الرئيسية » أرشيف الوسم : عبد الزهرة لازم شباري

أرشيف الوسم : عبد الزهرة لازم شباري

عبد الزهرة لازم : صبرا شويهتي

صبرا شويهتي ،،، الشعر ديوان العرب ،،، صبرا شويهتي ما عتبت على الذي قرحت جفونه قسطل اﻷطناب لكني مذ نعق الغراب بجمعهم أيقنت أن صهيلهم كسراب أسف القصيدة وهي تسري لحيهم وتزور حيا ﻻ على الترحاب أمسى نعيبهم كصرخة خيبة تمسي اللئيم تبخترا لخراب ودنا البخيل على الفراء يظمه وأبى الكريم بعزة لشراب والدار دار العز مذ سطع الضحى ترمي …

أكمل القراءة »

عبدالزهرة ﻻزم شباري : رأيتك في اﻷفق البعيد …

رأيتك في اﻷفق البعيد … واجمة تنظرين ، وعلى ضفاف روحي .. المعذبة ترقدين ، فوهبتك قلبي زهرة حمراء .. تحمل شوقي ، فرأيتها شارة فوق .. صدرك تحملين ، فقلت وأنت ِ سابحة .. في الهواء ، كطير في اﻷعالي .. يبحث عن غذاء ، يا ملاكي هذا صمتك دواء ؟ فامسحي الفؤاد وفتشي لي عنك … ﻷنك دفئي …

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : شفاهيات عراقية خالدة ؛ (ما أختزلته ذاكرة الكاتب علي أبو عراق)

لا شك أن الكاتب في هذا المضمارأراد أن يبين مدى أهمية النص الشفاهي أو ما يسمى بالشعبي المتاوارث والمتداول بين عامة الناس , سوى كان شعراً أم نثراً أم قصةً أم غيرها من النصوص الأخرى التي أراد بها أن يثبت مدى أهميتها التاريخية والإنسانية على السواء , لأن الكثير من المساجلات الخطابية والشعرية التي تنحو منحى هذا التراث الشعبي ما …

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : كي لا !!

في رحال أوردتي ألف ملاذ , يطرزها الجرح الماثل .. في وجه الماء ْ , ويغسل صباحات النخيل وهي تمتد بين ثنايا حبات الرمل في صحراء قافيتي , عبثاً ينشطر الوهم العالق في فكر الأصداف وينبلج الصبح ّ في مواويل الهولو وهي تدرك الأقمار , كي لا أبحر من جديد وأعتق دمعي فوق وسادة الأيام كي لا تنفرط حبات مسبحتي

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : شوق ..

بحار اشتيِاقي .. تئن في لجة الغياب وتحرق بنارها أنامل صمتي ، وفيَ ألم بلا صواري ولا أشرعة ينوء في تقادير الزمن ، سنيَ العمر .. تؤرق نومي وتستبيح إذا شاءت منازلي ، لا وقت يفاجئ مساءات الجنون في قامات النخيل ، وشوقي يلوك معاندا بصمته العليل .. وعطش المرايا , نزعت أوردتي الملساء

أكمل القراءة »

عبدالزهرة لازم شباري : متى !

متى : تشرئب عروقي النازفة من فيض الجراح ، وتنأى بي فوق مواجع الزمن المباح ْ ، وعندما يندمل ليلي تشدني الرياح إلى ألق الصواري وموج البحار بلا أشرعة ، ويخفق قلبي كسارية تهتز بداخلي ، وتنشر أحلامي مثل كوابيس مخيفة ، آواه كم أنا

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : إذا ما البوح

اليها ……11 دعيني أرتدي وسني وأخلع حلة الليل إذا ما الليل يطويني ويسمل روحي العطشى في واحات من شجني ، دعيني أستقي دمعي وأغزل عودي المطعون في سيل من الآهات والصمت ., لأن الليل يا شجوي معقود على الموت , حسبتك نسمة تسري على قمحي وتورق من سنابلها صدى شوقي , وتفتح زهرة الحناء في سكني ,

أكمل القراءة »

عبدالزهرة لازم شباري : الغربة

ما زال حصان تفكيره جامحاً بين السواتر المتشابكة على الدروب المزينة بالورود على طول الطريق المؤدي إلى مدينة الضباب المحفوف بالأشجار والزهور المنتشرة في كل مكان بأشكال متناسقة ، دائرية ، وعلى أشكال وروائع هندسية أخرى مربعات ، مثلثات جميلة تملأ القلوب أكثر بهجة وسرور ! لهاث أحلامه المنطوية على معرفة الكثير من مشاهد هذه المدينة التي كان يسمع عنها …

