الرئيسية » ارشيف الكاتب عاطف الدرابسة (صفحه 4)

ارشيف الكاتب عاطف الدرابسة

د. عاطف الدرابسة : بلا اسمٍ ولا هويَّةٍ

قلتُ لها : المياهُ تغمُرُني .. وأنا ما زلت عطشانَ .. الضّوءُ يُحاصرني من كلِّ الجّهات .. وأشعرُ أنّي وحيدٌ في الظّلام .. كلّ الاسماءِ تؤولُ إليَّ .. وأنا لا اسم لي .. ولا هوية .. الشّمسُ يا حبيبةُ تتحرَّكُ نحوي .. مثلَ الموجِ .. فأشعرُ بالبردِ .. وأرتجفُ كارتجافةِ يدِ امرأةٍ في أقصى العمر .. أُحسُّ بالأشياء التي .. …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : أشياءٌ تشتعلُ بالرأس

قلتُ لها : هذا الرأسُ يشتعلُ بأشياءٍ وأشياء .. أشياءٌ تحرقُني .. كأنّها النّار .. وأشياءٌ تسرقُني .. كأنّها العطرُ حين تكونينَ .. أنتِ العطرُ .. في نفسي أشياءٌ وأشياء .. أشياءٌ تنزفُ مثلَ الجذور .. وأشياءٌ تسكبُ الدمعَ في العيون .. وأشياءٌ تسرقُ الرعدَ من الفضاء .. وتُسكِتُ في الشفاهِ الغناء .. د.عاطف الدرابسة

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : رؤى غريقة

قلتُ لها : رؤايَ غريقةٌ كجُرحٍ عميقٍ في الضّلوع .. أطوي الدُّموع خجلاً منَ الحنين .. وألوذُ بصمتي الثّقيل .. لأرقُبَ أيامي ؛ كيفَ تمضي في زحام السّنين ؟ أخافُ من حُبٍّ يُساورنُي كالتّعب .. يُطلُّ على هجيرِ العُمرِ يسخرُ من ظمأي العتيق .. يمضي العُمر ولا نلتقي .. كأنّنا يا حبيبةُ الجّهات .. أحنُّ إليكِ .. ففي الخاطرِ كلامٌ …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : أبتعدُ .. لأرى !

قلتُ لي : لا تقترب كثيراً منها .. أخافُ أن تأسركَ العُيون .. ويخطفَكَ من بينِ أسراركَ الجُنون .. اترُك مسافةَ قلقٍ بينكَ وبينَ العُيون .. مسافةً كأنّها الليلُ حينَ يتجرّدُ منَ النّهار .. كأنّها المطرُ حينَ يهرُبُ منَ السّحاب .. كأنّها العقلُ حينَ يهربُ من الجُنون .. لا تقترب كثيراً منها .. أخافُ أن تقعَ في حفرةِ العَدم .. …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : تحية إلى نينوى

العمرُ فارغٌ كأنَّه الأقداح .. فاضَ العقلُ حينَ السُّيولُ عارمات .. وبيضُ الحَمامِ يطفو على الجراح تاجاً على الضِّفاف .. وهناك قبلَ أن ينتهي النَّهرُ بفاصلة .. بيضةٌ كبيرةٌ بلونِ الزَّهر تحتضنها حمامةٌ

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة: التِّيه الأخير

قلتُ لها : لا تسألي أينَ أمضي ولا تسألي أينَ الطريق فأنا يا حبيبةُ كالأرضِ أدورُ .. لا أعرفُ بدايةً أو نهايةً للطَّريق .. عيناكِ تبكيني وحبُّكِ يستنزفُني كالخمرِ العتيق .. كالسَّيلِ حين يغمرني كالجُرحِ العميق .. لا تسألي أينَ أمضي ولا تسألي أينَ الطَّريق

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : الثقة العمياء

قلتُ لها : حين أُصغي إلى الثِّقةِ العمياء .. يتنزَّلُ الشكُّ .. من أقصى العُلوّ يجلسُ بين الكلمات يسترِقُ السَّمعَ إلى الهمسَات يوجِّهُ بين النفسِ والجسدِ الرغبات يقمعُ لغةَ الجسدِ ويفكُّ أغلالَ الحنينِ ويرفعُ عن النوافذِ كلَّ السَّتائر

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : أحلام معلّقة

قلتُ لها : هل تجمعُنا الأحلام في ليلةٍ لا قمرَ فيها إلَّا وجهكِ نخيطُ للآمالِ ثوباً من يَاسمينِ الشامِ ونخيلِ العراق … هل تجمعُنا الأحلام قبلَ أن يذبلَ في الرُّوحِ العمر كما يذبلُ زهرُ الليمونِ في أوَّلِ نيسان …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : قواعد الإملاء

