ارشيف الكاتب ليث الصندوق

إلى رزاق إبراهيم حسن
شعر /ليث الصندوق (ملف/8)

في توافقنا كنا نتخذ من قميصٍ واحدٍ فندقاً يعيش كلّ واحدٍ منا في جيبٍ من جيوبه وفي خلافاتِنا يُمزّقُ أحدُنا قميصَ الآخر ويذهب الجميعُ لبيوتهم مرتدينَ الجرائدَ والمجلات ألمتوافقون والمتخالفون يتزحلقونَ في أوقات قيلولتكَ على صلعتكَ المهيبة محاذرين أن يوقظوا الشعيرات ألتي أفلتت من قصف الزوابع الرعدية ** لم نكتشف في حياتكَ أن بصيلاتِ شعرك فسائلُ نخيل لكننا تذكرنا بعد …

أكمل القراءة »

صانع المفاجآت
شعر/ ليث الصندوق (ملف/1)

( إلى قيس مجيد المولى شاعراً ) بهدوءٍ سحبتَ الجسرَ من تحت قدميك طويته في الحقيبة ورحلتَ تاركاً المنتظرين على الضفتين يُعوّلونَ على شتاءٍ قادم أن يمدّ لهم جسراً آخر من قوس قزح ** ولكن لماذا الرحيل ؟ لم تكن نزيلاً مؤقتاً في الفندق كنتَ واجهتَهُ الرخامية وعمودَ قاعة الأعراس حين تُمطر السماء ويخرّ سقف الفندق تخلع على سطحه قبعَتَكَ …

أكمل القراءة »

أحلام بطعم الحليب
شعر/ ليث الصندوق

– 1 – كلّ الأطفال أمامَ بواباتِ المستقبل الألف يُصرّون الدخولَ من بوابة الأطباء صارخين بالبوابة الجافلة من إصرارهم لا تطيري بعيداً أيتها البوابة المجنّحة لا نُريد تزويجكِ من مفاتيح ثلاجة الموتى نُريد فقط إرعابَ البكتيريا بصدرياتنا البيض فتظننا أشباحاً وتقفز منتحرة في الفورمالين ** منذ أيام رضاعتهم يحلم الأطفالُ بنقل لوحاتِ بيكاسو إلى المستشفى وحقنِها ضدّ شلل الأطفال لكنّ …

أكمل القراءة »

ألوصولُ إلى البحيرة
شعر: ليث الصندوق

سأسيرُ طويلاً حتى أصلَ إلى البحيرة سأقفزُ على أكثر من قمر وأركّبُ من أذناب العقاربِ سلسلةَ مفاتيح ألبحيرةُ بعيدةٌ والليالي مكدّسةٌ كجثث مثقوبةٍ بالنجوم لن أفقدَ في الظلمة أملي بالوصول ما دامتْ قبعتي خيمتي وجَوربي سريري ألفراشاتُ والديدانُ تُغطّي جسدي واليعاسيبُ تتعقّبُني متوهمةً أني نخلة ** سأمضي عمري سائراً نحوَ البحيرة لن أتراجعَ ، أو أتلفتَ للخلف فالوديانُ الراكضة لا …

أكمل القراءة »

جنكيزخان شعر/ ليث الصندوق

صرختُهُ ما زالتْ تُمزّقُ الغيومَ وتُلقي بأشلائِها الداميةِ في الوديان صرختُه الخارجةُ من قبرها مَجرودةَ اللحم تتسببُ في نزيفِ الحقول واقتلاعِ أحشاءِ الأنهار الحُبلى بالقواقع وعلى امتدادِ صحارى آسيا المغطاةِ ببيوض التنانين ما زالَ ظلُّهُ الصمغيّ يَلصَقُ بالحجارةِ أقدامَ القوافل ** في منغوليا الغاطِسة بدماء الأمم هناك ضريح على تلةٍ تبصق عليها الرياحُ ليلَ نهار إنه ضريحُ جنكيزخان يُقدّسُهُ المنغوليون …

أكمل القراءة »

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون بصحنهم للراغبين بأكله عبرَ الحدودْ طُرِدتْ كوابيسُ الجنون من القناني الفارغاتِ ، ودونَها الأبوابُ سُدّتْ وانتهى زمنُ العواصفِ والرعودْ لكنْ تُرى من أيّ صدعٍ في السما سقطتْ إذن تلك الشياطينُ اللعوب ؟ لتصُبّ في الجُرحِ الجديدْ ما فاضَ عن ذاك القديمِ من الصديدْ ** ألنارُ …

أكمل القراءة »

ألمُغنّي
(تأبين متأخر كالعادة إلى فؤاد سالم)
شعر/ ليث الصندوق (ملف/8)

– دو – كلّ صباح يُلقيه الحرّاسُ من القلعة موثوقاً للبحر فتحوّل جثتَهُ الأمواجِ إلى ألحان توقظ رائحةُ الدمّ الصخّابةُ في عشْب البحر الرغبةَ في الرقص ومن الدوّامة يصّاعدُ كبخار الفجر صُداحٌ مجروحٌ هل صوتُكَ هذا ؟ أم صرخاتُ الغرقى المعجونة من الآف الأعوام بطين القيعان ؟ أم هو صوتُ تكسّرِ ألواحِ الشمس بأسنان الحيتان ؟ ** ومساءً تقذفُهُ الموجةُ …

أكمل القراءة »

أضواء على أدب ال facebook
ألحلقة العاشرة إختراق المرئي للمقروء في نصوص أفضل فاضل
تعالق نصّي ، أم تكامل دلالي ؟
ليث الصندوق

