الرئيسية » أرشيف الوسم : مهدي شاكر العبيدي (صفحه 10)

أرشيف الوسم : مهدي شاكر العبيدي

مهدي شاكر العبيدي: عن حرق المكتبات

مِن أجمل المقالات التي قرأتها مؤخـَّرا ً في العدد ( 11290 ) الصادر في 4 / 1 / 2012م ، من صحيفة ( تشرين ) التي تطالع قرَّاءها يوميا ً بدمشق ، مقالة ممهورة بقلم الكاتبة السورية الفاضلة فائزة داود ، ألمعَتْ في تضاعيفها إلى أهميَّة الكتاب في حياة الفرد الإنساني ، من حيث أنـَّها تنفي عنها شعوره بالسأم والملالة …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : مقابلة مع الدكتور علي الوردي عمرها ثمانٌ وعشرونَ سنة

عَثرْتُ بين أوراقي القديمة على نصِّ المقابلة الفريدة التي أجراها مع الدكتور علي الوردي الصحفي المرحوم أحمد شبيب ( أبو صارم ) ، الذي كان عين الوقت مديرا ً لمطبعة جريدة ( العراق ) المحتجبة اليوم ، ومحرِّرا ً لصفحتي : ( أدب وثقافة ) ، و ( النافذة الفكرية ) في الصحيفة نفسها ؛ وذلك حين إلمام الراحل علي …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : أحمد حامد الصرّاف.. صورة قلمية لأديب مجلسي

-1- لعلَّ مؤلفات الأديب المجلسي أحمد حامد الصراف رغم شهرته العريضة في المجتمع البغدادي إبَّان العقود المنصرمة ، بوصفه قاضيا ً في زمان ما في غير رجأ وجهة من جهات العراق ، فمحاميا ً ناشطا ً عرفته المحاكم بلباقته وترسله على البديهة كي يصير الحكم القاطع والنهائي لصالح موكليه عادة ، وظلَّ على هذا المنوال حتى إلى عهد قريب من …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : ما يلزم تصويبه في تواريخ الأدب العربي

كثيرا ً ما تلجئ الباحث بعض الدَّواعي لمراجعة المصنفات المستقصية مسار الآداب العربية في الأزمان الماضية والعهود القريبة ليستيقن من صحَّة الوقائع ويتثبَّتَ من صدق التواريخ ممَّا يعنُّ له إثباته وتقريره في كتابته ، فيلحظ عزوف أصحاب هذه الموسوعات المستوعبة للحوادث السِّياسية والاجتماعية والمحيطة بالتيارات والأفكار المؤثرة في النتاجات الأخرى عبر العصور المتلاحقة عن تجلية السَّقطات والهنات اللاأخلاقية التي اجترحها …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : أشتات من حياة “محمد شرارة”

لك أنْ تعدَّه لبنانيا ً وعراقيا ً معا ً , فقد عاش في كلا القطرين ِ الشَّقيقين ِ ردحا ً من الزَّمن , نازلا ً على حكم الضَّرورات والظروف التي حاقتْ بهِ واكتنفته غير  مرَّة , لأنَّ الولادة كانتْ في بنت جبيل من منطقة جبل عامل بلبنان في عام من الأعوام الأوائل للقرن الماضي , ومن ثمَّ نزح إلى النجف …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : مرجعيات أدبية

عرفتُ في زمن بعيد أناسا ً تمتلئ نفوسهم بالطيبة والخير والنزوع التلقائي غير المفروض عليهم والممتثل لإرشاد وتوجيه توخيا ً للنفع العام ، ودون أنْ يبتغوا من ورائه إنباها ً وشهرة أو يتلهفوا على صيتٍ مدو ٍ وسمعةٍ وثناء ، على غير ما نألف اليوم من كلف البعض به وجعله هو الغاية الأصلية لكلِّ ما يتكشفون عنه من نشاط وفاعلية …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : بعيدا عنّي ، قريباً منك ِ .. شعر يحيى السماوي

فتحنا عيوننا قبل عقود قد ترقى إلى السنوات التي طلع فيه الشاعر اللبناني سعيد عقل على عُشَّاق الكتب ومحترفي القراءة بملاحمه الشعرية أو شبيهتها في احتوائها حكاياتٍ ومرويَّات عن مغامرات أجداده الفينيقيينَ ، مبتدعي الأبجدية وجوب البحار والسياحة في بلاد العالم ، وألفيناه يضفي عليها ويوشِّحها بعنوانات ومسمَّيات يُباين فيها المتعارف بين مجايليه في إيثارهم للمتوارَث والتقليدي والخالي من الجدَّة …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : استدراكات على أربع مقالات من التي اشتملها كتاب (الجواهري مسيرة قرن)*

