تابعنا على فيسبوك وتويتر

صوت المرأة فهيم عيسى السليم كالوا لها ربعَ رجلْ كالوا لها ثلثَ رجلْ كالوا لها نصفَ رجلْ قالتْ خذوهُ فأنا أمقتُ أشلاءَ الرجالِ وخذوا من علّم الإنسانَ أخلاقَ المحالِ فخيالي أن أرى روحيَ مزماراً يغنيهِ خلالي وخيالي أن أوافيه صباحاً ومساءً في الدوالي لي وحدي في الحنايا والمرايا، في ضياء الشمسِ في

الرأس من الأكادية إلى اللغة العراقية المحكية فهيم عيسى السليم في صفحة جديدة من صفحات لغتنا العراقية المحكية الجميلة نعرج اليوم على مفردة (رأس) مبتدئين من القديم الى الحديث إذ وردت هذه المفردة في اللغة العراقية الأكادية البابلية الآشورية وبجميع معانيها المتداولة اليوم وكما ترجمتها من المعجم الأكدى الإنكليزي أدناه: –       رأس: الإنسان أو الحيوان […]

قوالب اللغة العراقية المحكية الجزء الخامس عشر لغة الشاعرة فدعة واللغة العراقية فهيم عيسى السليم كتب الكثير عن الشاعرة العراقية فدعة الأزيرجاوية وجرى الحديث عن مختلف نواحي شعرها وعن أصلها وفصلها ولهذا فسوف لن نتطرق لهذه التفاصيل إلا بحدود البحث الذي نتناول فيه لغة الشاعرة فدعة والمفردات والتعابير والجمل التي كانت تستخدمها محاولين تلمس السبل […]

قوالب اللغة العراقية الجزء الثامن عشر اللغة العراقية المحكيّة الأم فهيم عيسى السليم تعرف الويكيبيديا اللغة الأم بما يلي: (اللغة الأولى (أيضًا لغة الأم أو اللغة الأم) هي اللغة) التي يتعلمها الإنسان منذ ولادته. كما تعرف القواميس الإنكليزية اللغة الأم بما يشابه ما جاء أعلاه : •قاموس أوكسفورد : • The language which a person […]

الكسر في اللغة العراقية المحكية كسر يكسر كسراً ومعناه معروف في اللغة العربية وتحت باب كَسَرَ في(لسان العرب) نقرأ: كَسَرَ الشيء يَكْسِرُه كَسْراً فانْكَسَرَ وتَكَسَّرَ شُدِّد للكثرة، وكَسَّرَه فتَكَسَّر؛ ق ال سيبويه: كَسَرْتُه انكساراً وانْ كَسَر كَسْراً، وضعوا كل واحد من المصدرين موضع صاحبه لاتفاقهما في المعنى لا بحسب التَّعَدِّي وعدم التَّعدِّي. ورجل كاسرٌ من […]

قوالب اللغة العراقية (القسم السادس عشر) جذور الشعر العراقي فهيم عيسى السليم إن دراسة وتحليل قوالب اللغة العراقية لا يمكن أن تكتمل دون تحليل ودراسة شعر الشعب العراقي لوسط وجنوب العراق ودراسة علاقته بالشعر العربي الكلاسيكي من جهة والتعرف من جهة أخرى على إحتمالات وجود علاقة أو إرتباط للشعر الشعبي العراقي بلغات العراق القديم وفنونه […]

اللغة العراقية بين الحقيقة والخيال فهيم عيسى السليم لا يختلف إثنان أن العراقيين يستخدمون الحروف العربية المنطوقة حينما يتكلمون إضافة لحروف أخرى ورثوها أما من لغات العراق القديمة مثل (اﻟﮔاف) أو من الأقوام التي إحتلت العراق قبل الدخول العربي له مثل (اﻟﭽيم) ولكن لا أحد يعترف أو يدرك تماما في ظني المتواضع أن العراقيين في […]

