ارشيف الكاتب مادونا عسكر

مادونا عسكر : من الصّمت بالقوّة إلى الصّمت بالفعل قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي يوسف الهمامي

من الصّمت بالقوّة إلى الصّمت بالفعل قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي يوسف الهمامي مادونا عسكر/ لبنان – النّصّ: عليك أن تنطق الآن عليك أن ترتكب ما طاب لك من خطيئة في حقّ هذا الصّمت .. الخطأ لم يكن هناك.. كان في الطّريق الّتي كانت على صواب.. (يوسف الهمامي) – القراءة: تسيطر الآنيّة اللّحظيّة على هذا النّصّ الّذي يكاد يُخرج

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : الإنسانيّة ومرحلة العبوديّة الخاضعة

الإنسانيّة ومرحلة العبوديّة الخاضعة مادونا عسكر/ لبنان تأصّلت العبوديّة في الشّعوب القديمة وامتُلك الإنسان من قبل الإنسان، وسُخّر لأجل غايات عديدة كالأشغال الشّاقة، والحروب، والزّراعة وسواها. والعبد مسلوب الحرّيّة شكّل ملكيّة خاصّة لسيّده ضمن ممتلكات عديدة. ولا ريب في أنّ السّعي للقضاء على الرّقّ مرّ بمراحل عديدة حتّى وصلت الإنسانيّة إلى مرحلة التّخلص من هذه الخطيئة الشّنيعة ضدّ الإنسانيّة، أي العبوديّة، الّتي تجرّد …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر :كي يكون النّقد فنّاً ثامناً

كي يكون النّقد فنّاً ثامناً مادونا عسكر/ لبنان لا ريب أنّ موضوع العلاقة بين النّاقد والكاتب جدليّة تُناقش باستمرار في سبيل تحديد العلاقة بينهما، وبهدف إدراك أهميّة الحضور النّقديّ كمرافق للأعمال الأدبيّة حتّى يتبيّن القارئ العنصر الجماليّ في العمل من جهة، ويتبيّن الكاتب نقاط القوّة ونقاط الضّعف في إنتاجه الأدبيّ من جهة أخرى. وممّا لا شكّ فيه أنّ النّقد عمليّة …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : يوماً…

يوماً… مادونا عسكر/ لبنان يوماً… سيتخلّى عنّا الضّباب وتذوب المرايا في خافق الوجه الّذي لا نعرف الحبّ لولاه. تسألني عن عنواني ولا أجيب تدلّك الرّيح المنهزمة على ما يشبه آثار فتاةٍ تربّي عاشقاً في سطوة الحلم وتنتظر. تقولُ إنّ الشّوقَ ينامُ في مهدِ آخر أمنيةٍ أقولُ:”تعال وانظر” ثمّة غيمة تعانق نجمةً ليلتحمَ اللّيل بالنّهار ويُفرغَ أسراره في جعبة طيرٍ زاهدٍ. …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : اتّحاد البصريّ والذّهنيّ في تجسيد الجمال الإنسانيّ؛ قراءة في لوحة “القبلة” لغوستاف كليمت

اتّحاد البصريّ والذّهنيّ في تجسيد الجمال الإنسانيّ قراءة في لوحة “القبلة” لغوستاف كليمت مادونا عسكر/ لبنان اللّوحات قصائد صامتة يتلوها المبدع على أعين الباحثين عن الحبّ والخير والجمال. ولا شكّ أنّه، أي الرّسّام، يجسّد في لوحاته الجمال فينقله من عالم التّجرّد إلى العالم المحسوس، لترتشفه الحواس وتنصهر به. وإذا قال نيتشه إنّ أسمى أنواع الجمال هو ذلك الذي يتسلّل إلينا …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : واقعيّة الخلاص وشعريّته في ديوان “تلالي تضيق بعوسجها”

واقعيّة الخلاص وشعريّته في ديوان “تلالي تضيق بعوسجها” مادونا عسكر/ لبنان “حين تخذلك جميع الأشياء الّتي حولك، لا تحاول أن تثق بها مجدّداً، فقط حاول أن تثق بأنّك تستطيع العيش دونها”. (وليم شكسبير) عندما يرتقي الحزن إلى مستوى الشّعر ومشروعه المؤنسن للإنسان المؤلّه للشّاعر، يستحيل كياناً حاضراً في القصيدة. يهدف إلى الارتقاء بالقارئ من جهة، وتهذيب سلوك نفسه الحزينة كيما …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : التّعالي على الوحدة بالحبّ والقصيدة

التّعالي على الوحدة بالحبّ والقصيدة مادونا عسكر/ لبنان قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي محمد الحمدي – النّصّ: وأنتِ وحيدهْ.. وأنتِ مسهّدة في اللّيالي الشّديدهْ.. أجيئكِ سرّا.. وراحلتي الوجدُ.. والشّوقُ.. والذّارياتُ العنيدهْ..! وفجرا أكون كما الطّائرُ الأخضرُ حذوكِ.. أغنّيكِ موّال حبٍّ.. وأنثُرُ حولكِ حَبّا وردا.. وأهديكِ نايا يبدّدُ وحشتكِ وقصيدهْ..! وأنت وحيدهْ..

