ارشيف الكاتب مادونا عسكر

مادونا عسكر : البحر ورمزيّة المعرفة الإنسانيّة في رواية “أرواد” للكاتب اللّبناني محمود عثمان

إذا كان البحر قد عبّر في الأدب العربيّ بشكل عام عن الحياة بصراعاتها وتجاذباتها، فإنّه في رواية “أرواد”(*) يمثّل وطناً خاصّاً لمصطفى البطريق، القبطان الذّي لا ينتمي إلى مكان، الّذي قادته الحياة فقادها سفينةً تبحر ولا تصل ولا تريد العودة. مصطفى البطريق، الأرواديّ الأصل الّذي عاش في الميناء الطّرابلسيّ، أبحر في الحياة قبطاناً مدمناً السّفر والخمر والنّساء. وسيكتشف القارئ في …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر*: الحبّ التّفاعلي بين الحبّ والامتلاء؛ قراءة في قصيدة: للشاعر التّونسي يوسف الهمامي

*لبنان أولاً- النّص: أبتسمُ الآن أكْـتُمُك داخلي ولا أسرّ لشهوتي بك خشية انسكاب رحيق أو انفلات وهج أو إذاعة نفس شارد.. … أُنِيّمُك بجانبي الأيمن أُوسّدك حرير روحي أضمّك بحفيف الشّهوة البكر أُغطّيك بطرواة الماء … …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر : الحبّ حتّى المنتهى؛ قراءة في ديوان “لنتخيّل المشهد” للشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان

“الحبُّ لا يصنعُ المعجزات هو، بحدِّ ذاتِهِ، معجزة” (سوزان عليوان) يتجلّى الحبّ في ديوان “لنتخيّل المشهد”، عذباً رقراقاً كالنّدى المنسكب على وريقات الورود عند الفجر. أرادته الشّاعرة كذلك، وخلقت مفهوماً شاملاً للحبّ، اختزلته بعاشقين جعلت منهما رمزاً لهذا الحبّ. يلاحظ القارئ بوضوح ارتباط الحبّ عند سوزان عليوان بالطّفولة، لكنّه يأخذ الأبعاد النّقيّة البسيطة المتجذّرة في هيكليّة الطّفل، دون المساس بالنّضج …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر*: الإحساس الدّاخليّ يُوَلّف إيقاع النّصّ قراءة في ديوان “تصاويرك… تستحمّ عارية وراء ستائر مخمليّة” للأديب العراقي كريم عبد لله

*لبنان إذا كانت قصيدة النّثر قد خرجت عن النّظام الشّعريّ العام المرتبط بالقوافي الملزمة والعروض والإيقاع المتكرّر، فلكي تخرج بنظام خاصّ من عمق الشّاعر، وتحرّره من كلّ سلطة إلّا تلك الّتي يفرضها الشّعر نفسه. وإذا كانت قصيدة النّثر لا تملك أداة إلّا النّثر فلكي تحقّق إبداع الشّاعر المتفجّر من تجرّده وتحليقه في سماوات الشّعر. ولئن كان من العسير تعريف الشّعر …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر*: القصيدة مخلوق في لحظة سجدة؛ لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

*لبنان – النّصّ: يناوشني اللّيل: “في قلبي لكِ كلمة” يهمس في أذني الشّعر: “حان أوانُ الغزل” أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيع وأفرُّ إلى سجدة! (فريدة بن رمضان) – لا يكون الشّعر شعراً إلّا إذا كان دعوة للاكتشاف والتّوغّل في هيكليّة الحسّ الإنسانيّ وانصهاراً بعوالم الجمال غير المدرك بالعين المجرّدة، وإنّما بالعين الثّالثة، عين البصيرة المنفتحة على الإلهام. وإن ارتعش القارئ …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر*: الرمزية ومدلولاتها في ديوان “من عبادان نحو العالم الفرنكوفوني” للشّاعر الإيراني جمال نصاري

*لبنان عندما تعجز اللّغة يحضر الشّعر بانسيابه العذب ومنطقه الأعلى وروحانيّته المتّقدة. يحضر، وتحضر معه فضائل العالم الشّعريّ الملامس للأرض المطاول للسّماء. “من عبادان إلى العالم الفرنكوفوني” ديوان تتجلّى فيه قدرة الشّاعر جمال نصاري على تخطّي اللّغة بل تطويعها وكسر قيدها العاجز، وتحرير الكلمة من حرفيّتها ورفعها إلى مستوى “المعنى” مستخدماً الرّمز لتخطّي المعنى الحرفي والغوص في أعماق سرّ الكلمة …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر *: تجلّيات الكتابة في حضرة النّصّ؛ قراءة في نصّ شعريّ للشّاعر التّونسي محمد بن جماعة**

