ارشيف الكاتب قصي الشيخ عسكر

| د. قصي الشيخ عسكر : الفصل الثالث – فراغ – رواية “الآنسة تيدي”.

كنت أنتظر تقرير الطبيب الإخصائي. أيام قلق،وساعات مزعجة مرت بي.إمّا أن أكون رجلا أو لا.لاأشكّ أنّي أنحى منحى آخر فليست لدي مشاعر تجعلني من جنس آخر.ولم أتردد قط حين عبأت استمارة الفحص الصحي في أن أختار حقل الذكورة متجاهلا الحقلين الآخرين..كانت تيدي تشير عليّ أن أؤدي بعض التمرينات في الظهر،ولا تتردد في أن تعمل لي مساجا.لقد تركت العمل مع المعاق …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : “الآنسة تيدي” رواية مهجرية قصيرة – صداقة – الفصل الثاني .

أصبحنا صديقين أنا والآنسة تيدي غالبا مانخرج..نتبضع..أو أتركها تتبضع لي وربما فكرت بزيارة السينما معها خلال الساعات الأربع التي تزورني فيها أو الذذهاب إلى هوكي الجليد،كان العاملون في قسم link workers منغلقين يؤدون واجباتهم بدقة ولا يدخلون في تفاصيل مع مستخدميهم.وثقت بها وعرفت منها أن جدها لأبيها من جامايكا.مجهول الأب انفصل عن جدتها ثم عاد إلى جامايكا لكن عودته خلفت …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : “الآنسة تيدي” رواية مهجرية قصيرة .

الفصل الأول هو اليوم الرابع يمرّ ولم تطل علي تيدي لقد كتبت عبر الماسنجر إلى مديرة الشغل الخاص بذوي الاحتياجات أسالهم عنها منذ غيابها المفاجئ لكن يبدو ألا جواب.. ازددت قلقا وتلاعبت بي هواجس وشكوك.تيدي بالنسبة لي ليست كأيّة موظفة تدخل بيتي تؤدي واجبها ثمّ تغادر. رسالة تبعتها أخرى وإلحاح في الطلب.حاولت مرارا اتصل بها عبر هاتفها النقال فوجدته مغلقا …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : قصتا لمحة (وحش , دينة العمى).

وحش وحش مخيف أخذ يطارده من مسافة هائلة البعد وفي أثناء هربه شخصت له وسط القفر المدقع غرفة مغلقة الباب وقد تكدس تلّ من المفاتيح المتشابهة عند الباب ،وعلى الرغم من خوفه وتقطع أنفاسه فإنه التقط مفتاحا وجرّبه.راح يجرّب تلّ المفاتيح وهو يتلفّت ناحية الوحش المرعب المخيف الذي يأتي نحوه من مسافة هائلة الابعاد مدينة العمى   دخلتً مدينة كلّ …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : عقد قران – الفصل السادس من رواية “صفرة ما على الجدران”.

6 يبدو أن الأمور تجري  لمصلحته حسب الظاهر.لن تصبح كلّ النساء لعنة في حياته سوف يشطب سالمة وابتهال أما إذا تزوج فلا بدّ أن ينقطع عن الصّحو قبل الخامسة ليهبط  فيلتقي أيّ وجه يطالعه في النفق..لا ينكر أنّ زاهية  كثيرة الثرثرة في الخامسة والأربعين من عمرها اشترت قبل أيام قليلة بعد نوبة رياض الأخيرة قبرا في توستغوب لتطئمن..لكنها ثرثارة  هذا …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : مجهول – “قصة ومضة”.

وجدتني أسعى لعالم آخر بعيد عن الواقع والحلم بهذه الصورة بدات العمل من جديد وعيناي تتصفحان صورة شخص مات منذ اكثر من ربع قرن وقد تأكَّدت موته من شاهدة قبره اذن سيكون هو المسؤول الأوّل والوحيد عن سلوكي في المستقبل لا أحد يلتفت إلى قصة موته وغيابه وستعلق به كل خطاياي وجرائمي حسنا أفعل قلت  لنفسي وقصدت مكانا ما لايهمّ …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : الرجل ذو الوجوه الجديدة – قصة لمحة .

كلّ يوم يبدو بوجه جديد وجه يختلف عن الوجه السابق حتى هو نفسه إذا نظر إلى وجهه كلّ صباح في المرآة تجده لا يعرف نفسه.ذلك يعني أن لديه في السنة ثلاثمائة وخمسة وستين وجها. وتلك مشكلة انبثقت منذ يوم ولادته لنقل خارجة عن إرادته تماما.. هو الولد البكر والوحيد لأمّه التي لم يشعر نحوها بعاطفة ما وبمرور الوقت وتغيّر الوجوه …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : فأرة بيضاء – الفصل الرابع من رواية “صفرة ما على الجدران” .

