أخر المقالات

| حسن سالمي : ” مأدبة للغبار” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

يحدث أحيانا     شيء غامض يعقد روحينا في مشكاة واحدة. يفهمني وأفهمه وإن فرّق بيني وبينه النّوع واللّسان.     ذات يوم وأنا في عرض الشهباء هاج وماج وملأ الجوّ نباحا، فلتفتّ حولي فكانت الأرض خالية ممّا سوانا…     فجأة ينشقّ الترّاب على هامة سوداء تدور حول نفسها في جنون…     …

أكمل القراءة »

|  غانم عمران المعموري : الزمن في البنية السرّدية في ” المصابيح العمياء ” للأديب حميد  الحريزي .

نكهة عَطِره برائحة المسك والعنبر, تغرد العصافير والبلابل وسط حديقة تتشابك وتتعانق فيها أشجار الكالبتوس, شعاع الشمس المنكسر بألوانه الزاهية ينفذ دون استئذان من نافذةٍ زجاجيةٍ شفافةٍ لينشر الضوء والحياة في مكتبةٍ ورفوفٍ مليئةٍ بالكتبٍ, يرفع نظارته الطبية والقلم ينزف بين يديه ليخط لنا الأديب الحريزي  أجمل القصص  بلغةٍ سرديةٍ …

أكمل القراءة »

| عبد الجبار الجبوري : تعالي أمرّغُ قصيدتي بترابِ نعليّكِ .

مررّتُ قُرب مزارِها، فآرتجفتْ نخلةُ قلبي، ونزَلتْ دمعةُ أيامي، على أديم روحي، روحي المعلّقةُ بسماء صوتها، والمرسومةُ على جسد شمسِها،قلتُ لها، ولساني يتلعّثم بإسمِها،تعالي أمرّغُ حروف قصيدتي، بتراب نَعليكِ، وأقَبّلُ ثرى خطوتّيك، وأرتشفُ من شِفاهٍ أتعبَها العطَش، عسلَ الله، تعالي، أناديكِ، تعالي، من سَقَمِ الفراغ، صوتُكِ يملأُ أيامي، بزهو الغياب، …

أكمل القراءة »

| فراس حج محمد : مع بدر شاكر السياب في ذكرى الحياة والموت .

يُعرَف الشاعر في كثير من الأحيان بقصيدة واحدة تصبح علامة دالة عليه، أو ديواناً على أحسن تقدير، فيشيع ذلك بين جمهور القراء، فينسى شعره كله ولا يستعاد إلا في مناسبات البحث والتنقيب عن تلك الجوانب المخفية في الشعر لدراستها، طلباً للجدة والابتعاد عن التكرار. وليس بعيدا عن ذلك الشاعر بدر …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : ساعة فهد : أحد عشر كوكبا ً لزهرة الرمان .

كل ُّ شيءٍ فداك هكذا تكلم الفقراءُ في مقام الندى الفقراءُ الأباة يعرفونك سيدَ القولِ والفعل يصنعون أعمارهم قنطرة ً لخطاك لا وطن َ لهم خارجَ نبضِكَ يسمون َ باسمِك َ ويمشون َ على جمرِها يتجرعون شوكران الحكومات فيرونَ بوابة ً لها سعة الأفق زرقاءَ تعانقهم واحدا واحدا وتسمّي الأشجار …

أكمل القراءة »

| سوران محمد : النص الشعري لأوكتافيو باث بالانجليزية: لا مزيد من الكليشيهات الاشهر حسب الموقع الشعري (بووم هنتر) .

النص الشعري لأوكتافيو باث بالانجليزية: لا مزيد من الكليشيهات الاشهر حسب الموقع الشعري (بووم هنتر)   من هو  أوكتافيو باث؟ ١٩١٤-١٩٩٨    ولد الشاعر في مكسيك  عام ١٩١٤   في مدينة مكسيكو، ودرس في جامعة المكسيك الوطنية، لكنه غادر الی منطقة نائية في عام 1936 لإنشاء مدرسة لمساعدة الأطفال الفقراء في …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : فلسفة الاغتراب في قصص السيرة عند الأديب علي القاسمي | الحلقة الاولى.

تمهيد الدكتور علي القاسمي لغويّ وباحث متمرس وأديب يتعامل مع الكلمة بإحساس مرهف وخيال عميق أضف إلى ذلك كونه يجيد عدة لغات حيث اطلع من خلال الدراسة الأكاديمية على الأدبين الإنكليزي والفرنسي، واستوعب عبر المطالعة والبحث النظريات والتيارات الأوروبية الأجنبية والفلسفيّة ممّا ترك ذلك أثرا إيجابيا على ماكتبه من بحوث …

أكمل القراءة »

| طالب عمران المعموري : نسق التضمين والتداخل الحكائي في (تيه الورد) للقاصة زينب الاسدي .

