ارشيف الكاتب فاروق مصطفى

فاروق مصطفى: من يشعل سراج الافتتان لسلالم ( القلعة ) ؟

تاخر اكتشافه لجانب الصوب الكبير من مدينته كركوك ، و عندما تعرفه وجد فيه روح المدينة الاصيلة ، فأحب الاصغاء الى دقات هذه الروح و تحسس نبضها ، ثم تناغم مع اسواق الصوب الكبير و شغف بجوامعها التاريخية و خاناتها العريقة و حماماتها التراثية و استغرقه جمال سوق ( القيصرية ) و هندستها البديعه ، و حينما صعد سلالم القلعة …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: رسائل (حياة) تفترش الذاكرة من جديد

وانا ابحث في مكتبتي عن رواية ( يهوذا الاسخريوطي ) هذه الرواية التي خطتها يراعة الروائي ( ليونيد اندرييف ) عن هذه الشخصية التي خانت السيد المسيح عليه السلام وباعه لاعدائه بثلاثين قطعة فضة , الا انه ندم على فعلته الشنعاء هذه فاقدم على قتل نفسه . قلبت رفوف المكتبة وبعثرت الكتب وفرقت المجلات لكن لم اعثر عليها , لقد …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: (في حضرة عطرك) الكلمات هي الاخرى تتعطر وتضوع

كتاب ( في حضرة عطرك ) الصادر عن دار رؤى عام 2019 للشاعرة ذكريات عبدالله ضم بين طياته نصوصآ شعرية , عندما يتصفح المرء الاوراق التي احتوتها تغرقه رذاذات العطور وضوعات الطيوب , فقد اقامت الشاعرة معمار كتابها على مفردات تترذذ بروائح النرجس واسبلت عليها غلالات الشوق الشفيفة وظللتها بمخمل العشق المموسق على انغام من نهاوند الصبا , ونذرت نفسها …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: ما رواه الصباح عن الشعر الماطر في القلب

  احب الاصغاء الى الشعر , واحب استظهاره وانشاده , وبالرغم من تشربه بعشرات الحكايات التي كانت تروى داخل الدار حيث كانت بحق مشغللآ حكائيآ يتنافس فيه افراد الاسرة ويتزاحمون في قص حكاياتهم ومروياتهم الا انه شغف بعالم الشعر واستهام بروايته وانشاده , وصحيح انه ادمن قراءة الروايات ايضآ وما زال يدمن غوايتها وتشرب عصاراتها الا انه مشى خلف الشعر …

أكمل القراءة »

ذاكرة كركوك
شتاء باذخ يليق بأيام العمر المكتهل
فاروق مصطفى

ارتبطت صورة الشتاء في مخيلتي بشكل دائمي بمنقلة الفحم الذهبية الصفراء ذات الحجم المستطيل ، تلك المنقلة التي كنا نتحلق حولها في سِني الزمن الجميل ونحن نُنصت الى حكايات الوالدة التي كانت لا تنتهي او مرويات العمة “جميلة” وهي احدى قريبات امي التي كانت تتحفنا بحكايات اخرى تروي شجاعتها وجرأتها واقتحامها قلب الظلام دون خوف أو وجل ، وصورة اخرى …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: محنة الكتابة في السبعين

يظل الكاتب يكتب صفحاته الطوال طالما ان هنالك موضوعات ملقاة على قارعة الطريق ، يلتقطها وينقلها الى عالم الورق ، او ذكرياته التي تكويه حتى العظام فهو بكتابته اياها يحييها و يمنحها حياة جديدة ، و مرات يتصور ان تجارب مهمة ظللته فهو يريد الوقوف عندها و نقل حكمها و ماجرياتها الى الاخرين فالكتابة تستمر اذا كانت هناك دوافع تدفع …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: الشاعر “خاجيك كرابيت” العائد من حرائق حسراته اللاهبة

ابصرته في شارع الجمهورية , عرفته في الحال : خاجيك كرابيت بسوالفه الطويلة وجسمه الممتلىء يبدو متعبآ لا بد انه قادم من بلاد بعيدة , عندما دنوت منه عرفني في الحال , خاطبني بابتسامته المعهودة اين بقية الصحب ؟ حمزة حمامجي , عبدالله ابراهيم , عواد علي , اسماعيل ابراهيم والاخرون . رغبت الجلوس في مقهى ( الجماهير ) وبحثت …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: ذاكرة كركوك/ الصندوق الذي فاض بعجائب الدنيا

اعود مرة اخرى الى ( جرت ميدان ) منطقة طفولتي وصباي وتعني هاتان المفردتان بالتركمانية ( ميدان الفروسية ) , الا انني لم اشهد اي شي يمت بصلة الى عالم الخيول وفرسانها باستثناء سيد خليل الذي كنت اراه وهو جار لنا يغادر داره ممتطيآ حصانه , وفي اوقات اخرى كنت المح عسكريين وهم يقودون افراسهم لان المنطقة كانت قريبة من …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: ذاكرة كركوك/ ثلاثية كركوك: قلعتها ونهرها وأًغنيتهما الخالدة

