قالوا في الموقع

قالوا في الموقع

"الناقد العراقي" موقع رائد تتجادل فيه الأفكار وتسمح لمتلقيها أخذ المفيد منها وترك الغث، والابتعاد عنه ضمن طروحات بعيدة عن التعصب، نائية عن ضيق الأفق المريض، ويسعى الموقع لأن يكون شاهدا وتسجيلا لتأريخ نقدي عراقي جديد.
الصحفي الرائد
زيد الحلي
"رأيتني واقفا على منصة الناقد العراقي مُحاطاً بدفئك ياحسين سرمك حسن. أيها القنديل والمسلة العراقية التي لا تسمح لليل أن يدثر أبناءها بغبشه الثقيل. لك السلام يا أبانا. أيها القلب الذي يغمرنا دائما بنعمة السلام. لك السلام ياصوت الحرية والمحبة. يامن تضيئنا كلما أعتمنا.
الشاعر الكبير
عيسى حسن الياسري
الناقد العراقي.... موقع رصين وعميق وديموقراطي ومتعدد يستحق الاحترام
الشاعر الكبير
عز الدين المناصرة
الناقد العراقي ومنذ انطلاقته المتفردة وبجهد مؤسسه الكبير الدكتور حسين سرمك، وبجهد فردي، استطاع ان يؤسس لنفسه مكانة خاصة ليس لدى الادباء العراقيين فقط، وانما لدى الأدباء العرب، كل ادباء العرب كذلك . تحية مشرعة القميص لرياح الخير التي تهب من ناقدنا العراقي المائز .
جواد الحطاب
شاعر /العراق
هناك ألف طريقة لوصف موقع الناقد العراقي، فهو يحتفي بالمبدعين العراقيين، ويستقطب المبدعين العرب، ويشمل بمحبته النصوص الأدبية المميزة جميعها، ويحترم تواريخ الأسماء المهمة كلها. كما أنه يشهد على عصر المحنة، ويُعنى بالهوية الوطنية، ويحرس حصنها الأخير المتمثل بالثقافة، وهذا أمر متوقع حدوثه من موقع نقدي مؤثر يتداوله الكثير من المهتمين بالأدب، ويجمع مؤسسه الدكتور حسين سرمك حسن بين علم النفس والسياسة والأدب، بل ويضع الروح الوطنية نصب عينيه، إذ لا انحياز إلا للقيمة الإنسانية العالية والفكر الخلاق الذي لا يعرف الأحقاد أو الكراهية.
ميسلون هادي
روائية/العراق
شكل موقع الناقد العراقي باب واسعة للثقافة العراقية والعربية، بالجهد المتواصل الذي تقوم به ادارة الموقع في نشر النتاج الثقافي والمتابعة في تبني الابقاء على التراث الادبي والفكري والفني بين أيدي المتلقين، عبر استحداث ملفات تقدم خدمة للباحثين وتديم العلاقة بين المتلقي والمبدعين، ان موقع الناقد العراقي حقق طفرة حضارية ، الساحة الثقافية العراقية والعربية بحاجة لها.
مؤيد البصام
ناقد / العراق
موقع الناقد في شكله القديم أو الجديد هو أيقونة للمبدعين ووجهتهم الحقيقية .. الشكل القديم رائع والشكل الجديد أكثر روعة .. أشد على يدي المبدع الكبير د. حسين سرمك ؛ القابض دوماً على جمر الثقافة العراقية ورافع رايتها، فوجود موقع الناقد العراقي يعني أن نافذة مضيئة في النقد الحداثي العراقي مشرَّعة للمبدعين.
فيصل عبد الحسن
كاتب عراقي مقيم في المغرب
إلى أسرة موقع الناقد العراقي و مديره الدكتور حسين سرمك حسن لا بد من تقديم جزيل الشكر للموقع على حسن استضافته لهموم شريحة من الشباب و المثقفين. ولكن الأهم هو الوثائق المصورة التي يعمل على اعادة تبويبها وعرضها. وكم سرني قراءة قصيدة لا نعرفها للمرحوم محمود البريكان. تحول الناقد العراقي لذاكرة تهم كل مثقف عربي، سواء كنت معه أو ضده. هذا الموقع (باسمه الرمزي المعبر) ومثل بقية المواقع يوفر لنا فرصة لتجاوز التابوات والتحسسات التي يحسن بالمثقفين التعالي عليها. و شكرا.
