تابعنا على فيسبوك وتويتر

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) زكية المرموق،حين ترتدي فساتين القصائد (1). زكية المرموق شاعرة تعطّرت أوّل نسيمات روحها بعذوبة بحر المغرب ثمّ اصطفاها القدر وإمكانية الإبداع أن تغتسل بماء دجلة والفرات حيث زارت العراق في مهرجان المربد وكان لها صدى هناك . زكية المرموق استطاعت أن تقسّم شطري الحبّ إلى شطرين، حبّ النّاس وحبّ […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) نساء (21) 1- في مقصفِ الطورو لاح َلطولهِ المائةِ والسبعين أن يكون قبالة السمراء المئويةِ والتسعين سنت فاضطرّ ان يرفعَ هامتهُ للحديث فمن ذَا الذي سوّى شفتيها الوارمتين بلا أبرٍ ولا لمسِ طبيبْ!!!!!!! ياأنتِ…ياأنتِ لماذا الجمالُ الصارخُ هذا لا يحظى بأميرٍ باذخٍ أو ثريٍ من الثريا؟؟؟؟؟؟

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) حامد فاضل وبلدة في علبة (3) الرواية تحدثنا عن السينما وكيف كانت السماوة أنذاك حيث تمتلك صالتين للعرض شتوية وصيفية تعرض فيها اجمل افلام الزمن الجميل ، شارلي شابلن ، عنترة بن شداد العبسي ثم افلام الكاو بوي حيث الفتية كانوا يمثلون الادوار ومسدساتهم من عظام فكوك الخراف . […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) علي وروار ..رحيلٌ شيوعيٌّ مفاجئ. يا علي… نحنُ لا نبكيكَ شهيداً غائبا شيوعيّا بل… نبكيكَ علياً لا مرئيا يا علي…. ما أروعَ السّكينة و الهدوء حيثُ لا صديقٌ يخونُ و لا قريب لا مزيد من عساكرِ البعثِ في صقيعِ الجبالْ لا مزيدَ من الدّواعش ِ ، عند ناصيةِ أبي […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) حامد فاضل وبلدة في علبة (2). العلبة تتكلم عن مدير مدرسة أيام كان الحليب ودهن السمك يوزع على الطلاب في زمن عبد الكريم قاسم . كان المدير هذا يطلق على كل طالب لا يعجبه بالزنديق وكان في يوم رفعة العلم يردد بأعلى صوته عاش الزعيم عبد الكريم قاسم والطلاب […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) عبد الحسين كحّوش ، شهيدٌ شُيوعيّ عروسة ُ البحر…. التي خلَقتـها قدَريةُ الحبْ كهبةٍ على مقاسِكَ ، حين يشتدّ البلوغُ فيك أو ربما عروسةُ الشّمسِ .. مَن أطلّتْ على ولادتكْ ، في العامَ خمسين إنّها اليوم َخَجلى … و خَجلى …. من الطّفولة ِ ، ومذاقِ خبزها حيث كنتَ […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) نينا ريسي …. عطرها المفضّل حين تدسّ ذراعيك حول خاصرها و حوضك يرصّ عجيزة المساءات الناتئة و رأسك حانيًا على كتفها المُترف و كلّ ارتعاشات اللّيل تُهدهد لهفتك عندها فقط……. و في الفندق المناريِّ الباذخِ تشعرُ….. أنّ رائحة البصل العالقة في يديها تماهتْ و عطرها المفضّل….. الذي أهديته أُصبوحة […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) نساء (20) وقالَها مُحيطُ الهوى السكرانِ بالنبيذِ الشيرازيّ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..آآه لوكان لي ثغراً ، يستطيعُ تقبيلَ ألفَ إمرأةٍ في آنِ واحدٍ … لقبلتهنّ جميعاً واسترحتْ!!!!!!!! ***** آآآآآآهٍ من صباي في بلدي إذ كنا … مرغمينَ على نكاحِ البغي

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد ( عراق/دنمارك) حامد فاضل وبلدة في علبة (1) يومَ مساءٍ سماوي او ربما صباحي ، غرّدت بلابل السماوة ترحيبا بقدوم حامد فاضل الى كوكب الشمس، صارخاً باكياً دون أن يدري أنه سوف يدخل عالم الادب.. درب الآلام والأوجاع والهموم، التي تتناثر من دون استئذان، أو ترخيص.. حامد فاضل روائي وبكالوريوس […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) إلى الخضراء تونس سأحملُ.. حقيبة الشوق إلى خضراء أبي القاسم و لذا… لا أعدّ الخفقان و لا الوجيب و لا الدّقائق و الثّواني لأنّني سأكون حفيد الشّعر و الحبّ سأحترق جمرا من نارها أوّلا.. و ثانيا.. و ثالثا أمّا رابعها.. فأكيدُ من نار البوعزيزي أو من لهيب كلّ من […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) جواد غلوم و إناقةُ القصيد (3) كل هذا التماهي من قبل الشاعر جواد مع الدعوة الى صنع الجمال والقضية الإنسانية لجيفارا في محاربة الطغيان الاّ أنه لا يستطيع أن يمنع نفسه من الحزن الذي يعتصر في فؤاده على غياب زوجه ، ذلك الحب الأبدي الذي عاصره حتى إختفى جسديا […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) جواد غلوم و إناقةُ القصيد (2) مالك تمشي وئيدا مثل سلحفاة هرمة ؟؟ حرائقك خلّفت رمادا وافراً تضبّعتَ حتى خنقتَ أجمل بطاريقَك لاتخنقْ رقابَنا الحانية عليك أتوسّل اليك ، لم يبقَ الاّ الزغب ليّنة العريكة لم يلد الاّ الخديج المثلوم العمر حتّام لا ترفقُ بأنجالِـك وأحفادك يا ذا الوطن […]

الى روح فؤاد سالم هاتف بشبوش خريفُ ديسمبرينفضُ أوراقَ أغانينا وموسيقانا تتوهجُ خافتة ً في دمشقِ الحرب أزمنةُ الابداعِ ، تحملُ قربانَ الصوتِ طيفُ اللحنِ يتباكى كلما إشتعلتِ الكلماتُ ، عند جحيمها كلما غنّت ، جدرانُ المسالخِ البشريةِ ماجاءَ على لسان: فهد سلام الحيدري الخضري

جــواد غلوم و إنــــاقةُ القصيـــــــــد (1) . هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) أراني مغتبطًا وجذلاً وأنا أقرأ لشاعرٍ أمضى شوطا كبيرا في لغةِ البوح وآلام السّياسة والحياة التي تضيقُ وتثقُل بنا في معظم الأحيان حتّى نشعر أنّ أجسادنا لا تستطيع حمل ثيابنا . شاعرٌ يكمن وراء الجمالات والخصوصيات التي تُجبرنا على أنْ نلتفتَ ونقرأ […]

عبد الحسين الشيخ موسى الخطيب ونداء الجراح(2). هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) الشاعر عبد الحسين كان عابراً للقومية والمذهبية إلى عالم الوجدانيات ولم لا فالشاعر الحقيقي هو ذلك الذي يضحك مع الناس ويحزن معهم كما الشاعر الإسباني لوركا الشبح الذي وقف بوجه الدكتاتور الإسباني (فرانكو) حتى أُعدِم ولم ينثني عن طريقه الذي أصرّ على […]