يقول (غابريل غارسيا ماركيز) صاحب ( مائة عام من العزلة) “الحياة ليست ما عاشهُ أحدهم , بل ذكرياتهُ وكيف يتذكرها ليرويها” وأنا طوال السنوات الماضيات كنتًُ أعمدُ إلى ذاكرتي المضنكة واحاول أن أحفر فيها وازيح الأتربة عَلّي أجدُ بعض الذكريات التي لم أروها , رُبما أعثرُ فيها جدة واصادف طراوة , كنتُ أعصرها لأرتشف سلافها الطازج . ذكريات الانسان تؤلمهُ …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: الدكتور فائق مصطفى وجهوده في دراسة الادب المسرحي العراقي

صدر كتاب جديد للدكتور فائق مصطفى الناقد و التدريسي الاكاديمي في كلية اللغات جامعة السليمانية يحمل عنوان (المسرحية في الادب العراقي الحديث 1880_1967 ) وهو في الاصل اطروحه تقدم بها الى جامعة القاهرة عام 1967 و نال بها شهادة الماجستير بدرجة جيد جدا ، و عدت الاطروحة رائدة في بابها و زمانها لانها كانت اول اطروحة جامعية مستقلة تبحث هذا …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: ذاكرة كركوك/ أصعدُ إلى القلعة بحثآ عن مخطوطاتها المتخيلة

اتذكر جيدآ انني تعرفت الكاتب الروسي الاصل ( هنري ترويات ) عبر روايته الشائقة ( الميت الحي ) , حصلت الرواية وانا في احدى رحلاتي الى بيروت اواسط سبعينيات القرن المنفرط , وجدت الكتاب مفترشآ احد الارصفة القريبة من شارع الحمراء الشهير . اشتريت الكتاب مع كتب اخرى بأسعار زهيدة , كنت فرحآ بهذا الزاد الورقي , قرأت الرواية وبالرغم …

أكمل القراءة »

الشاعر “طيب جبار” ” لا احدَ في الجوار ليأخذ الظلَّ الى الدار”
فاروق مصطفى

أصدر الشاعر المهندس ( طيب جبار ) مجموعتين شعريتين مترجمتين من الكردية إلى العربية , المجموعة الأولى حملت عنوان (ذات زمان كان الظلام ابيض) دار الغاوون–بيروت عام 2010 أما المجموعة الثانية المعنونة بـ ( قصائد تلتفت الى الامام ) فقد صدرت عن دار الغاوون أيضاً عام 2012 ولأهمية هذهِ القصائد وثرائها وغنى التجارب التي صدرت عنها أُلفت ثلاثة كتب عنها …

أكمل القراءة »

حكمة النص: مشاهد في اقتفاء معطيات النص الشعري
(نخبة من الكتاب)
اعداد وتقديم ومشاركة: نزار السلامي (12)

هشام القيسي / الشاعر في وجه الأيام الجهمة فاروق مصطفى مايميز صديقي الشاعر ( هشام القيسي ) أمران رئيسان ، أولهما ولعه الشديد بجماعة كركوك ، وثانيهما تجوالاته الشعرية التي لاتنتهي 0 وما يتعلق بجماعة كركوك فقد كتب عن عيونها وأقطابها وصادق قسما منهم : فاضل العزاوي ، جليل القيسي ، جان دمو ، جمع أخيرا رؤاه وأفكاره عن المجموعة …

أكمل القراءة »

محمد طالب محمد/ حتى لا ننسى شعراءنا المقتولين
فاروق مصطفى

محمد طالب محمد الشاعر البصري القتيل عرفته ايام التلمذة بكلية الاداب ابان الستينات ، و طوال اربع سنوات جمعت بيننا صداقة متينة و سكنا سوية في القسم الداخلي ، ثم تجددت هذه الصداقة عندما اوفدنا الى بلاد الجزائر للتدريس عام 1968 و استمر ايفادنا الى 1974 و هناك سكنا سوية ايضا بمدينة (قسنطينة) عاصمة الشرق الجزائري في حي كان يعرف …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: بريد كركوك المحمول الى (ارتور رامبو)

وانا على مصطبتي الوحيدة متأملآ خرائب قلعة كركوك امني النفس بأن شاعر مدينتي القديم قرر النزول من معتكفه الدائمي , علّي ينالني الحظ فأوفق في ملاقاته واملي ان يكشف لي بعضآ من اوراقه وفصولآ من مناجياته ومحارقه التي اكتوى بها , وهو يتقلب على حصران دفاتره ودوارق مداده . عيناي ترقبان بوابة القلعة وسلالمها المتآكلة , اتحسس جيب سترتي اجد …

أكمل القراءة »