ارشيف الكاتب علي البزاز

علي البزاز: فن تشكيلي :

رواد الفن العالمي الحديث يكشفون أسرارهم تبدو الروح سماء على الأرض في المعرض الاستعادي التكريمي لرواد الفن الحديث (1920 – 1960) في متحف «فان غوغ». الأسئلة الروحية التي تنشد الطيران هي ما يجمع أعمال الفنانين: موندريان، كازيمير ميلوفتش، جورجيو دو كيريكو وتيو فان دوسبورخ. أنشغل الفنان موندريان في خطوطه ومكعباته بتكريم الطمأنينة والتوازن اللذين هما بوابتا التمتع بالحياة كما يعتقد، …

أكمل القراءة »

علي البزاز: نصوص ((المكان العراقي)).. نـداء المـاء

احدى فضائل المكان استدعاء الذكريات بغية التماهي مع الزمن الذي استطاع رغم ارادة الحنين على جعل المكان طللاً، يستيقظ المكان ويُعمّر جغرافياً بالتذكّر، انما الافراط في هذه الوظيفة وجعلها قبّة يؤذي تصوّر باشلار الذي لا يعزل المكان عن الزمن آنيته «المكان يحتوي الزمن» وبحسبه الأمكنة هي أزمنة تُعاني من قلق ما. الحنين إلى المكان، وإعلان هويته المقهورة بفعل النظام السياسي …

أكمل القراءة »

علي البزاز: لا أنتظر الشعر من القلق بل من الأفكار

نديم جرجورة يأتي الشاعر العراقي علي البزّاز (مواليد الناصرية، 1958) إلى الشعر من اختبار مديد في شؤون العيش والمواجهة والقراءة والتحدّي، قبل المنفى وبعده، وأثناء تجواله خارج العراق منذ العام 1991 (يُقيم، حالياً، في أمستردام، منذ العام 1997). يريد للنصّ أن يفتح أفق البحث عن المعاني، أو بالأحرى أن يجعل المعاني انعكاس الذات في مقارعتها الدنيا وأحوالها، والصُوَر وحكاياتها. بعد …

أكمل القراءة »

علي البزاز: ثلاثة قرود« للتركي نوري بلجي جيلان : زمن المطر وزمن القطار وما يضيع بينهما

المطر في التعبير اليومي واضح وجليّ، وفي الدلالة متعدّد الرموز، بحسب الإشارة الداخلية التي يطلقها، والتي تكون أبعد من تصوّر الماء أو الخصوبة. يقصد أحياناً من استعمال المطر الالتباس أو الوضوح، النفي أو إثبات الواقعة، على الرغم من أنه ظاهرة مرئية لا يرتقي الشك إليها. هذان الضدّان يصنعان دلالة رمزية للدخول إلى معاني الحركة والمطر، اللذين يُشكّلان مغزى فيلم »القرود …

أكمل القراءة »

علي البزاز: «محمود صبري بين عالمين» لبهجت صبري: الجدارية الغائبة

الدفاع عن المستضعفين وتقويم تنكّر التاريخ للعدالة الاجتماعية عاملان رئيسان ووجهان للثقافة العراقية منذ الخمسينيات المنصرمة. اليسار، الوطن، التنديد بالجوع أينما كان: بؤر فنية لتلك الثقافة التي حاولت وقتذاك إعلان طهرانية الإبداع بموهبة فذّة وقفت ضد سحر المساحيق وغواية التجميل، أي مع المرئي، ناسية غير المرئيّ، الذي هو حاسة البصر عند الفن. ضد ومع فيلم «محمود صبري بين عالمين» للعراقي …

أكمل القراءة »

علي البزاز:رمزية اللون في فيلم »البيت الأصفر«: مديح الدولة

كُرّم النور عندما أُلحق بصفات الألوهية (نور على نور)، وجعلته العرب فاتحة تحيتها. الكواكب نور سماوي، أما البشر فهم النور الأرضي، الذي يتابع تجليّاته فيلم المخرج الجزائري الفرنسي عامور حكار »البيت الأصفر«، الفائز بجائزة »الصقر الذهبي« في الدورة الأخيرة (حزيران الفائت) لـ»مهرجان الفيلم العربي في روتردام«، ملقياً على كاهله، منذ الوهلة الأولى، اتفاق النتيجة الذي تحقّقه الأضداد في اختلافاتها، غاية …

