اضغط على الصورة لمشاهدتها بوضوح مع وصفها


المزيد من الصور

أخر المقالات

هاتف بشبوش: ستة ًوثمانين ربيعا شيوعيا

يوهانس ، شيوعيُّ دنماركي بادَرني منشرحاً .. نحنُ إذنْ.. في مملكةِ الربيعْ هذا الذي قد تبقّـّى يارفيقي!!!! فلنرتدي، تشيرتَ جيفارا آآآآآآآآه.. ما أبهى أنْ يكونَ قميصُكَ ، أيقونة قديسْ ما أشهى أنْ نعبرَ الساحةَ وندخلَ بارَ عمّالٍ ، وباعةِ شارعْ آآآآآآه .. ماأعذبهُ الخمرْ .. خمرُ كورونا … لا كورونا …

أكمل القراءة »

لا نصوص شعريّة عظيمة دون معاناة أنسانيّة عظيمة
التفكير الصوري في العيون العقليّة
قراءة في نصّ الشاعر “قيس مجيد المولى” ترقيع بصري لفاصلة وهميّة
بقلم : كريم عبدالله

يبقى العالم الخارجي عالماً مجهولاً كما هو العالم الداخلي للذات الانسانية , فحينما تكون الحياة عبارة عن كابوس مرعب نحتاج الى خلق مشاهد جديدة أكثر فرحا لتخفّف عنّا وطأة هذا الرعب , وأن نغوص في أعماقنا لنتعرّف على ذواتنا فنحن أعرف بها من غيرنا . ويبقى الأنسان قلقاً حائراً أمام …

أكمل القراءة »

هايكوات مختارة للشاعر البريطاني “فرانك ويليامز”
ترجمة:مريم لطفي

Song of the lark On the grass footpath an snails mute world اغنية القبرة على ممر العشب الحلزونات عالم صامت   Heavy downpour the umbrella vendor smiling from ear to ear امطار غزيرة بائع المظلات يبتسم من الاذن الى الاذن   Open air café after the diners have left the …

أكمل القراءة »

الممثل عمر رحومة: أجد نفسي في التراجيديا لأنها تعبر عن الواقع
رحومة: المسرح هو أساس التمثيل
حوارٌ أجراهُ: خالد ديريك

شارك في أول تجربة مسرحية وهو في السن الطفولة بمسرحية النبض للمخرج جعفر قاسمي، واصل المسيرة في دار الثقافة ابن رشد بالمحمدية حتى سنة 2009 بمسرحية “يا علي” التي نالت الجائزة الأولي بتونس. سافر سنة 2015 إلى تركيا للدراسة تحديدا مدينة إسطنبول، أنجز تربصات مع الأتراك والسوريين حتى جاء فيلم …

أكمل القراءة »

كتابان شعريان باللغة الإسبانية للشاعر العراقي الكبير عيسى حسن الياسري (ملف/124)

صدر مؤخراً كتابان شعريان مترجمان للغة الإسبانية للشاعر العراقي المعروف عيسى الياسري (المقيم حالياً في كندا). أولهما (صلاة بدائية من أجل أورك) في العاصمة الإسبانية مدريد عن دار آلفالفا وقام بترجمة النص الشعري الطويل المستعرب الإسباني المعروف د.إغناثيو غوتيريث تيران، وصاحبت القصيدة رسوم الفنان العراقي المقيم في السويد كريم سعدون، …

أكمل القراءة »

حوار مع مؤلف الكتاب الوحيد عن الشاعر الراحل (سركون بولص) وهو على قيد الحياة
حاوره: بولص آدم (ملف/9)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو …

أكمل القراءة »

مقال غير منشور للشاعر سركون بولص
الترجمة عن الإنكليزية: خالد الجبيلي (ملف/8)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو …

أكمل القراءة »

سعيد بوخليط: سياق كورونا : ماذا عن جيل”السيبرانية” والنمط الأمريكي؟

أعتقد بأن التصنيف القائم غاية الآن؛بخصوص طبيعة الأجيال التي عرفها العالم الحديث،حسب أصولها الأنثروبولوجية ثم نوعية النسق المعرفي الذي حدد رؤيتها إلى الكون،يتوافق كذلك مع تنوع وتطور فئات الأجيال التي عرفها المغرب،وإن اختلفت التفاصيل المحلية؛ لكن المحددات الكونية تظل في اعتقادي نفسها : *جيل شارك في الحرب العالمية الثانية،وحرب الهند …

أكمل القراءة »

جاك أتالي: العالمُ لن يعود كما كان!