صالح الرزوق
ناقد/حلب/سوريا
في بحر عقد من الزمن وموقع * الناقد العراقي * يزاول دور (الغوّاص) الدائب بلا هدنة أو عُطَل رسمية أو اعتذارات أو أعذار في استكشاف مرجان الإبداع مثل أي ( تايتنك ) يغادر السطوح ليتوغّل في أعماق مياه الرؤى السابحة في أروقة المدوّنات الإبتكارية التي من شأنها تكريس ثقافة رصينة وتفكّرات راسخة في تفعيل ما ينفع ناس الثقافة بعيداً عن ( زَبَد ) الهذيان العابر ورغوة الكلام العابرة ...
سلمان داود محمد
شاعر/ العراق
لا أظن ان هناك موقعاً يهتم بالأدب العراقي والعربي، قديمه وحديثه، بعيده وقريبه من دون تعصب ولا انحياز، ومرونة وإحاطة بلا تصلب ولا تقوقع كالناقد العراقي، ولو أضاف إلى العنوان كلمة العربي لتكون الناقد العراقي والعربي لأصبح موقعاً لا يدانى يضرب به المثل، لقد أفرحني فرحة لا استطيع وصفها عندما قرأت مساهمات من جميع الدول العربية تقريباً، وهذا يدل على ثقة القارئ والمثقف والمؤلف العربي في كل مكان في موقعه الأول والأوثق. إنني باقتراحي هذا ارنو الى سمعة كاملة وعمل كامل لمثل أعلى أحبه وأحترمه وأتمنى له الخير والشمول. فتحية كاملة للأخ د. حسين سرمك، المُجد المثابر الرائع.
محمود سعيد
روائي عراقي/الولايات المتحدة
مهما تمتعت الكلمة من البلاغة والجمال والرشاقة ودقة البيان، فأنها بحاجة الى من يتفهمها ويعطيها حقها من حيث الفهم والتقييم الموضوعي، ومثل هذا يجب ان يتمتع بالعمق المعرفي والثقافي والذائقة الجمالية الرفيعة ليكون قادرا على هذا الفهم والتقييم، وقد توفرت هذه الصفات الرائعة في هيئة تحرير موقع (الناقد العراقي) برئاسة الدكتور الاستاذ حسين سرمك حسن، مما جعله خيارنا الأول في نشر نتاجنا النقدي الابداعي في الموقع، ومتابعة ماينشره لمختلف أعلام الثقافة والادب، فقد تمكن الناقد العراقي أن يكون مصدرا هاما لمن يتابع المنتج الابداعي العراقي والعربي والعالمي لكل منتجي وعشاق الثقافة والادب .
حميد الحريزي
ناقد وروائي/العراق
موقع الناقد العراقي يتفرد بميزات عديدة اولها انه يبعث على الاطمئنان منذ البداية للمبتديء والمستجد ومَنْ لا يعرف الكثير عن الكتابة. وبرغم عنوانه عن النقد فانه ساحة مُرحّبه بافكار ورؤى تختلف وتتلاقح في نهج محايد بعيد عن التطرف والفكر المحدود، ويدعو إلى الإبداع ونقد ما يُنشر بشكل موضوعي؛ انه أشبه بحديقة تضم زروع مختلفة المنبت. تحية للزميل العزيز د حسين سرمك على سعة أفقه ومثابرته لتأسيس هكذا موقع في زمن يصعب على الكلمة الواعية الحرّة ان تجد لها موقعاً، ولعلها بحثت فوجدت موقع الناقد العراقي.
د. مها سليمان
استاذة في الطب النفسي/بغداد
من لطيف الفوائد وأنيس القصص وظريف المزايا ما أرتشفه فكريا مع كأس القهوة الصباحي من موقع الناقد العراقي الذي يحمد لصاحبه والقائم عليه العزيز الدكتور حسين سرمك جزاه الله خيرا على حسن اختياره للمواضيع التي تدعو للمثاقفة الحية.
د. محمد غاني
باحث / المغرب
منذ سنوات طويلة وموقع "الناقد العراقي" أخذ على عاتقه حمل رسالة النقد والنقاد العراقيين، وواكب مسيرته، فتحية له، وتحية لصاحب الموقع والمشرف عليه الناقد الدكتور حسين سرمك.
