ارشيف الكاتب ميسون حنا

الكلمة بقلم
د ميسون حنا / الأردن

للكلمة سطوة على العقول ، ومدخل إلى الأفئدة ، فهي تنقي القلب من شوائبه فيبدو خفيفا ، ويعكس ظرفه على صاحبه فيصبح لطيف المعشر، والكلمة تصقل النفس فتكون هادئة مطمئنة، فتشعر بالأمان والدعة، والكلمة تنعش الروح فتُقبل على الدنيا بإيجابية ومحبة ، هذا إذا كان المتلقي للكلمة مسالما، ودودا بطبعه، محبا للخير ، أما إذا كان شريرا فهي تشعل عقله …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا
بقلم د ميسون حنا/ الأردن

١ الصغير والنهر وقف الطفل الصغير على حافة النهر ٫ ونظر إلى انعكاس صورته٫ ضحك الصغير وتعجب لأن الطفل الذي في النهر يضحك هو الآخر٫ ظن أنه يشاكسه٫ أشار بيده مهددا٫ فأشار الآخر كذلك٫ غضب الصغير٫ وتناول حجرا وقذفه في وجهه٫ تلاشت الصورة أمام انكسار الأمواج٫ فرح الصغير لأن غريمه اختفى٫ ولكن بعد قليل هدأت المياه٫ وظهرت الصورة من جديد …

أكمل القراءة »

قصتان قصيرتان جدا
بقلم د ميسون حنا / الأردن

١إفتتان تنقل عصفور من فنن إلى فنن كعادته ٫ حط على غصن مزهر٫ جذبته زهرة يانعة٫ اقترب وعانقها مغازلا ومعترفا ومفتونا بالألق. انغرزت شوكة في عنقه ٫ انتفض وتحسس الشوكة بألم٫ وقال في نفسه: آهذا جزاء المفتون ؟ أدركت الزهرة ما يجول بخاطره٫ وقالت بغرور: يستحق جمالي منك المعاناة ! ولكن لا تغضب . نزعت الشوكة وقد لامس قلبها رحمة …

أكمل القراءة »

النملة ورفيقتها
قصة للأطفال
بقلم د ميسون حنا

قالت نملة لرفيقتها : منذ الصباح ونحن نجوب أرجاء هذا البيت ولا نعثر على شيء من الطعام لننقله إلى مقرنا ٫ ما السبب في رأيك؟ قالت النملة الثانية: لعل صاحب البيت فقير٫ ولا يملك طعاما . قالت الأولى : الفقير يحوز على كسرة خبز٫ ولا بد أن تتناثر هنا أو هناك فتيتة تليق بنا . قالت هذا وضحكت ٫ وعندما …

أكمل القراءة »

تشويش
بقلم د ميسون حنا

أمسكت قلمي وتهيأت للكتابة، وأخذت أستعرض أفكاري والقلم بيدي ينتظر، طال انتظاره، فتحفز وقال: ما بالك لا تقودين خطواتي، سئمت من الركود، تحركي. قلت: أنت كنت تسعفني دائما بحلو المعاني، وتسبقني بالمبادرة، قال: كنت أقرأ أفكارك فأتحرك، ولكنك اليوم غامضة، لا أفهم ما يدور في رأسك من عبر، قلت: هي أفكار فقط وليست بالضرورة عبر، فالعبرة هي نتاج عمر عايشناه، …

أكمل القراءة »

مورفين قصة قصيرة
بقلم د ميسون حنا/الأردن

سأل الشيخ: ما هو الجمال؟ نظروا إليه بدهشة واستنكار لأنهم مجتمعون للنقاش حول شجار أدى لشج الرؤوس، وعراك أودى بالنفوس، فتشعبت حوله الآراء، وتصارعت الأفكار مما جعل القوم يلوحون بالتهديد والوعيد، بفض الاجتماع العتيد، بعد أن يعصب كل منهم عينيه ويسد أذنيه. جهر الشيخ مرة أخرى وقال: نعم … أنا أسأل ما هو الجمال؟ تبادلوا النظرات ثم قال أحدهم: لعل …

أكمل القراءة »

البوق
بقلم د ميسون حنا/الأردن

كان يغزل من خيوط الشمس قنديلا يضيء به عتمة البائسين، كاد طموحه يصل إلى السماء، ويرفعه إلى النجوم، حتى أنه ذات يوم رافق غيمة علمته فنون السحر، لعب بالنار دون أن يصطلي بها، وعندما سال المال بين يديه وهب بلا تردد. أحبوه … وأحبهم، نظروا إليه بحب وامتنان، خبأ نظراتهم في قلبه وقودا للأيام المقبلات وارتضى، أمعن بالرضى فطلب الخلوة، …

أكمل القراءة »

