ارشيف الكاتب عبد الرزاق الربيعي

فوزي كريم: الأصوات الشعرية الفاعلة عضلياً هي التي ترقّع كتب النقاد (ملف/5)

بين جيلي الثمانيني وجيل الشاعر فوزي كريم الستيني ،حسب التصنيفات النقديّة ،يقف جيل شعري يشكّل جدارا زمنيا عازلا بيننا إلا وهو جيل السبعينيات في العراق وإلى جانب ذلك وقف المنفى الذي ركب سفينته عام 1978م خلال الفترة التي بدأنا ندخل فيها الحياة الثقافية ونقيم علاقات مع صناعها ليكون جدارا مكانيا بيننا فصلنا عنه ، لكن صوته الشعري الهادر اخترق الجدارين …

أكمل القراءة »

لميعة عباس عمارة: الريادة الشعرية للسياب ونازك، وجبرا لم يكن شاعرا في حياته (ملف/7)

إشارة : “لميعة” البقية الثمينة الباهرة، وطنيةً وشعرا، لكن المغدورة – كالعادة – في بلاد القطة التي تأكل أبناءها: “لا أعرف لي منشأ غير الطين الرافديني في جنوب العراق ولا أعرف لي أصلا غير الجذور السومرية البابلية. أربع وعشرون سنة في أميركا لم تغيّر منّي شيئا ولم اشعر بانتماء حقيقي غير انتماء العراق” .. لميعة اللمعة الشعرية والجمالية والوطنية في …

أكمل القراءة »

عبد الرزاق الربيعي : وقفة مع طائر الجنوب ” عيسى حسن الياسري ” (ملف/96)

إشارة : يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات …

أكمل القراءة »

عبدالرزاق الربيعي : في الثناء على ضحكتها

تلك الضحكة العجيبة لم تكن الأولى في سباق الجمال ولم تحز مرتبة الشرف الأولى لم تدخل موسوعة “جينس” ذلك لأنها لم تكن ضحكة! إنها المأوى وشجرة منتهاي ضحكتك علامة فارقة في تاريخ الزقزقات منذ فجر السلالات حين إنبثقت كبرق لامع

أكمل القراءة »

عبدالرزاق الربيعي : ضجيج ناعم

حين تمر يخفق قلب الشارع الأشيب ويدور الهواء على نفسه دورتين ثم يسقط مغشيا عليها غير إنها بخفة سهم لحظ ورشاقة أغنية تمر… غير عابئة بضجيج العيون لتسحق في مرورها فلول المرارة يفقد الصباح صوابه على الطريق لعاب يسيل

أكمل القراءة »

*عبدالرزاق الربيعي : خفّف الوطء (الى أبي بمناسبة الموت)

الى أبي بمناسبة الموت روّضوا الظلّ الذي يخنق أزهار الظهيرة اتركوا الليل ينام الليل لاتصطخبوا عند الشبابيك ولا تخترقوا شقّ رتاج الباب هيّا………… أطلقوا فورا ًسراح الصبح واخلوا لو تفضلتم سبيل البحر

أكمل القراءة »

عبد الرزاق الربيعي: صقيع دامس (في رثاء صديق)

أعطني حرارة يدك ياصديق فالدرب مقفل وأنا موحش لأكثر من سبب والقيامة بلا ساحل من دون سبب يذكر لذا مياهها المتناحرة تمسك بخناق فراشة الأيام المختبئة بين زوايا قبضة النهاية من ينتشلني يا صديق من قلب هذا الصقيع الدامس الذي فاض بي؟

أكمل القراءة »

عبدالرزاق الربيعي: أسنان

في أقصى الآخرة أوجع سن العقل أخي فتعرق قلبي وارتجف سريري في أقصى الليل ففي العالم الآخر لا يوجد أطباء كما تناهى لهواجسي ولا صيدليات خافرة ولا كالسيوم مثلما هو بلا غرف إنعاش واسر لي, سن أخي, من ظلمة القهر ان الشمس هناك قليلة والرماد لا يلمع بياض تسبيحاتها والغياب لا يحتاج الى مصل تخدير واسر لي, سن أخي,

أكمل القراءة »

عبد الرزاق الربيعي : ” مشيّة مريخ “

صاحبة هذا الاسم الفلاحة التي لا تعرف القراءة والكتابة مثل نبي البسيطة مثل نجمة الخجولة مثل هلال هل كانت تصدّق لو قلت لها أنني سأدون اسمها في كتاب لي يصدر في عام ‏2001‏‏ ليس من باب المباهاة ولا لأنها جدتي ولا … ولا … بل نكاية بالعالم الذي لم يذع نبأ موتها في نشرات الأخبار “مجموعة شمال مدار السرطان “دار …

أكمل القراءة »

عبدالرزاق الربيعي : على الطريق ..

الى صديقي الإعلامي الذبيح جبار عطية الذي فصل الظلاميون رأسه عن جسده في بغداد وحين سألهم المحقق عن السبب , أجابوا إنه شيوعي كافر!!” على الطريق وجدوه نائماً جداً كما يعانق العشب في حدائق”أبي نؤاس” بعد أن يتعتعه الظلام ونحيب “هذه ليلتي” وهواجس الطريق * * * تحت العربات كان ذلك الصباح بلا ربطة عنق ولا عنق

أكمل القراءة »

عبدالرزاق الربيعي : خزعبلات فيزيائية

الى سامي البحراني …ثانية هكذا بكل بساطة صرنا على ضفتين أقف الآن فوق وأنت تحت كان من الممكن جدا أن تنقلب الصورة فأكون تحت وأنت فوق بحكم تراجيديتي وغضاضة عيشك لكن الأقدار شاءت أن أكون فوق وأنت تحت كان من الممكن جدا

أكمل القراءة »