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : الكاتب يفجّر عمقه والقارئ يستبصر فعله

الكاتب يفجّر عمقه والقارئ يستبصر فعله مادونا عسكر/ لبنان “لم يدفئني نور العالم بل قول أحدهم لي أنّي، ذات يوم، أضأت نوراً في قلبه” (أنسي الحاج). إن لم تكن غاية الكتابة إضاءة القلوب واستفزاز النّور النّائم فيها، فعن أيّ هدف آخر نبحث، نحن الّذين تبحر بنا أقلامنا إلى عوالم المعرفة، والخيال، والحبّ، والجمال. تلك الغاية النّبيلة تشكّل العلاقة بين الكاتب …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : الشِّعر برهة دهشة تُترجم النّور

الشِّعر برهة دهشة تُترجم النّور مادونا عسكر/ لبنان “لسائلي أإلهٌ أنتَ؟ قلتُ بلى!” (سعيد عقل) لكي نفهم عمق قول سعيد عقل، ينبغي أن نتبيّن أوّلاً معنى الألوهيّة الشّعريّة حتّى ندرك المرحلة الّتي يصل إليها “الشّاعر”. ومتى بلغنا عمق الحالة الشّعريّة تلمّسنا ماهيّة الشّعر الّذي يصعب تعريفه كمعادلة حسابيّة أو كلفظ مرادف للنّظم الشّعريّ. فالنّظم الشّعريّ أمر وأمّا الشّعر فأمر آخر. …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر: تسخير الأدوات الفنيّة للكشف عن الذّات؛ قراءة في المجموعة القصصيّة “زغدة” للكاتب التّونسي حسن السّالمي.

تسخير الأدوات الفنيّة للكشف عن الذّات قراءة في المجموعة القصصيّة “زغدة” للكاتب التّونسي حسن السّالمي. مادونا عسكر/ لبنان يذهب القاصّ التّونسي حسن السّالمي إلى أعمق مكان في الدّاخل الإنسانيّ، ليكشف عن بعضٍ من اللّغز الإنسانيّ ليعالج صراعاته، وتشتّته الدّاخليّ، وظاهره الملتبس. ستّ قصص، يعتصر الكاتب من خلالها الكائن الإنسانيّ، ويجعله أمام مرآة نفسه ليعاين التّشوّهات في النّفس الإنسانيّة الّتي تنعكس …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : الوحدة النّصّيّة والإبداعيّة في مجموعة “بائعة الكبريت”

في عمل مشترك بين الكاتبين العراقيّين علي غازي وإبراهيم عدنان، تتشكّل المجموعة القصصيّة “بائعة الكبريت”، في انسكاب روحيّ واحدٍ حتّى يكاد القارئ لا يميّز وهو يتنقّل بين القصص، مَن صاغ هذه القصّة أو تلك إلّا بالعودة إلى اسم القاصّ. ذاك لا يعني أنّ الكاتبين ذاب بعضهما في بعض، وتاهت ملامح أحدهما في الآخر. لكنّ العمل يشبه لوحة فسيفسائيّة أضاف كلّ …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : في السماء صوت يهمسُ

في السماء صوت يهمسُ مادونا عسكر/ لبنان (1) السّماء كائنٌ حيّ يقلّص مسافة الصّوت سمائيَ جهالة الفلسفة وحكمة الحبّ جنون يقارب عبثيّة طفل واتّزان ملاك سمائيَ ضدّ أوطان البشر صليبٌ يرتوي من خضرة خافقٍ ما برح يلدُني من ماء ودم. (2) ليس حبّاً بل كون يستعيد لحظات منعزلة عن ضجيج الوحدة

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : الشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان* وبناء عالم الموت قراءة في ديوان “لا أشبه أحداً”

“لا أشبه أحداً” (1996) ديوان للشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان يضجّ بفلسفة الحبّ، والوجود، والانتماء، لا سيّما الموت الّذي يتّخذ مساراً قد لا يدركه إلّا الشّعراء الّذين تكتبهم قصائدهم. هو الموت المرتبط بالحبّ، أي التّصالح الرّوحي كما تعبّر عنه فلسفة هيجل: “إنّ الموت هو الحبّ ذاته، ففي الموت يتكشّف الحبّ المُطلق. إنّه وحدة ما هو إلهيّ مع ما هو إنسانيّ. وإنّ …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : لمحة نقديّة في نصّ للشّاعر التّونسي محمد بن جماعة

“تعلّم كيف تحسّ بدبيب الرّغبة قبل الكتابة بقبلتين.. تعلّم أن تلبس عراءَك وكأنّك تموت!..” ———— للعلمِ في الشّعر سبل أخرى، يصوغها الشّاعر ليتعلّم هو أوّلاً وآخراً، ويستشفّها القارئ ليتمتّع بالجمال الّذي لامسه الشّاعر في نفسه وأراده متجلّياً في قلب الإنسان. (تعلّم) الكلمة المحور في هذا القصيد الّذي يخاطب فيه الشّاعر إنسانه. فيتّخذ من شعره مقام المعلّم، مصدر المعرفة، المتمرّس في …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : البعد الإسكاتولوجيّ في نصّ للشّاعر التّونسي يوسف الهمامي (لمحة نقديّة)

البعد الإسكاتولوجيّ في نصّ للشّاعر التّونسي يوسف الهمامي لمحة نقديّة مادونا عسكر عندما نهض .. ترك نصف بسمته على الطّاولة خبّأ النّصف الآخر للقاء لن يأتي .. ————— “وجهك طليق ملامحي” (يوسف الهمامي) يستخدم الشّاعر في هذه السّطور القليلة ذات الدّلالة العميقة على لقاء قائم، ضمير الغائب (هو) الّذي يعود إلى الشّاعر نفسه. وإن لم يلجأ الشّاعر إلى ضمير المتكلّم …

أكمل القراءة »