داود سلمان الشويلي
ناقد / العراق
"بعض المواقع أغلقت ابوابها برغم أنها تملك الدعم المالي الكبير. في حين أن موقع الناقد العراقي يشمخ مبدعاً متألقاً برغم انه لا يملك الدعم المالي من أيٍّ كان لأنه صوت حر ومستقل لا ينتمي لأي جهة غير الوطن الذي هو رصيده الكبير. لذلك تتزاحم عليه الاسماء البارزة والمرموقة للنشر فيه".
جمعة عبدالله
ناقد عراقي / استراليا
من يهتم بالثقافة والادب يدرك ان "الناقد العراقي" موقع مميز، من خلال اهتمامه بنوعية المادة المنشورة وصاحبها، فهو يمتاز بالموصوعية والعمق في تناول القضابا المطروحة على المجتمعات. من خلال متابعتي للموقع تعمقت علاقتي بالمشرف عليه، الاستاذ سرمك، مما جعلني ازهو بهذه العلاقة، لقد كان الموقع حاضنة للكثير من المقالات والدراسات التي نشرتها خلال السنوات الاخيرة، بالاضافة الى المتابعة التي يبديها الموقع لما اكتب. كل المحبة والاحترام لهذا الموقع الجير بالتقدير والاحترام.
حميد الربيعي
روائي / العراق
(صحيفة الناقد العراقي تعني لي البستان العراقي على دجلة أو الفرات بنخيله وأشجاره وسواقيه وأهله وزواره، وأنا الطالب الذي أزوره للقراءة ومعرفة ما يكتب وما يفكر فيه الأصدقاء. موقعٌ في قلب العراق وروح العراق هو موقع الناقد العراقي عراقي الأصالة والهوى والتاريخ والأرشيف والشهامة والهمّة، عربي اللغة، شرقي الانتماء، انساني المكنون. كان لا بد للعراق من أبناء مخلصين يؤسسون موقعاً لأدب العراق وفكر العراق فكان الناقد العراقي ورئيس تحريره الأخ الدكتور حسين سرمك والساهرين على ديمومته من كتّاب وأدباء عراقيين يسندهم أخوة وأخوات عرب)
كريم الاسدي
شاعر وباحث عراقي/ برلين
يفرحني جدا أن يكون لدينا صرح معرفي من أسمائه موقع الناقد العراقي ؛ ربّانه الناقد والمعرفي الدؤوب حسين سرمك، ويتميز موقعنا الناقد العراقي أنه في عنونته اشتغل على هويتنا العراقية.. ثانيا أنفتح على الثقافة العربية بلا قيد أو شرط.. مبارك لنا هذا الموقع الضروري. العافية والإبداع للكادر الذي يسهر على تطويره.
مقداد مسعود
ناقد وشاعر- بصرة المعتزلة
الناقد العراقي ليست فقط صحيفة الكترونية تنشر نتاجات الادباء والكتاب والباحثين.. بل وتعين في احيان كثيرة الباحثين المتخصصين لما تحويه من دراسات جادة لموضاعات شتى .. تجعل العودة اليها والتنقيب في ارشيفها مغتسلا طيبا .. فلجهود القائمين على الموقع وبالاخص د. حسين سرمك تقديري
طارق الحلفي
شاعر عراقي/المانيا
تحية طيبة للعراق الشامخ من خلال موقع الناقد العراقي؛ الموقع الذي وإن بدا في حلة بسيطة إلا أنه يسهم بالشكل الكبير في إثراء الثقافة العربية من خلال المقالات الموضوعية البعيدة عن التطرف لرأي دون آخر… هنيئا لأسرة الناقد العراقي على روح الموضوعية، وتمنياتي لمسيري الموقع وكتابه بدوام التألق.. أسرة الناقد العراقي فعلا ودون أي مجاملة تستحق إحراز مراتب متقدمة من نسبة المتابعة كونها تعمل بتؤدة وبجدية
د. فطيمة تمن
باحثة/دكتوراه أدب مقارن/الجزائر
وسط موج المواقع المتلاطم كانت الحاجة لتميز يضيء في عالم النقد والثقافة العراقية والعربية عموماً، فكان (الناقد العراقي) رجاحة الرصانة الأدبية والذرى الثقافية، وعندما يكون القائد اسماً كبيراً وحقل معرفة مليئة بالثمار الدانية فلا خشية من القافلة وما تحمل من زاد يغني ويشبع، فنحسُّ بالأمن على ما نزودها به من غذاء. فتحيةً لحاديها الكنز الأخ د. حسين سرمك.
