أخر المقالات

| عباس خلف علي : الكوميديا السوداء في فيلم ” تواليت ” القصير.

منذ ان شاهدت فيلمه –كوابيس- قبل حوالي عشر سنوات وهو ايضا كان فيلما روائيا قصيرا وتركيزه آنذاك  على لغة  الصورة وعلاماتها ودلالاتها وصيانة الجملة السينمائية اكثر من الاعتماد على لغة النص المقروءة ،كنت أقول بأن طريقة تعبير هذا المخرج مختلفة ، اسلوبا ومعالجة في تفسير الحدث ، رغم اننا نعرف …

أكمل القراءة »

| عادل المعيزي : الزقزقات…

الزقزقاتُ دواءُ أرواحٍ مُعلّقَةٍ على قضبانِ هذاك القفصْ الزقزقاتُ.. برغم سونيتاتها السيرُ صارَ إلى الوراء صُورٌ ككثبان القصصْ الزقزقاتُ.. رنينُ ذاكرةٍ مطابقةٍ لأطيافِ العسسْ الزقزقاتُ.. لأنها مثل الدليل على الحقائق تختفي قد تختفي من عالم لا يحتفي إلا بما خلف الجرسْ الزقزقاتُ.. كريش أجنحة الطيور يطول أبعد من طريق يُدركُ …

أكمل القراءة »

| د. صالح الرزوق : ” الأضاليا ” / قصة : رؤيا شابورين .

عندما دخلت إلى البهو مع بطيخة تحت ذراعي بدوت حمقاء. فهي ثقيلة – وزنها 8 كيلو و 250 غراما. ذهبنا إلى جسر تاجريش (1) Tajrish Bridge بغرض النزهة وهناك رغب حامد ببطيخة. وقال: “سينتهي الموسم عما قريب”. وبذل ما بوسعه لينتقي بطيختين ناضجتين – النوع المرسوم عليه خطوط بيضاء. قلت …

أكمل القراءة »

| د. زهير ياسين شليبه : قراءة في رواية “الأقلف” للبحريني عبدالله خليفة .

النغل نغل! الشرق  الشرق     قد يبدو لقارىء “الأقلف” أن مؤلفها البحريني عبدالله خليفة أراد ترسيخ هذه الدمغة الإجتماعية المتخلفة على خلق الله اللقطاء باعتبارهم بشرا من الدرجة العاشرة إلا أن الأمر ليس كذلك بالضبط فقد اراد الروائي إثبات العكس.  فهذا يحيى الأقلف الذي تحمل الرواية صفته الأجتماعية لا إسمه …

أكمل القراءة »

| هاتف بشبوش : رماح بوبو، شجرٌ لاذقيٌ ، طالِعٌ من الشِعر ..جزءٌ أول .

الشاعرة رماح إستطاعت أن تكتب الحدث الخارجي والحدث الداخلي في أغلب نصوصها .الخارجي هو مايحيط بنا من شواهد وأمكنة أو شخوص بأسمائها وأفعالها فقط ،أما الداخلي هو وصف الشعوروالأحاسيس والتفكير الباطني.رماح بوبو حين تفرغ جواهرالشعروكإنها تقول لنا من انّ الحب الذي لانشعر به أبدياً فإنه ليس واقعا ولم يحصل بعد. …

أكمل القراءة »

| د. وسيم وني : النفاق الاجتماعي …مهارة تتقنها مع الوقت والممارسة .

تتفشى العديد من الظواهر السلبية والأوبئة الاجتماعية الخطيرة في مجتمعاتنا والتي ساهمت بشكل كبير في تغيير مفاهيمنا وقيمنا، ومن أهم هذه المظاهر والأوبئة ألا وهي ظاهرة “النفاق الاجتماعي “، و يمكننا تعريف النفاق على أنه حالة من التناقض بين معتقدات المرء ومشاعره المُعلنة وما يظهره للآخرين، حيث تعتبر المصالح الشخصية …

أكمل القراءة »

| سعيد الوائلي : شياطين الغواية ومتعة ارتعاش الجسد ومخاض النبوءات .

الشهقة في الكتابة موال لا ينتهي ، هبة الملاك الغافي على كفّ عفريت ينوء بحمل القصيدة، ينفخ في شريان الغُصة الابدية على ظل الحروف النائمة ما بين جناحيّ الورقة وهي تتغندر تحت مسحة القلم الحبلى برعشة الخلق، تتلصص على قامة شيطان الشعر العملاق ، تتمرجح بشعيرات اثدائه الطويلة كمنطاد ، …

أكمل القراءة »

| سعد الدغمان : “بروفايل الريح”.. تنويعات الحطّاب ودالة المطر .

