ارشيف الكاتب هاتف بشبوش

سميا صالح ، الفقدُ وداليةُ الرومانس…جزءُّ أول
هاتف بشبوش/ شاعر وناقد عراقي

بهيٌة من تغني مثلما ورق الشجر بقصائدٍ تبعثُ على التعلّق والحب والعناق . ضبيةٌ من تصادق الكلمة وتتمشى معها كما رفيقين حميمين . رومانسيةٌ مَن تعبرالتنويرالتجاوزي في ربرتوار البوح الطالع من أغساق مخيالها ، من تجعل جبين الصباح زمرد يشعشع في عقود مصائرنا ، ومن تصيّر الطريق الى الفردوس يمر من دون فاتورة مدفوعة الأجر . هذي هي الشاعرة (سميا …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: سعد سباهي بين الكورونا والتساؤل الجنساني.. جزءٌ أول

(الجنس هو الأكثر عنفاً من بين شهواتنا ، هو رغبة جميع رغباتنا …شوبنهاور) … أستعرضُ نقداً تفصيليا أدبياً سينمياً لنصٍ واحدٍ لشهيرالسماوة الشاعر الكبير (سعد سباهي) رئيس إتحاد أدباء المثنى الحالي ، وهذا النص معنونٌ ومُهدى للشاعر(هاتف بشبوش) كاتب المقال . هذا النوع من النقد البسيط تفرّدتُ بها أنا شخصياً ولم يأت به أحد من قبل عربياً أو عالمياً على …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: الموتُ في ريعانِ الشباب …

كنتُ أبكي أيام زمانٍ مضى على تلك الفتاة العشرينية العمر التي تصاب بمرضِ السلّ فتذبل شيئاً فشيأَ من جرّاء هذا المارد القاتل أنذاك . كنتُ أّمزقُ كل صفحةٍ أنتهي من قرائتها لعمق الألم الذي يدخل روحي وبدني وأنا أقرأ معاناة هذه الفتاة في رواية ( الموت في ريعان الشباب ) ، الموت الذي يتسلل بطيئاً لجسدها الصبي . هذه الفتاة …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: تحت وطأةِ الكوفيد

في الوقتِ الذي نستعدْ لتهيأةِ عقولناِ وأرواحِنا لزوالِهم … أو زوالِنا.. تظلّ هناك صدمة ٌ قاتمة ٌ، ندركُ عندها انّ كلّ ماهو نفيسُّ لدينا ، لمْ يعدْ معنا وبقدر مرّاتِ أنفاسِنا … نقولُ…ونقولُ… قد رحَلوا رحلَ الترقبُ لأطفالِنا ، في العودةِ للبيوتِ ذَبُلَ الإستمتاعِ ، بأولبومِ الصورِ ماتَ التشوقُ .. لسماعِ أصواتِهم ، على الطرفِ الآخرِ من الهاتفِ المقاصفُ أطفأتْ …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: ما من أحدٍ يتجاوزُ مَوتهُ …

ربما نموت بقطعة سكاكر ، بشهقةِ حبةِ رزٍ أو شعير ، الموت حينما يأتي وبأصرارٍ لجوج ، ما علينا سوى انْ نرضخ لللإستعانة بالآخرين ليغمضوا أعيننا ، كي نلحق بأسراب الملايين الذين ماتوا ودفنوا وأصبحوا صمتاً غير مرئي . لايمكننا تجاوز مصائرنا ، منذ ذلك الزمن حيث كان الإنسانُ عارياً الاّ من ورقة التوت ، كان القتال بالفأس والخناجر وكان …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: حال العرب (10) …صراعُ الصدفةِ والإيمان …

الطاعون الذي حصد أغلب أرواح مدينة وهران الجزائرية في الأربعينيات ونقل لنا هذه المأساة الفرنسي الشهير(البيركامو) في روايته الطاعون الحائزة على جائزة نوبل ، نرى كيف حصل اللغط الكبير بين أهل الصدفة وأهل الإيمان ، وهل الله أرسل هذا الوباء نتيجة لفساد الناس أم أنه كارثة طبيعية . واحدُّ من أهل الإيمان وفي حوار تراجيدي يسأل الطبيب( ريو) المسؤول الأول …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: حال العرب ( 10) .. النبيّةُ الزنجيّة وعدم الإنجاب…

الغربيون لهم أسرارهم ، يعرفون بما يحصل من كوارث سواء انْ صدّقنا فكرة المؤامرة من عدمها ، مثلما حصل مع جائحة كورونا الذي مثل في فيلم عام 2011 بعنوان cantagion والموت الرهيب الذي يحصل من جراء ذلك بينما أمة العرب تشهده اليوم في عام 2020 . في المستقبل القريب يعرف الغربيون من أنّ وباءً عظيما سيحصل للبشرية الا وهو العقم …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: ستة ًوثمانين ربيعا شيوعيا

يوهانس ، شيوعيُّ دنماركي بادَرني منشرحاً .. نحنُ إذنْ.. في مملكةِ الربيعْ هذا الذي قد تبقّـّى يارفيقي!!!! فلنرتدي، تشيرتَ جيفارا آآآآآآآآه.. ما أبهى أنْ يكونَ قميصُكَ ، أيقونة قديسْ ما أشهى أنْ نعبرَ الساحةَ وندخلَ بارَ عمّالٍ ، وباعةِ شارعْ آآآآآآه .. ماأعذبهُ الخمرْ .. خمرُ كورونا … لا كورونا الكوفيدِ وضيقِ النفس ْ ……. …… لكني يارفيقي ، تنقصُني …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: الشيوعي دالتون ترمبو Dalton Trumbo…..

