ارشيف الكاتب نادية هناوي سعدون

أ.د. نادية هناوي سعدون*: قصيدة النثر في مجموعة (جسد في مقهى شرقي) مطولة أم لوحة ؟

*ناقدة وأكاديمية عراقية أعلنت قصيدة النثر ولادتها كجنس أدبي منذ عقود.. وأصبحت اليوم جنسا لا يجاري تميزا وشيوعا بسبب ما تحفل به من طاقات إبداعية تشتغل على المستوى الدلالي متجاوزة صوتية قصيدة العمود وتناسقية قصيدة التفعيلة. وما استطالة النص وامتداده على شكل قصيدة نثر مطولة إلا نمط شعري شكَّل في الآونة الأخيرة ظاهرة فنية . وهذه القصيدة تمتاح من الواقع …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون: رواية شرق الاحزان؛ الحرب بين واقعية التناقضات وغرائبية التشظيات

*ناقدة وأكاديمية من العراق تعد رواية شرق الاحزان للكاتب العراقي عباس لطيف من الروايات الواقعية التي تتخذ من وقائع الحرب الثمانينية موضوعا لها لتعالجها من منظور ساخر وتهكمي يجعل من المألوف غير مألوف، فكل مأساة تخالطها فكاهة ممضة وكل سخرية لاذعة ينتابها تهكم فانتازي ووراء كل حزن يقبع فرح مجنون وفي كل بكاء ضحك ويظل الحزن هو القاسم المشترك بين …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون: قصيدة النثر والتماهي بين الانا والآخر في نص (لا احد سواي يجيدك)

*ناقدة وأكاديمية عراقية الذات بناء ديناميكي ينبثق أو يتشكل من تجربة خاصة أو تجارب مشتركة وهي قد تكون هوية أو تاريخا أو موضوعا. والذات ايضا وعي أنوي يتموقع خارج الزمان والمكان الامر الذي يجعل عملية تشكيلها لا تنفصل عن مواجهتها لنفسها. ولا يخفى أن الكتابة واحدة من الوسائل التي بها تمارس الذات حريتها بما يمنحها الانفلات والتضاد ولاسيما إذا كانت …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون : بنية التساؤل تكنيك سردي أم تحشيد فكري؟

*ناقدة وأكاديمية من العراق التساؤل قبل أن يكون ثيمة موضوعية في البناء الروائي؛ فانه تكنيك فني يستعين به الروائي من أجل تحقيق التحشيد الفكري للمتن السردي دفعا بالقارئ نحو التفاعل والتأمل والتدبر بغية إيجاد الأجوبة للتساؤلات المحيرة والمستفزة لعقله والمتحدية لإمكانياته عبر فك عرى شتات تلك التساؤلات أو الربط بين المؤتلف منها والمختلف.. وهذا ما يترك طابعا دراماتيكيا على العمل …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون : الأكاديمية النقدية النسوية أدوارها المأمولة ومنجزها المتوقع

*ناقدة وأكاديمية من العراق ربما يعد غريبا القول إن من التحديات الصعبة التي واجهت الباحثات النسويات في الغرب تحديدا والعالم عموما تعريف النسائية من داخل مضمار الأكاديمية الجامعية وتحديد مفاهيمها واطرها وتوجيه اشتغالاتها وتنميط حيثياتها. ولقد عدت كريستينا هوف سومرز في كتابها الصادر عام 1994 بعنوان( من سرق الحركة النسوية؟ ) أن الكثير من النظرية النسائية الأكاديمية الحديثة هي محبة …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون: الناقد الدكتور محمد صابر عبيد؛ الاكتساب المعرفي في أوسع صورهِ

*ناقدة وأكاديمية عراقية ذهب الناقد الكبير الدكتور علي جواد الطاهر في كتابه الأثير (مقدمة في النقد الأدبي) وفي معرض حديثه عن شرائط النقد ومواصفات الناقد إلى أن الفطرة مهمة في امتلاك مؤهلات النقد جنبا إلى جنب الاكتساب العلمي إلا إن هذا التحديد النقدي قد يبدو ممكنا الأخذ به حين كان النقد الحديث يتأرجح بين عالم الإبداع وعالم التخصص والعلمية.. اما …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون*: ميسلون هادي وتقانة القرين (ملف/8)

*ناقدة وأكاديمية من العراق إشارة: يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر حلقات هذا الملف عن المبدعة الكبيرة القاصة والروائية العراقية “ميسلون هادي”. واحدة من أبرز سيّدات السرد العربي، ولا نبالغ لو قلنا السرد العالمي، بل النوبلية بامتياز لو توفرت الترجمة لنصوصها الفريدة. أكثر من 35 نتاجا في الرواية والقصة وأدب الأطفال. هذه الطافية بحذر بين الواقع والخيال، وبين …

أكمل القراءة »

(الجسدنة بين المحو والخط الذكورية/الانثوية مقاربات في النقد الثقافي) كتاب نقدي جديد للناقدة د. نادية هناوي سعدون