– أتقن الحطاب المقاربة الوصفية وجسد  صوراً برؤيا عميقة في الخطاب الشعري – داخل الإبهام والتشويق وصهر الذات الشعرية ليضفي روعة نادرة بتوصيفه لرائعة جواد سليم ألفاظ موجزة رشيقة، رؤيا عميقة ، مازج فيها جواد الحطاب بين الشعر الوصفي والموضوعي، وهذه ميزة اتقان تحسب له، رغم أنه لايحتاج لحساب نعدد …

أكمل القراءة »

| رواء الجصاني : ربـع قرن على رحيل الجواهري العظيم …

يموتُ الخالدونَ بكل فــجٍ، ويستعصي على الموتِ الخلودُ ———————————————————————- قبل خمسة وعشرين عاماُ، وفي صبيحة الأحد، السابع والعشرين من تموز عام الفٍ وتسعمئة وسبعة وتسعين، تحديداً، استنفرت وكالات أنباء ومراسلون وقنوات فضائية وغيرها من وسائل اعلام، لتبث خبراً هادراً، مؤسياً، هزّ مشاعر، ليس النخب الثقافية والسياسية فحسب، بل والألوف الألوف …

أكمل القراءة »

| محمد الدرقاوي : غلالة لهاة مكتوم .

بقطعة فحم ، خطت على الأرض تربيعات ثلاث أفقية متتالية ، ثم مربعين عموديين ملتصقين ، رمت شقفة من فخار في المربع الأول، وبدأت تنط برجل واحدة ، كانت بين حين وآخر تتلفت يمنة ويسرة، كأنها تترقب وصول صديقاتها ليشاركنها اللعبة .. تتوقف قليلا ،ترفع وجهها الى السماء ، وكأنها …

أكمل القراءة »

| هانم داود : كلينومينيا .

“كلينومينيا” شائع الانتشار الذي يصاب به 5% من البشر، “الكلينومينيا” هي الهوس المرضي للنوم، وهو نوع من اضطراب النفس، ويعني الرغبة الملحة للنوم والبقاء في السرير طوال اليوم، حيث يجد الشخص صعوبة بالغة في النهوض وترك السرير بعد ساعات النوم المعتاده،   أي أن مرض “كلينومينيا” يتسبب في عدم قدرة …

أكمل القراءة »

| احمد ابراهيم الدسوقى : قصة من أدب الخيال العلمى / “السماء تمطر ألماس” .

الزمان ، 10 ديسمبر ، من عام 1870 ميلادية المكان ، أحد القصور ، بإحدى قرى صعيد مصر الوقت ، السادسة صباحا بتوقيت القاهرة ــ اليوم السحاب كثيف ، ومناسب لعمل التجربة رقم 4001 قالها جملون باشا ، وكان عالما فلكيا ، وكميائى وطبيب ، لإبنه سلطان بيك ، وإبنته …

أكمل القراءة »

| بلقيس خالد : ” صمت ُ الفتيات ” تصحيح نسوي لسرد الأساطير .

مؤلفة رواية(صمت الفتيات) بات باركر ولدت في 1943 في شمال بريطانية، تلقت تعليمها في مدرسة لندن للاقتصاد ثم عملت مدّرسة للتاريخ والعلوم السياسية نالت جائزة الغارديان على ثلاثية (التجدد) وروايتها(طريق الاشباح) حازت جائزة البوكر ولديها سبع روايات أخرى. روايتها(صمت الفتيات) تتكون من ثلاثة أجزاء، كل جزء يتكون من عدة أرقام، …

أكمل القراءة »

| بكر أبوبكر : شمعون بيرز – المخادع وابوالقنبلة النووية 1 .

الرئيس الإسرائيلي شيمون (شمعون) بيريز، وعندما كان في الثلاثينات من عمره في الخمسينات من القرن الماضي، لعب دورًا هامًا في تحرك “إسرائيل” للحصول على قوة نووية، بناء على تكليف من رئيس الوزراء الاول للدولة العبرية ديفيد بن غوريون، ونجح بيريز في التوصل الى اتفاق سري مع فرنسا، أدى إلى بناء …

أكمل القراءة »

| اسعد عبدالله عبدعلي : الأرجوحة 13 ما بين الغموض والضياع .

وسط كتب متناثرة في شارع الرشيد, يصيح صاحبها الكتاب بخمسمائة دينار وجدت مجموعة قصصية بعنوان (الارجوحة 13) للشاعرة الفلسطينية منى ظاهر, الصادرة عن دار العين بالقاهرة عام 2015, والحقيقة ادهشني مضمون الكتاب, حيث وجدت فيه تمردا على نوع الجنس الادبي والقوالب الثابتة طريقة سردية رائعة لتحرير الطاقة الابداعية في البوح …

أكمل القراءة »

| قصي صبحي القيسي : تذكرةٌ للماضي .

حينَ وَقَفتُ ونمتُ  رأيتُ العمرَ يمرُّ سريعاً كقطارٍ مذعورْ..  رُبْعُ القرنِ مضى  والأشجارُ المسكونةُ بِبَراءتِنا تَجترُّ الماضي  تعزفُ صمتاً لايُدرِكُهُ   إلّا مَن يأتي في ثوبِ التبريزيِّ  فيَشربُ نخبَ العشقِ  ويبقى في أفلاكِ الشوقِ يَدُور..  مِن وجهِ النرجسةِ الدافئ يُولَدُ – كانَ – النور..  حينَ هَمَسْتُ: أُحِبُّكِ،  صدحتْ بالترتيل حمائمُ  كانت …

أكمل القراءة »