ارشيف الكاتب ميسون حنا

صناعة الأوهام
بقلم د ميسون حنا /الأردن

الحلم وصناعة الأوهام يتيحان لنا المجال لنتوسع بأفكارنا ، وتتشعب آمالنا وطموحاتنا ونصعد قمم الجبال ، وإن شئنا ارتفعنا للسماوات العلى ، ونشعر بالظفر ونبدو قانعين ، راضين ، ونأبى أن نصحو لئلاّ نرتطم بعتبة الحقيقة ، لكن الواقع يجذبنا نحوه ، ويصب على رأسنا دلو ماء بارد فندرك أننا لم نبرح مكاننا ، وأن ديوننا تكبلنا ، وعجزنا يقزمنا …

أكمل القراءة »

غيوم
بقلم د ميسون حنا/ الأردن

1غيمة متفتقة نظر صاحبنا إلى السماء إذ بغيمة متفتقة عن عدة نوافذ ، قال في سره : لو أستطيع أن ألج إحدى تلك النوافذ وأطلع على الحياة بين الغيوم ، وربما أجد مكانا آمنا بعيدا عن متنازعات حياتنا الأرضية ، ضحك للشطط الذي أصابه ، ولكن الفكرة بدأت تلح عليه حتى أنه لم يستطع منها فكاكا ، وفي لحظة حاسمة …

أكمل القراءة »

مملكة الفراشات (قصة للأطفال)
بقلم د ميسون حنا / الأردن

رسمت طفلة على الأرض فراشة ، وضحكت بفرح طفولي لم يخبر طعما غيره . ثم جلست تتأمل عظمة إنجازها ولكن عجبا رأت بأم عينها الفراشة تتجسد في كائن فراشي حي ، وترتفع لتحط على راحتها . ابتسمت الطفلة وفرحت وقالت : حسنا فعلت أيتها الفراشة ، لنكن صديقتين ، ونلهو معا … بل إني سأصحبك إلى بيتي ليراك أخي الصغير …

أكمل القراءة »

الشجرة
بقلم د ميسون حنا /الأردن

1 رقص الشجرة تتمايل بفعل الريح، نظر الجميع بإعجاب . قال أحدهم : الرياح تداعب الأغصان برشاقة لا مثيل لها . أقبلت راقصة من وسط الحشد ، وأخذت تتلوى وتتمايل بفن بديع . تحولت الأنظار إليها . قالت الشجرة: تتحداني ؟! قالت الراقصة: أبدا … إنما الموسيقى التي تعزفها الريح تطربني وتفعل فعلها السحري ، فأتحرك دون إرادتي . ابتسمت …

أكمل القراءة »

حلم البطولة
بقلم د ميسون حنا/الأردن

قال البطل الأسطوري بعد أن قفز من بين السطور التي ضمت رواية تمجده : أنا الذي أشعل ثورة العبيد ، أنا نصير الضعفاء، وملجأ المساكين ، شحنت عواطف الناس فتألبوا حولي ، وقدت ثورتي على الظلم وأسست حركات معادية للاستعمار ، وطردت المستعمرين ، وحررت بلادي . قال هذا وابتسم بغرور يوازي إنجازاته الورقية ، بينما نظر إليه الرجل البسيط …

أكمل القراءة »

د. ميسون حنا: عازف الناي6 اللوحة السادسة والأخيرة

(قرب بلدة ياقوت . ياقوت وبرطوش يسيران جنبا إلى جنب . ياقوت ممسكا نايه ولا يفلتها أثناء هذا المشهد) برطوش : توقف هنا . (يتوقفان) برطوش : (مشيحا بنظره جانبا) ستسير وحدك … أنت قريب من بلدك الآن … ياقوت : أشكر… برطوش ):مقاطعا بحدة) لا تشكرني ، ما فعلت هذا شفقة عليك ، أو رغبة في مساعدتك . ياقوت …

أكمل القراءة »

ميسون حنا: عازف الناي/اللوحة الخامسة

(بلاد الجان. في الخلاء . حيث الأرض صفحة خضراء. أشجار وأزهار في كل مكان، يدخل جنيان يتحاوران بأسلوب تهريجي مضحك) الجني الأول : ما قولك في هذه الزهرة؟ (يقطف زهرة ويخفيها خلف ظهره) أهي حمراء أم زرقاء؟ الجني الثاني : حمراء. الجني الأول : أخطأت . الجني الثاني : إذن زرقاء. الجني الأول : أخطأت أيضا، فهي صفراء.(يقذفها في وجهه …

أكمل القراءة »