قلتُ لها : بعضٌ من أحزاني تسري في عروقِ الحجر .. فيبكي من وجعِ الحزنِ الحجر .. تخبو الأماني مثلَ أحلامِ رجلٍ محكومٍ بالاعدام .. أو مثلَ وطنٍ تحرقهُ الخياناتُ .. ويُباعُ للغريبِ .. كما تبيعُ امرأةٌ جسدها لليلِ والرّصيف .. حينَ ينطفئ النّورُ في عيونِ الوطن .. وينبتُ الرّبيعُ في منتصفِ آذار .. بلونٍ أصفر .. فاعلمي يا حبيبةُ …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : الولادة الأخيرة

قلتُ لها : تقتلني تلكَ اللحظاتُ التي أُودِّعُ فيها الشتاء ألوذُ إلى المنفى العتيق : صمتي وعينيكِ تقتلني تلكَ اللحظاتُ التي يزحفُ فيها إليَّ المساء فتتأججُ في خاطري الأحزان وأسمعُ خُطى الموت تقتربُ نحوي باشتهاء تأخذني إلى بحرٍ بلا شطآن وأنا الذي أغرقُ في كأسِ ماء أمُّد يدي الضامرةَ من بينِ الأمواج فتحجبُها لُججُ الظَّلام وأغيييبُ ..

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : الصمت ..

قالت له : حينَ أُصغي إلى صمتكَ يهدرُ في صدركَ أجهشُ بالبكاء .. ليتَهم يا حبيبي يعلمونَ تلكَ الأشياءَ التي تقيمُ في صمتكَ وتختبىءُ مثلَ الأطفالِ وراءَ الكلمات عالماً آخرَ .. فيه كلُّ شيءٍ إلا البَشر .. صمتكَ كتابٌ من آلاف الأجزاء كلُّ جزءٍ كونٌ قائمٌ بذاته ..

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : سيمياء العلم الأمريكي

أحبّتي أرجو قراءة هذا النّص بحضور الأطفال ! أمريكا : الوجه المُحتجب سيمياءُ العلم الأمريكي .. اللوحةُ الزرقاء مقبرةُ النُّجوم .. كلَّ يومٍ تموتُ نجمة والسّماءُ تلبسُ ثوبَ الفسادِ كعاهرة .. وهذا المطرُ الذي يتنزّلُ على الأرضِ .. والأنهارِ والبحارِ مُصابٌ بالسُّعال لا يحملُ إلّا الوباء .. الخطوطُ الحمراء : العددُ سبعة وأيامُنا من السّبت إلى الجمعة سبعة .. في …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : دورةُ الأحزان

قلتُ لها : أنا في دورةِ أحزاني .. تُحاصرُني الخطايا كأنَّها الحكايا .. حين كانت تُفرِحنا الحكايا أخشى أن تتركني وحيداً .. وتتبعَ ظِلِّي وأمضي جسداً بلا مكانٍ ولا زمان كلُّ الأمكنةِ خائنة وكلُّ الأزمنةِ خارجَ الوقت أبحثُ عن ملامحِ طفولتي في ظِلالِ شيخوختي فأفقدُ ما تبقَّى من عمري

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : مَن يرمي الحجرَ في المياه الرَّاكدة ؟

قلتُ لها : هذا الوطنُ لم يعُد يعرفُ ألوانَ علمهِ ، ولا يعرفُ اسم عاصمتهِ ، كأنّهُ مُصابٌ بفقدانِ الذاكرةِ ، أو الزهايمر ، باتت كلُّ أيّامهِ ثقيلةً كالجّبال ، وكلُّ جدرانهِ ضعيفة ، كعجوزٍ مُصابةٍ بهَشاشةٍ في العظام . هذا الوطنُ لا يُحسن الاستماعَ إلى صرْخاتِ الجائعينَ ، ولا أنينِ المرضى ، كأنّهُ مُصابٌ بالصّمم . هذا الوطنُ ما …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : الزمنُ الأحمر

قال لها : لا أُحبُّ أن أمشي إليكِ على بساطٍ أحمر .. ولا أُحبُّ أن يُضاءَ ليليَ حين أكونُ معكِ بالشَّمعِ الأحمر .. ولا أُحبُّ أن تُقدِّمي لي في عيدِ الحبِّ وردَاً أحمر .. لا تُثيرني شفتاكِ باللونِ الأحمر .. ولا يُدهِشني جسدكِ بالقميصِ الأحمر .. أتعلمينَ لماذا ؟ لأنَّي يا حبيبةُ أخافُ من هذا

أكمل القراءة »