ارشيف الكاتب مقداد مسعود

| مقداد مسعود : لونا قصير : مسح روائي وامض إلى أخي حادي الثقافة العراقية : الأستاذ زكي الديراوي .

(*) هي روائية لبنانية تسعى، لتضيف جهداً روائيا جديداً من خلال رواياتها : القميص الزهري  فراشة التوت مرآة الروح  بلاد القبلات غرفة مغلقة (*) تلاقي هذه الروايات  اهتماما واسعا من القارئات والقراء والمؤسسات الروائية العربية والعالمية. في 2014 عن مؤسسة الصفدي في طرابلس  صدرت روايتها الأولى (القميص الزهري) ولأهمية هذه الرواية، تم اختيارها من قبل اللجنة الوطنية التابعة لوزارة الثقافة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : حياتُنا: خبزُ الزقوم .

ألقيت في الأمسية الثقافية، التي أقامتها اللجنة المحلية  في البصرة للحزب الشيوعي العراقي / قاعة الشهيد هندال  2/ 10/ 2021 إلى أين يا صاحبي ..؟ أين بقية ُ اللهِ فينا ؟ ماذا أرى في عصفِ هذا النهار ِ الضرير حطام َ سفينة ٍ؟ غرقى على مائدة الحيتان؟ أمهات ٍ على الكتف الهزيل لشط العرب ينسجنَ الصريخَ شِباكاً لاصطيادِ مستقبلِ العائلهْ …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : ماء اليقين .

(*) الخيرُ حين يفعل ُ : يتوارى (*) غنيّ.. غنيّ.. في الآبارِ المهجورةِ والمأهولةِ والمقهورة ِ غنيّ لتستحّم الصحراءُ وتتشققَ جلدتُها عن غيم ٍ أخضر   (*) يُخطئون بالعد : لذا يواصلون التسبيح (*) عمياوات ٌ فوهاتهم تصلي المفرد َ بسعرِ الجملة ِ (*) الشجرةُ التي هوتْ على اللصّ ما تزال تنزف ُ (*) الوقت ُ مِن قداس الحكومة مبخرة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : هذا البحرُ صغيرٌ  يا إبراهيم .

الورقة المشاركة في الأمسية التي أقامها (ملتقى جيكور الثقافي) في قاعة الشهيد هندال/ مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في البصرة 21/ 8/ 2021   (*)    ألتقيتُ إبراهيم الخياط،  بعد شهورٍ من سقوط الطاغية، قصدتُ بغداد  مشاركا عن تنظيم البصرة في الاجتماع الموّسع الذي عقده حزبنا في مبنى جريدة (طريق الشعب) في شارع أبي نؤاس، أنا وإبراهيم وثلاثة من …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : غريب فاطمة .

(*) تلك العشية في ظهيرتها اسقطت السهام ُ الرماح ُ السيوف ُ : قمراً  لامثيل له في السماوات . (*) أيها الغريب : نحن ُ على ما أنت َ عليه (*) لا نتعدى لك قولاً   أيها المبجل (*) خدامك … نحن أصحاب الحميّةِ وليوث الكريهة ِ (*) مَن ّ الله ُ بك َ علينا (*) لا أحد َ يُفيق …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : غيبة الشهود والشاعر سميع داوود .

أين كانت الشهادات الثقافية الثلاث المنشورة في (طريق الشعب) بتاريخ 2/ آب/ 2021؟ لماذا لم ينشروا شهاداتهم والشاعر سميع داوود على قيد الكتابة والحياة؟ ماذا تعني هذه الشهادات للفقيد الآن؟ ربما يبتسم من هناك ولا يسأل أحداً، أين كنتم عني وأنا معكم كل هذه السنوات؟ لقد أهديتكم كتبي الشعرية وغير الشعرية؟ كم نسبة الذين كتبوا عن منجزي منذ 1974؟ (*) …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : الحائط والخيط .. “أتبعك إلى العتمة” الروائية فائقة قنفالي .

إلى الهادئ جدا : جبار كاظم (*) رواية قصيرة : حجمها 103 صفحة، منشورات دار المتوسط 2021.. هي رواية حب ومثل كل رواية قفلها مأساة ولا نعلم لماذا ترسخ هذا الشرط العاطفي : قيس وليلى، روميو وجوليت، وضاح اليمن وأم البنين، عمر بن أبي ربيعة ونهاية المأساوية (قصة حب مجوسية) عبد الرحمن منيف،(قصة حب) إريك سيغال، رواية (الموت حبا) بيار …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : رفيق شامي..  وأمنية الكتاب ؟ .