* من تصنيف كريمته الدكتورة خيال محمد مهدي الجواهري  ( 1 ) مع المفكر فالح عبد الجبار جاء في فاتحة الجزء الأوَّل من ديوان الجواهري ـ بطبعة وزارة الإعلام  العراقية ـ أنَّ لشاعرنا الكبير نثرا ً فنيا ً جديرا ً بدراسة مستقلة . وينبسط هذا النثر الذي دبَّجه الشَّاعر في افتتاحيات الصُّحف التي أصدرها طوال ثلاثة عقود وبمختلف المسمَّيات الناطقة …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : (الإزدواجية المُسقطة) ؛ محاولة أولى في تحليل شخصية علي الوردي

…. ها هنا جعل الكاتب الدكتور حسين سرمك حسن من نفسه مستثيرا ً مكامن الصحفي المعروف سلام الشمَّاع ، لتوضِّح وتكشف لمعاشر القرَّاء والمهتمينَ بتقصِّي سير الأعلام من أعيان الثقافة ذات الرصانة والرُسُوخ وشدَّة الاتصال بحياة الناس ، ما تنطوي عليه من أسرار وخفايا ، واطلعَتْ عليه ذات يوم من ألوان تصرُّفهم وأشتات من تعاملهم هم وما يستجدُّ في محيطهم …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : كيف عرفت موسى جعفر ؟

* إشارة : كنا قد أشرنا باعتزاز سابقا إلى أهمية الجهد الذي يقوم به الأستاذ مهدي شاكر العبيدي وهو يستذكر رموزا ثقافية عراقية تعاملنا معها على قاعدة (الطاح راح) المقيتة التي تحكم الحياة الثقافية العراقية. وتتجلى أهمية استذكار العبيدي للمترجم العراقي الفذ والصحفي الراحل موسى جعفر في مقالته هذه في أننا لم نجد للفقيد اي صورة على الإنترنت برغم البحث …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : الشاعر وديع شامخ في عموم قصائده النثرية

درجَ الباحثونَ والكـُتـَّاب المصنفونَ والمؤلفونَ على تخصيص صفحةٍ أخيرة من أيِّ كتابٍ تفرغ المطابع منه ، على أنـَّه استوى واكتمل بفضل جهدهم وتواصلهم هم والحياة الأدبية ، وذلك لإعلام قرَّائهم بالأجناس البحثية التي انقطعوا للكتابة والتأليف في بابها ، وتوافرَتْ بنتيجتها نسـخٌ خطية منها تنتظر دورها فتشمَل بالطباعة ، وتصير أسفارا ً وكتبا ً بعد تذليل بعض الصعوبات والعوائق التي …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : محمد فريد وجدي الكاتب الإسلامي والمفكر الموسوعي

سمعْتُ باسم محمد فريد وجدي قبل سنواتٍ بعيدة ترقى إلى متابعتي وقائع ثورة العشرين العراقية على المحتلينَ الطامعينَ في موارد هذه البلاد ، في أيِّ مرجع ثقافي يحيط بها ويشتمل عليها ، ومن هذه المظان المدوِّنة لها بعض دواوين الشعر الاستنهاضي لغير نفر أو رعيل من الناس تأثر بها واهتزَّ لها وريع بمصائبها وجرائرها وأهوالها ، فكانتْ قصيدة الجواهري المعنونة …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : كتب تأسفت على عزوفي عن شرائها

وما زهدْتُ في اقتنائها ثانية إلا لأنـِّي سبق لي أنْ تصفحتها على الأقلِّ أو أتممْتها قراءة وتدَارُسا ً ، وأفدْتُ منها في تهيئة نفسي لدخول الحياة الأدبية ، ومواجهة ما يعرض لها من ضروب التثبيط والتخذيل والتوهين والخشية من تجشُّم الصعب من الأمر واستهواله . 1 ( حولية الهاتف القصصية ) وأوَّل هذه الكتب المبخوس شأنها بعد أنْ اجتليْتُ نظائرَ …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي : الدكتور نعمة رحيم العزاوي بين التصويب اللغوي وفن المقالة الأدبية

طلع علينا الدكتور نعمة رحيم العزاوي بكتابه ( فصول في اللغة والنقد ) الذي ضمَّ بين دفتيه مقالاتٍ متنوِّعة في مقاصدها ومبتغياتها عام 2004م ، والذي طبعته له المكتبة العصرية في دار المثنى للطباعة والنشر ببغداد ؛ بعد أنْ صبر عليها طوال عشرينَ عاما ً مضَت وأبقاها في مواضعها الأصلية السابقة من جريدة ( الجمهورية ) العراقية المحتجبة اليوم ، …

أكمل القراءة »

مهدي شاكر العبيدي: مع الدكتور عبد الحسين شعبان في كتابه ( الجواهري / جدل الشعر والحياة )

قال العماد الكاتب : ( لا يكتبُ إنسانٌ كتابا ً في يومه إلا قال في غدهِ : لو غيره لكانَ أحسن ، ولو زيدَ كذا لكانَ يُستحسَن ، ولو قدِّم هذا لكانَ أفضل ، ولو ترك هذا لكانَ أجمل ، وهذا من أعظم العِبر ، وهو دليل على استيلاء النقص على البشر ) .        وافتني نسخة من الطبعة الثالثة …

أكمل القراءة »