ارشيف الكاتب ميسون حنا

تعليق على المجموعة القصصية بتوقيت بصرى للأديب محمد فتحي المقداد
بقلم د ميسون حنا

بتوقيت بصرى مهد الحضارة وموطن الغساسنة أتانا هذا الكاتب الغساني ليلهج بما في قلبه من أنات جراء الويلات التي مرت على بصراه ، والغريب أن المجموعة القصصية التي لا تحمل أية أقصوصة منها عنوانا، فقد نسجها الغساني من واقع المعاناة والألم، وهو بذلك يلفت انتباهنا إلى بصرى بالذات ولكنه من حيث لا يحتسب قد جرنا للإلتفات حول بصرى أو خارج …

أكمل القراءة »

ندى
قصة للأطفال
بقلم د ميسون حنا

كانت ندى أجمل فتيات البلدة، وكانت كل يوم تقطف زهرة من حديقتها لتزين شعرها الجميل، حتى كان يوم حيث تهيأت ندى لإلقاء الزهرة الذابلة لتحضر غيرها نضرة تضعها على شعرها ، حيث قالت الزهرة الذابلة بحزن لندى: ألم أكن بالأمس زينتك واليوم تتنكرين لي بعد أن أصابني الذبول بسببك أيضا، إذ شبكتني على شعرك بإهمال ، وقبلت ذلك راضية لأجمل …

أكمل القراءة »

العهد 3
اللوحة الثالثة والأخيرة
د ميسون حنا

( في بيت السيدة. السيدة في أبهى زينتها، أمامها مائدة عليها باقة زهور) السيدة : الويل لي إذ أحترق بلهيب الشوق، ومن أعشقه لاه عني بحب ذاته، أقسم أنه سيقع… حينئذ سأجعله يقبل قدمي هاتين (يائسة) آه … ضاقت بي السبل، وأعيتني الحيل… رميته بسهام نظراتي فلم أصبه، ماحكته، وحاولت استمالته فانعطف عني ، اصطنعت المواقف، وابتكرت المصادفات، فلم يفلح …

أكمل القراءة »

العهد 2
بقلم د ميسون حنا / الأردن

اللوحة الثانية ( السيد والتابع في بيت السيد. السيد يحمل صندوقا مليئا بالدنانير، يضعه أمام التابع الذي ينظر إليه منبهرا بينما يراقبه السيد بنظرات حاقدة، التابع يشيح بوجهه فجأة عن الصندوق) التابع : (بضعف) لماذا تعذبني؟ السيد : (باستهزاء) هل حقا أعذبك؟ التابع : الإثم يكبلني إذ أحتكم في مال ليس لي حق فيه. السيد : (بسخرية) حقا… التابع : …

أكمل القراءة »

العهد1 (مسرحية)
بقلم د ميسون حنا/ الأردن

مسرحية سأنشرها على حلقات . شخصيات المسرحية: السيد التابع أو العبد السيدة اللوحة الأولى ( على الضريح. السيد يناجي قبر والده) السيد : مالي أرى عيني وقد تحجر الدمع فيهما…. آه أيتها العينان… جودا بالدمع الغزير على من سقاني الحُب فأنبت الرحمة، ورعاني بالحب فأورق هذا الغصن، وعندما أشتد عوده نبذ…. حيث ارتحلت عني يا أبتي تاركا إياي في هذا …

أكمل القراءة »

السمكة والبحر
قصة للأطفال بقلم د ميسون حنا

قالت سمكة للبحر: ألست سيدنا وولي أمرنا ، ومالك ثرواتنا ؟ قال: ومن غيري إذن يكون لهذا؟ قالت: ما لك لا تفعل شيئا والناس يغزوننا ، ويسلبون أموالنا: لآليء ومرجان وما شابه ! قال: الويل لك ، ألم تسمعي كم عاصفة شننت عليهم ؟ وكم سفينة أغرقت لهم، وكم من الأرواح زهقت في حضني ؟ قالت: ومع ذلك هم لا …

أكمل القراءة »

مطاردة النمال
بقلم د ميسون حنا

حبة قمح تتدحرج ، توقفت أخيرا أمام نتوء بارز في صخرة، نظر طير شرير إليها من عل، ثم هبط …. لكنها كانت عالقة بين النتوء وحاجز صخري تحته حيث تعذر عليه التقاطها ، كرر المحاولة دون جدوى ، أخيرا طار مبتعدا ، وحط على شجرة مثمرة، أخذ ينقر الثمار بغل، وحين ينظر إلى أسفل يشعر بوخزة في قلبه تجعله يغص. …

أكمل القراءة »

حوارية الضرير
بقلم د ميسون حنا / الأردن

قال الضرير لصديقه المبصر: أنت تقود خطواتي لأنك لم تفقد نعمة النظر مثلي، وعليك تقع عاقبة زللي، فاعلم إذن آن حملك ثقيل. قال المبصر: أنا ملازم لك طوعا، ولكنك يا صديقي تذكرني بهذه العبارة كل يوم وهذا مما يبعث الملل في نفسي. قال الضرير: ألمس في حديثك تراجعا وندما . قال المبصر: لا، ولكني ألفت انتباهك حتى لا يصيبني هذا. …

