ارشيف الكاتب مقداد مسعود

| مقداد مسعود : الفراشة والنمل الأسود …( نزوة الموتى) للروائي شاكر نوري .

(*) مع منجز الروائي شاكر نوري لا تسلك التسلسل التاريخي لإبداعاته : كتابتي.. بل تسعى نحو غايات أخرى منها المشترك في الموضوعة أو الهندسة السردية (*) روايتان وتقنية واحدة : البرقية هي منصة البث الروائي في روايتيّ( نزوة الموتى) و(كلاب جلجامش).. في (نزوة) تنفرد قراءتي في تعقب البرقية التي أرسلتها الأم من العراق لولدها العائش في الخارج.. في (كلاب ..) …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : التسلسل التاريخي للعزاء الحسيني في العراق / لن نتخذ هذا الليل جملا ً .

هذه المحاضرة  (منتخبات من مبحث موّسع) القيتها في ملتقى جيكور الثقافي 23/ آب/ 2022 هكذا المواجهات التاريخية  بتوقيت فجر الإسلام وضحاه محمد  ———— أبو سفيان علي ———– معاوية الحسين ————– يزيد منذ سنوات تشتغل  كتاباتٌ لي  على مثنوي معرفي هو : الصراع داخل الإسلام الصراع على الإسلام في المحورين أحاول حفراً معرفيا  أريده ُ بعيدا عن الطائفية تجاوزاً للنغمة المكررة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين .

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق التمعن فيه والاستفادة منه كمرجع هام وملاحظتي هذه لا تقلل من جهدها العميق في حفريات المعرفة (*) تقول الباحتة التونسية الأستاذة بثينة بن حسين (أن الامويين كانوا مُتدينين وعملوا على تركيز ونشر الإسلام عن طريق الفتوحات/ …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : يقول ويفعل ما يقول .

حين قال لنا أنني مسافرٌ بتوقيت قولهُ تدلت حقيبتان مِن كفيه وأخرى  من كتفه اليمنى ذات عشية ٍ ونحن حول  مائدة العائلة كان يأكلُ بشهية ٍ مفتوحة ٍ سمعناه يقول : نعسان حين ألتفنا .. سمعنا شخيرهُ اتصلتُ .. قبل يومين اخبرني  من  شقلاوة وحين قلتُ له أمك تحتاجك اتصلتْ بيّ أمه لتخبرني أنه وصل البيت واغدق عليها مالا ً …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : الموت يوقظ : الحياة من الخلود ” كلاب جلجامش ” للروائي شاكر نوري .

(*) قراءتي تحاول نزهة ً جوانية ً في رواية (كلاب جلجامش) للروائي شاكر نوري لعلها تتعرف على مديات الرواية الوظيفية للكشف عن فاعلية (جلال )الذي ينتجُ اتصالية المؤتلف الوفي التي تهدّم منظومة المستبد الراسخ. وعلى مستوى السرد فأن هذه الاتصالية تبلغ غاية الغزارة في تعديد مستوياتها المتوازية والمتقاطعة والمكوكية. وتتضح غابة السرد، حين يخبرنا المؤلف وهو يستعمل شخصية جلال في …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : سور الأزبكية .

ما كانت هناك أزبكية  الأمير أزبك بن ططخ : رفضَ تولي السلطنة َ  وهو ذراعُها ولجا مُها  قاهرُ أهلَ الفتنةِ والدسائس هازمُ العثمانيين.. ذات نهار ٍ ملتبس ٍ أثناء هبوب الخماسين تأمل الصحراءَ والخرائبَ لم يتأفف  نفخَ مِن روحِ أحلامه ِ فتأثلت الأزبكية  كوكبا ً درياً . وحين أنتقل إلى ذمته تعالى في 1499 ماتوا خنقا السلاطين  وذبحا ً…  الأتابكة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 بيتهُ معرضٌ تشكيليٌ دائم اللوحاتُ : ممراتُ تؤدي إلى غرفٍ وسلالم الصمتُ عتيقٌ وعميقٌ وساطع ويجعلك تخطو على أطرف أصابعك كائناتُ اللوحاتِ ترنو .. وتَحبُك َ وأنت تصير راقصَ بالية الرسام يرنو لي ويبتسمُ ولا يتكلم لكني  أتواصل معه بالإصغاء إلى ألماس أصابعه ِ مِن …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : زهير بهنام بردى : هذه السعة ُ ضيقة ٌ في تأبين الشاعر زهير/ ملتقى جيكور الثقافي / 7/ 6/ 2022.