التباعد
بقلم د ميسون حنا/الأردن

قفز هاجسي وزنّ في رأسي أن أتصالح مع الكلمة بعد جفاء دام أسبوعا أو يزيد، فأمسكت قلمي وشرعت أبحث عن كلمات مناسبة تقال لتخفف وطأة الظرف الذي يمر بنا، ويقحمنا لنندمج معه ليس دعما وإنما انقيادا وتبعية، فنحن نخضع له مستسلمين وطائعين، يأمرنا أن نمكث في بيوتنا، ونعطل أعمالنا، ونغلق مؤسساتنا، وأن نقطع صلة التواصل مع أقربائنا وذوينا وأصدقائنا وخلاننا، …

أكمل القراءة »

البئر
بقلم د ميسون حنا /الأردن

قالت المرأة : لنتوجه إلى البئر . علّق الرجل : البئر مكان أمين نأتمن فيه سرنا ولكني لا أظن أن ما نعانيه خافيا على أحد . قالت المرأة : لا أعتقد أن ما تحفظه البئر في جوفها من مصائب خافية علينا ولكنها أقدر منا على الكبت . قال رجل آخر : البئر تنوء بحملها فلا تحملوها المزيد . قالوا: بل …

أكمل القراءة »

جوع
بقلم د ميسون حنا/الأردن

جلس صاحبنا يتأمل نتائج بحثه عما يسببه هذا الوباء من خسائر مادية ومعنوية، وأجرى إحصاءاته وراجع بياناته التي عمل عليها طاقم كبير ، وما عمله إلا فرز لأدلتهم واستقصاءاتهم ، فكر مع نفسه كيف يجبره هذا الكائن الصغير الذي لا يرى بالعين المجردة لكل هذا الحذر والتقصي ، إنه يتوارى خلف قناع أو كمامة ويدس يديه في قفازات كذلك عندما …

أكمل القراءة »

صناعة الأوهام
بقلم د ميسون حنا /الأردن

الحلم وصناعة الأوهام يتيحان لنا المجال لنتوسع بأفكارنا ، وتتشعب آمالنا وطموحاتنا ونصعد قمم الجبال ، وإن شئنا ارتفعنا للسماوات العلى ، ونشعر بالظفر ونبدو قانعين ، راضين ، ونأبى أن نصحو لئلاّ نرتطم بعتبة الحقيقة ، لكن الواقع يجذبنا نحوه ، ويصب على رأسنا دلو ماء بارد فندرك أننا لم نبرح مكاننا ، وأن ديوننا تكبلنا ، وعجزنا يقزمنا …

أكمل القراءة »

غيوم
بقلم د ميسون حنا/ الأردن

1غيمة متفتقة نظر صاحبنا إلى السماء إذ بغيمة متفتقة عن عدة نوافذ ، قال في سره : لو أستطيع أن ألج إحدى تلك النوافذ وأطلع على الحياة بين الغيوم ، وربما أجد مكانا آمنا بعيدا عن متنازعات حياتنا الأرضية ، ضحك للشطط الذي أصابه ، ولكن الفكرة بدأت تلح عليه حتى أنه لم يستطع منها فكاكا ، وفي لحظة حاسمة …

أكمل القراءة »

مملكة الفراشات (قصة للأطفال)
بقلم د ميسون حنا / الأردن

رسمت طفلة على الأرض فراشة ، وضحكت بفرح طفولي لم يخبر طعما غيره . ثم جلست تتأمل عظمة إنجازها ولكن عجبا رأت بأم عينها الفراشة تتجسد في كائن فراشي حي ، وترتفع لتحط على راحتها . ابتسمت الطفلة وفرحت وقالت : حسنا فعلت أيتها الفراشة ، لنكن صديقتين ، ونلهو معا … بل إني سأصحبك إلى بيتي ليراك أخي الصغير …

أكمل القراءة »

الشجرة
بقلم د ميسون حنا /الأردن

1 رقص الشجرة تتمايل بفعل الريح، نظر الجميع بإعجاب . قال أحدهم : الرياح تداعب الأغصان برشاقة لا مثيل لها . أقبلت راقصة من وسط الحشد ، وأخذت تتلوى وتتمايل بفن بديع . تحولت الأنظار إليها . قالت الشجرة: تتحداني ؟! قالت الراقصة: أبدا … إنما الموسيقى التي تعزفها الريح تطربني وتفعل فعلها السحري ، فأتحرك دون إرادتي . ابتسمت …

أكمل القراءة »

حلم البطولة
بقلم د ميسون حنا/الأردن

قال البطل الأسطوري بعد أن قفز من بين السطور التي ضمت رواية تمجده : أنا الذي أشعل ثورة العبيد ، أنا نصير الضعفاء، وملجأ المساكين ، شحنت عواطف الناس فتألبوا حولي ، وقدت ثورتي على الظلم وأسست حركات معادية للاستعمار ، وطردت المستعمرين ، وحررت بلادي . قال هذا وابتسم بغرور يوازي إنجازاته الورقية ، بينما نظر إليه الرجل البسيط …

أكمل القراءة »