أخر المقالات

| وليد الزوكاني : لهفة تركض خلفنا .

من يَقْدِرُ أن يَفْتَحَ كُوَّةَ العَدمِ الصَّغيرَةَ؟ أن يُفَتِّشَ ثيابَ المَوتِ الطَّويلَةِ، عن كَلامٍ أخير؟ كيفَ أتَهَجَّى التَّحِيَّاتِ والصَّلَواتِ، ومُعَلّقاتِ اللَّغْوِ في المَضافاتِ؟ خُذْ بِيَمينِكَ.. واخطُ على نَزْوَةِ القلْبِ هنا بِشِمالِكَ، ولا تَسْألْ عن الغَيْبِ فَتَكونَ من الخاسِرين.   لا نِسْوَةً يَرْأَفْنَ بكَ.. ويَغْضُضْنَ أعيُنَهُنَّ الجَميلَةَ عنكَ كم نَظرَةٍ أشْعَلَتْ …

أكمل القراءة »

| محمد السباهي : دوائر القصة القصيرة قراءة في رواية “حقائق الحياة الصغيرة” للروائي لؤي حمزة عباس .

السرد: جملة كبيرة، ككل جملة إثباتية، لذا تُعدُّ حكاية صغيرة.                                                                         رولان بارت عن دار المتوسط صدر للقاص والروائي لؤي حمزة عباس، رواية بعنوان: (حقائق الحياة الصغيرة). والحقيقة أن القراءة لأدباء البصرة دائماً تأتي بجديد. ولؤي حمزة عباس، قاص وروائي مُتميز يُخضع كتاباته لتقنيات تختلف من عمل لآخر، وبعبارة فاطمة المحسن؛ …

أكمل القراءة »

| حميد الحريزي : بانوراما الفقـــــــــــــراء .

 في مكب نفايات المدينة المسكونة بأناس يتسابقون لالتقاط كسرة خبز او عظم دجاج مكدود يتشاجرون ، يشتبكون بالايدي المتسخة تتمزق   أسمالهم   حد العري تتبرج انثى العقرب تفك عراكهم تلدغ  خصاهم المكشوفة تصاب الشمس بصداع نصفي تهجر الحمائم بيضها تنتحر فوق منائر  مذهبة تضج بدعاء الفرج (( امن يجيب المضطر أذا …

أكمل القراءة »

| إبراهيم أبو عواد : بنية المجتمع الإنساني والنظام الاجتماعي .

1      بُنية المجتمع الإنساني عِبارة عن شبكة مِن أنظمةِ التاريخ المعرفية ، وأنساقِ المعنى المُنظَّمة ، وظواهرِ الوُجود الثقافية ، وتقاطعاتِ اللغة الرمزية . وهذه الشبكة تُمثِّل الأساسَ العقلاني للمنهج الفكري الذي يَمنح الشرعيةَ للبناء الاجتماعي ، ويُكوِّن المفاهيمَ المركزية الحياتية التي تُنظِّم النشاطَ الاجتماعي ، وتَقُوده نَحْوَ تحقيقِ …

أكمل القراءة »

| عبد الرضا حمد جاسم : في زمن أحزاب الإسلام الانتحار يزداد | مناقشة(1).

نشر أ.د. قاسم حسين صالح بتاريخ 16.11.2021 مقالة تحت عنوان: [في زمن أحزاب الإسلام الانتحار يزداد] الرابط   https://www.almothaqaf.com/a/opinions/959506    وقد كتبتُ له تعليق بخصوص خطأ أعْتَبِرَهُ كبير/خطير/مثير وهو استعارة آية قرآنية في غير محلها و اقتطاع جزء من آية ووضعها في غير محلها وكان في التعليق بعض الأمور التي …

أكمل القراءة »

| كريم إينا : رعشة الخوف .

أشياء كثيرة تمرّ في أذهاننا عن الظلمة والأشباح وما يعتريها من خوف لأجسادنا الزائلة نحو فردوس الكلمات، ونوائب الدهر تحمرّ بخوار ظلالها فإذا ما تعاظمت الأمور طأطأت نحو رعشة مخيفة وما هي إلاّ نوبات تكادُ تصرعني من الخوف حين أسيرُ في حلكة الظلام وحيداً أكلّمُ نفسي حول الخطر الرابض لمهجتي …

أكمل القراءة »

| د. فاضل حسن شريف : الاستثمار في القطاع العام في القرآن الكريم .

  خلق الله الأرض وجعل فيها خليفة “وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً” (البقرة 30). ثم طلب منه استثمار ما في الأرض وباطنها “هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا” (البقرة 29)  . استثمار ثروات الأرض واحدة من مهام الإنسان الذي أعطاه الله التفكير لكي تكون …

أكمل القراءة »

| محمد عبد حسن : الشهيد غضبان عيسى .. تساؤلات الغياب(*) .

اقتفاء أثر:   لم تكن فكرة الكتابة عن الشهيد (غضبان عيسى) وليدة اليوم، فالاسم مزروع في ذاكرتي كقاصٍ متميّز غُيّب قسرًا قبل أنْ يرسم بوضوح ملامح مشروعه الإبداعي.. هكذا يصفه بعض من أعرفهم، وعرفوه، من قصاصي المدينة وكتّابها. إلا أنّني اصطدمتُ بفقدان الأثر وغياب الشهود؛ وهنا كان لزامًا علينا البحث …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : أَهائمةَ العينينِ ..

