ارشيف الكاتب علي رحماني

علي رحماني: شظايا الاسئلة.. (غموض يتوارى خلف حوار اللوحة….)

في سكون المرايا تسقط القنبلة في مزايا الوقوف تشهق الزلزلة تتجسد انكسارات… تتوزع صرخات… تتردد صدى… اوترتد رزايا ….. من تساوي الزوايا تمادي السقوط … القلق المستفيق تصطلي المسألة …… تتوازى الخطوط تتوارى العيون تتنادى سخوط ….. الشخوص خطوط الخطوط سقوط يرتقيها الغموض في تحاشي المخاوف تستوي المعضلة ….. من لهجة الموت في عتمة الصوت وانبهار الحضور انتظار التحدي / …

أكمل القراءة »

علي رحماني: وجهك وجهتنا الباسمة

ايها الزمن الجميل أيها الاخضر المستطيل ركضت بنا مسرعا فذهبت بعيداً بنا وانهزمت طريدا غريباً في مهاوي اتعابنا أيها الزمن الجميل الأصيل …الخليل …. كانت الشمس اجمل في البلاد والنهارات تحمل زهوها ألقاً والقمر المستفيق كان يرسم نظرته مدناً وحقائق…. و يسهر متكأ ًبالحياة …. الحدائق خضراء الشوارع ممتدة كالجسور والساحات باسمة تملأ عشقها الامنيات وترسم عشبها شهوة والنهر يركض …

أكمل القراءة »

علي رحماني: الشعر محور الأشياء الجميلة

الشعر الحقيقي احساس دائم بالحياة والجمال والتواصل مع الأشياء ومايدور حولها فالشاعر حين يحاول ان يجسد لحظات القلق والخوف والريبة أورسم لوعة الأنتظار أو غربة نهارغامض وطويل أو ضياع دائم لفرصة الانتظار او حزن متكالب لا يعرف سره ومغزاه وحين يجلس على محور الأشياء يتأمل في سر الكون يغذي عواطفه واحاسيسه وعقله على مآثر الماضي العظيمة وذكرياته الصعبة الموغلة بالتكرار …

أكمل القراءة »

علي رحماني: ذاكرة الشاعر….

يصف ((هربرت ريد)) الانسان المعاصر في حالة ابداعه للفن المعاصر كمن ينتظر رمزا ما ينبع من اعماق لاوعيه تلقائياً وبلا معونة اجهزة واعضاء جسمه الواعية ونقرأ ل((بول فاليري ))وهو يحدثنا عن الالهام الشعري اذ يأتي للشاعر بأول بيت وهو عليه ((الشاعر)) ان يواصل كتابة قصيدة كاملة شكلاً ومضموناً …موضوعاً ومشروعاً جديداً…فعبر المراحل المعروفة للنص الشعري تسير به مخيلته المفتوحة بآفاق …

أكمل القراءة »

علي رحماني: الدم يرسم لوحته في الظلام …..

متى ينتهي مهرجان الصراخ…؟؟! متى يتوقف جريان الرجوع متى ينحني السخط في ذله …. مللنا أحتضار الاغاني واحتقان الشموع سئمنا الخنوع… سراب يعلل أحلامنا خراب يشكل ايامنا حراب تعلل وهج الدموع …… متى ترتدي الحلقات أنتظاراتها…؟ متى….؟؟ والمبدعون متى يخطبون بألسنة نابضة والصراع اللئيم متى يكتفي …؟! مسلسل السقيم… متى يغلق حلقاته الحائرات …؟ أو تحتفي الأمنيات بلهفتها دمعة عشق …

أكمل القراءة »

علي رحماني: ثمة وجهك ….ثمة حزني (الى بغداد وجهتي الدائمة…)

الشوارع تنزف لجتي ايقاع الغربة صرخات تهتف في صدري  تشرب ذاكرة الأشياء  وتعزف سطوته بأحتدام …. ساعات الليل المتثاقل تمد مداخل عتمة باردة تدور بي الأن ارصفة القلق المستفيق وتهدأ مثل ايقونة مثقلة ….. العواصف تتباطأ  في هدأت الليل لكنها ترسم غربتها في الهجوع ……. مطر الصيف يغسل وجهتي فيبلل وهجي وسكوني …. هي الان تسكنني  كالشوارع والليل والانتباه الغريب …

أكمل القراءة »

علي رحماني: أنتظارات……

ثلاثون مرت …. مرقت بين حروب …. وحروق…. وحصارات وأنتظارات قطار طويل ….. ثلاثون مرت سيدة الروح … فالبوح ظل سجينا في قفص الصدر ضل ايامه واقتفى ريحه كلمح شريد …. ثلاثون غارت كأرتدادت رياح وأشتدادات بروق وانهيارات صروح وسقوط مسلات …منارات مدارات ومحاذير كانت أساطير عبرت … مثل كابوس مريب كأنكسارات ضوء بعيد لعينين غائمتين وانطلاقة سهم طليق هز …

أكمل القراءة »

