الرئيسية » أرشيف الوسم : مصطفى عبد الرحمن

أرشيف الوسم : مصطفى عبد الرحمن

من الشّعر الأمريكي المعاصر : حبّ لبياتريكس غيتس*
ترجمة : مصطفى عبد الرحمن

إلى إِلْكْتَا. السّادس من كانون الثّاني، يوم الميلاد. يضرب الضّوء الأزرق قمم أشجار القبقب العالية، قادماً من قبّة سماء واسعة تتوهّج رؤوس الأوراق المبلّلة بالنّدى مبشرة ولادة فجر يوم يصطبغ بضوء قانٍ في نهاياتها. فتستيقظ أغصان خدّرها الليل، تقاوم تهديد الريّاح الذهبيّة المدهوشة. يتملّكني الوهن. أشدّ على أضلاعي، يهتزّ ذراعي، تائها في القبض على مشاعري، مشاعر تطفو على سطح البشرة، …

أكمل القراءة »

من الشعر الأمريكي المعاصر : العيش بسلام لـ “دِين ماشوك”*
ترجمة: مصطفى عبد الرحمن

خمسة أسابيع منذ ذهاب أمّي لزيارة والدتها، وأبي يتحمَّل أعباء الحياة وحده. من السّخف أن أقلق على رجل في الثّانية والسّبعين لعب التّنس ثلاث ساعات، مشّط أوراق الشّجر المتساقط، قصّ النّجيل في السّاحة الخلفيّة. عمل كلّ ذلك قبل حلول الرّابعة. أفكّر فيه دائماً يطبخ الرّز بالكاري لشخص واحد، يجلس وحده يأكل، لا وجود لمن يتباهى أمامه متبجّحاً عن سرّ الطّبخة. …

أكمل القراءة »

من الشعر الأمريكي المعاصر الشاشة دِي نيرسكي
ترجمة: مصطفى عبد الرحمن

الشّاشة 1 كتَبَتْ: أعمل في مؤسّسة فكريّة الآن، أنا متدرّبة بلا مقابل، لكن الخبرة مهمّة، ستضاف إلى سيرتي الذّاتية كمرجع. أحمل شارة على صدري. اعرضها للمسح التّصويريّ. ينفتح الباب تلقائيّاً، تترشح الأضواء بصفاء من خلال النّوافذ. نمرّ كلّ يوم فوق العشب الصنّاعي بعجلة من أمرنا ندفع عربات مليئة بمنشورات تحريضيّة رافضة: جفاف كيرباتي تجف، تغرق، بنكلاتش تفيض. هناك شاشة يجب …

أكمل القراءة »

من الشعر الأمريكي المعاصر
عن الحبّ ثرثرة مع فلنديات كِيتْ دِيدِنْ
ترجمة: مصطفى عبد الرحمن

علّمنني كيف أهمس بالحروف من ثلث شفتيّ كا لو كنت أمصّ عصير الّليمون بقصبة أو كما لو كان فمي متجمّداً مدة طويلة ثم انفرج أخيراً، “صباح الخير” “جميل أن نراكِ” “أين حمّام البخار؟” سألتهن كيف تقلن “أحبّك”. دمدمن لبعضهن. ثم تجرأت ستاو أكثرهن جرأة وادفاعاً من الأخريات دائما تقول أشياء أكثر صراحة، قالت أنها لا تستطيع ترجمة كلمة حبّ بالضّبط …

أكمل القراءة »

من الشعر الأمريكي المعاصر Vالعودة فرانسيس ريجي
ترجمة: مصطفى عبد الرحمن

ماذا ستشعر عندما تنسى رائحة العشب، عندما تُزَفُّ إلى الظّلام، عندما تنفرط ذرّات التّراب من بين أصابعك، عندما تستلقي على حشيّة فرشتها الشّمس لك، عندما تفتقد صوتاً لم تسمعه من قبل، عندما يخترق عظامك صوت أغنية تأخذك إلى حيث تكون هنا أو هناك، أنا الآن اتنفس كما لو كنت على سفح جبل، كما لو لم أفعل من قبل، وعندما أغوص …

أكمل القراءة »

من الأدب الماليزي المعاصر: قصّة “جزيرة واسطورة ورجل” لسيّد محمد ذاكر سيّد عثمان
ترجمة مصطفى عبد الرحمن

لكل جزيرة أسطورتها الخاصة بها. لكن هذه الجزيرة لا. ليس لها أي أسطورة. كانت بتعبير بسيط جزيرة  ذات رمال بيضاء وشاطئ جميل وحظائر بهيّة على البحر. جزيرة نموذجيّة، أيقونة، كمعظم الجزر على حد سواء. كان اسمه شهريار. أطلق عليه والده هذا الأسم، كاسم الملك في حكاية ألف ليلة وليلة. الملك الذّي أصيب بالإحباط من زوجته الخائنة، فاستحدث ممارسة فريدةً وهي …

أكمل القراءة »