اضغط على الصورة لمشاهدتها بوضوح مع وصفها


المزيد من الصور

أخر المقالات

حسين عجة: فيما وراء إسحاق وإيفجيني أو هذيانات المبدع الكبير مطرود

إشارة : أجمعت هيئة إدارة موقع الناقد العراقي على أن مقالة الأستاذ المبدع “حسين عجة” عن المبدع الكبير ” قاسم مطرود “هذه هي من عيون النقد العربي. هي المقالة الدرس .ندعوكم إلى القراءة الإبحار المعرفي والنقد الغوص العميق ، والعميق جدا في ظلمات النص ، واللغة الشعرية العالية الآسرة ..و..و.. …

أكمل القراءة »

د.عامر هشام: دفاتر وأقلام..

سمعته يغني تحت غصن شجرتي الضاحكة ….. ووردتي الجميلة.. عصفوري الصغير .. وقطرات المطر الخفيف تغسل ريشه الطري في الروث بارك أربعة يمشون في كسل … عيونهم نائمة ….تسبح في الفضاء … يستذكرون أياما خلت .. لا أحد يلتفت أليه سواي… لا أحد يشم وردتي سواي…. ونحلة صغيرة تغوص في …

أكمل القراءة »

عوّاد ناصر: الملّا والشاعر

الشاعر الجيد هو الشاعر الساكت! السكوت، هنا، يتجلي بأشكال وإيماءات عدّة.. منها أن يكفي الشاعر أنه شاعر، حتي لو كان شاعراً بلا قضية. رغم أن كل قصيدة حقيقية هي قضية بحد ذاتها.. لكن المقصود، هو انسحاب الشاعر إلي ركن معتم وقصي يعتقده الصومعة اللائقة بكتابة الشعر! أعرف شاعراً لا يكتب …

أكمل القراءة »

توفيق الشيخ حسن: مات ناجي العلي لكن حنظله لا يزال حيا..

كلنا يعرف ناجي العلي .. الموت قد شل ّ نضاله وأفناه غير انه ظل منتصرا ً والى الأبد ..مات ولم يعرف من هذا العالم إلا الغربة والمنفى .. كانت رسوماته الكاريكاتيرية أكثر إشراقا ً وإشعاعا ً وحيوية .. وبدت حية لشبهها الكبير ومطابقتها مع الأصل .. وبتقادم الزمن تطورت رسوماته …

أكمل القراءة »

آل جمنداري: ليل العمـــــــــاء

إلى صديقي كزار حنتوش : هلا انتظرتني قليلا لنستعيد (تجربة الهواء الطلق على شط الراشي) لمرة أخيرة . لا تنم يا صغيــــــــــر … ربما سوف يحلو الغناء لا تمت يا أميـــــــــــر .. ربما ليس هذا أوان البكاء ليس من فكرة بعد ذاك البهاء !!! ليس من فكرة وسط هذا الهراء …

أكمل القراءة »

نعيم شريف: ((إغماضُ العينين )).. الأداء الفذ للّوعة

(( …. حتى إذا اخترقته الرصاصةُ ، أغمضَ الطفل ُ عينيه – هكذا تصوّره – تاركاً جسده يسقط ، بلا صوت ، على الإسفلت ..)) _ هل تصلُح هذه الجملة مدخلاً للمجوعة القصصية الأخيرة (( إغماض العينين )) للكاتب لؤي حمزة عباس ؟ ماذا بوسع طفل أن يفعل بإزاء موتٍ …

أكمل القراءة »

د.ثائر العذاري: (أرابيسك) لعلي عبد الأمير صالح لعبة التخفي

حين يتطابق الراوي وبطل الرواية، فيُعرض تيار السرد بضمير ((أنا))، فسنكون نحن القراء قد وقعنا في أسر أفكاره وتصوراته، لأننا سنرى الكون برؤيته هو وبعينيه، وهنا يكون علينا توخي الحذر وعدم التسليم بكل ما يقول البطل، إذ – لكي نفهم رواية من هذا النوع- علينا أن نكون متشككين كما لو …

أكمل القراءة »

ال باشينو: اسطورة السينما والاداء المعجز
حسين سرمك حسن

بعد ان شاهدت في دمشق فيلم ” insomnia” للممثل الامريكي الشهير (ال باشينو) ثلاث  مرات وقبله افلامه الاخرى الشهيرة  مثل (عطر امراة) ووكيل الشيطان والعراب وفي أي يوم احد والملك  ريشارد والمطلع – insider   وغيرها الكثير ترسخت لدي قناعة لا تهتز في ان هذا الفنان هو  اسطورة  السينما الحديثة وان …

أكمل القراءة »

فاضل ناصر كركوكلي: عطلة رسمية …!!

فاضل ناصر كركوكلي … فنان تشكيلي ومسرحي وشاعر .ولد في قلعة كركوك عام 1953 .أقام معارض مشتركة كثيرة مع فناني كركوك في السبعينات .أسس المسرح التجريبي في مدينة كركوك مع أصدقائه الفنانين هيثم عبد الرزاق .. عبد الرزاق محمد .. جعفر البياتي .. ياوز فائق .. عواد علي المعماري .. …

أكمل القراءة »

مالك الواسطي: ليلة في شتاء بارد

أمي على أمي تنوحْ ، وحكايتي قدرٌ ، وأغنيةٌ ، تباتُ على السطوحْ. وثيابُ صاحبتي ، كعطر حديقتي ، جثثٌ تنوحُ ولا تنوحْ. والليلُ في وطني الجريحِ ، صبابةٌ ، ومتاهةٌ ، تهتزُّ في وهج الجروحْ. وأنا الممزقُ في لظى الكلماتِ ، ألتمسُ الصباحَ ، أشمُ رائحةَ القرنفُلِ ، وهي …