في البدء ظنّ رياض أن لن تواجهه شعيب أيّة مشقة في العثور على قطّة سوداء..كان يعرف محلا في Amager يبيع الطيور والحيوانات فانصرف ذهنه إليه،واستحسنت زاهية الفكرة.ربما رغبت في أن تبقي القطة عندها حتى تنهي عقدة السحر أو تكون المراسم مع فأرة تضطر لقتلها. تفكّر في الاحتمال الأول. لا تحبّ إزهاق روح ولو كانت روح فأرة وتذكرت ماعليها أن تقوم …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : ساعات وجدران .

غطت جدران غرفته ساعات تشير  عقارب كل منها  إلى الساعات فقط..الثامنة التاسعة ،الحادية عشرة،الواحدة..حيث لا دقائق ولا أنصاف  بل لا يعترف بالثواني قط  وحين يخرج الى العمل والشارع لشغل ما كان يتعامل مع الزمن  على وفق رؤية الاخرين.كان يقول إنّه يجد الصدق في غرفته التي تنتشر جدراها الأربعة اربع وعشرون ساعة جدارية … هنا يقول إنّه كسر شوكة الزمن الذي انقاد له …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : الفصل الثالث من رواية “صفرة ما على الجدران” .

3 استفاق جمال شعيب صباح ذات يوم على صوت يقدم من بعيد أو هكذا خاله لم يكن الوقت مبكرا فقد كانت ساعة الجدار تشير إلى السابعة.لقد نام نوما عميقا بعيدا عن أن ينغصه حلم مزعج أو كابوس بغيض وأرهف السمع مرة أخرى فتبين أنه من البانسيون الملاصق لسكنه وأنها تلاوة قرآن بصوت عبد الباسط.السورة التي يحبها .. التكوير إذا الشمس …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : صائد الضفادع “قصة لمحة” .

 لقد قرف الجميع منه حقّا، وبدّلوا اسمه إلى دعبول. كان يركض ساعات كلّ يوم بين السواقي والأنهار الصغيرة يصطاد الضفادع بشبكته المقعرة التي تشبه شبكة صيد الفراشات، وربما أقنع نفسه أنّه أصبح من ذوي المقاولات أو رجل أعمال بعد أن قبل عرض جامعة البصرة في أن يجلب لها ضفادع حيّة غرض إجراء تجارب عليها وتشريحها في كلية العلوم والطب البيطري والطبّ …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : الفصل الثاني – “صفرة ما على الجدران” .

لم تكن السيدة زاهية لطفي في بيتها يوم التحق جمال شعيب بمجمع المتقاعدين..كان هناك ساكن من العراق في الطابق الثاني سارع للترحيب به ..قال له رياض فنجان إن جارته السيدة زاهية في زيارة خارج البلد،وسوف تعود على أقل تقدير بعد أسبوع. لم يذكر له أنّها ذهبت للحج في القدس..وقد توطدت علاقته بصديقه الجديد الذي بدت بعض الصفرة على وجهه .كان …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : “صفرة ما على الجدران” رواية مهجريّة قصيرة .

1 لفحت أنفاسه وهو يهبط درجات دورة المياه رائحة حامض حادة وعفونة تتآكل مع رطوبة المكان وقتامة الضوء الذي ارتدت صفرته على الجدران ببريق خافت صفرة مثيرة فاجأتك وإذ رأيتَ وجهكَ ينطبع على المرآة باللون القاتم أخذتك دهشة! أنت هنا في هذا المكان لاتشبه نفسك في مكان آخر! كلّ ماحولك محاط بلون يبعث على الذهول فيثير القرف لكن اللون نفسه  …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : قصة لمحة.

    كنت أبحث عن بلد يقبلني بما أنا عليه من شتات، فدخلت مدينة كلّ من فيها بعين واحدة. قيل إنّهم خُيّروا بين نصف البصر ونصف الحكمة فقبلوا البصر. وما عليّ إلا أن أفقد إحدى عينيّ ليقبلوني بينهم. فخرجت… وكان أمام بصري بلد آخر كلّ من يسكنه يعلّق يده برقبته، قالوا رأى كلّ منهم في منامه يده تسرق فعلّقها في …

أكمل القراءة »

| د. قصي الشيخ عسكر : التنغيم في مجموعة الأديبة ذكرى لعيبي – يمامة تتهجى النهار .

التنغيم هو مفهوم صوتي يدل على ارتفاع وانخفاض ف يدرجة مستوى الصوت عند الجهر بالكلام، ومما لاشك فيه إن قصيدة النثر لا تعتمد أساسا على المؤثر الصوتي الأساس ألا العروض العربي والتفعيلات في الشعر الحر أوالقافية كما في الشعر العمودي. لذلك لابد أن تتحلى قصيدة النثر بمفهوم موسيقى آخر يجعلها مستساغة ومقبولة في الآن نفسه وقد وجدت خلال استقرائي لقصيدة …

أكمل القراءة »