ارشيف الكاتب فراس حج محمد

“مسافر إليكِ” وليد يفتقر إلى الشرعيّة والفنّيّة
فراس حج محمد/ فلسطين

الكتاب الجديد للشاعر محمد علوش “مسافرٌ إليكِ” (2020)، ليس صادرا عن دار نشر. يقع في (95) صفحة من القطع المتوسط، ويحتوي نصوصا تنتمي لقصيدة التفعيلة، ويخلو الكتاب من فهرس للنصوص. يختار لوصفه “مجموعة شعرية”. ثمّة فرق بين الديوان والمجموعة الشعرية. هل فكّر الشاعر بهذه التسمية؟ اختلطت في المجموعة القصائد الوطنية بالقصائد الوجدانية، وغلب على لغة المجموعة المباشرة والخطابية ولغة الشعارات …

أكمل القراءة »

كؤوسُ سُكّر*
[إلى امرأةٍ ينهضُ الصّباحُ بين يديْها زهرةً]
فراس حج محمد/ فلسطين

(1) إلى امرأة تحبّ “السُّكّر” مثل سُكّرْ سرّ أنوثةٍ معقودةٍ جسم هو في الحقيقة مثل سُكّرْ ساقان لامعتان يحتاجان مَنْ يستعيد فحولته على المرآةِ من جسمٍ مُزَهّرْ تعالت على وجعٍ لذيذْ “وردةٌ” في العمق تحمرّْ إلى امرأة مُجَمّرة الفتيلِ تحبّ لهيب وصالها برضابه فيثمل من حدائقِ زهرها كأسٌ تخمّرْ وتكسرُ كلّ قاعدةٍ وتجبرُ فيّ ما يوماً تكسّرْ أيا امرأةً تقوم …

أكمل القراءة »

الأدباء وأوهام التكريم التافهة
فراس حج محمد/ فلسطين

من الأهم يا ترى المتنبي أم سيف الدولة؟ أأبو تمام أم المعتصم؟ ربما لا يشكل الطرفان معادلة متكافئة، إذ لا يساوي السياسيُّ الأديب مهما اعتلت رتبة السياسي، ومهما تواضع حضور الأديب، عدا أن السؤال يتوجه إلى شاعرين كبيرين وسياسيين كبيرين أيضا، فما بالك إذا كان السياسي متواضعا في أصل وضعه والأديب هو الأديب على كل حال؟ لم يمت سيف الدولة …

أكمل القراءة »

أنا لست ابنا لهذا العفن
فراس حج محمد/ فلسطين

أنا لا أختلف مع الأمين العام لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين أ. مراد السوداني بوصفه مثقفا وشاعرا، ولا حتى أمينا عاما لاتحاد الكتاب لو أنه جاء بطريقة ديمقراطية خالصة، وليس على أجنحة التنظيم الفتحاوي وفرضه هو والقائمة بمسرحية رديئة الإعداد والإخراج، ساهمت فيها جميع الفصائل بما فيها فصائل اليسار جميعا، فأنا هنا لا أشخصن الأمور، وإنما أحاول أن أرى بمنظار موضوعي …

أكمل القراءة »

يا عيب الشوم مرتين بل ثلاثا وأكثر!
فراس حج محمد/ فلسطين

في تعميم وصل عبر البريد الإلكتروني للأدباء والكتاب الفلسطينيين، وقد وصلني بطبيعة الحال نسخة منه، يدعو فيه الاتحاد كتاب فلسطين ويتمنى عليهم “كتابة مقال حول الهجوم على محمود درويش حيث تخصص جريدة جزائرية ملحقاً ثقافياً خاصاً بهذا الشأن”. تطرح هذه الدعوة العديد من التساؤلات أولا حول دور الكتاب والأدباء، مهما كان جنسهم، ومهما كانت بلدانهم، ومهما كانت قضاياهم، ويضع الغاية …

أكمل القراءة »

جدل حول علاقات درويش الشّخصية
فراس حج محمد/ فلسطين (ملف/23)

أثار مقال للشاعر السوري سليم بركات نشر في القدس العربي بتاريخ 6/6/2020 تحت عنوان “محمود درويش وأنا” موجة من التعليقات الناقدة بسبب ما اعتبر أن سليم بركات باح بسر، متعلق بحياة محمود درويش الشخصية، والغريب في موجة هذه التعليقات في مجملها أنها ساذجة وغير حكيمة وأنها عاطفية، وأخذت المقال إلى تفسيرات لا منطقية إلى حد اتهام الشاعر درويش بالذكورية واستغلال …

أكمل القراءة »

ثبات الأمومة يتفوق على الأبوّة العابرة
فراس حج محمد /فلسطين

على ما يبدو أن الأمومة هي الأثبت، هكذا تؤشّر حادثة محمود درويش الأخيرة، سواء أكانت حادثة أبوته للطفلة التي أصبحت اليوم سيدة على أبواب الأربعين، مجرد تأويل بلاغي أم أنها معلومة حقيقية. هل شعر درويش بحنين ما لتلك النطفة التي ألقاها في رحم تلك المرأة وغاب عنها بعد أن مرّ في سريرها ومرت به مرور العابرين. العملية كلها إن أوتي …

أكمل القراءة »

النقد المنهجي: يا له من مكسب كبير أيها المبدعون
فراس حج محمد/ فلسطين

أحيانا أرى أن النقد صعب، وما يكتب من مراجعات ما هو إلا تسالٍ وتهويمات لا تمت للعمليات النقدية بأية صلة، وأحيانا أرى أن كل من تحدّث عن العمل الأدبي يقدم نقدا من نوع ما، المشكلة تكمن في قياس هذا كله بمقياس الناقد الأكاديمي المنهجي الذي يفترض أن النقاد يجب أن يكتبوا ضمن منهجية معينة، وبوعي كامل على هذه المنهجية. ثمة …