أكمل القراءة »

ابوطالب البوحيّة: هـــو

– “لم يعد الطيب صالح حاضراً “ تترك (دومه ودحاميد) لتستل بريقها العباسي المتغطرس فتكّون من خلال عناقها الكاتب طوقاً وردياً تفوح منه رائحة عطر (السباونيس) الجديد ، روشان شيرازي اللفيفة الخضراء على رقبتها والكحل العربي الاسود كأيامهم وان سأل ساءل من هم؟ قلنا : “لتحزر انت” ، تبتعد مُنفضة …

أكمل القراءة »

حياة الشمري.. ترتل بـ “حاء” البحر

( أوثقت معصمي الزمن أوقفت يديه ورسمت عليه نجمة فثمرك ظل مرفوعا لن يتلقى وجع الحطب ولن ينحني لضرب الفؤوس ستبقين .. ويبقى اسمك يهز الشوق في وحي السماء ) للشاعرة العراقية ” حياة الشمري ” صدرت مجموعة شعرية عنوانها : ” تراتيل لحاء البحر ” عن دار ” الشموس …

أكمل القراءة »

أميمة العمر: بين العراق وأميركا: إخراج عمل مسرحي عبر الانترنت

صباح شاكر- ممثل عراقي إشارة : بغض النظر عما أثارته تجربة المبدع ( جبار المشهداني ) الفريدة من ردود أفعال متناقضة يمكن متابعتها في المواقع المختلفة ، فإن روحها يعبر عن جسارة اقتحامية في الإبتكار والخلق .. ومهما كانت التقييمات التي تصدر بحقها فستبقى لجبار العزيز حسنة المجتهد. _____________________________________ “فكرة …

أكمل القراءة »

صومئيل بيكيت: بروست وثلاث حوارات مع جورج ديتويت*
ترجمة : حسين عجة

إشارة : يواصل الأستاذ المبدع ” حسين عجة ” كرمه تجاه إدارة موقع الناقد العراقي وقرائه ، بتخصيص ترجماته المتفردة للموقع تحديدا . وهو يتكرم الآن بزاد معرفي شديد الحساسية كنا نتشوق إليه طويلا في العراق ، ألا وهو ترجمة كتاب ” صموئيل بيكيت ” الهام عن ” مرسيل بروست …

أكمل القراءة »

محمد علوان جبر: علامك …… الشطر الأول من موسيقى الذات

الى …… ريسان الخزعلي وفاءا….* في الشطر الاول من اول النضوج ،وكان هذا في اوائل سبعينات القرن الماضي ، حينما تعاقدت مع شركة نفطية ايطالية تدعى – سنام بروجيتي – كانت مهمتها تأشير علامات الخط الستراتيجي ـ الذي يبدأ من صحراء الرميلة ومرورا باطراف مدن البصرة والناصرية والسماوة، ومرورا بصحراء …

أكمل القراءة »

" علي حبش " يطلق " صواريخ العائلة السعيدة " :

( صواريخ في أسفل القلب وشظية في رأسك والأيام مقصلة تمشي وكل صديق متهم بك يا عراق هذه أحلامنا أسلاك تتناسل في الشوارع والناس بين السيطرات ينكسرون ويختفون تحت أهدابهم .. ) عن دار المسار في بغداد والدار المصرية اللبنانية في القاهرة صدرت مجموعة شعرية للشاعر " علي حبش " …

أكمل القراءة »

رشـا فاضـل: "أيها المهزوم ياوطني … دعني أقبل شجاعتك"

هذا ما صاح به الوجع الذي يدعى جواد الحطاب ذات جرح مايزال يرعفنا على امتداد الشهيق والزفير.. وما أصيح به اللحظة فوق عراء نزفنا المشرع .. افتحوا النوافذ للموت السخي.. اخرجوا تحت عراء السماء التي تفتح لنا أبواب زرقتها على مصراعيها لاتختبئوا ولاتحترسوا منه فكل الدروب تقود اليه .. انه …

أكمل القراءة »

خوزيه ساراماغو: كيف تتحول الشخصيات الى استاذ ومؤلف صانعها*
ترجمة : خضير اللامي – السويد

ان اكبر رجل حكيم عرفته في كل حياتي ، هو رجل لا يعرف ان يقرأ ويكتب . فهو يستيقظ مع أولى تباشير الفجر الذي يتباطأ فوق الارض الفرنسية ، ينهض ذلك الرجل من فراشه صباحا ويغادر الى الحقل ليقود الى المرعى نصف دزينة من الخنازيرالتي يقتات عليها هو وزوجته .وهما …

أكمل القراءة »

سمر محفوض: الحداثة وهوية النص

الحداثة  الشعرية ولادة أم …؟ إن المفردة في الشعر، من حيث هي سمة معنوية ملازمة للسمات النصية, تنتظر الربط، وتنتظر العلاقة بين عناصرها وعناصر الأشياء الأخرى، والتي هي في الأصل مجازية؛ أي الإفصاح عن حقيقة مفردات الوجود ومتناقضاتها ما أتاح المجال لخلق المعجم. _من يتكلم الشاعر أم اللغة؟ إنه هو …

أكمل القراءة »

الشاعرة " رائدة جرجيس " .. لها ما ليس للبحر :

ضاعت خطاي إلى غدي – فاترك يديك على يدي لا مقلتاي .. ولا الضحى – يتصالحان لأهتدي خيل السراب تلوك ما – خبأت من عشب ندي فرجوت وعدك إنما – أطفأت جمرة موعدي أترك يديك .. فمنهما – أغصان روحي تبتدي عن دار " تالة " للنشر والتوزيع في دمشق …

أكمل القراءة »