ارشيف الكاتب مهدي شاكر العبيدي

| مهدي شاكر العبيدي : عن آراءِ مصطفى بنُ إسماعيل .

يضطلع الأديب السوري محمد كامل الخطيب بإعداد سلاسل ودوريات تتناول موضوعات تبحث في شؤون الحضارة والتقدم وعلاقة الشرق بالغرب لكـُتـابٍ برزوا في الزمن الماضي منذ مبتدأ النهضة وحتى الوقت الراهن الذي شهد تطوراً ملحوظاً في آدابنا من ناحية الشكل والمضمون والقالب والمحتوى على يد الأدباء التالينَ لهم ممن تكيفوا هم ومستجدات العصر وتفهموا مقتضياته ، فبداهة أن تختلف كتاباتهم في …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : نشأة النقد الحديث في مصر .

تحفل المكتبة العربية بمجموعة من الكتب الباحثة في تاريخ النقد الأدبي عند العرب الذي لازم أدبهم زمن الجاهلية والعهود الإسلامية التي تلته بما استجد إبانها من دول وظهر من حكومات وخلص الأمر لخليفة أو أمير ، وقد ينفسح مجال البحث أكثر فيتناول الباحث الحقب المتأخرة التي ركد فيها الأدب العربي وجفت ينابيعه وكلف ذووه بالتقليد والمحاكاة عادمين أي قدرة على الابتكار …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : حميد مجيد هدو أديباً وكاتباً وقضية المستشرق الفرنسي آيتين دينيه .

كل أديب هو كاتب وليس كل كاتب أديباً بالطبع والضرورة ، وما أظن الذين تخيروا عنوان هذا الكتاب المشتمل على البحوث والدراسات الملقاة في دارة الراحل الدكتور عبد الرزاق محيي الدين من قبل صفوةٍ من أدبائنا ومفكرينا محتفينَ بقرينهم الطيب القلب والنقي السريرة الدكتور حميد مجيد هدو بمناسبة حيازته للدكتوراه في الدراسات التاريخية على دراية بهذا الفرق الملموس بين الأديب …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : بين أديبين .

من قبيل الغرابة أن يتماثل الاثنان و هما الروائي الروسي تولستوي و صنوه المصري توفيق الحكيم الذي ذاع صيته بعد غياب الأول بسنين ، في نظرتهما إلى النقاد ، و يتفقان في الحد من دالتهم على الأدب و الفكر و الخيال ، فعندهما أن العمل الفني بعد أن يفرغ منتجه منه على أي وجه و شكلٍ يوافقان ذوقه هو غير …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : موسى كاظم نورس كاتباً وأديباً .

صدر كتاب بالعنوان الذي نستهل به مقالتنا عن دار الشؤون الثقافية العامة محتوياً على الآثار المقالية والمقطعات والقصائد الشعرية التي اسلفها للجيل المتأخر ولذويه و ورثته الكاتب الراحل موسى كاظم نورس ، وأرى أن معديه للطبع و النشر غير موفقين في التوقف عند هذا العنوان ، أو إيثاره على وجه أصح ، فلا مراء أن ثنت الجهة الناشرة وشفعت الخطأ …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : قراءة ثانية لشعرنا القديم .

كثيرة هي الدراسات المُعَدة عن الشعر العربي الجاهلي معنية بتحديد أغراضه ومعانيه وتشخيص عناصره وسماته الفنية ، مع تباين أصحابها في دوافعهم وغاياتهم منها ، وتوزعهم بين داعٍ لحث أجيال القراء على التزود منه والتشرب به واستيحاء أجوائه واعتباره قمة ما يمكن أن توفي عليه السليقة العربية من إبداع وأسارة وتفنن ، وبين محذر من ذلك وصارف عنه ، بدعوى …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : توفيق الحكيم .

أوستن / تكساس إذا جاز لنا موافقة البعض وإقرارهم على رأيهم بكون جائزة نوبل هي المحك الذي يستدل منه على نبوغ الأديب ورجحانه وأصالته ومداه من الابتكار والاختراع والنضج ، فضلاً عن احتواء نتاجه الأدبي جملة ، واحتفاله بخلاصة المثل الأخلاقية والمبادئ الإنسانية ، من دعاوة إلى الإخاء والتسامح والمحبة بين البشر ، مما اشترط وفاقه أن تمنح تلك الجائزة …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : كتاب “التاريخ الإسلامي” لمؤلفه ليوني كايتاني في رسائل التعليقات لمعروف الرصافي .