نجمة ٌ مِن رماد سخين  تتهاطل على مِزق الروح ْ رفقتي تتشظى على الماء لا قارب َ ولا يابسة َ تدنو وتنقذُنا مِن الغرق ِ رفقتي تترنح ُ من رهق ٍ ليس من سكرة ٍ   ولا شبق ِ ……………. الآن.. أغمضُ عينيّ  لأراكَ في زورق ٍ غاطس ٍ تحضنُك شجرة ُ بلوط ٍ إذن عدت َ إلى رحمِها                                                                               بعد …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : “رحلة اليعسوب” للروائية نادية الآبرو .

الصوت : بين خلل الهوية الجنسية والجرأة على أن نعرف الورقة المشاركة في الأمسية النقدية  التي اقامتها مؤسسة أقلام الريادة الثقافية بالتعاون مع قصر الثقافة والفنون في البصرة 1/ 6/ 2022   في روايتها الثالثة  (رحلة اليعسوب) نادية الآبرو  تشتغل على موضوعة ترصد بلغة روائية: نتاج الاضطراب الجنسي المتسبب في نقص إنزيم معين وهذا النقصان سيفعّل خللاً في هرمون التستوستيرون …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : مِن أين يُقتل الرجل ..؟ الجهاز السردي في “نافذة العنكبوت” للروائي شاكر نوري.

زمن الرواية سنوات الحرب العراقية الإيرانية، زمن كتابة الرواية يحدد ثلاثة أمكنة: جلولاء – دوفيل – باريس وسنة واحدة فقط فهل هي سنة البدء أم الانتهاء من كتابة الرواية / حزيران 1994 ؟ يتوزع السرد بين : (1) شقيق عبد الرحمن : يمتلك المساحة السردية الكبرى : من ص9 إلى ص148 (2) سرد الأم من ص149 إلى منتصف ص 150 …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : قصائد النصف الثاني من العشرة الثالثة .

(*) لا عجلات ِ سريُركِ له ُ أجنحه ْ وللورد في ثوبك مروحه ْ أنت ِ : زماني الجميل         والممكن المستحيل واسمك ُ حين أصلي أصابعُ المِسبحه ْ (*) لا يُحسن َ الأبجدية َ  ولا يعرفُ معنى الجهات هو الورد ُ ومِن صمتهِ يتعلم ُ الناس ُ أحلى اللغات (*) أحيل ُ كلامي إلى الليل ِ  ولا أقصدُ فضة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : جهة ٌ مجهولة ٌ .

الصحراءُ التي تنصبُ سلالمها تجاه السماء : تصيرُ غباراً.  السماءُ  – إذا اقتضت الضرورة – تهبطُ تسيّج الصحارى بأحزمة ٍ خضر ٍ أو تخترق الصحارى بأنهار ٍ مِن الأنبياء اليوم : رحِم الصحراء تمزقه ُ الأبراجُ والمدافنُ النووية ُ وما لا نعرفه ُ وهكذا .. تقشرت جلود الصحارى وتساقط شعرها فأعلن الجن نفير الفرار إلى جهة ٍ مجهولة ٍ

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : العنوان ليس وصيف النص .

هذا الهدب النصي: محض تحية أدبية لأستاذنا محمود عبد الوهاب – طيّب الله ثراه- من قارئ منتج ٍ مازال يصغي لأستاذه في كل ما يكتب ويقرأ، فإذا كان ثمة ضوء في كلماتي فهو من شموع الأستاذ التي لا تنفد .. (*) الضرورة المعرفية، تقتضي .. تحريم النسيان مع منجز العابر الاستثنائي في الثقافة العراقية الأستاذ محمود عبد الوهاب، ويستوجب إصدار …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : صناديق السرد : “بساتين البصرة” للروائية منصورة عز الدين.

إلى الشاعر البصري مهدي محمد علي (طيب الله ثراه) وإلى كتابه السردي (البصرة جنة البستان) (*) تهبنا مؤلفة الرواية منصورة عزالدين خريطة يمكن أن تنفعنا، حين يخبرنا هشام خطّاب (كل حدث مهما كان صغيراً مفتاح لفتح صندوق بعينه، وما علينا سوى الانتباه وإدراك أي صندوق يناسبه هذا المفتاح/ 144) ومفاتيح قراءتي لصناديق السرد: ترى أن الفعل الروائي في (بساتين البصرة) …

أكمل القراءة »