الرئيسية » أرشيف الوسم : لؤي حمزة عباس

أرشيف الوسم : لؤي حمزة عباس

لؤي حمزة عبّاس : ساكنو المصابيح

إشارة: المبدعون الكبار لابُدّ أن تكون لديهم أرواح إنسانية كبيرة. بين وقت وآخر ترسل إلينا المبدعة الكبيرة ميسلون هادي نصّاً لزميل مبدع آخر قرأته فأعجبها ورأت أن تساهم في نشره على نطاق أوسع. عن هذه القصة للمبدع لؤي حمزة عباس أرسلت ميسلون هذه اللمحة مع النص: عزيزي دكتور حسين قرأتُ هذه الرائعة من خيالات القص العراقي في كتاب (مرويات الذئب) …

أكمل القراءة »

لؤي حمزة عباس : الجثة (ملف/7)

إشارة: جماعة “البصرة أواخر القرن العشرين” جماعة فريدة ليس في تاريخ السرد العراقي فحسب بل في تاريخ الأدب العراقي عموما. فهي لم تكن “الجماعة القصصية” الأولى في تاريخ العراق فقط بل كانت مشروعاً تثويرياً في النظرة إلى دور السرد خصوصا في واحدة من أخطر المراحل التي عاشها العراق بانعكاساتها الهائلة على رؤية الأديب ورؤاه. اقتنصت هذه الجماعة الإمكانية العظيمة لفعل …

أكمل القراءة »

مقداد مسعود: بلاغة الفوتوغراف / آثار المعنى في رواية (مدينة الصور) للروائي (لؤي حمزة عباس)*

*الورقة المشاركة في ملتقى الرواية العراقية يقيمه إتحاد أدباء البصرة  بالتعاون مع جامعة البصرة 6-7 تشرين ألأول /2011 -1- (صور..صور أنها صور. صورة قديمة صورة جديدة صورة للحياة المفتوحة رغم ضراوة الرصاص صور للعشاق تلمع عواطفهم صور للأماني صور لجوقة العازفين صور للجنون..) من قصيدة صور للشاعر سهيل نجم *بلاغة الماء علينا بالماء،لنحتكم اليه ..اليس الماء (حكمة المدن الساحلية) (كل …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن : لؤي حمزة عباس ، إغماض العينين المميت، دراسة أسلوبية (9و10 الأخيرة)

(9) ( رأيت الموت يركض ورائي                                                                              كان يبحث عني                                                                                                       قلت له : سلاما ، واختبأت                                                                                 كان يبحث عني ..                                                                                              وأنا كنت وراءه ..                                                                                                        قحب … بشع                                                                                                         يبحث دائما عن مأوى )                                         الشاعر الإيطالي                                         ( فرانكو لوي ) في قصة ( غسل الوجه ) يعالج القاص جانبا من المحنة مدمرا لكرامة الإنسان ، جانبا يمضي متصلا من عهد الخراب …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: لؤي حمزة عباس ، إغماض العينين المميت، دراسة أسلوبية (8)

( بلى ، في هذه الزاوية من التاريخ ، شموع من الدم لا تريد أن تنطفيء )                                                                                     ( أدونيس ) في قصة ” زهرة منفردة دقيقة الأوراق ” يقلب لؤي المحنة على وجه آخر من وجوهها البشعة التي صبغها الموت بالسواد ، وجه يحكيه بضمير المتكلم ويتسيّد فيه الفعل ” رأى ” . وهذه سمة أسلوبية ليست عفوية ، …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: لؤي حمزة عباس ، إغماض العينين المميت ، دراسة أسلوبية (5و6و7)

(5) ( أن تقتل أو لا تقتل ، تلك هي المسألة الحقيقية ، لا الإيمان أو الإلحاد ، لا الشرق أو الغرب ، لا الشمال أو الجنوب . فالمشكلة الحقيقية هي هذه : هل لنا الحق في أن نقتل إنسانا ؟ )                                                                 ( جوزيف كونراد )  في قصة ( إغماض العينين ) والتي حملت المجموعة عنوانها ، يأتي الاستهلال …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: لؤي حمزة عباس، إغماض العينين المميت، دراسة اسلوبية (4)