صور اجتماعية مكررة ، قد نجد لها امثلة كثيرة هنا وهناك في بيئتنا الاجتماعية ،العنف الاسري ضد الزوجة او الفتاة التي لا تمتلك القدرة على اتخاذ قراراتها فيما يخص الزواج وغيره من الحقوق الخاصة فهي عادة ما تقع تحت وطأة انانية الاب وجهله أو سيطرة الاخ واستغلاله او طمع ابن …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : بين أديبين .

من قبيل الغرابة أن يتماثل الاثنان و هما الروائي الروسي تولستوي و صنوه المصري توفيق الحكيم الذي ذاع صيته بعد غياب الأول بسنين ، في نظرتهما إلى النقاد ، و يتفقان في الحد من دالتهم على الأدب و الفكر و الخيال ، فعندهما أن العمل الفني بعد أن يفرغ منتجه …

أكمل القراءة »

| إبراهيم أبو عواد : السلوك الاجتماعي والبناء الثقافي .

1 السلوكُ الاجتماعي يُوضِّح طبيعةَ الصِّراع في النَّفْس الإنسانية ، وماهيَّةَ الأحلام التي تختبئ في أعماق الشُّعور الفردي والجماعي ، وكَينونةَ الأشياء التي تَظهر في البُنى الثقافية ، وحقيقةَ العناصر المُؤثِّرة في حركة التاريخ. وكما أنَّ وُجود المُجتمع يَسبق ماهيَّةَ العلاقات الاجتماعية ، فكذلك كِيَان الإنسان يَسبق منظومةَ الوعي بالذات …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : اِذا العراقُ مضى ..

اِذا العراقُ مضى ..   الاِهداء : الى العراقِ وهو ماضٍ ، ولاندري الى أين والى متى !!     مشيتُ في زمنٍ راحتْ مظالمُهُ  تسدُّ نورَ شموسٍ أوْ تساومُهُ    لا بالهطولِ هتوناً  بشَّرَتْ سحبٌ  بلْ للدجى حالكاً سيقتْ غمائمُهُ   تطيرُ غربانُهُ في الجوِّ موهِمةً :  في الأفْقِ …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : أنين .

رضوض بسيطة ظهرت عليه إثر سقطته، عولج منها، واستُبدل المقعد بآخر أفضل من سابقه، المقعد يتجدد ويتبدل، لكن كيف يستبدل الإنسان القابع في أعماقه. مضى على الحادثة أسبوع كامل وهو عازف عن استقبال أي كان من الأقارب أو الأصدقاء، أو حتى أي أحد من أفراد العائلة. كانت زوجته تُدخل صينية …

أكمل القراءة »

| كفاح الزهاوي : سخريات القدر .

سخريات القدر كم هو ساذج وعقيم حينما يصدق أوهام خفافيش الظلام ويمكث أطول مدة في بحر الظلمات يعشق الدجى وزيارة القبور يتطلع الى الشمس بنظارات سوداء كي لا يرى براءة الحمامات وهن يسبحن في فضاء الأمل يتفحص صفحات دفتره وقد أتلفها سهاد الزمن سطور موسومة بتاريخ مشرق لم يبق منها …

أكمل القراءة »

| د. زهير ياسين شليبه : مقدمة عن المترجم عدنان المبارك.

الكاتب العراقي عدنان المبارك 1935-2016 ناقد فني وصحفي ومترجم وقاص وروائي، درس الفن والسينما في بولندا، يجيد الإنجليزية والبولونية ومطلع على الفرنسية وملم بالدنمركية، ويفهم الكثير من الروسية، اشرف على موقع القصة العراقية حتى آخر يوم في حياته. كانت لي تجربة رائعة في التعاون مع هذا الإنسان المتواضع بكل ما …

أكمل القراءة »

| مصطفى الموسوي : كتاب لؤي عبد الإله “حين تغيرنا عتبات البيوت” والهوامش التي اصبحت متوناً .

في منتصف سبعينات القرن الماضي غادر القاص والروائي والمترجم لؤي عبد الاله وطنه العراق الى الجزائر، وقد اتخذ مساراً مغايراً ومختلفاً عن باقي المثقفين العراقيين حتى وصل الى لندن التي اندمج فيها بعد اتقانه الإنكليزية لغةً، أدباً، وثقافةً عامة، مما ترك أثراً واضحاً على تجربته الشخصية في الكتابة من حيث …

أكمل القراءة »

| عبد الستار نورعلي : “الجندول الحزين  رقم 2 ” للشاعر توماس ترانسترومر  .

1 شيخان، الحما وصهره،  ليزت وفاغنر(1)، يقيمان عند القنال الكبير سويةً مع المرأة المضطربة المتزوجة من الملك ميداس الذي يُحوِّل كلَّ شيءٍ يلمسه الى فاغنر. برودة البحر تتسرّب منْ أرضية القصر. فاغنر بارز، الصورة الجانبية الشهيرة لكاسبر(2) متعبة أكثر من السابق الوجهُ رايةٌ بيضاء. الجندول مُثقَل بحِمل حياتهم، رحلتان: واحدة …

أكمل القراءة »