*لبنان – النّصّ: “لاَ مَكَانَ ولا زَمانَ للْكِتَابَةِ، إِنَّمَا نَستَمِعُ إلَى حَفِيف مُوسيقى.. صَلْصَلة ضَحَكَات.. بَيْنَ الأُذْنِ وَالرَّأْسِ يُصَدِّقُهَا الْقَلْبُ وتَجْرِي مَنْطُوقَةً فِي السِّرّ بِطَعْمِ الْعِشْقِ.. فَنَقُولُ الشَّيْء واللاّشيء بِاخْتِيَارٍ كَاذِبٍ لاَ دَخْلَ لَنَا فِيه… نكتُبُ للحُضُورٍ ونحنُ غَائبُون!.. ” ————— – القراءة: “الشّعر لمعة خياليّة يتألّق وميضها في سماوة الفكر فتنبعث أشعّتها إلى صحيفة القلب فيفيض بلآلئها نوراً يتّصل …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر* : رحلة في تيه الكيان الإنسانيّ قراءة في المجموعة القصصيّة “التّيه” للقاص والرّوائي التّونسي حسن السّالمي

*لبنان يضعنا القاص والرّوائي حسن السّالمي في مجموعته “التّيه” أمام عنوان للمجموعة ذي دلالات مرتبطة بالسّلوكيّات الإنسانيّة على المستوى الفكري والرّوحي والاجتماعي والعلائقي. فيختزل معنى التّيه في مجموعة قصص متماسكة النّسيج، مشكّلة جسداً واحداً. وكأنّي بالقارئ أمام كيان إنسانيّ يتدرّج تيهه من المستوى المكانيّ مروراً بالتّيه المرفق بالتّشبّث الجاهل وصولاً إلى العلاقات الاجتماعيّة. ثمّ يبلغ التّيه ذروته في السّلوك الإنسانيّ …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر* : مراقي الرّوح

*لبنان “غالباً لا أفي بالصّمتْ” يبوح الصّوت بشوقه الوافر المنسكبِ من عبير عينيه. يصمت ليقترب. يصمت ليتهيّأ للّقاء. يصمت ليأتي. يصمت ليقبلَ مع آخر ورقة تذرفها شجرة منفيّة في آخر خريف. يجيءُ مع آخر زنبقة تودّع آخر ربيع. ليوافيَ خواتم ليلٍ يحاكي ما بقي من زمن فجرٍ ينهل من سواقٍ ظمآنة إلى الحياة. يحضرُ ومعه ياسمينة خالدة، زرعها من أجلي، …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر*: المرأة ومحاولة العثور على الذّات. قراءة في رواية “ذاكرة الظّلّ” للكاتبة التّونسيّة فتحيّة بن فرج

*لبنان في كلّ امرأة ملاك يبحث عن سماء يرفرف فيها بحرّيّة وحبّ دون أن يختلف العالم على تأديبه أو منحه هذه الحريّة. ملاك يتوق إلى التّفلّت من القيود والطّاعة الاستسلاميّة، وكأنّي به يريد العودة إلى جوهره الأصليّ، الملائكيّة الإنسانيّة. يقول بلزاك: “إنّ المرأة مخلوق بين الملائكة والبشر”، ما ستكشف عنه الكاتبة فتحيّة بن فرج في روايتها “ذاكرة الظّلّ”، وذلك بولوج …

أكمل القراءة »

مادونا عسكر* : الذّات المتشظّية وإستراتيجيّة البحث عن الضّجيج قراءة في المجموعة القصصيّة “ضيوف ثقال الظّلّ” للكاتب الأردنيّ جعفر العقيلي

*لبنان عندما يستخدم الكاتب ضمير “أنا” في أسلوبه السّرديّ، يكون القارئ على بيّنة أنّه أمام فكر خصب بالخبرات الشّخصيّة، والمعرفة الضّمنيّة للصّراعات الإنسانيّة الذّاتيّة. ما نشهده في المجموعة القصصيّة “ضيوف ثقال الظّلّ” للكاتب جعفر العقيلي. فنفهم أكثر دلالة عنوان المجموعة القصصيّة الّتي سترشدنا إلى “ضيوف ثقال الظّلّ” داخل الذّات الإنسانيّة الّتي يتلمّس الكاتب بعضاً من أوجه صراعاتها، كالوحدة، والغربة، أو …

أكمل القراءة »