ارشيف الكاتب فؤاد التكرلي

من أقوال المبدع الكبير “فؤاد التكرلي”

“يتبدى عداء العالم من خلال تقاليد المجتمع الذي تؤسسه سلالة طويلة من الأغبياء وقصيري النظر. ولأن الفرد لا يلمس لمس اليد جوهر هذا الغباء المطبق ولا سببه فإنه يتوجه إلى العالم ككل بلعناته مغتاظاً من عجزه عن تدميره تدميراً كاملاً.” ― فؤاد التكرلي, بصقة في وجه الحياة “ليس من حق الإنسان بطبيعة وجوده أن ينتصر دائماً وبشكل تام، وعليه إذ …

أكمل القراءة »

فؤاد التكرلي : عن (جيف معطرة) وشؤون أخرى (ملف/21)

إشارة : كان المبدع الرائد الراحل “عبد الملك نوري” واحداً من أهم مجدّدي القصّة العراقية القصيرة ، وأسهم مع المبدع الراحل فؤاد التكرلي في وضعها على طريق الحداثة . وقد رحل هذا المبدع بإهمال وصمت كالعادة في ثقافة تأكل أبناءها . يهمّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تعدّ هذا الملف عنه ، وأن تدعو جميع الأخوة الكتّاب إلى المساهمة فيه …

أكمل القراءة »

فؤاد التكرلي: فضحتُ الحكام واعتبرتهم مجرمين بطريقتي الخاصة*
أجرى الحوار : فراس عبد المجيد (ملف/3)

إشارة : قال المبدع الكبير “فؤاد التكرلي” : (كنتُ أعلمُ بأن استكمال الأقصوصة العراقية لمواصفات فنّية عالية لا يمكن أن يرفعها إلى المستوى العالمي إلّا إذا نبتت على التراب العراقي. لا يكفي أن نكتب اسماً عراقياً على دُمية مستوردة من الخارج أو من الخيال” (الآداب/1973). ومن هذا المنطلق الدرس أسّس التكرلي نصّاً سردياً عراقي الوجه واليد واللسان منذ أول قصة …

أكمل القراءة »

فؤاد التكرلي : كلمة … (ملفات/7)

إشارة : كان المبدع الرائد الراحل “عبد الملك نوري” واحداً من أهم مجدّدي القصّة العراقية القصيرة ، وأسهم مع المبدع الراحل فؤاد التكرلي في وضعها على طريق الحداثة . وقد رحل هذا المبدع بإهمال وصمت كالعادة في ثقافة تأكل أبناءها . يهمّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تعدّ هذا الملف عنه ، وأن تدعو جميع الأخوة الكتّاب إلى المساهمة فيه …

أكمل القراءة »

جميل الشبيبي: موعد النار وأسئلة الوجود المحيرة

كتب القاص فؤاد التكرلي قصة ( موعد النار ) عام 1955 ونشرها في الطبعة الأولى من مجموعته القصصية الأولى ( الوجه الآخر ) الصادرة عن منشورات مجلة الثقافة الجديدة عام 1960، ومنذ ذلك التاريخ وهذه القصة تثير الأسئلة الفنية والوجودية عن قدرتها في تجاوز زمانها والعبور إلى أزمان مستقبلية ذات آفاق وأسئلة مغايرة لتلك ألازمان التي ولدت القصة فيها . …

أكمل القراءة »

حوار قديم مع الروائي فؤاد التكرلي: فضحت الحكام واعتبرتهم مجرمين بطريقتي الخاصة*

* أجرى الحوار : فراس عبد المجيد –  نعيد نشر حوار سبق وأن أجريناه مع الكاتب الكبير ، وتحديدا في سنة 2003 في ندوة الرواية العربية التي عقدت في العاصمة المغربية في إطار الاحتفال بالرباط عاصمة للثقافة العربية و التكرلي من ابرز الكتاب المخضرمين الذين عايشوا مراحل مختلفة من تاريخ العراق الحديث وكانوا من شهودها . إلا أن شهادة الكاتب …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: فؤاد التكرلي اختصاصي المحارم ، بصقة في وجه الحياة أنموذجا (الحلقة الأخيرة)

… فعند لحظة الالتحام الشيطانية هذه يرتفع صوت أجش يفجر كلمة «لا» قرب أذنه: «قف، حذار، إياك – كل شيء كان يصرخ.. ص62» إنها نهضة عزوم للسلطة الرقابية : عين الله التي يحاول اللاشعور الغرائزي تغييب يقظتها الراصدة.. وبفعلها نجده يدفع ابنته بوحشية فتقع على المرآة أمامه وتكسرها ويرفع راحتيه يسدّ بهما فوهة عينيه الجاحظتين محاولاً إيقاف الدوي العظيم القاسي …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: فؤاد التكرلي اختصاصي المحارم ، “بصقة في وجه الحياة” أنموذجا

إنّ أولى الإشكاليات التي تثيرها رواية المبدع الراحل «فؤاد التكرلي»: «بصقة في وجه الحياة» – منشورات الجمل، 2006- هي مسألة الريادة الفنية في الرواية العراقية، فقد اتفق النقاد العراقيون على أن الريادة الفنية في مسيرة الرواية العراقية الناضجة قد رفع لواءها الروائي العراقي الراحل «غائب طعمة فرحان» عندما أصدر روايته: «النخلة والجيران» و«خمسة أصوات» ببغداد عامي 1965 و1967

أكمل القراءة »

ناطق خلوصي : المسرات والأوجاع :بين هاجس الجنس ونموذج الشخصية الاستثنائية

تتوافر رواية ” المسرات والأوجاع ” على خصوصيتها النوعية وعلى إشكالينها في آن واحد ، في  تداخل يرجع سببه إلى طبيعة الثيمات التي تتناولها والحساسية الخاصة التي ينطوي عليها التعرض لمثل هذه الثيمات التي يقف الجنس في المقدمة منها .  لقد ظل الجنس منطقة محرمة يحظر على السارد العراقي دخولها أو الإقتراب منها شأمه في ذلك شأن كتـّاب المجتمعات المحافظة …

أكمل القراءة »