صدر للاستاذة د. نادية هناوي سعدون التدريسية في قسم اللغة العربية كلية التربية، كتاب جديد بعنوان( الجسدنة بين المحو والخط الذكورية/الانثوية مقاربات في النقد الثقافي) عن دار الرافدين للطباعة والنشر ببيروت 2016. وقد بُني الكتاب على مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة تصب جميعها في خانة الجسدنة والنسائية التي لا تعني اقصاء الفحولة patriarchal أو استبدالها..والكتاب يستمد مادته التي طبّق عليها تنظيراته …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون: الحلم وبناء الشخصية في قصص (حافات الحلم) القصيرة

تمنح القاصة العراقية إيناس البدران في مجموعتها القصصية (حافات الحلم) ـ الصادرة عن دار امجد في عمان عام 2015 ـ الشخصية مكانا مركزيا يضمن لها تميزها بدءا من الاعتناء ببنائها على أسس فنية تؤهلها لأداء ادوار فاعلة وحيوية ومرورا بقدرتها على تصعيد وتيرة السرد وتأزمه وتعقيده ووصولا إلى الحل الذي به الانفراج سواء أكانت هذه الشخصية ذاتا ساردة أم ذاتا …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون: الانطباعية داء مستديم وإعتلال مزمن

نشرت جريدة الصباح الغراء في عددها الصادر يوم أمس الخميس المصادف 25/ شباط 2016 مقالة حملت عنوان( الانتقاص من الرواية العراقية.. وغرق الناقد السياسي) وقد عكس مضمونها ظاهرة في الكتابة النقدية يمارسها اولئك الذين يغلِّبون الهوى وينزعون منزعا تأثريا رغبة في إثبات جدارتهم أو تأكيد قدراتهم في المثاقفة تباهيا وزهوا … وليس لنا أن نجزم بأن من ينتج نقدا انطباعيا …

أكمل القراءة »

أ.د. نادية هناوي سعدون: منتجة السرد بين تنوع الأزمنة وواحدية المكان في رواية (أحفاد اورشنابي)

يشتغل القاص والروائي العراقي هيثم بهنام بردى في روايته (أحفاد اورشنابي) الصادرة بطبعتها الأولى عن دار ثقافة للنشر والتوزيع في أبو ظبي 2015 ، على الزمان والمكان اشتغالا خاصا مراهنا على إمكانياتهما في السرد والوصف تخيلا وواقعا ضمن مساحات كتابية تجمع التاريخ بالحلم لتعطي للأحداث القصصية طابعها الملحمي. ليكون زمن الرواية ممتدا تاريخيا مبتدئا باورشنابي الذي هو إحدى شخصيات ملحمة …

أكمل القراءة »

أ. د. نادية هناوي سعدون* : ميشيل فوكو والفرضية القمعية

*ناقدة وأكاديمية عراقية كان اغلب نقاد المدرسة التفويضية معارضون للفكر النقدي الغربي السائد فكرستوفر نوريس مثلا انتقد هشاشة العمل النظري في التطبيقات ما بعد البنيوية وما بعد الحداثية وكيف أنها تنتهي بغثها وسمينها إلى اختزال الأنظمة المعرفية إلى مجرد العاب خطابية لا تبنى إلا بواسطة اللغة وفيها . أما جاك دريدا فانه رفض النقد التقليدي أو النقد الأرسطي وأنكر أن …

أكمل القراءة »

أ. د. نادية هناوي سعدون* : منازع التجلي الرمزي في 99 حجابا لأمل الجبوري

وإذا كان العنوان عتبة الولوج إلى النصوص ، فانه أيضا بوابة الخروج من النصوص التي كان اغلبها قصيرة في عدد اسطرها إذ لا يتجاوز بعضها ثلاثة اسطر كما في حجاب العناق وحجاب الإدمان . وقد يكون مجرد سطرين كما في حجاب الوشم وحجاب القيامة وقد يكون ست كلمات حسب كما في حجاب الموت . والشعر هو أداة التعبير عن رؤية …

أكمل القراءة »

أ.د.نادية هناوي سعدون : التعالق السيميائي في مجموعة “أشجار خريف موحش”

في مجموعته الشعرية (أشجار خريف موحش) يتوجس الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف من يوتوبيا ممكنة تتواجد بين ما مطلوب مناله وما مرجو مآله في ظل عالم صعب يعكر صفو الطبيعة بتفاصيلها كلها فتتشوه صورتها المثالية لتغدو متزينة بالأوشحة السوداوية حيث مشاهد الدم والقتل والترويع والعنف. وبهذا التجسيد المأساوي ـ الذي غالبا ما يصطدم به الشعراء الرومانسيون ـ يستحيل نيل اليوتوبيا …

أكمل القراءة »

أ. د. نادية هناوي سعدون : مراوغة الكتابة الشعرية بين فعل السرد وبنية الوصف

لقد أسهم انفلات تجربة الدكتور الشاعر مشتاق عباس معن من قيد التكرار والمعاودة والتقليدية في تحريك عجلة الإبداع الثقافية ودفعها بعيدا عن التموضع من خلال التأقلم التشكيلي مع سائر الفنون والعلوم تناصا وتداخلا .. والسبب أن تجربة مشتاق عباس معن الشعرية تصنيفية لأنها تحاول الاطراد في وضع التصنيفات لاستنباط الأنواع الشعرية الجديدة ، وإحداث التنويعات داخل القصيدة العربية عبر اللاتقليدية …

أكمل القراءة »