أخر المقالات

| خلود الحسناوي : وكأنه حدث من قبل .

  كنت بعمر لايتجاوز السادسة وأنا أراها صامدة وقد حبست دموعها ولم تظهرها وهي تجلس بكل صمت وكبرياء في  ذلك الطريق ،ترقب مجيء والدي مجازا من جبهات القتال .. أَما وقد حان موعد نزوله حتى تهيأنا لاستقباله بكل شوق وفرح .. انتظرنا حتى صارت الشمس في كبد السماء فعادت وهي …

أكمل القراءة »

| كريم الأسدي : “زمانُ حروبِ المياه” مثنويّات ورباعيّات عربيَّة .

نتعلمُ نحنُ بني الآدميهْ  فنؤمنُ ، ثمَّ نعودُ الى الجاهليهْ   ***    مدانٌ لأنَّكَ منحدرٌ من مكانْ لأنَّ مكانَكَ لايتماشى ومقياسَ أهلِ الزمانْ  فلْتكنْ أفضلَ الناسِ طراً فأنتَ مدانٌ ، مدانْ  ولو أخذَ النورَ من نورِكَ الفرقدان   ***   جاءَ صوتٌ يقولُ أنا الأنبلُ  فدِينيَ  بين الدياناتِ أفضلْ …

أكمل القراءة »

| جابر خليفة جابر : الطريق إلى البصرة ( ذاكرة نصف قرن ) .

الطريق إلى البصرة يأخذ ثلاث مسارات، الأول نسميه في الفاو بالطريق الحَدِر أو الحدّاري ( ومفردة الحَدِر من الانحدار) ويسمى أيضاَ بالدرب السلطاني وهذا الاسم من أيام الدولة العثمانية ولم يزل مستخدماً، ويستخدم الدرب السلطاني أو طريق الحدر للمشاة عادة إذ يمتد مع ضفاف شط العرب من الفاو وحتى أبي …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : شعرية لثلاثيات ثنائية في (أُحبكِ في حالاتك كلها) .

تمهيد في عنوان المقالة اتطرق الى الشعرية المتولدة عن عمل نقدي لمجموعة شعرية تتحمل ان اكون اربعة محاور , لكل محور ثلاث قضايا , لكل قضية فرعان . مما عني ان دراستنا ستعمد الى وضع أربعة أركان لشعرية عيسى العبادي , كل ركن له ثلاث قضايا , فيكون حاصل العمل …

أكمل القراءة »

| محمد الناصر شيخاوي : جَدَارَةُ الْحَيَاةِ .

فِي كُلِّ يَوْمٍ تَزْرَعُونَ مَقْبَرَهْ وَنَزْرَعُ فِي كُلِّ شِبْرٍ زَهْرَةً وَمِحْبَرَهْ حَصَادُكُمْ مِنَ الْمَقَابِرِ مَحْضُ السَّرَابِ غُيُومُ الْغُبَارِ وَالْأَتْرِبَهْ قُطُوفُنَا غَيْرُ قُطُوفِكُمْ لَنَا السَّبْقُ دَوْمًا وَالسَّابِقَهْ فِي كُلِّ بَيْتٍ لَنَا مَرَاجِيحٌ لِلْهَوَى وَلَنَا فِي كُلِّ قَلْبٍ زَهْرِيَّةٌ تَنْضَحُ  بِالْحَيَاةِ عَلَى الدَّوَامِ مُزْهِرَهْ                 …

أكمل القراءة »

| حسن حصاري : ” صوت العدم ” اطلالة جمالية لنص: راكض لا يتوقف للشاعر العراقي خالد الحلي .

النص الشعري: راكض لا يتوقف   لم نَعُدْ نَعْرِفُ كَمْ مرّ عليكْ بانتظارِ الوعدِ واقفْ باقةُ الورد بَكَتْ بيْنَ يديكْ وتلاشى عطرها الأماني ضَبّبَتْ في مقتليكْ وجْهَها انتَزعَتْ من أُذُنيكْ صوتَها هيَ لَمْ تأتِ.. ولنْ فلماذا؟ ولِمَنْ؟ تَهْدِرُ الوقتَ انتظاراً والزمنْ راكضٌ لا يتوقفْ ٭ ٭ ٭ في دروبِ الانتظارْ …

أكمل القراءة »

| طلال حسن : رواية للفتيان “الملكة كوبابا” / الحلقة الثالثة .

     ” 12 ” ـــــــــــــــــــــ    منذ العصر ، انصرفت كوبابا إلى تنظيف غرفتها ، وترتيب الآثاث فيها ، ونظفت الفناء ، واعتنت بشتلات الورد ، التي كانت أمها تحبها كثيراً . ثم راحت تعد طعام العشاء ، في وقت مبكر ، وأبوها يتابعها بعينيه المتعبتين الصامتتين ، دون أن …

أكمل القراءة »

| هاتف بشبوش : يحيى عبد حمزة ، الذاكرة سنّارة النسيان .. جزءٌ ثانٍ .

