ارشيف الكاتب هشام القيسي

هشام القيسي: قلبي عليك

من أين ينهمر الفرح وقد اعتادك الوجع وما سمح ، هذا القرح لا يشابه أي قرح وهذا الطرح نقمة تبيت ليلة بعد ليلة بقناع شبح وبغبار لا هم له في الدار سوى جشع يبسط الغضب ولا هم له سوى لذة مفتوحة تحمل عفنا بلا سبب متشحة بالماء تبيح البكاء ما أقسى البكاء حين لا يسعفه نداء ملتهبة العينين أ أم …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: أناشيد تحت نصب جواد سليم

1- ثبات وإن طال الطريق وإن التف الحريق بالحريق يشهر الحال وينادي بلادي ملء فؤادي سوف أبقى يقودني قدري وصبح هاد . 2- منتفضون إلى مدى لا نحمل فيه غير الشعر والعراق نهجر كل شيء إلا الشعر والعراق نطوف المحطات ونؤدي الصلاة في الطرقات المألوفة وفي الفلاة لا يقتلنا ظمأ ولا تهدأ لنا مسارات هكذا نمضي إلى الحياة بآيات فتح …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: نصوص

وقت أسأل الآن هل ينطق الحجر ؟ وفي نار رغبته لا ينكسر وهل أوراقه الجوفاء لا تئن إذا التهب الدرب واستعر هذا الوجع درج عليه الوقت حينا ثم مشى وعبر وما زال جرحه الطري لا يثقل جفنيه ولا يستتر ، الآن تعزف الديار من بكاء إلى غناء ومن دماء إلى غناء بما تعلم التاريخ كيف يثور الأمل وكيف يخلد للبلاد …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: استفهام

ما استقرت كل أعوامه ولم تصمت صدى الماضي يكفل الوقت حيثما مررت حارا يمتد في كل عبارة تدخل إلى حكمة منيعة فمن بعده يستمد حرارته ومن يشاغل شرارته متحملا ما يراه وما يكتظ بأحلامه أيمكننا اليوم استعادة نهاراته وخيم كلماته

أكمل القراءة »

هشام القيسي: كتاب الريح

لم يجد نهارا يمانع مده من حده ولمداه مفتوح يمضي وقد عمد اليقين سناه هو يصدح في هذه الريح كي لا يفقد الخطو أو يستريح وهو شمس الظهيرة تلوح من بعيد لينابيع تتدفق من جديد فاليوم بات يرفرف في الزمان الذبيح وبات يعتلي قدره العتيد ها هو يعود أصبح هنا اليوم ومن هنا إلى هناك يرفع صوته ويودع ذكرياته وكل …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: كما كان بالأمس حطب في الشوق… حطب في الشعر
(الى جواد الحطاب ثانية)

نحو شيء يراه وحيد في مداه لا يبرح عرشه ولا مزاياه نيران حالمة في ظلال قادمة لم تعد تحتار ولم تلتفت صوب زوال فالصباح من بابه المفتوح يحدق ويبوح فيما الأفق يعشق الإنارة هو يعرف كيف يناجي وكيف يحسن النطق ماهر باهر يواجه العصف كما كان بالأمس ينذر الخسف من سفينة الأيام في رشح الليالي ومن حطب وطقوس طوال يوقد …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: أوراق رفيع العشق وأوراده

الورقة الأولى أعلى الحب مملكة له ، وما امتد من حلم هذا الهم الذي حدق في أيامه مدى العمر ما زال قائما يجاذبه محطات حاصرته حينا وغازلته حينا ما كان يعرف أن هذا السر يبقى بين أنفاسه ويتوسد أحلامه قال ما يشاء وهو يمتد في الأفق ثم قال على باب المساء يا وجه الأيام المعمدة بالسهر ان بوصلة الحب تحسن …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: بكل ما توفر له أرصفة الذاكرة

ألفة في عوالمه سواء زحف إليه الاحتراق أم استدرجه نحو تشظيات عرفت أركانها المعتادة ومنذ زمن بعيد لم يعرف الانطفاء بين كواكب الأحياء فهو يتوقد ومن باب مفتوح تصغي إليه الأشياء وتحمل نهاره وأشجاره الخضراء البيضاء بين أوتار ونقاء إنه يبني ويعرف إنه يكشف مداه لا يجهل رغبته ولا يطوي أيامه حيثما تجهد الأيام في فورانها وتصخب وحيثما يستهدي بالذكريات …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: الشهيد (إلى: شهداء الجنوب)

لم يبخل دمه في ربيع العمر أشهر فمه غب ألمه يبحث في الأفق عن وطن بزهو معلمه وحين أقام على الجسر تأهب الزمن واقتات صبره حين كلمه عاش في كل ليل خطه على الورد وعلى القلب صبحا جديدا يبارك جرحه المسكين في زمن رديء وما تحمله الرغبة من متاهة سافلة ، هذا الدم المستباح يحمل أشعاره ويكتب قراره بيقين وصباح …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: سركون بولص: أسد آشور.. قراءات و مختارات (5/القسم الأخير) (ملف/22)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو الأخوة الكتاب والقراء إلى المساهمة فيه وإثرائه بما يتوفر لديهم …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: نائب العباد الأحباب جواد الحطاب

في النقاء وفي ظلاله تحسن الوفاء وتدفقه وفي كل لحظة ألم بقدر ما هي ثقيلة بت لا تعرف الانكفاء ولا الانطفاء فصوتك ،أيها الحطاب ، لا يعرف الكلل ولا الكلال ولا يتذمر في السؤال إزاء بطء فتح الباب على مصراعيه ومن حريق فاز بوطن وحريق أرشده غياب إنساني يجهل البحث عن كوة تختم أيامهم الميتة ، أنت تعرف أن الغراب …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: سركون بولص: أسد آشور.. قراءات و مختارات (6) (ملف/19)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو الأخوة الكتاب والقراء إلى المساهمة فيه وإثرائه بما يتوفر لديهم …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: سركون بولص: أسد آشور.. قراءات و مختارات (5) (ملف/17)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو الأخوة الكتاب والقراء إلى المساهمة فيه وإثرائه بما يتوفر لديهم …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: سركون بولص: أسد آشور.. قراءات و مختارات (5) (ملف/15)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو الأخوة الكتاب والقراء إلى المساهمة فيه وإثرائه بما يتوفر لديهم …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: سركون بولص: أسد آشور.. قراءات و مختارات (3) (ملف/14)

إشارة : سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو الأخوة الكتاب والقراء إلى المساهمة فيه وإثرائه بما يتوفر لديهم …

أكمل القراءة »