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : ترانيم الشهادة

أخبارنا شـــــــــــــــــيخ يغص بعنبر ولوائنا الدين الحنيــــــــــف وحيدر ودماء موتانا مشـــــــــت نحو العلا مزهوة فتباشـــــــــــــــروا بالكوثر أرني جراحك والذي ســــــــجدت له أهل الشـــــــــجاعة فالورى لم تقهر أرني فضـــــــــائك فالقيود توضأت بســـــــنى الليوث وأهلها في المحضر ما كان شوقي في رثائك ســــــيدي يا صـــوتنا الدامي وصرخة منبري يا دمعة الأجيال بعدك مقلتـــــي يبست وماء فضائها لم يســـــــــبر وكذا لخطبك فاليجلُ ســـــــماؤنا …

أكمل القراءة »

عبدالزهرة لازم شباري المياحي : تراتيل للحسين

إلى سماحة السيد محمد الصافي المحترم يا حادي العيـــــــــس قف؟ في مهجتي كلفٌ ففي حدائك ظل َ القلب يرتجــــــــــــــــــف وفي حنينك دمعُ في ســــــــــــــــــجاه لظىً والدمع يا ســـــــــــــــــــيدي طلٌ به نقف يكفيك إنك صــــــــــــــوت النوق إذْ جمحتْ وأســــــــــــــــملتْ ضرعها والشوق ينعصف يكفيك إنك صــــــــــــــــــــــوتُ ما به نزقُ حروفه الآه في ميدانه تصــــــــــــــــــــــف يا حادي العيـــــــــــــس طوحْ ها هنا وجعٌ وها …

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : وشائج الرحم

يا صاح قم فاسقني بالحب كأســــــــــــــين واضربْ ستار السمو بالعز ســــــــترين (1) أنا َبعفرةَ ما طال المطال بنـــــــــــــــــــــا ولا انتهينا لشــــــــــــــــــ دوٍ في الميادين لنا الموازين تحبو فـــــــــــــــــي أعنتها وسادن الفحش في رزءِ الشــــــــــــفيرين إنا ندين بدينِ المجدِ في شــــــــــــــغف ٍ كما اللآلئ فــــــــــــــــــــي زهو ٍ ويبرين (2) قد يشفنا الضيفُ إن ضـــــاقتْ منازلهُ وســــــــــــرنا الشوق حمداً في الدواوين إن …

أكمل القراءة »

عبد الزهرة لازم شباري : دموع في الطريق إلى كربلاء

•    الاستغاثة التي أطلقتها… يوم ذاك، مازالت تنخر في قلوب النازحين إليك ! •    حتى الجدران سيدي ، ارتدت ثيابها السوداء ، لعلها تطفئ الضياء ، وتسرج الدموع .. نحو الفاجعة !! •    الطريق اليك .. يبكي المشاوير، ومحبرتي الملآى بالدموع ، مازالت تبحث في جراحك !! •    حتى السماء .. بدت حزينة ، يوم انحنيت على كفي اخيك تقبلهما …

أكمل القراءة »

عبد لزهرة لازم شباري : ذكريات العمر

ترجل من سيارة الأجرة القديمة التي أنهكته طوال الطريق بضجيجها ودربكات الطريق الممزق والمجدور بالحفر وأكوام الصخور والأزبال ! أتكأ على حقيبة أسماله الممزقة شارداً بفكره في الفضاء يتعقب المارة بعينين غارقتين تيبس الدمع عليهما وهو يهم بالسؤال ، لكنه متردد بين الحين والحين ، يسأل نفسه : كانت هنا في هذا المكان بالذات بساتين كثيفة تحتشد على جانبي الطريق …

أكمل القراءة »

عبدا لزهرة لازم شباري : وبعدًا منك يؤذيني

ليل وبلقيس أنّت والهوى شجني وباعدتني يد الأيام بالمحـــــــــــــن قالت وقلت وما أدراك ما نطقتْ آواه عودي فليل الوجد أدركنــــــــي خطيئة من رزايا الدهر تؤلمني إذ خط فيض الدجى في مفرقي وسني ليل السهاد فمن أنّاته سهدت وشــــــــــــــيبتني يد الآهات بالحزن عيون ليلى ومجنون ومسلمها شــــــــــابت نزاراً وبلقيساً على وهن غفوت والليل داج في ظلامته وأجفل الجفن ســــــــكراناً على وسن …

أكمل القراءة »

عبدالزهرة لازم شباري : رذاذ الشمس وقلق البراكين المفجوعة ؛ قراءة في (متحف منتصف الليل) رواية باسم القطراني

ما الذي يستطيع الناقد أن يستخلص من تجربة القاص باسم القطراني عندما يتجلى لروايته الموسومة بالاسم الذي أختاره لها عبر متاهات الروح وخلجاتها وهي تعربد في أحلام اليقظة المضطربة مع القلق الذي يغلف أرواحنا عندما تخفي تلك الهموم وذاك الوجع في زوايا الذكريات التي ترقد فوق رفوف مكاتبنا ! ( متحف منتصف الليل ) أنموذج معاصر أكد فيه القاص الروائي …

أكمل القراءة »