أن نحلم بطبع مخطوطاتنا كتباً فذلك نصف الحلم أما النصف الأهم هو أن يتم توزيع الكتاب  داخل الوطن وخارجه. (*) قبل  سنوات اقتنيت نسخة من كتابه (قرعة جرس لكائن جميل)، ولا قيتُ صعوبة ً مبهجة ً في قراءته !! فالكتاب مرايا متداخلة ومنها تفوح ممالك الورد، ولكل مملكة أجراسها . صعوبة القراءة أحببتها، شعرتها قراءة متحررة من الأحكام المسبقة و …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : جمل ٌ أورق .

مَشكَاك َ ومَحزنُك َ بثهما لمصباح ٍ في مشكاة. (*) ألفَى في سواه مراياه (*)  يريد ُ النّصفة َ لا النصيف . (*) مولاي .. مَن أسقط في مبهم تلك الليلة درعَك عن جملِك الأورق ؟ (*) يبات ُ أرِقاً لا يُغمض له جفن ٌ (*) لم يُستكمل عمرُك يا ولدي (*) لم يسَعك َ ما وسَعهمُ مِن السكوت . …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود :  لا شكاة ولا مشكاة .

(*) ثلاثة ُ أصيافٍ وأنا أنقلُ أثاث ذاكرتي مِن الذهول إلى الدهشة . (*) من  أنتما ؟ أنا هما : مهيم ٌ / متيّم ٌ (*) خذلوا  رجلاً ذا عدل ٍ ورضا (*) خطوكِ : خمري وفاكهتي   (*) مِن الهواءِ أنسج ُ حِبكة ً حكائية ً تتصدى للمنطق وتخلص المقموع من زنجار الأحذية (*) الساعة الآن عشرون جنازة وخمسون …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : التراسل المرآوي (كرسي بالمقلوب) قصص ياسين شامل .

(*) للقاص والروائي ياسين شامل : حضوره السردي الدؤوب، وهو في مشغله السردي، يغرس شخوصه في أمكنة ٍ متشققة من مكان واحد هو البصرة. لكن لهذه الواحدية المكانية ثراءها المتجدد. وهو في الغالب لا يذكر، الأمكنة بأسمائها، لكنه يوصلنا أليها، من خلالها ملامحها الموصوفة سرداً وموضوعات القاص والروائي شامل بتوقيت ما يجري في الراهن العراقي. أقول ذلك من خلال مواكبتي …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : إحدى وعشرون سنة.. عبد الله البصيّص في روايته (قاف قاتل … سين سعيد) .

رواية بسعة (425) صفحة، أهم ما تحتاجه: قارئا نوعيا. يكون لديه الصبر والوقت والتدوين المحاذي لفعل القراءة الأولى. في القراءة الثانية التي تلي القراءة الأولى مباشرة ً، سيكون التدوين المحاذي للصفحات دليل َ هذا القارىء المتأني في حسم المعنى  وكتابته عن(قاف قاتل .. سين سعيد) (*) قراءتي الثانية: تحاولُ ردماً  لفجوات القراءة الأولى، كما  فعلَ الضابط ماجد مع الحفرة الموجودة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : جهتان .

  -1- هيل وقداح مقداد مسعود (*)  يتهايل ُ هيل ٌ مطحون ٌ مِن كفيك ِ (*) يبرق قداح ٌ من قدميها (*) طريقك ِ : قلبي . (*) النور والإصباح : كلانا (*) يمكث القداح ُ في أجرها   (*) ضوّأت نظرتُها : حيرتي .     (*) الفجرُ في كل فجرٍ يجتبيني : لها. (*) المملوك : سلطان …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : عنف الدولة / كائنية المشطور: فاضل العزاوي (مدينة الرماد).

إلى  المبدع الكبير صديقي قصي الخفاجي 1-2 مقداد مسعود على عجلتيّ السرد والتوصيف: تشتغل رواية (مدينة من رماد) للروائي والشاعر والمترجم الكبير فاضل العزاوي، الذي كنّز المكتبة العراقية والعربية بثراءٍ لن ينضب. (*)  زمن الرواية هو 1967، زمن كتابة الرواية :1976. المسافة بين التاريخين، مجرد تقديم رقم (6) على رقم(7)..عشر سنوات بين المسافتين، ستكون المسافة شاسعة، أعني بين سنة  1976 …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : صفحة الاستقبال النصي “درب الصد” للروائية هدية حسين .

-1- الصفحة الأولى،  نقلناها نصيا في القسم الثاني من هذه الورقة، من رواية(درب الصد) للروائية العراقية : هدية حسيين ،تلاحظ قراءتي أن الروائية :بطريقة سينيمة  منتجتْ الصفحة الأولى من مطبوعها الروائي، وهي صفحة غير معنونة، ويمكن اعتبارها : صفحة الاستقبال النصي التي يدخلها القارئ بتمهمل ، يخبرنا السارد العليم : يحدث فجرا بل في الرابعة فجراً (*) طبعاً السارد العليم، …

أكمل القراءة »