هذا شاعر جاء إلى عالم الشعر الصاخب والمتمرّد من عالمه المهنيّ الأكثر هدوءاً وانضباطاً ، بل ربما على الضدّ من هذه الصورة هو انتقل إلى عالمه المهني الهاديء والمنضبط هرباً من عالم الصخب والضجيج . ومهما تكن جهة الإنتقال فما يهمنا هنا ليس عالم المنضبطين الذين يقيسون خطواتهم بالمسطرة ، كما لا يهمنا سلوك شاعرنا المهني فيه بقدر ما يهمنا …

أكمل القراءة »

أضواء على أدب ال facebook
ألحلقة التاسعة ألبساطة منهجاً وموضوعاً
الشاعر نامق سلطان أنموذجاً
ليث الصندوق

بودّي أن أنصح القاريء ألا يطمئنّ لهذا الشاعر ، فهو سيستدرجه من حيث لا يدري إليه بادعائه البساطة التي يتحوّط لتمويهها بمرادفات وصيغ عدّة ، بعضها قد يبدو قريباً منها ، وبعضها غير ذلك . وسيجد القاريء المستدرج بعد فوات الأوان نفسه ملزماً بالانخراط في إكمال اللعب وحلّ الألغاز والأحاجي ، وعبور الموانع والفخاخ التي نصبها الشاعر له . ولعل …

أكمل القراءة »

ألشاعر والقيصر
شعر: ليث الصندوق

لم تَكُ خيطاً في قفطان القيصر أو طبالاً مقطوع الذنبِ في جوقته ذاتِ الأذناب المزدوجة فعظامُكَ ليست من غزل محالجِهِ تكرهُهُ أكثرَ مما هو يكرهُ ذريّتَهُ الملعونة وتُريبُكَ ضحكتُهُ المبرودة في مِسحلة الحدّاد لكنكَ اُلقيتَ إلى أقفاص كواسِرِهِ لتُغني بين مخالبِها أغنيةً صامتة لا توقظهُ من سَكرة عيد الميلاد فعجنتَ من الخوف له أشعاراً من طين لا تسمعُ أصداءَ نواحِكَ …

أكمل القراءة »

ألمكان الحميم
شعر : ليث الصندوق

– نظراً لأن ذكرياتنا عن البيوت التي سكناها نعيشها مرّة أخرى كحلم يقظة ، فإن هذه البيوت تعيش معنا طيلة الحياة . ( جاستون باشلار – جماليات المكان ) – إلى سعد عباس ووليد سعيد يوم كان لنا وطن منذ أن غادرتماني لم أزرْ ( باشلارَ ) في القوقعة – البيتِ فقد خلّفَ للنمل السريرْ ونسى المعطفَ في مشجبِهِ تلبسُهُ …

أكمل القراءة »

ألعيون النابحة (أدب ثورة تشرين)
شعر / ليث الصندوق

ألعيون النابحة شعر / ليث الصندوق إشارة : هذه تحية للثوار في كل ساحات ثورتهم أعرف أني عدت بالقصيدة إلى زمن المباشرة والإيقاع الصاخب ، والوزن التقليدي ، ولكني أعرف ايضاً ، بل أني متأكد أن الثوار سيعذروني على هذه العودة ، فليس بمقدور الطعين إلا أن يصرخ ، وهذه هي صرختي التي هي صرختهم ليث الصندوق  لم تعدْ تزّلزلُ …

أكمل القراءة »

ليث الصندوق : ألنظر من نافذة الغربة إلى الوطن في ( مسافة جرح ) ( * )

ألنظر من نافذة الغربة إلى الوطن في ( مسافة جرح ) ( * ) ليث الصندوق مسافة جرح هي المجموعة الشعرية الرابعة للشاعرة لهيب عبد الخالق ، والشاعرة فيها هي ذاتها في الثلاث السابقات صوتاً ولغة مع تباين في المواضيع والمعالجات هما بمثابة سلخ الجلد القديم الذي كان دافعاً للزهو والمفاخرة بجلد آخر مبقع بالجروح والكدمات . والفارق ما بين …

أكمل القراءة »

ليث الصندوق : أضواء على أدب ال facebook
(ألحلقة الثامنة) كريم جخيور ومماحكة اليقينيات المتعالية

أضواء على أدب ال facebook – ألحلقة الثامنة كريم جخيور ومماحكة اليقينيات المتعالية ليث الصندوق هذا واحد من الشعراء الذين لا يُروّجون لبضاعتهم في أسواق الضجيج ، ولذلك لا يجد من الضروري التعريف بنفسه أو بمنجزه عبر صفحته في ال facebook سوى بمدينته ( البصرة ) ، وربما هناك تعريف صوريّ آخر يجمعه مع نخبة من أدباء مدينته يكشف عن …

أكمل القراءة »

أضواء على أدب ال facebook ألحلقة السابعة
سامي طه في (سلالة الأحزان)
براءة الطفولة … أم وعي النضوج
ليث الصندوق

أضواء على أدب ال facebook – ألحلقة السابعة سامي طه في ( سلالة الأحزان ) براءة الطفولة … أم وعي النضوج ليث الصندوق سامي طه شاعر قبل كلّ شيء ، واعتزازاً منه بهذه الصفة حرص على تثبيتها في الفقرة الأولى من فقرات تعريفه لنفسه على صفحته العامة في ال facebook بينما عرّف نفسه ككاتب سابق في الصحافة ( أو كما …

أكمل القراءة »