عبد الستار نور علي
شاعر عراقي/السويد
ان التنوع إلى مالانهاية سنة الحياة وقد أعجبني استقطاب بعض علاقاته من قبل موقعكم الأغر وقد أشرت إلى ذلك مباركاً في احدى رسائلي إليك قبل سنوات عزيزي الدكتور حسين سرمك وإلى بعض مواقفه الباسلة المتميزة التي يشار إليها بالبنان وسبطه نلخصه بموقفك من احتلال وطننا العراق وكشف جرائمه الجبلويات بما يقر به عيناً ولكنه والحق لايُرى إلا بالحق يفتقد اقتقاداً يكاد يكون كاملاً قدر مااستطعت الأطلاع عليه لمعالجة مقالاته خاصة تلك التي لاتعتمد الأستدلال مع ذلك فأنه بأحادية الجانب هذه ورغمها يبقى كاشفاً بعض الأتجاهات "الثقافية "وذلك يبقى ضرورياً للقارئ والباحث معاً وامكانية كهذه ستكون كفيلة بكشفه هو نفسه طبعاً إذا توفرت شروط الطريق إلى معالجتها والرد عليها بما يقتضيه العلم بالمعلوم. انه بحق مجهود عظيم وهذه ثماره.
ناجي الحازب آل فتله
باحث وشاعر عراقي/ألمانيا
ومع الشمعة الحادية عشر، بالتاكيد قرانا، أحد عشر نصا مؤثرا، ومثلها نقود أدبية خالصة تفيد الكاتب والمهتم، وقرانا احد عشر خاطرة متميزة حول الشؤون الفكرية، الفنية، الجمالية، وخلال هذه الاعوام من عمر الموقع، تم وبصبر اعداد احد عشر ملفا مقنعا لكتاب نفتخر بعطاءاتهم الجمالية الثرة، الموقع جدد نفسه وهو دافع آخر لكي نجدد مضامين وأساليب معالجات وأجواء أكثر رقيا، وهكذا أصبح اتحاد الأدباء الإلكتروني الحقيقي هذا، يجدد نفسه كل يوم، صباحا ومساء، هكذا جاذبية تجعلني شخصيا، في مزاج غير متردد للنشر فيه.. تحية وامتنان، لطبيب النفس والأدب د.حسين سرمك واسرة الموقع.
بولص آدم
شاعر وقاص عراقي/النمسا
الموقع الثقافي القيّم "الناقد العراقي" برئاسة الدكتور والمفكّر الكبير حسين سرمك منارة الثقافة العربية الحُرّة. فيتصف "الناقد العراقي" بحرية التعبير الملتزم والانفتاح على المختلف والجديد في حقول الإبداع المتنوّعة ما جعله فعّالاً في تحريك الثقافة العربية وتفعيلها فأصبح موقعاً أدبياً وفكرياً أساسياً لكل العرب باختلاف وتنوّع آرائهم. كما حافظ على صفة انتمائه إلى قضايا الأمة فاتصف أيضاً بالوفاء والاخلاص ما مكّنه من أن يكون جوهرياً في صياغة الثقافة الحقيقية الهادفة ونشرها بين الجميع وبذلك نرتقي برقيه وعطائه الثقافي القيّم.
حسن عجمي
مفكر وفيلسوف/لبنان
في هذه المتاهة وكلّما هبط الظلام مبكرا وتشابكت الطرق وبدأت رياح الشمال القطبيةُ تجوالها كما قدامى حرّاس مدننا الليلين وحاصرنا خوفُ الضياع أو حتى الموت متجمدين من البرد لاحت لنا من البعيد شمس عراقية دافئة ونجمة تشبه بوصلةً ربابنة البحار هنا يغمرنا السلام الجميل والاهتداء إلى الجهة التي تشرق علينا منها الشمس هذا مايقدمه لنا موقعك أيها المعلم - حسين سرمك حسن - موقع - الناقد العراقي - حيث يدفع بعيدا عنا البرد والضياع وليل النسيان المخيف .