نشر جاك أتالي، المنظر الفرنسي، وعالم الاجتماع والمستشار السابق للرئيس الفرنسي الرّاحل فرانسوا ميتران، مقالا في مدونته الشهيرة حول تداعيات فيروس كورونا المستجدّ، تنبّأ فيه بحدوث تغييرات عميقة سيشهدها العالم بأسره، تغييرات ستطالُ بنى العولمة التقليدية وتعيدُ تشكيل ثوابت المجتمعات الاستهلاكية الكبرى. وفي هذا المقال الذي عنونهُ بـ”ما الذي سيولدُ …

أكمل القراءة »

جين شياو جوان: ثلاث قصائد صينية
ترجمة: عبدالهادي سعدون

Xiaoyuan Yin شاعرة وكاتبة بعدة لغات مثل الصينية والإنكليزية واليابانية والألمانية والفرنسية. شاعرة طليعية مؤسسة لمدرسة الشعر الإنسكلوبيدية عام 2007. وهي أيضاً مديرة ومصممة فنية في مشروع مدرسة الشعر ومديرة لورشة الكتابة والفنون التي تضم بين أعضائها على كتاب وشعراء ورسامين وموسيقيين ومسرحيين ومصورين وخطاطين. وهي عضو في اتحاد الكتاب …

أكمل القراءة »

كرامة حسام الساموك: في الشعر الثوري.. احمد مطر نموذجا (ملف/8)

إشارة : (نعم : أنا إرهابي !/ الغربُ يبكي خيفةً/ إذا صنعتُ لعبةً/ من عُلبةِ الثقابِ / وهو الذي يصنعُ لي/ من جسدي مشنقةً/ حبالُها أعصابي / والغربُ يرتاعُ إذا/ أذعتُ ، يوماً ، أنّه/ مزَّقَ لي جلبابي / وهو الذي يُهيبُ بي/أنْ استحي من أدبي / وأنْ أذيعَ فرحتي …

أكمل القراءة »

الأستاذ محمد الأمين شيخة: مع بعض المصطلحات النقدية في البحث الأدبي المعاصر

الأدب في اللغة العربية يعني الأدب من حيث الأصل اللغوي الدعوة إلى الطعام، وسمي “بالأدب” توسعا بعد ذلك القول الذي “يأدب” أي يدعو الناس إلى المحامد أو التحلي بالخلق الفاضل أو القيام بأمر جلل. واتسع المعنى في العصرين الأموي والعباسي ليشمل التعليم والتهذيب. فقد كان الأدب شديد الرحابة يضم أنواعا …

أكمل القراءة »

مقداد مسعود: قميص ٌ لوجه العراق..
86 زهرة رمان،لمانعة صواعق العراق : الحزب الشيوعي العراقي

(*) لا نحتاج وصايا تقرأنُا ولا مقاعدَ للفرجه ْ الشمسُ لدينا تبحث ُ عن كوة ٍ لتكنسَ رائحة ً لزجه ْ وطني لم يعد صالحا للشرب أتئد.. أنا ليس أنت َ أنا: صاحبي . كتبي وما أرتديه : أصدقائي عفوا.. تذكرتُ ليس لي أصدقائي وليس لهم : مِن وطن ٍ …

أكمل القراءة »

ذاكرة الكتابة: سطوح بريئة من سوق الغزل الى محلة مرحانا
شاكر مجيد سيفو (ملف/16)