أكمل القراءة »

ماذا لو…! فراس حج محمد/ فلسطين

ماذا لو أنّ الشاعر كان في تلك الليلة عِنّيناً كان عقيما والمرأة عاقرْ أو لم يشرب كأسا من خمرْ أو أنّ المرأة كانت حائضْ أو كانت غير جاهزةٍ لم تنتف إبطيها وتفوح منها رائحة العرق البدنيّ أو أنّ العانة نابتة الشعرِ ولم تحسن صنع السُّكّرْ لتصقل فخذيها، ذراعيها ونهديها ويكون لها كل ذاك المكرُ المكّارْ وتربّي الأطيار في حدائق صدرها …

أكمل القراءة »

وحدي أطلّ عليها
فراس حج محمد/ فلسطين

(1) حبيبتيَ التي حوّلتني إلى عود قصبٍ بريٍّ تردّ معَ الريح صوتي إليّ يَدْخلني الهواءُ بلطف يتوزّع في الثقوب الباردةْ يفقد كلّ شيء صوته ويتوه (2) حبيبتيَ التي عاتبتني بعنفٍ آخر مرّة تزرع في لساني شوكتينْ تفتح أبواب الجحيم على مصارعها تشهد مصرعي في الدرْك الأسفل من جهنّمها تسعّر فيّ كومة من قصائديَ القديمةْ وترشّني برسائلي كأنْ لتراً من النفط …

أكمل القراءة »

عن الفتيات اللواتي لا يعرفنّ جدّهنّ
فراس حج محمد/ فلسطين

كم تخسر الفتيات اللواتي لا يعرفن جدّهنّ هو حيّ يرزقُ، ما زال يضحكُ، يسندُ قامته الطويلة بالذكرياتْ لكنّه بعيدٌ، هناكْ بينه وبينهنّ مسافاتٌ طويلة، وجسرُ عبورٍ وأغيارٌ، وجدرانٌ، وعمرٌ من جنون الانعزالْ كم تخسر الفتيات اللواتي يفتقدنَ الجدّ صباحاً، حيث التّرحيبةُ الأولى التي تنعش القلبْ والضمّة الأولى التي تبذر الحُبّ في الدربْ والقبلة الأولى حيث اللهُ يرعى وردةَ الحبّ بالحبّ …

أكمل القراءة »

مساءلة الذات ومواجهتها في رواية “نرجس العزلة” لباسم خندقجي
فراس حج محمد/ فلسطين

صدرت “رواية نرجس العزلة” عن المكتبة الشعبية (ناشرون)/ نابلس، عام 2017، وتقع في (170) صفحة من القطع المتوسط، وسبق للمؤلف أن أصدر ديواني شعر؛ الأول “طقوس المرة الأولى”، والثاني “أنفاس قصيدة ليلية”، ورواية “مسك الكفاية- سيرة سيدة الظلال الحرة”، ثم أصدر بعد هذه الرواية رواية “خسوف بدر الدين”، كما أن له كذلك روايات أخرى ما زالت مخطوطة تنتظر النشر. ويعاني …

أكمل القراءة »

جردة حساب درامية
فراس حج محمد/ فلسطين

كانت الدراما العربية في هذا الموسم (رمضان 2020) زاخرة بالمناقشة والتحليل والأخذ والرد، واستهلك بعضها كمسلسل “أم هارون” ومسلسل “مخرج 7” الكثير من المناقشات، لكنني لم أحفل بذينك العملين لا من قريب ولا من بعيد، تابعت مقابلة تلفزيونية منشورة لسيدة يهودية قادمة من البصرة في العراق إلى البحرين، تدعى “أم جان”، ويقال إن “أم هارون” هي تجسيد لشخصيتها. المقابلة التلفزيونية …

أكمل القراءة »

نظرة في الإعجاز العلميّ*
فراس حج محمد/ فلسطين

لم يكن مستغرباً على كلَ من يشتغل بالدّراسات القرآنيّة والفكر الإسلاميّ عموما أن يثبت للقرآن الكريم- كتاب الله الخالد- وجوها متعدّدة للإعجاز غير الإعجاز البيانيّ اللغويّ، وخاصّة المعاصرين منهم، فقد أثبتوا للقرآن إعجازا علميّا، وإعجازاً تشريعيّا، وإعجازا تاريخيّا، وغيبيّا، وأخيرا خاض بعضهم غمار ما عرف بالإعجاز الرّقميّ أو العدديّ، وكلّ تلك الوجوه عدا الإعجاز البيانيّ هي بين أخذ وردّ بين …

أكمل القراءة »

مجرّدُ سرد
أعتقد أنّني كنت على حقّ
فراس حج محمد/ فلسطين

كان بيني وبين ابنة الجيران صفّان دراسيّان أو ثلاثة. لا أتذكر الآن. كانت فتاة جميلة، قصيرة القامة، مكتنزة، وبشرتها بيضاء، وعلى ما يبدو كانت ناعمة، فذوو البشرات البيضاء ناعمون، هكذا كنت أفكر. في الحقيقة لقد صاحبني هذا الاعتقاد مدة طويلة. لم ألمس شيئا منها ونحن فتيان صغار، تجمعنا بعض الألعاب الشعبية. ولذلك لا خبرةَ عملية لي في هذا الجانب مع …

أكمل القراءة »