أكمل القراءة »

الجميلة والطائر
قصة للأطفال
بقلم د ميسون حنا

حط طائر على نافذة إحدى الجميلات ٫ مدت يدها لترحب به ٫ ابتعد الطائر بفزع ٫ قالت: ما أردت أسرك أيها الطير ٫ إنما مددت يدي لأحييك شأننا نحن البشر . قال: طريقتكم جامدة٫ جافة٫ وأخذ يغرد برقة وعذوبة للحظات وسكت٫ قالت: أكمل أيها الطير ٫ أحب أن أسمع المزيد من غنائك . قال: لا يجدر بالتحية أن تطول فأكون …

أكمل القراءة »

جرة
بقلم د ميسون حنا

المكان قصي …. جرة منكفئة ، عبرت إمرأة، لمحت الجرة، حاولت رفعها، لم تستطع، وقفت تنظر إليها باهتمام. عبر طفل، ركض نحو الجرة، حام حولها بشغف، ثم بدأ ينظر إليها بحسرة. عبر رجل. قالت المرأة: أقبل أيها الرجل ، ومد يد المساعدة. قال الرجل: كيف سقطت منك، وما بداخلها؟ قالت المرأة: زيتون لأطعم الأولاد. صرخ الطفل: بل عسل منسكب لا …

أكمل القراءة »

حول كتاب (وفي حوار معها) للدكتور سمير أيوب
بقلم د ميسون حنا

أقول: قرأت حواراتك مع أولى نسمات هذا الصباح ، وقد غادرنا أمسه منذ ساعة ونصف. استمتعت في قراءة الكتاب مما تضمنته نصوصه من لغة رشيقة، وتشبيهات دقيقة، وعبارات رقيقة ، ومعان عميقة. أبدأ من العنوان (وفي حوار معها) فالواو تقودنا لنستنتج أن الحديث موغل في القدم، هو ليس الحوار الأول ولن يكون الاخير، فالحوار مع المرأة أزلي. والمرأة العاشقة في …

أكمل القراءة »

الكلمة بقلم
د ميسون حنا / الأردن

للكلمة سطوة على العقول ، ومدخل إلى الأفئدة ، فهي تنقي القلب من شوائبه فيبدو خفيفا ، ويعكس ظرفه على صاحبه فيصبح لطيف المعشر، والكلمة تصقل النفس فتكون هادئة مطمئنة، فتشعر بالأمان والدعة، والكلمة تنعش الروح فتُقبل على الدنيا بإيجابية ومحبة ، هذا إذا كان المتلقي للكلمة مسالما، ودودا بطبعه، محبا للخير ، أما إذا كان شريرا فهي تشعل عقله …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا
بقلم د ميسون حنا/ الأردن

١ الصغير والنهر وقف الطفل الصغير على حافة النهر ٫ ونظر إلى انعكاس صورته٫ ضحك الصغير وتعجب لأن الطفل الذي في النهر يضحك هو الآخر٫ ظن أنه يشاكسه٫ أشار بيده مهددا٫ فأشار الآخر كذلك٫ غضب الصغير٫ وتناول حجرا وقذفه في وجهه٫ تلاشت الصورة أمام انكسار الأمواج٫ فرح الصغير لأن غريمه اختفى٫ ولكن بعد قليل هدأت المياه٫ وظهرت الصورة من جديد …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا
بقلم د ميسون حنا / الأردن

١إفتتان تنقل عصفور من فنن إلى فنن كعادته ٫ حط على غصن مزهر٫ جذبته زهرة يانعة٫ اقترب وعانقها مغازلا ومعترفا ومفتونا بالألق. انغرزت شوكة في عنقه ٫ انتفض وتحسس الشوكة بألم٫ وقال في نفسه: آهذا جزاء المفتون ؟ أدركت الزهرة ما يجول بخاطره٫ وقالت بغرور: يستحق جمالي منك المعاناة ! ولكن لا تغضب . نزعت الشوكة وقد لامس قلبها رحمة …

أكمل القراءة »

النملة ورفيقتها
قصة للأطفال
بقلم د ميسون حنا

قالت نملة لرفيقتها : منذ الصباح ونحن نجوب أرجاء هذا البيت ولا نعثر على شيء من الطعام لننقله إلى مقرنا ٫ ما السبب في رأيك؟ قالت النملة الثانية: لعل صاحب البيت فقير٫ ولا يملك طعاما . قالت الأولى : الفقير يحوز على كسرة خبز٫ ولا بد أن تتناثر هنا أو هناك فتيتة تليق بنا . قالت هذا وضحكت ٫ وعندما …

أكمل القراءة »