تبغددت في سوق الغزل في عام 1954 ،فانفجرت الانهار في صدري،وارتج دجلة في شرياني الابهر وامتدت البلاد الى حيث السماوات الثامنة ،وتعرق جسدي فأصبحت عراقيا منذ تلك اللحظة ،هكذا يقوى الاسم على تأسيس تاريخه الشخصي في سجل البشرية برقم سحري يتحدث عنه فيما بعد فلاسفة الكون وكتاب السير الذاتية ،وشعراء …

أكمل القراءة »

بولص آدم: شاكر مجيد سيفو، أُمي وقيامة الرغيف (ملف/15)

يتكئ على تنور أمه في بغديدا، شاعر ولد في سوق الغزل ببغداد مُنتصف الخمسينيات.. وبعد أن نال حصته من الهم العراقي، نال منه المرض بشدة، ولأنه بلا ظهر أي أنه ككل شاعر عراقي أصيل، مكتوب على هوية أحواله الشعرية، بأن له صدر فقط ، تتسرب من بين أضلاعه النحيفة نصوص …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: يغني طقوسه أيضاً (ملف/14)

أجده كل يوم في أفق طيلة الوقت يغادر الصمت ويغدو قديسا يتبعه الشعر والمطر من وقت لوقت وفي ملفات يصغي إليها ببعض الجهد / يطل على العالم بصحبة حب لا يتبعه جدب / إلى هذا الحد يتقد / بعد أن تكون أمطاره قد فاضت / وبعد أن تكون نوافذه رغبات …

أكمل القراءة »

مثنى كاظم صادق: محاولة للاقتراب من جمرة النص
قراءة في شعر شاكر سيفو (ملف/13)

لعل شعراء الحداثة ـ بحسب سوزان برنار ـ سيحاولون الإفادة على نحو أفضل من الذين سبقوهم من كل الوسائل الصوتية ، والإيقاعية للغة ؛ بل وحتى الموضوعاتية، ومن هنا نجح الشاعر المبدع شاكر مجيد سيفو من هذه الإفادة ، وهذا ليس بغريب على شاعر مثله ، متمكن أمكن من المجرة …

أكمل القراءة »

قراءة في الكمِّيَّاتِ المُتـَّجَهةّ!
قراءة نقدية للنص الشعري: مُنعطف الوقت، للشاعر مروان ياسين الدليمي
أياد آل عبـّـار -تورينو ـ إيطاليا

ساعةَ امسَكَتْ الخاتمة ُغفوتَنا/عَبَرنا بلاداً/ أستيقظت منازلها/على/ وشم العتاد ./أنَذَاك/ ثقبنا أجراسَ الهواء /مُلطّخاً/ بأحذية خلفها غُربَاء . الزمان والمكان كميتان متجهتان وكل كمية متجهة هي ذات أبعاد ثلاث تتحدد بالكم والنوع والسببية وهي في نفس الوقت ذات مسار معين لا يتغير إلا َّ إذا عبر من حيز الى آخر. …

أكمل القراءة »

أسامة غانم: الواقعية الخارجة من التاريخ المهمش في “يوم شبت بعبدالله النار” لـ جودت جالي”

بداية ، يتعيَن على المتلقي ان يستخدم خياله عند قراءته لهذه القصة ، لتفكيك وتركيب المعلومات المُقدمة اليه ، من قبل الراوي ، حتى يكون التواصل غنياً واكثر انفتاحاً في استلام المعنى : الاجتماعي – الاخلاقي – الاقتصادي – الديني ، والعثور على الجزء غير المكتوب الذي يحقق لنا تشكيل …

أكمل القراءة »

الشعر العربي في الاندلس – القسم الثاني
بقلم : فالح الكيــــلاني

إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي الدكتور “فالح الكيلاني” ، لا يسع المرء إلا أن ينحني احتراما وتقديرا وتبجيلا له. تتمنى أسرة موقع الناقد العراقي لأستاذنا الفذّ الصحة الدائمة والابداع المتجدد ليبقى علما خفاقا في سماء الثقافة العراقية والعربية. مر الشعر …

أكمل القراءة »