 في كل ليلة ٍ  أدخل مصحةً عقلية  وأتيه     الإنسان معذب على الدوام ، بصحته أو من عدمها ، وهنا الشاعر يحدثنا عن موضوعة في غاية الأهمية سواء إن كان يدري أو لايدري فالعقل الباطن يتكلم أيضا ويشتكي . أعظم من تكلّم عن الجنون هو الفيلسوف الفرنسي المتوفى في عام …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : ازدهارات سلمان داود محمد .

نحن لا نريد ان نرثيك ونحن لانريد ان نبكيك وانما نحب ان نقرا في حضرتك قصايدك ونصوصك المشاكسة والموجعة والموجوعة ونحكي عن ” غيومك الارضية  ” و” علامتك الفارقة ” ونزهر معك في ” ازدهاراتك” الفاعلة لا المفعول بها . ونضحك معك على فضايح ومهازل ( واوي الجماعة ) اااااااخ …

أكمل القراءة »

| كريم عبدالله : تجلّيات اللغة في القصيدة السرديّة التعبيريّة النثروشعريّة والرمز الديني قراءة في قصيدة الشاعر : كامل راهي مرزوك – العراق – المصنع المهجور ..

يقول سركون بولص : ونحن حين نقول قصيدة النثر فهذا تعبير خاطئ , لأنّ قصيدة النثر في الشعر الأوربي هي شيء آخر , وفي الشعر العربي عندما نقول نتحدث عن قصيدة مقطّعة وهي مجرّد تسمية خاطئة , وأنا أسمّي هذا الشعر الذي أكتبه بالشعر الحرّ , كما كان يكتبه إليوت …

أكمل القراءة »

| د. عادل الحنظل : مداخلات خيّاميّة (تشطير لبعض من رباعيات الخيّام).

(إلـهيَ قـلْ لي مـن خـلا من خطـيئـةٍ)   وذلـكَ إبــليـسٌ خـلَقْــتَ لـكي يـسـبـي فـكيـفَ ترى مـن مـاتَ بـيـن حـبالهِ    (وكيف ترى عاشَ البَريء من الذنبِ) (أذا كنـتَ تـجزي الـذنـبَ مني بمثلهِ)     وتـجعلُ عـقبى ما حَكَمْتَ على جنبي  وتـغـضـبُ مـن فـعـلٍ عـليَّ قَـسَـمْـتَهُ     وأنتَ الـذي في بـطـنِ أمّي رسَـــمْـتَهُ  (فـمـا الـفرقُ ما …

أكمل القراءة »

| يوسف لؤي جودي : سلامة المسافرين أولًا .

بينما كنا نتسامر في حفلة خاصة للرجال أفاق الخوف من غشيته أثناء محادثتنا. كان لدينا مشروب كافٍ فشربنا حتى الثمالة وبعدها زُخرنا بالحكمة. تقريبًا, تطرقنا لكل جزء من حياتنا بعدما داهم الخوف سلوكنا. يا للعجب ويا لسوء حالنا عندما أكتشف الأخرون أننا جبناء ولكن ما زاد الطين بلة حينما أدركنا …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : كتاب “التاريخ الإسلامي” لمؤلفه ليوني كايتاني في رسائل التعليقات لمعروف الرصافي .

أسمى الراحل جمال الدين الألوسي طريقته في كتابة السيرة لمن يمحضهم إعجابه من المشاهير بالطريقة الوثائقية. حيث يجيء مؤلفه عمن تركوا في مجتمعاتهم دوياً ، مستوفياً غاية ما يبتغيه القراء من كتابات كهذه من دقائق الأخبار وصحائح الأنباء والمعلومات وما لا يكاد يعثر به في مصنف آخر ، ففي سائر …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : سقوط الهالة .

فتح عينيه، هو في الحقيقة لم يكن نائما، بل هو لم يستطع النوم إطلاقا ليلة أمس، لم يكن أرقه بسبب مشكلة صادفته، أو حدث أليم ألم به، أو حتى انزعاج عكر صفوه، كان متوترا ذلك التوتر اللذيذ الذي يسري في جسده ووجدانه مُحدثا خدرا يدغدغ أحاسيسه، ويفتح مغاليق قلبه على …

أكمل القراءة »

| مصطفى معروفي : متى تعود للشعر هيبته؟ .

بين الحين والآخر تقام مهرجانات وملتقيات هنا وهناك ،يتم فيها إلقاء الشعر ويكرم فيها بعض الشعراء ممن أسدوا لهذا الجنس الأدبي الجميل خدمة جليلة بإبداعاتهم المتميزة. إن هذا شئ يستحق منا التنويه والإشادة والتشجيع. ولكن المرء أمام هذه المهرجانات والملتقيات ليتساءل عما إذا كان الأمر يتعلق بعودة الروح إلى الشعر …

أكمل القراءة »

| صالح جبار خلفاوي : الطواشة / الحلقة الاولى .

   ما بينه وبين الشط ثمة ترابط وانسجام غريب ظل طوال المسافة التي قطعناها من الجسر الكونكريتي حتى أخر نخلة مزوية عن الشط الذي بدأ منسوبه بالتدني يتحدث دون انقطاع .. شعره المجعد يتدلى على أذنيه بإهمال واضح . مابين ظل النخيل وبشرته الداكنة تقارب عجيب فكلاهما منتصبان كعمود خرساني …

أكمل القراءة »