(في رثاء الراحلة ناهدة الرمّاح) يا أيها الرمّاحْ جاءتك بنتُكَ الأميرة تحمل عطر موطنٍ وشوقَ طفلةٍ صغيرة عادت لترتاحْ تنزع ثقلَ أمّة عذّبها الرصاصُ والقتالُ والسلاحْ صاحت (من المسؤول)؟ عن وطني المقتولْ عن هذه الطفولةِ التي تذوبُ لا تقولْ عن هذه الأمومةِ التي تؤولْ لقمة المجهولْ يا أيها الذبّاحْ قد رُفعت ستارة المسرح عن فصولها […]

من المعروف أن تعبير الأب والأبوة تعبير تشترك فيه أغلب اللغات العراقية القديمة الأكدية والآرامية بجميع فروعها وورث هذا التعبير العربية الفصحى بطبيعة الحال وكذلك العامية العراقية. وجدنا من خلال الدرسة والتحليل والمقارنة وجود تشابهات واضحة وفروقات متنوعة في طبيعة الإستخدام لهذه الكلمة ومشتقاتها كما وجدنا في العربية الفصحى وجود معنى آخر غريب عن السياق […]

ينتشر إستخدام حرف الشين بشكل واسع ومتميز في العامية العراقية وبشكل لا يتناسب مع نسبة شيوع إستخدامه في الفصحى.فمن المعروف أن نسبة شيوع حرف الشين في الفصحى لا يتعدى الواحد بالمائة وتشير الإحصاءات الى أن حرف الشين تكرر في القرآن الكريم 2124 مرة وبنسبة ضئيلة قدرها 0.64%فقط مقارنة بحرف الألف الذي تكرر 43542 مرة وبنسبة […]

من خلال دراساتي التحليلية عن قوالب العامية العراقية تصادفني في أحايين كثيرة كلمات ذات طبيعة خاصة تفنن أبناء وادي الرافدين في تخريج مختلف الإشتقاقات لها مستعينين لابد بخزينهم اللغوي الهائل المتعدد الروافد والغائر في عمق الزمن كما سنرى ذلك في نهاية الموضوع. وحين يكون جذر الكلمة عربيا فصيحا يتوقع المرء أن تدور الإشتقاقات بمحاور قريبة […]

سنتناول اليوم قالبين من قوالب العامية العراقية هما كسر فعل المضارعة وإيراد فاعلين لفعل واحد كسر فعل المضارعة : من المعروف أن العربية الفصحى تفتح أول الفعل المضارع المسمى حرف المضارعة المشتق من الفعل الثلاثي مهما كانت حالة الفعل فنقول رجع يَرجعُ نام يَنامُ نشأ يَنشأ سأل يَسأل قرأتْ تَقرأ نزل يَنزل يَنزلون تَنزلون تَنزلان […]

الدشت من المقامات العراقية التي تحتاج الى مساحة صوتية واسعة ونفساً طويلاً ،وجاءت تسميته ، مثل الأرض المترامية الأطراف ..ولهذا سمي دشت ،وكان في بداية ظهوره كمناجاة دينية ومن فوق المآذن ..ويجمع مابين الشجن والتطريب،وهو من المقامات الفرعية . يقول السيد ثامر عبد الحسن العامري في كتابه الموسوم : المغنون الريفيون وأطوار الابوذيه العراقيهعن طور […]

 مادة البحث : جرد بالأفعال الرباعية في لهجة جنوب ووسط العراق        وجدت من ولعي بتحليل و مقارنة العربية الفصحى مع اللهجة العراقية (لهجة أبناء وادي الرافدين) وجود مجموعة لا يستهان بها من الأفعال الرباعية التي تشكّل جزءً مهماً من هيكل الحديث بالعامية وتنتشر بشكل غير اٍعتيادي في العامية العراقية في حين أننا نعلم أن الفعل […]

من المعروف أن اللهجة العامية العراقية ذات قوالب خاصة تختلف اٍختلافاً شاسعاً عن أمها الفصحى حتى ليخيل للمرء أحياناً أنها لغة مختلفة أو أنها طريقة تعبير غير عربية اٍنما تستخدم الحروف العربية ويضيف اٍختلاطها بلغات وادي الرافدين السومرية والأكدية وبناتها السريانية والمندائية اٍضافة للتركية والفارسية طعماً ونكهة خاصة تتميز بها وتجعلها مستقلة اٍستقلالاً واضحاً عن […]