عيسى حسن الياسري
شاعر /العراق
"الناقد العراقي" موقعا وأدارة وأشرافاُ،.. قبل التحديث وبعده، يبقى متميزا رصينا، هادفا في اختيارات المواد المنشورة، ومضامينها، وعناوين كتابها .. هل ثمة مواقع أخرى بذات التميز والمثابرة والعطاء؟!.. دعونا نحتكم المقارنة ففيها ما فيها من دلائل ومؤشرات ...
رواء الجصاني
باحث عراقي/براغ
يتسم موقع " الناقد العراقي " بصفة متفردة تميّزه عن المواقع الثقافية الأخرى ، وهي غربلة المواد الواصلة للمجلة واختيار ما له قيمة فكرية وفنية عالية . أتمنى للموقع ولمديره الكاتب والباحث المبدع حسين سرمك التألق الدائم ".
جودت هوشيار
ناقد عراقي / موسكو
منذ انطلاقته الأولى ؛ استطاع موقعنا الزاهر "الناقد العراقي" أَن يكون فضاء ابداعياً شاسعاً ومفتوحاً للثقافة العراقية والثقافة العربية وكذلك الثقافة العالمية. وقد اثبت الموقع انه مشروع ثقافي حقيقي وله رسالته وأهدافه وأبعاده الرصينة. والذي يدعو للفخر والبهجة ان الموقع دائم التطوّر والاتساع والألق. ويمكنني القول بكل وضوح وصدق ان نجاح الموقع يعود للجهود النبيلة التي يبذلها بكل دأب وإجتهاد ومسؤولية ربانه المبدع الكبير أخي وصديقي: الأديب الدكتور حسين سرمك؛ إضافة الى أسرة الموقع الرائعة... سلاماً ومحبّة لـ " الناقد العراقي " ولربّانه ولأسرته ولجميع كاتباته وكتابه المبدعات والمبدعين .
سعد جاسم
شاعر عراقي/كندا
موقع (الناقد العراقي): علامة مضيئة في حركة النقد العراقي والعربي لأن الكلمة أو التي ينبثق منها عنوان موقع (الناقد العراقي)، نعني (النقد)، كبيرة وكبيرة جداً، وتُخرج الموقع من نادي (المنتديات) الإليكترونية ومن النشاطات الفردية غير المسؤولة التي تملأ الشبكة العنكبوتية، نتمنى على مؤسسه ومديره الصديق الدكتور حسين سرمك حسن، أن يجاهد أكثر، لتجنيبه الفوضى العارمة التي عمّت هذه الشبكة، أعبر عن أمنيتي هذه لسببين. الأول هو الفوضى التي واجهتني عملياً خلال عملي على امتداد السنتين الأخيرتين في البحث عن جلّ ما كُتب عراقياً في مجال الرواية والقصة ونقدهما. والسبب الثاني رصدي لتسلل، لا يزال محدوداً، لمثل هكذا فوضى وسطحية وضعف إلى موقع (الناقد العراقي). تمنياتي لموقع (الناقد العراقي) أن يبقى علامة مضيئة، كما عهدناه، في حركة النقد العراقي والعربي، تحت إدارة الصديق الدكتور حسين سرمك حسن.
د. نجم عبدالله كاظم
ناقد / العراق
موقع الناقد العراقي.. هذا الصرح الثقافي البديع تطلب دون شك الكثير من الصمود والتضحية ليمثل بإدارته الحكيمة قيمة فكرية وثقافية للكاتب العراقي والعربي بما يحمله من النزاهة الأدبية والصدق التي ازدادت بحرص المقيمين عليه ان يكون منبرا للطرح الفكري الحر والرصين وللجميع دون انحياز او تطرف، وقد تبنت إدارة الموقع هذا المبدأ الذي لا تحيد عنه ليبقى بتجربته المستقلة واحة غنية للباحث والقارئ.
عايدة الربيعي
ناقدة وفنانة تشكيلية/العراق
أقول صادقاً إنَّ موقعَ (الناقد العراقي)، يُعَدّ في مقدمة الفضاءات الثقافيَّة العربيَّة الرصينة بفضل حرصه على التمسك بأخلاقيات مهنة الإعلام، إذ تميز الناقد العراقي بسلامة نهجه الذي اختطه منذ انطلاقته الأولى قبل أكثر من عشر سنوات. ولعلَّ السر في ديمومة نجاحه وتألقه هو ما يتميز به صاحبه ومؤسسه الدكتور الفاضل حسين سرمك حسن من مهنيةٍ عالية، وخبرة متراكمة استمدها من تجربته الطويلة في أروقة الثقافة، بوصفه قامة سامقة في مجالات النقد والبحث والتأليف والترجمة. شكري وامتناني للأخ العزيز سرمك، وإلى العاملين في إدارة الموقع، وتحية لكتّابه ومتابعيه مع خالص تمنياتي القلبية بالتوفيق والسداد.
