الرئيسية » أرشيف الوسم : عبدالله شبلي

أرشيف الوسم : عبدالله شبلي

عبدالله شبلي : أملات حب ، على قهوة إبداع.

تأملات حب ، على قهوة إبداع. **** لك سيدتي وحدك *** حين تتعتق القهوة بمذاق الشعر ، تنداح المشاعر والكلمات رويدا رويدا ، يزاح الغمام عن الأفئدة المشدودة المسجاة كمدا وهما وغموما ، ليعود النبض نقيا على ايقاع الحرف المنسوج بعسل عينيك الصافي ، ذاك المحكي بصبك سيدتي ، هو صب لا يشبه صبا آخر أبدا. لم أعد أدري حقا …

أكمل القراءة »

عبدالله شبلي : رشا فاروق بين وصال القصيدة ووجع فراق الاغتراب

رشا فاروق بين وصال القصيدة ووجع فراق الاغتراب  . لا أحد يشتاق إلى فؤاده سواك   ، تلك إذن دعوة إلى مناجاة الخيبة ، يسدل الصبر المندى بدين الخاشعين على  الحنين أثوابا من الضراعة والتبتل و السكينة ، هو تيه في الحلم وتوار وراء الوحدة ، هو تماه مع الغياب وتواز مع تعدد الخيبات وتأجيل اللقاء ، وانتظار الوصال على عتبات …

أكمل القراءة »

عبدالله شبلي : بصرة الزبيدي بين البصر والبصيرة
قراءة عاشقة لقصيدة ” البصرة لعاطف الزبيدي

بصرة الزبيدي بين البصر والبصيرة قراءة عاشقة لقصيدة ” البصرة لعاطف الزبيدي / تعليق غازي احمد ابوطبيخ آفاق نقديه * تمهيد : حين يقف غازي احمد ابوطبيخ عاجلا مع الزبيدي حبيب البصرة ، فأعلم أن الحب سيغدو وجدا محرقا وولها معتقا ، ستتقازم دونه القامات ، وتعلو بيارق أبي طبيخ معلنة بلوغ المرام في سدرة البوح وجنان العشق والغرام ، …

أكمل القراءة »

عبدالله شبلي : أنا لا شيء يعجبني

أنا لا شيء يعجبني لا شيء انا لا شيء يتعبني لا شيء و انت كما انت و الضياء حروف تسري في كياني تسكرني حد الهذيان وانا لا شيء يعجبني لا شيء النهر جار والخرير يشق اسماعي يخترق شجيرات الكوار ينعش الداء وينثر الضياء و انت كما انت

أكمل القراءة »

عبد الله شبلي : تأملات على هوامش رحيل السنة الميلادية

تأملات على هوامش رحيل السنة الميلادية ودعنا سنة واستقبلنا أخرى ، هذا الوداع هو لحظة تاريخية مهمة ، لا تدفعني كما قد تدفع غيري من الناس إلى الرقص المجنون ، أو الصعلكة في الشوارع ، أو ربما حتى إحتساء كاسات نبيذ ومعاقرة الخمور ، أو قد يزيدون على ذلك زنا أو مجونا ، قد يبررون ذلك بحرية شخصية أو إختلاف …

أكمل القراءة »

عبدالله شبلي : غضب لحيان

القى بجسده المتعب المتقل بسهر الليلة الفائتة ، حيث كان يلملم حقائبه ويجمع خواصه ، لم ينس أن يدس روايات في حقيبة ظهره الصغيرة التي وضعها جنبه ، لأنه كان يؤمن بأن الكتاب هو فاكهة الطريق ، أسند رأسه الحليق إلى الكرسي ، باحثا عن نوم متوار. كانت الحافلة تشق طريقها المعبد في اتجاه بلدته الجاثمة بين أحضان واحات نخيل …

أكمل القراءة »

عبدالله شبلي : أنا لا شيء يعجبني

أنا لا شيء يعجبني لا شيء انا لا شيء يتعبني لا شيء و انت كما انت و الضياء حروف تسري في كياني تسكرني حد الهذيان وانا لا شيء يعجبني لا شيء النهر جار والخرير يشق اسماعي يخترق شجيرات الكوار ينعش الداء وينثر الضياء و انت كما انت انا لا شيء يعجبني

أكمل القراءة »

عبدالله شبلي : الغواية

نزل الدرج مسرعا ، وهو يرتدي منامته الصيفية الخفيفة المخططة ، غازل هواء الشارع المنعش أنفه ، كان يلاعب مفاتيحه بيده اليسرى ، بينما يمسك بيده اليمنى سيجارته ، وينفث دخانها في تلذذ خرافي ، وهو يدندن مرددا نغمات أم كلثوم ، التي كانت تصدح في سماعات أذنيه ” هل رأي الحب سكارى ” … عبر الشارع الفسيح ، حيث …

أكمل القراءة »