ارشيف الكاتب عدنان الصائغ

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته على لا جدوى التدخين والحروبِ، والندمِ وعلّقتْ كعادتها على عجيزة النادلة وشارب شارلي شابـ لن…. و.. ضحكا ضحكا طويلاً إلى حد أنهما لمْ يجدا ما يفعلانه بعد الضحك.. * لمْ تغضبْ… لمْ أغضبْ حين نهضتْ فجأة…. وتركتني لأننا كنا قدْ افترقنا منذ زمن طويل 5/9/2010 …

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ: تمثال

صرخَ الحجرُ المتألّمُ في وجهِ النحاتْ – يؤلمني إزميلُكَ! ماذا تبغي أنْ تصنعَ مني! مكتبةً..؟ .. أين هي الكلماتْ! مصطبةً..؟ .. أينهمُ العشاقْ! تمثالاً…؟ .. أَوَلمْ يكفِ شعْبَكَ هذا الملكُ القابعُ من عصرِ الظلماتْ لتكرّرَهُ في الساحاتْ 23/8/2007 اثينا * * *

أكمل القراءة »

(…)
عدنان الصائغ

(…) عدنان الصائغ يعبرُ موكبُ الدكتاتور فتصطكُ أسنانُ الشوارعِ من الخوفِ إذا كانتْ هذه وردةٌ، فما شكلُ السوطِ إذا كانَ هذا وطنٌ، فما شكلُ الزنزانة منذُ سنينٍ لمْ أبلعْ ريقي لأتأكدَ إنَّ ما أشربهُ ليسَ وحولاً هم يصفعونَ أوطاننا على قفاها ونحن نتفرّجُ هم يدلقون الوحولَ على ثيابنا ونحن نتفرّجُ هم يسحبوننا من شواربنا إلى المظاهراتِ أو المقاصلِ ونحن نتفرّجُ …

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : مقبرة جماعية

مقبرة جماعية منذُ عشرةِ أعوامٍ تجلسُ بكاملِ فجيعتها على رصيفِ أعوامها المغبرّةِ في انتظارِ عودتهِ ……. … كلما مرَّ ظلٌّ أو نعشٌ تعالى شهيقُها المشروخُ أعواماً تسّاقطُ عن لحمِها وأحلاماً مدفونةً هناك ……. الكلابُ تمرُّ أمامها، ولا تعوي وكذلك رجالُ الأمنِ والسياراتُ المارقةُ أنهم يعرفونها بالتأكيد

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : أخبار يومية

أخبار يومية عدنان الصائغ ماذا ستبصرُ حين تفتحُ مقلتيكَ سوى خرائبَ خلّفتها الحربُ أرتالاً من الغرباء تمثالاً هوى.. فنمتْ تماثيلٌ أُخرْ وتناسلتْ – كشبيهها – تلك الصورْ ماذا ستحلمُ أو ستسمعُ غيرَ شاحنةٍ مفخّخةٍ…، تطاير حولها الأطفالُ، أقماراً مذبّحةً وموج جنازرٍ وعمائمٍ ومقاولين تقاسموا أشلاءنا، وتنازعوا… لِمن الظَفَرْ ماذا ستقرأُ

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : مرثية صغيرة إلى كامل شياع (ملف/9)

إشارة : “وين دمّك ضاع ياكامل شياع ؟” هكذا تساءل الشاعر الراحل “زهير الدجيلي” بعد أن غدرت رصاصات الإرهاب القذرة بالمثقف والكاتب اليساري الإنسان “كامل شياع” (الناصرية 1951 – بغداد 2008) وهو في ذروة عطائه. حاول إنقاذ البلاد من الغرق بزورق كثير الثقوب اسمه الثقافة. هو الذي قال عام

