تنويه

أخر المقالات

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| أحمد محمد فرحات : الشعر، بوصفه ثورة برجوازية تقليدية المعاصرة في مواجهة الحداثة ..

ساهم جيل الحداثة الأول في تحرير القصيدة التقليدية من عموديتها لتعبّر عن التجربة الحياتية بما يعيها الشاعر بجميع كيانه واستخدام الصورة الحية والتداعيات النفسية وتطوير الإيقاع الشعري العربي وفهم جديد لوعي التراث الروحي والعقلي العربي في موازاة التجارب الإبداعية التي حققها أدباء العالم، ولم يكن من قبيل المصادفة نجاح هذه …

أكمل القراءة »

| هيام مصطفى قبلان : وهيب نديم وهبه “المجنون والبحر” في لحظة عناق .

قد يكون الجنون هروبًا، وقد يكون عودة إلى الواقع، والجميل في هذه الرّائعة الّتي بين يدي، أنّ الشّاعر وهيب نديم وهبه يعيش هاربًا من واقع مرير، وفي نفس الوقت عائدًا إلى الواقع في لحظات من الشّفق الغافي.   هذه الغيبة في نظر الوهيب ربما تعبر عن انطلاقة جديدة، وعودة إلى …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : الأديب حسب الله يحيى.. مواهب شتى .

تمتد علاقتي الثقافية، ومن ثم توجت بالصداقة مع القاص والروائي والناقد المسرحي، وكاتب المقال الثقافي وحتى السياسي؛ الأستاذ حسب الله يحيى، تعود علاقتي إلى بداية عقد السبعين من القرن العشرين، والتقينا، ولعلها مصادفة في أكثر من منبر صحفي، كان يعمل في جريدة (التآخي) هذا المنبر المجاهد، وأنا كنت أكتب في …

أكمل القراءة »

| إشهار كتاب: “أحلام فوق الغيم” آخر مؤلفات الكاتب زياد جيوسي .

بحمد الله سبحانه وتعالى صدر كتابي الجديد “أحلام فوق الغيم” وهو مجموعة من القراءات النقدية بدعم مشكور من وزارة الثقافة الأردنية وجهد اثني عشر عاما، وقدم له مشكورا الصديق الشاعر مختار العالم ودققته مشكورة الشاعرة رفعة يونس، والكتاب يتكون من مئتين وخمس وستين صفحة من القطع الكبير، ولوحة الغلاف اهداء …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| يونس علي الحمداني : يتيم .

لقد بكى كثيراً.. كثيرا بكى تحت الشجر بكى في كلِ مكانٍ مفتوح ومُنحصِر وظل الدمعُ يطوفُ به وطافَ هو بالدمعِ عبر الوطن حتى أنه كثيراً ما بكى تحت المطر فأخصبت تلك الارضُ ونما الزرعُ الشجر.. لقد بكى كثيراً.. كثيرا وظل الدمعُ يطوفُ به وطاف بالدمعِ عبر المِحن.. لقد بكى كثيراً …

أكمل القراءة »

| صبحة بغورة : دروب الشوك.

فاجأتها لحظات غريبة في كثير من مراحل حياتها ، اقتحمت أغوارها دون علم منها ،إنها تعتقد أن تتمتع بصفة تميزها كي تبقى دائما تفكر بصورة متأنية ، بها تجد  “سهيلة ” الفرصة لتحقق لنفسها النجاح الدائم  وهبها الخالق صفات عديدة تزيدها جمالا على سحر أنوثتها ، ولكن كلما تأملتها جيدا …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| د. صالح الرزوق :  الجدة والدبابير والبطيخ الأحمر/ زاخار بريليبين .

 كانت الجدة تأكل البطيخ الأحمر. وهو طعام رائع في شهر آب. وكانت عائلتنا الكبيرة والحنون تحصد البطاطا. ولا زلت أذكر حتى اليوم الصوت الرخيم الصادر عن درنات البطاطا وهي تسقط في الوعاء. وكان للأوعية ثقوب ولا يمكن استعمالها في حمل الماء. والفائدة الوحيدة والمرجوة منها: نقل البطاطا إلى أكياس منفوخة …

أكمل القراءة »

| عبد الستار نورعلي : الوَردُ يسحرُ مثلَهُ الوَردا

الوَردُ  يَسحَرُ  مثلَهُ  الوَرْدا عبِقاً يزيدُ مِنَ الهوى وَجْدا   يا هاجري اطفئْ لظى نَهَمي فأنا الذي  أخلصتُكَ  الوِدّا   جافيْتُ أصحابي، ونبضَ دمي حتى ارتويْتُ منَ الجَفا سُهْدا   قفْ ، لا تمِلْ عنّي ، فتُبعدُني أنا ذلكَ المحبوبُ قد أهدى   ينبوعَهُ الصافيْ بلا ثَمَنٍ ليزيدَ في بستانِكَ …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| كريم الأسدي : عن صديقي وسمير غربتي المبدع الراحل أحمد أمير ..