علي رحماني : ربما يرسم اللون غربته……

أحتدمت لغة الأشياء تداخلت الأصوات / الأشباح/…… الألواح/…. الأقداح/… …… أقزام الغربة أقدام الأرتال ضجيج الهمجية أزلام اللعنة والطعنات غربان الساحات تتناوب عبرات الرغبة تتناغم كالارواح بين الصرخات دموع وانتظارات تشكيلات من قلق ورجوع ….. نواح ضج من الأثناء ورياح تصفر ونداء … اشياء ترسمها النظرات تعصفها حدقات تبكي ….. أمتزجت كل الألوان تداخلت الفوضى كالليل الداكن تلبد في الظلام …

أكمل القراءة »

نشيد التحرير…..
الى شباب التظاهرات الأبطال (أدب ثورة تشرين)
علي رحماني

نشيد التحرير….. الى شباب التظاهرات الأبطال علي رحماني قسماً بمطالع تشرين وهجاً لدموع تتحسر قسماًبمجازر اكتوبر قسماً بمجازر سبتمر قسماً بمجازر نوفمبر قسماً بدماء قد هدرت ودماء مازالت تهدر قسماً بالثورة ان نثأر قسماً بالريح اذا اشتدت قسماً بالغيم اذا أمطر قسماً بالليل اذا يغشى قسماً بالصبح أذا أسفر قسماً ((بالتك تك ))والمسطر قسماً بعراق يتفجر قسماً بقلوب تتلظى قسما …

أكمل القراءة »

علي رحماني : أماركي في ساحة التحرير.. (أدب ثورة تشرين)

أماركي في ساحة التحرير….. علي رحماني ((اماركي )).*…اول أعلان للحرية … في القرن الرابع والعشرين…قبل الميلاد كان ((أوركاجينا ))….هذا السومري الجبار يحمل شهقات صدورها الحزينة وانات الثكالى وصراخ المظلومين يعبر كالبروق الصاعقة في سماء العيون خلال ضبابها الصقيل يدور يغور في المحافل الغفيرة من سومر الجديدة …. المدينة الاثيرة…النضيرة … الأسيرة… تلك التي…

أكمل القراءة »

علي رحماني : نشيد أوروك …. بلى يا عراق العروق ..
(أدب ثورة تشرين)

نشيد أوروك …. بلى يا عراق العروق …. علي رحماني بلى ياعراق الشباب…. نثور … وتشتد ثورتنا بالنذور بلى يا((عراق العروق ….)) نفور…. نفور… ((نفووور)) وتمتد صرختنا بالدهور من جبل الصبر… صعدت احلامنا ومن خلل الموت من ذلل الليل أو حجب الغيم ينزف صمتنا

أكمل القراءة »

علي رحماني : هذي القصيدة لا تنتهي (الى الشاعر محمود درويش حاضراً….قصيدة لا تنتهي) (ملف/17)

إشارة : بمناسبة ذكرى رحيل شاعر فلسطين والعروبة؛ الشاعر الكبير “محمود درويش” ، تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف عن الراحل الكبير وتدعو الأحبة الكتاب والقراء للمساهمة فيه بالمقالات والصور والوثائق. تحية لروح شاعر فلسطين والعروبة في عليّين. هذي القصيدة لا تنتهي ((الى الشاعر محمود درويش حاضراً….قصيدة لا تنتهي …)) علي رحماني يا لهذا العناء …….

أكمل القراءة »

علي رحماني : سايكولوجية الزمن الشعري ….

سايكولوجية الزمن الشعري …. علي رحماني الأنتاج الابداعي بكل اشكاله وتنوعه هو خارق للزمان ضمن واقع لغته الام اي اللغة الحرفية التي يكتب بها الشاعر قصيدته وموضوعه الخاص بها بتفاعله مع احداث مجتمعه وتناغمه معها ويتجاوز بها رؤيته المعاصرة وتصوره العام والخاص بمعى آخر هو قادر على حرق الأزمنه ومعايشتها من الآلي المتغير الى الدائم الثابت ومن المنقطع السائب الى …

أكمل القراءة »

علي رحماني : أتذكر السياب ….أنتظر البصرة….(ملف/28)

إشارة : رحل شاعر العرب العظيم ومؤسّس الحداثة الشعرية العربية “بدر شاكر السيّاب” في يوم 24 كانون الأول من عام 1964 ،وكان يوماً ممطراً لم يعثر فيه الشاعر “علي السبتي” على بيت السياب في الموانىء بالبصرة فقد أفرغته الدولة من عائلته لعدم دفعها الإيجار، فسلّم التابوت لأقرب مسجد. وعلى الرغم من مئات المقالات والدراسات والكتب والأطروحات الجامعية التي كُتبت عن …

أكمل القراءة »

علي رحماني : طيف بغداد ….طير المساء

طيف بغداد ….طير المساء علي رحماني أرى شبحا… طيراً كبياض الصبح وصبغة شمس الضحى ومرايا الأشياء يتحرك مثل دخان المناقل يتجول في لجج الارجاء عابراً… يتطاير فوق منازل بغداد يتطامن مثل دجلة والفرات

أكمل القراءة »