الشيوعي الهوليودي (دالتون ترمبو Dalton Trumbo) أشهر كاتب سيناريو أمريكي في بداية القرن العشرين ، فهو الذي كتب سيناريو أشهر فلم في العالم حتى الآن ، ألا وهو ( سبارتكوس) ومن منا لايعرف هذا الفلم وممثله الشهير ( كيرك دوغلاص) . لكن مشكلة ( دالتون ترمبو) أنه كان شيوعيا وسط منتجين همهم الوحيد الجنس والمال في مملكة هوليوود ، فحاربوه …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: من غرائبُ تضحيات عمالقة الشيوعيين

السفير التشيلي في المكسيك كان يجلس على كرسيه ، فاقتحم رجلُّ من كولومبيا هذه السفارة طالبا اللجوء قائلاً للسفير ، أنا سياسي هارب من بلدي والشرطة تلاحقني حتى في المكسيك اذ انهم وضعوا صوري في شوارع العاصمة المكسيكية . فما كان من السفير التشيلي الا أن يكون موافقا وقال لهذا الرجل ، سأنقذك واتحمل مسؤولية هذه المخاطرة فأعطاه السفير جوازه …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: حال العرب (8).. القُبلة بين زمنين …

هناك قبلة مجردة ، وهناك قبلة ذات مصمصة ، هناك قبلة طويلة وهناك قصيرة وهناك لسانية تتذوق فيها الحب من داخل أحشاء المعدة ، وهناك قبلةُّ بل قبلُّ عارمة عنيفة تأتي وليدة لحظة الحب الجميل فتذهبُ بالعقل والجسد الى عوالم ٍلاتضاهى في الإنتشاء ، الا وهي قبلةُ أسفل الجنسين فيما يعرف بالسكستي ناين 69 . القبلة في عصور النهضة وفي …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: كنتُ في العراق

ذوي القربى ، يسرقونَ مالكَ وروحك صورّ للعمائمِ والأولياءِ ، تملأُ الباحاتِ والأزقة فكانَ لزاماً عليّ… أنْ انظرَ للسماءِ الى كلبٍ سائبٍ يمرّ ، ومجنونٍ بهلواني أو أّطأطيءُ رأسي للأرضِ وأتمعنُ في كومةِ مزبلةْ!!!! أو أحدقُ في تصريفٍ صحيٍ مفتوحٍ ، وما أكثرهُ أو أعاينُ في حذائي.. وحذائي.. وحذائي كي لا أرى ، وجوهاً ممسوخة ً قتلتنا !!!!! هاتف بشبوش/شاعر …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: جَدليـــــــّــة ….

تموتُ بائعةُ الفواكهِ مثلما يموتُ بائعُ الحديد ْ هناك مَن يموتُ حَرْقاً وهناك مَن يموتُ غرَقاً هناك مَن يموتُ في القمامة ِ وهناك مَن يموتُ في الحريرِ هناك مَن يموتُ سكّيراً وهناك مَن يموتُ ورعاً تقيا هناك مَن يموتُ مِن حسرةٍ ، على فخذِ إمراة وهناك مَن يموتُ فوق نهديها ، مِن قرصِ فياغرا مَن يبكي مَن ؟؟؟؟؟؟؟ الذي يبكي …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: وفاء عبدالرزاق ، وهوية الإنعكاس السردي …

وفاء عبد الرزاق في الميتاسرد الذي تشكل في روايتها ( عشر صلوات للجسد) تُحفز على الكثير من التساؤل وتنطلق الى المديات العديدة سواء ان كانت ضمن التقليد او الحكاية الشعبية او الأساطير وكلها تقولبت في إطار المشاكسة نتيجة لما عانته الأنا من الأنا العليا وتصادمهما مع مركز الرغبات أوالليبيدو . أما ديناميكية السرد فتشكلت بروح زمكانية لمافيها من أمكنة وأزمنة …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش : خريفُّ جديدُّ للغضب (الى شهيد الناصرية مُهنّد كامل)

خريفُّ جديدُّ للغضب الى شهيد الناصرية ( مهند كامل) تغضبُ !!!! أو لاتغضبُ !!!! أراكَ مرغماً في حشرِ نفسكْ فيامخضّلاً ، بالجوعِ وزيتِ الشمعِ ، وبالكبريت إفتحْ منافذنا ، على مركزِها الإنساني على دالية الشمسِ وأكاليلِ المدينةْ فكلّ ماتقدّس في الضريحِ وفي الصوامعِ لهُ طعمُ دماءٍ ، ووجهُ نارْ وكفوفُّ ، لاترجو من السماءِ غيرَ لقاءِ البنادقِ … بالبنادقْ غير …

أكمل القراءة »