أسمى الراحل جمال الدين الألوسي طريقته في كتابة السيرة لمن يمحضهم إعجابه من المشاهير بالطريقة الوثائقية. حيث يجيء مؤلفه عمن تركوا في مجتمعاتهم دوياً ، مستوفياً غاية ما يبتغيه القراء من كتابات كهذه من دقائق الأخبار وصحائح الأنباء والمعلومات وما لا يكاد يعثر به في مصنف آخر ، ففي سائر مؤلفاته نلحظ الاقتباسات الوفيرة من نتاجات من يترجم له على …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : كلمة في عيون التواريخ .

انتهيت مؤخراً من قراءة الجزء الثاني من كتاب (عيون التواريخ) لمؤلفه محمد بن شاكر الكتبي المؤرخ من أعيان القرن الثامن الهجري ، فقد كانت وفاته سنة 764 هـ وهو عينة من موسوعة ضخمة يعزوها بعض الأدباء إلى الكتابة في حقل التاريخ وينسبها آخرون إلى الدراسة الأدبية الصرف ، وعني بتحقيق هذا المصنف وضبط ما اشتمل عليه من أخبار وشواهد شعرية …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : دور ومكتبات للنشر والتوزيع ورقم الإيداع في المكتبة الوطنية .

أن تهم بالحديث عن الكِتابِ نشراً وتعضيداً وتوزيعاً وتداولاً بين القراء في داخل الوطن وخارجه ، لا محيصَ لك من أن تردفَ ذلك بماجد صالح السامرائي الذي يشكل موضوع الكتاب بالنسبة له مثل الهم الشاغل اليومي ، على ما يلحظ ذلك متابعو مقالاته الأسبوعية في صفحة (آفاق) من جريدة الجمهورية المحتجبة خلال فترة الثمانينيات من القرن الماضي ، وكان له …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : هذا الكتاب اليتيم تاريخ أعلام الطب العراقي الحديث في جزئه الرابع .

الموت نهاية كل حي على وجه البسيطة ، ومهما كابر المرء وتعنت في رأيه ، وأعتد بما بلغه وأوفى عليه من موفور جاه وغنى وامتلاك الضياع ، وزاد عليها ارباءه على الآخرين في الانتساب إلى قبيل ومعشر لا يدانون في زكاء عنصرهم وطيب معدنهم ، فـلابد أن يجيء يوم يودع فيه ذويه وأحباءه وخلصاءه ويسلم إلى مطمورة تضمه وتطبق عليه …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : عمود الشعر العربي و محاولات ليِّه و كسره عبر الأجيال و العصور .

لست من الزارين و المعترضين يوماً ما على الحركات التجديدية في الشعر العربي ، أو ممن لديهم تحفظات إزاء ما يجترئ عليه بعض قالة الشعر ، كأن يستسهلوا الإخلال بالوزن و التفريط بالقافية و إن داخلني ثمة قرف و نفور و نعيٍ على نفرٍ منهم فرط إيغالهم في الإغراب و الغموض مسوغين ذلك بدعوى ترسم الرمزية و هي مذهب قديم …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : هل يُعَد الناقد الأدبي أديباً فاشلاً ؟.

  من قبيل الغرابة أن يتماثل الاثنان و هما الروائي الروسي تولستوي و صنوه المصري توفيق الحكيم الذي ذاع صيته بعد غياب الأول بسنين ، في نظرتهما إلى النقاد ، و يتفقان في الحد من دالتهم على الأدب و الفكر و الخيال ، فعندهما أن العمل الفني بعد أن يفرغ منتجه منه على أي وجه و شكلٍ يوافقان ذوقه هو …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : تاريخ أعلام الطب العراقي الحديث .

(1) ورث العرب كثيراً من الأسفار والدوريات والمصنفات الموسوعية التي عكف على كتابتها وتنسيق موضوعاتها ومحتوياتها أسلافهم القدامى المشتغلون بالتدوين والتجميع للمعلومات والقرائن في مختلف الأعصر  والدهور سواء المتميزة منها بالازدهار ورقي الحياة الاجتماعية وانتعاشها أو التي غلب عليها الاضطراب وفساد الحكم وإهمال الشأن الثقافي إذ يكون شاغل الناس جميعاً الحاكم والمحكوم خاصتهم وعامتهم، منصرفاً إلى استدبار الخطر الخارجي المهدد …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : الأدباء في مجالسهم .

قال مارون عبود في كتاب الزوابع مصوراً حاله يوم أدركته حرفة الأدب ، “هي محنة ليس مثلها محنة ، يعيش صاحبها في اقلال و كأنه صاحب حور وقصور”.   و نضيف أنه مهما انتوى الافلات من هذه المحنة والخروج من شراكها ، فسرعان ما يجد نفسه ميالة للوقوع في أسرها ، و التهافت عليها ، بزعم من عدم قدرته على …

أكمل القراءة »