لطيف عبد سالم
ناقد/العراق
موقع الناقد العراقي أسميه-كما لمسته خلال سنوات عدة- "ديوان الابداع العراقي المعاصر" في مختلف جوانبه الادبية والفنية والثقافية سواء انجز في وطنه العراق او في المغترب وهو لايتميز بتغطيته الموسوعية المتفتحة فحسب بل بتيسيره الرجوع الى محتوياته الثرة منذ بدء انطلاقه عام 2009 وفقاً للنهج المتبع في فهرستها او تبويبها ( الموسوعة-الصور-أدب رحلات- ترجمة- نصوص -اصدارات جديدة-ملفات-الخ...)... موقع الناقد العراقي-بايجاز صرح ثقافي فريد يرجع الفضل بتشييده الى مؤسسه المفكر الكبير الدكتور حسين سرمك حسن فله جزيل الشكر على جهوده البناءة واسهاماته وتضحياته المتواصلة في خدمة العراق.
أ.د.صالح جواد الطعمة
باحث وناقد/جامعة انديانا /الولايات المتحدة
شكل موقع الناقد العراقي رافدا مهما من روافد الابداع العربي ، بما يحتويه من مواد في مختلف مجلات الادب، اضافة لماتشكله الدراسات المنشورة فيه من مصادر تشكل قيمة كبيرة في متابعة وبيان مستجدات العطاء الابداعي وكشف وتحليل جمالياته ومكامن الضوء فيه. كل ذلك متات من حرص المبدع الفذ الدكتور حسين سرمكع على ديمومة وتميز هذا الموقع المهم
احمد الشطري
ناقد وقاص/العراق
موقع الناقد العراقي موقع رصين وجاد وغير منحاز إلا إلى الأدب والثقافة، حيث التنوع واختيار الجيد للمواد المنشورة. التمنيات بدوام التوفيق والنجاح.
خالد ديريك
شاعر وناقد /سويسرا
موقع الناقد العراقي ، من المواقع الالكترونية التي بصمت بالتفرد ، واستقطبت صفوة الكتاب ، واحسب ان الدكتور حسين سرمك ، بما يمتلكه من تاريخ نقدي وادبي وثقافي كبير ومعروف ، قد كان ركيزة لهذا التالق من خلال اصراره على الارتقاء به طيلة نشاطاته الواضحة لكل متابع جاد. وان الجهود المبذولة فيه تعادل جهد مؤسسة ثقافية مدعومة بكافة الجوانب. انني انظر الى موقع الناقد العراقي بعين التقدير والمحبة، وافتخر انني احد الكتاب فيه.
حسن البصام
ناقد/العراق
إذا كانت أهمية النقد في الحياة الثقافية ، توازي أهمية الإبداع ، لأنها مرآته وغرباله أيضا، فإن حاجة العراقيين الى إثراء هذا المشغل الثقافي المهم ، لاسيما في هذه الظروف ، استثنائية ، بعد أن فقدت معايير النشر الكثير من رصانتها ، ومن هنا تأتي أهمية موقع الناقد العراقي ، وضرورته ، فهو عين المثقف الناقد على المنجز الإبداعي ومرآة المبدع ليرى نفسه من خلال الدراسات التي تنشر في هذا الموقع الذي أعاد الرصانة لهذا الجنس الادبي المهم .. فمن يتجول بين الدراسات والقراءات الكثيرة ، يقف على أرشيف مهم يحتاجه الباحث مثلما المبدع والمثقف والمهتم ، ولعل هذا الموقع بعد أن اكتسب شهرته ومكانته بين المواقع المهمة ، يمثل نافذة ضرورية باتجاه ادب رصين وكلمة مسؤولة وملفات مهمة تسلط الضوء على أسماء مبدعين عراقيين مهمين .. ويضاف الى الادب الرصين الكتابات العامة ذات العلاقة بقضايا الساعة المهمة والتجارب الإنسانية الملفتة .
أسماء محمد مصطفى
قاصّة وكاتبة وصحفية-العراق