( موت ..                                                                                              تهيّؤا للنوم ، أعقد كفّي فوق صدري ..                                                          وهكذا سوف يضعون يديّ ..                                                                        سأبدو كأني أطير إلى داخلي .. )                                         الشاعر الأمريكي                                           ( بيل نوت ) في قصة ” رجل كثير الأسفار ” يواصل لؤي تقليب لعبة الموت التي فرضتها المحنة على وجوهها . فقد عاش بمرارة ولمس بما لا يقبل الشك أن الموت ، …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: لؤي حمزة عباس ، إغماض العينين المميت ، دراسة اسلوبية (3)

( إطار سيارته ملوث بالدم                                                                        سار ولم يهتم                                                                                      كنت أنا المشاهد الوحيد                                                                                    لكنني فرشت فوق الجسد الملقى جريدتي اليومية                                                  وحين اقبل الرجال من بعيد                                                                      مزقت هذا الرقم المكتوب                                                                           في وريقة مطوية                                                                                         وسرت عنهم ما فتحت الفم )                                        ( أمل دنقل ) في قصة ” عشق الحدائق المنزلية ” يأتي الاستهلال – وهذا استثناء – وصفيا متعادلا ومباشرا رغم طبيعته …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: لؤي حمزة عباس .. إغماض العينين المميت (دراسة اسلوبية) (2)

( هذا أنت :                                                                                من المني إلى المنية )                                                                        ( توفيق صايغ ) في قصة : ” الباب الشرقي ” يضعنا القاص في مركز الاستثارة والهواجس المتوترة منذ السطر الأول من استهلال القصة ، وهذا ” تكتيك ” يتبعه لؤي بصورة متواترة في نصوصه جعلته سمة بارزة من سماته الأسلوبية . خذ أمثلة في هذه المجموعة :                        – “كان …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن : لؤي حمزة عباس .. إغماض العينين المميت.. دراسة أسلوبية (1)

( إن خوفنا من الموت ، إنما يعبر عن فزعنا من أن ندفن أحياء ، وكأنما نحن نخشى ألّا يكون موتنا موتا كاملا ، أو كأنما نحن نتصور أننا سنظل أحياء في موتنا نفسه ، وإذن فإن خوفنا من الموت قد يرجع في جانب منه إلى أننا نتصور أنفسنا أمواتا أحياء ، وكأن الموت ليس موتا محضا ، بل شعورا …

أكمل القراءة »

لؤي حمزة عباس: الصــور

1 ثمة نوع من الأصدقاء يظل محافظاً‮ ‬علي حضوره الواهن،‮ ‬مثل خيط لا يكاد يُري،‮ ‬في حياة الجماعة،‮ ‬مثل بطانة ستارة،‮ ‬شفيفة مخرّمة،‮ ‬لا يمنع ضوءاً‮ ‬ولا يصدّ‮ ‬ريحا بانتظار لحظة ما تنقله إلي موقع جديد‮. ‬كان يوسف حنش من هذا النوع‮. ‬إنه بطانة الجماعة بحضوره المخرّم،‮ ‬وخيطها الرفيع‮. ‬ربما ما قرّبه إلينا أول مرّة هو صوته الغريب‮. ‬صوته الذي …

أكمل القراءة »

لؤي حمزة عباس: “حدائق الوجوه” لمحمد خضير

أقنعة الكتابة وحكاياتها بعد أن أنجز محمد خضير قراءته لصورة مدينته، وتأمل خرائطها ووجوه أناسها، وتقلّب أزمانها في كتابه (بصرياثا ـ الأمد 1993)، يتوجه في (حدائق الوجوه ـ المدى 2008) لمدن الأخيلة الفسيحة وعوالم الحكايات عبر حدائق كتّابها، حيث تكون الحديقة قلب العالم وجوهره الذي يتكشف عبر الحكاية والقناع، فالكاتب الذي اختبر قدرة النوع القصصي داخل القصة القصيرة وخارجها يسعى …

أكمل القراءة »

د.محمد طالب الاسدي:بنية المتاهة..قراءة في (( إغماض العينين )) *

ـ 1ـ بمشغلها السردي المنتج والفاعل ـ على مر الازمنة ـ تطالعك البصرة ، منذ الجاحظ ، وحكاياته ومروياته الآسرة ، وصولا إلى جيل من الكتاب ، لاكته الحروب بأنيابها الشرسة ، وأزكمت أنفه روائح البارود و الموتى والاجساد المتفحمة ، و ملأت مساحات رؤياه ثنائيات الوجود والعدم الضارية ، التي يختبر تفاصيلها في النهارات الماثلة على نوافذ الرؤيا المطلة …

أكمل القراءة »