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : كولاج شعري (2): إلى…

كولاج شعري (2): إلى… إلى مَ تظلُّ تتعقبني كظلي من رصيفٍ، إلى قصيدةٍ.. ومن وطنٍ…، إلى منفى الشوراعُ تغتسلُ بصباحاتها والأشجارُ بخضرتها وأنتَ مختبيءٌ بعينيكَ الفأراوين تتلصصُ لحفيفِ أوراقِ روحي – خلفَ النافذةِ – خشيةَ أنْ أراكَ لكنني أعرفكَ جيداً بأصابعكَ الملتاثةِ بالتبغِ الرخيصِ والحبرِ الرخيصِ بأيامِكَ التي تشبهُ المجنـزراتِ العاطلةَ في الحروبِ

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : رقيمٌ ممسوح من حواريةِ “السيد والعبد”

رقيمٌ ممسوح من حواريةِ “السيد والعبد” هي ليستْ إعلاناً تمثالاً لافتةً يحملها – فيكَ – السجانْ معنى الحريةِ؛ أن يغدو لطيورِكَ، بابٌ وجناحانْ 11-13/8/2002 الهايد بارك – لندن * * *

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : كولاج شعري (2): إلى…

كولاج شعري (2): إلى… إلى مَ تظلُّ تتعقبني كظلي من رصيفٍ، إلى قصيدةٍ.. ومن وطنٍ…، إلى منفى الشوراعُ تغتسلُ بصباحاتها والأشجارُ بخضرتها وأنتَ مختبيءٌ بعينيكَ الفأراوين

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : رقيمٌ ممسوح من حواريةِ “السيد والعبد”

رقيمٌ ممسوح من حواريةِ “السيد والعبد” هي ليستْ إعلاناً تمثالاً لافتةً يحملها – فيكَ – السجانْ معنى الحريةِ؛ أن يغدو لطيورِكَ، بابٌ وجناحانْ 11-13/8/2002 الهايد بارك – لندن * * *

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : سجع؛ ليس لابن المقفع

سجع؛ ليس لابن المقفع الخنـزيرُ توعّدَ ليثاً في غابْ كيف سيهزمهُ ـهُ ـهُ ـهُ ـهُ؟ أأأأأين! بأيِّ حِرابْ!؟ فَكَّرَ؛ عمراً وتوصّل – فيما تحكيه المروياتُ – إلى حَلٍ ناجعْ سيورّثهُ جيلاً عن جيلْ لشويعر، هجّاءٍ، مدّاحٍ، فاقعْ من عصرِ التطبيلْ

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : ما لمْ يردْ في “الإمتاع والمؤانسة (1)”

ما لمْ يردْ في “الإمتاع والمؤانسة(1)” إلى العليّين(2): الرماحي، والدميني.. تلك الفجيعة،.. وما تلاها! وضعوا الشاعرَ.. في زنزانَةْ حرقوا.. ديوانَهْ فنمتْ للأحرفِ أجنحةٌ طارتْ بقصائده للناس على مرأى من عينيّ سجّانِهْ فاغتاظ السلطان وصاح بأعوانِهْ: – من منكم يوقفُ هذي الأجراسْ؟ كي لا تصلَ الناسْ

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : أهرامات

أهرامات عدنان الصائغ منذ قرونٍ؛ وذَقْني على الطاولةِ يرتجفُ أمام رفوفِ التاريخِ وأنا أرى كلَّ هذهِ الأعناقِ المصلوبةِ على متنهِ وهوامشهِ وهذه الدماءِ المترقرقةِ، بينهما…

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : تاريخ

تاريخ عدنان الصائغ رؤوسٌ … تتدحرجْ رؤوسٌ … تتدرّجْ صعوداً أو هبوطاً على سلالم الطبول و.. الأنين ذلكمْ هو التاريخ 12/2/2005 مكتبة المتحف البريطاني – لندن * * *    

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : امرأة

امرأة في حديقةِ أيامها ثمارٌ يابسةٌ في أغصانها ثمارٌ منخورةٌ بالوحشة، كحياةٍ لمْ تُستعملْ ثمارٌ تعبتْ من الإنتظار ثمارٌ…. ثمـ… كم هي الثمار، و..

أكمل القراءة »