أكمل القراءة »

علي البزاز: صمت لورنا لداردين في مهرجان كارلوفي فاري… الوجه والقفا

**إشارة** : قليلون هم النقاد السينمائيون لدينا رغم أهمية هذا المجال ودوره في خلق ثقافة رفيعة لدى المتلقي العراقي … الناقد المبدع علي البزاز يسد جانبا مهما من هذا النقص بملاحقته المثابرة للفن السينمائي .. للصعود بالذائقة العراقية .. فتحية له .. الخير بذرة تنبت في كل مكان، والشرّ شجرة دائمة الغواية تحتاج إلى تربة وموسم محدّدين. تكتشف لورنا (أرتا …

أكمل القراءة »

علي البزاز: -حبّ من أجل الله- لداميان هيرست ..أغلى جمجمة في العالم تنتصر بالفن

قابيل هو أول قاتل في التاريخ بحسب الرواية الدينية؛ قتل أخاه هابيل ووضع جثته في كيس حملها على ظهره مدّة عام، وعندما شاهد غراباً يبحث في الأرض، تعلّم منه فقام بدفن جثة هابيل. سهّل الغراب على قابيل التخفف من عبء الجريمة وشاركت الأرض في ذلك عندما استقبلت جثة هابيل في اللحد مما شجع الانسان لاحقاً على ارتكاب الجرائم وشن الحروب. …

أكمل القراءة »

علي البزاز:شيعستان« و»السيستاني« للإيراني بهراني …العراق في سوق السينما

قال لوتريامون: »الشــعر، يكتبه الجميع«. في العالم الحالي للسينما، حيث سهــّلت التقنية الحديثة والكاميرا الرقمية وبرامج المونــتاج الصـناعة السينمائية، بات الجميع يُخرجون أفلاماً. لكن، كلّما تيّسرت سبل الإخراج، ازدادت الحاجة إلى وجود مخرج فنان. هذا الإلحاح على وجـود فنان يعرف ما يريد، غاب عن فيــلم المخــرج الإيراني بهري »شيعستان«، الذي بنى مادته على لقطات مفكّكة من دون رعاية موضــوع ومن …

أكمل القراءة »

علي البزاز: الفنان الهولندي رمبرانت في لوحة -الحارس الليلي- ساعي الضوء الذي أصبح ضوءاً

للضوء اشعاع وجداني يلقي بصفاته النورية على المكان في لوحة “الحارس الليلي” للفنان الهولندي رمبرانت، تساهم طريقة توزيع الضوء المركزة على الجباه والمنبثقة من الياقات في جعل الشخصيات المرسومة كائنات لونية يضيء اللون عالمها العاطفي ويكون مدخلاً لتفسير صفاتها الحياتية (21 شخصاً اضافة إلى كلب واحد وعدد من البنادق، طبول ورايات). تستشف العين الناظرة الى تلك اللوحة طيبة عوالم شخوصها …

أكمل القراءة »

علي البزاز: (العراق مجزّأ) لجيمس لونغلي.. البلد المستباح تحت نير الاحتلال ونير المافيات

يفتخر فيلم (العراق مجزّأ) ، تنافس على جائزة »أوسكار« مع فيلم آل غور) بالوحدة الموضوعية المخطّط لها، التي ساهمت في إنجازه، والتي اعتمدها المخرج الأميركي جيمس لونكي بمشقّة محفوفة المخاطر، حياتياً وفنياً. المقارنة هي هذه الوحدة التي غطّت كل تفاصيل الفيلم بفصوله الثلاثة، والتي استطاع الفيلم أن يقول، من خلالها وبصراحة ومن دون مواربة، إن الاحتلال الأميركي في العراق مصدر …

أكمل القراءة »