]د. ميسون حنا: عازف الناي4

(كوخ ياقوت بعد منتصف الليل. قنديل مشتعل، معلق في زاوية ما ، يُرى ياقوت جالسا على سريره، مفكرا ، مهموما، نافذة مفتوحة خلف السرير في صدر الكوخ . تطل مزدان من النافذة) مزدان            : ألا زلت مؤرقا؟ ياقوت            : يا مجيب الدعاء  (يلتفت إليها متبرما) عدت ثانية؟! مزدان            : أشفقت عليك ، رأيتك كئيبا ، والحيرة قد غلبتك ، فعدت. …

أكمل القراءة »

عازف الناي3
اللوحة الثالثة
د. ميسون حنا

( قاعة في بيت شيخ البلد، إذ نراه جالسا في الصدر، ويجلس حوله بعض الرجال من وجهاء البلد. يُرى ياقوت واقفا أمام شيخ البلد ) شيخ البلد : تقدم يا ولدي ، لا تخف . (يتقدم ياقوت محتضنا نايه ) شيخ البلد : (مشيرا للناي) تحبها …؟ ياقوت : هي حياتي يا سيدي. شيخ البلد : وماذا تقول لو وجهنا …

أكمل القراءة »

عازف الناي 2
اللوحة الثانية
بقلم د ميسون حنا/الأردن

(نفس المكان . يُسمع صوت عزف رقيق على الناي. يدخل الشيخ الضرير ) الشيخ : انبلج الصباح ما دام ياقوت يعزف، أم هو المساء يا ترى …؟ فياقوت يعزف مساء أيضا … أنّى لضرير مثلي أن يفرق بين الصباح والمساء .(يبتسم) ياقوت هو بصري . (ينصت للعزف) نغمته الآملة تقول أن الوقت صباح … لأقتربن منه إذن . ( يهم …

أكمل القراءة »

عازف الناي
بقلم د ميسون حنا/الأردن (1)

مسرحية سأنشرها على حلقات،عرضت هذه المسرحية ضمن فعاليات مهرجان مسرح الشباب الأردني السابع وفازت بجائزة أفضل نص مسرحي عام 2001 شخصيات المسرحية : ياقوت عازف الناي مزدان /جنية تعشق ياقوت برطوش / جني : أحد عشاق مزدان ميمونة /خطيبة ياقوت مجموعة من الشباب والشابات/ أصدقاء ياقوت فتاتان / من صديقات ميمونة شيخ ضرير شيخ البلد بعض الرجال من وجهاء البلد …

أكمل القراءة »

بابا نويل قصة قصيرة
بقلم د ميسون حنا /الأردن

نظر الصبي إلى الشجرة المزينة أمامه، كان مسحورا بالأضواء التي تضيء وتخفت وتتناوب مع أضواء أخرى متعددة الألوان . كان الصبي مسحورا بلألاء غامض يضيء قلبه ، وما هذا النور الذي يراه إلاّ انعكاس لنوره الداخلي. لمحته أمه يقف بلا حراك كمن يؤدي فروض طاعة وعبادة، وقفت تراقبه ، كان مستلبا ومبهورا ، داعبته قائلة : أتعجبك الشجرة يا ولدي …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان *
بقلم د ميسون حنا/الأردن

قصتان قصيرتان * بقلم د ميسون حنا/الأردن 1 الطاووس اختال الطاووس كعادته كل يوم، وقف وقفة استعراضية. مرت فتاة صغيرة ، أخذت تنظر إليه منبهرة ، ثم أحبت أن تحتفظ بريشة من ريشه في حجرتها، أعطاها الطاووس أجمل ريشة يحملها، وضعت الريشة قرب وسادتها تنظر إليها قبل أن يغمض جفنها ، وتفتح عينيها لتكتحل بمرآها أول شيء في الصباح، وهكذا …

أكمل القراءة »

وردة
بقلم د ميسون حنا/الاردن

وردة بقلم د ميسون حنا/الاردن 1 قلت للوردة: لونك زاه ، وعبقك جميل لكن الشوك يؤذيني. قالت: صوتك شجي ، وثلبك ذكي لكني أرى في عينيك جريمة نكراء. فمددت يدي نحوها وقلت: بعد قولك زاد تصميمي ، وقطفت الوردة وعلقتها على صدري غير مبال والفرح يغمرني ويعميني، لكن شيئا في ضميري أقلق راحتي ؟، وشوكة برزت أمامي تقض مضجعي وتارة …

أكمل القراءة »

ظرف حالك مقال
بقلم د ميسون حنا /الأردن

ظرف حالك مقال بقلم د ميسون حنا /الأردن في أحلك الظروف لا يتوانى المرء عن اجترار أحزانه، والأحزان تتوالد وتتناسل كالشرور، الفرق بينهما أن الحزن قد لا يكون الشر سببا له أحيانا ، وإن كان بطبيعته فعل مكروه ليسبب لنا الحزن كالمرض مثلا ، والفعل المكروه هو شر، ولكنه شر بغير قصد وترصد وإصرار فيقل حقدنا عليه ومع ذلك رغبة …

أكمل القراءة »