(  1  )            أحمد أمير بالنسبة لي أسمٌ لا يُنسى لأنه انسانٌ لا يُنسى ، وحدثٌ بل مجموعة أحداث لا تُنسى .. ان تتعرف الى انسان في الغربة ، ثمَّ تعرف انه شقيق روحك ، وانه قطعة من الوطن ، ان اردتَ التقاء العراق  فعليك …

أكمل القراءة »

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| محمد الدرقاوي : مرايا …

 كنا على مائدة الإفطار حين رن جرس الباب ، كانت الرنات متسارعة مقلقة ،تتلوها دقات متوالية ، تحمل معها رعدا وبرقا، أوخطرا داهما ، قالت أمي : حتما تورية  أختي لا تأتي الا والقيامة في أعقابها  .. صدقت ، فقد دخلت خالتي وهي ترمي شرارات لسانها سبا وشتما ، بلا …

أكمل القراءة »

| د. خيرالله سعيد : مُـمـاحـكات فكريـة في الأدب الشعبي (3/3).

ردود عــامـــــة: ملاحظة : أن الدراسة النقدية التي أجرينـاهـا على كـتاب د. هاشم العقابي ، تقع في 12 فصلاً، زائـداً ” المقدـمة و الخـلاصة والإستـنـاجات ” والدراسة تقع في 340 صفحة .     مُــــلاحـظـات وردود .                            *   *   * آ* كُـنـا قـد أشرنـا في الفصول الأولى من هـذا …

أكمل القراءة »

حـصـــــرياً بـمـوقـعــنـــــا
| مهند النابلسي : شعوب لا تقرأ الا القليل “المختار”: يتبجح مثقفيها بالابداع والاستعراض وقنص الجوائز، فهل تغير الحال؟! .

 “وما حدش يزعل مني” عشني صريح ومستريح: تجربتي الشخصية مع كتابي الأخير المنشور…   *تشير الاحصاءآت العالمية في مجال النشر والقراءة بأن الانسان العربي عموما لا يقرأ سوى عدة صفحات من كتاب واحد سنويا، وذلك عكس الاوروبي والأمريكي والياباني الذي يقرأ عدة كتب سنويا، وربما هذا كلام قديم ويتضمن مبالغات …

أكمل القراءة »

| عباس محمد عمارة  : الشعر العراقي في مائة عام.

المشهد الشعري العراقي خلال قرن كامل تشكل من اربع اتجاهات رئيسية وكل إتجاه يتضمن بعض الفروع والمتغيرات الفنية والإبداعية الخاصة على المستوى الجمالي والشخصي. وسنتناول في هذه المقالة الاتجاهات العامة في كل إتجاه. بداية العصر الشعري الجديد بدأ مع الشعراء الزهاوي والرصافي وعبد المحسن الكاظمي، نهاية القرن التاسع عشر وبداية …

أكمل القراءة »

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء”  : أرخبيل  العزلة  الفردوسي – الواحة لم تعد وطنا ؟.

أرخبيل العزلة الفردوسي أكجرت  أيها التراب الحبيب..   ها أنا أقف علي مشارف الوادي.  خالي الوفاض إلا منك ،ليس لي إلا  الذكري والماء ، والريح يهمس ويرقص لي ،فأحتضنه وأحلق معه في خفة طائر” العيس” .. واهبط علي التراب الندي .وحولي الماء يجري ويحفر أخاديدا ..تتجمع فيها بقايا السيل أكواما من …

أكمل القراءة »

حـصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| مصطفى محمد غريب : تشرين عاد شامخاً عنيد.

جاء تشرين الشباب حاملاً حلماً ندياً نسغ اوجاع الضحايا ثم نادى في البقايا يا بلادي صرت جسراً وممراً للقطام * قطعوا فيك الحقائق كيف لا أحزن عليك من فسادٍ ونذالةْ! كيف لا أبكي  وقروحي من وجروحي كالمنارة عند ساحات الإشارة ثم بغداد العبارة عبر ساحات النشور لم تكن يوما بخيلة …

أكمل القراءة »

| حسن سالمي : “منطق الطّير” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

لعنة الدّمّ      اشتعل الضّوء الأخضر فانطلقت العربات تجري عبر خطوط متوازية، باستثناء خطٍّ واحد وقفت في مقدّمته سيّارةٌ لم يبال صاحبها برتل العربات وراءه ولا بصياح أبواقها المنبّهة…      ولحثّه على الانطلاق، نزل أحدهم من عربته في عصبيّة ملحوظة، وراح يقذف السّائق بعاصفة من السّبّ والشّتم… نقر على البلّور… …

أكمل القراءة »