  أَهائمةَ العينينِ أيُ ذهابِ     أعادَ حضوري مِن جنونِ غيابي   وأيُ جِنانٍ في الثُريا تمايلتْ   ونحنُ مَدى مترٍ فُوَيقَ ترابِ   وأيُ كرومٍ عاقرتْ شفةَ الهوى   فزخَّتْ على روحِ الظميءِ بآبِ   وصالاً وتحناناً وحُبَّاً ولوعةً   وشوقاً وتركيزاً وتوقَ رغابِ   وهمساً وتقبيلاً وضمّاً ورقّةً   وعنفاً وتعطيشاً فجودَ …

أكمل القراءة »

| نــجــيب طــلال : أي أفق للمسرح الرقمي في العالم العَـربي ؟ / الحلقة الثانية .

عتبة المــنصــة :   من بين المسلمات التي لا يمكن أن نختلف حولها ؛ بأن المجتمع العربي بكل تجلياته  تابع تبعية مطلقة للعالم الغربي، بعض منا مكره لأسباب اقتصادية والبعض عن طواعية لأسباب سياسية صرفة والمسألة لا تتعلق بمرحلة ما بعْـد الاستعمار؛ بل الإشكالية لها امتداد تاريخي . مدخلها الغزو …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : فلسفة الاغتراب في قصص السيرة عند الأديب علي القاسمي / الحلقة الثانية .

عند ذلك أمسى وجهي أكثرَ اصفراراً، وقلتُ لأُمّي بعينيْن مُنكسرتَيْن وبنبرةِ اعتذار: ـ صدّقيني، يا أُمّي، أنَّني قرَّرتُ إذا غرق حسن، فإنَّني سأُغرِق نفسي معه، ولن أعود إليك. قالت أمّي: ـ يا لِخيبتي! يا لِلذَّكاء!  لكي تنكبني بولدَيَّ كليهما، بدلاً من ولدٍ واحد.   إن ّ صبيّا بعمر 12 سنة يفكر …

أكمل القراءة »

| طلال حسن : مسرحية للأطفال ” الوعل” / المشهد الأول .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّابه –للأسف- يوما بعد آخر. بعد ثلاثين كتاباً متفرّداً في هذا المجال الضروري جدا والخصب شرّف مبدعنا الكبير أسرة موقع الناقد العراقي أكثر من مرّة بنشر العديد من مخطوطات كتبه الثمينة على …

أكمل القراءة »

| د. جعفر كمال : الروابط المقدسة بين الشاعرة والوطن / عن: الشاعرة آمال عبدالقادر صالح الزهاوي| الحلقة الثانية .

نتصورها تجانس المُحَصَن اللفظي يعامق الإحساس المُعبّر غير المباشر عن تحييد هتاف الأنويّة، فتمسك برأس الخيط الفاصل بين التلميح إلى خطاب الذات، وبين الإشارة إلى بلاغة النص، فتارة تُعبّر عن حوار من منظورها الكيانيّ الحسّيّ، لإطلاق ملامسات حريصة وذكيّة تُثار كحوار مع هتاف الأنا الرمز، وتارة أخرى نجد نداءَها الأخلاقي …

أكمل القراءة »

| صباح الأنباري : الرحيل نحو ضفة الصمت .

الى غانم بابان في رحلته الأخيرة المصمت الأول المنظر: واجهة فندق كبير يطل على شارع طويل على جانبيه برك مائية تكونت بعد هطول مطر غزير. الجو لا يزال غائما جزئياً وهو في سكون مريب. يظهر الرجل على بوابة الفندق وهو يحمل حقيبة ظهر متوسطة الحجم فيبدو مثل أولئك الذين يجوبون …

أكمل القراءة »

| زياد جيوسي : مع الشاعرة عبلة تايه وثلاث ورود .

   عبله تايه الشاعرة الكرمية الفلسطينية وابنة أسرة أشتهرت وعرفت بالشعر والأدب، كما عرف أبناء منطقة طولكرم واشتهارهم بالأدب والشعر، ولو قمنا بإحصاء أبناء منطقة طولكرم الذين اشتهروا بالأدب والشعر لما وسعتنا صفحات وقد نحتاج إلى مجلدات، مع ملاحظة أن طولكرم حين كانت قضاء كانت تضم محيطها جميعه حتى مدينة قلقيلية …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة : “رأسمالية في التطبيق , طبيبة” قصتان ساخرتان .

1 – رأسمالية في التطبيق… التقى زميلان الأول غني جداً والثاني مستور الحال. الغني اشتغل كل حياته بتربية حمام البريد، والثاني اشتغل بالتجارة، اشترى وباع وسافر وتجول في نصف دول العالم، والغني لم يغادر سطح منزله حيث حماماته. التقيا في مطعم وتذكرا أيام المدرسة. سأل مستور الحال: – قل لي …

أكمل القراءة »