الرئيسية » أرشيف الوسم : عاطف الدرابسة (صفحه 3)

أرشيف الوسم : عاطف الدرابسة

د. عاطف الجرابسة : لا النَّافيةُ للعربِ

قلتُ لها : قد حانَ الوقتُ أن نُعيدَ النَّظرَ والتفكيرَ في ثقافتنا وهويتنا ، وفي موروثنا المقدَّسِ وغيرِ المُقدَّسِ ؛ فلا أستطيعُ أن أتصوَّرَ أنَّ أمةً بهذه الهمجيَّةِ وهذه الغوغائيةِ وهذه الفوضى قادرةٌ على أن تمارسَ الفعلَ الحضاريَّ ، ولا أستطيعُ أن أتصوَّرَ أنَّ أمةً سعت إلى تدميرِ قاعدتِها الحضاريَّةِ وإرثِها التاريخيِّ قادرةٌ أن تربي طفلاً واحداً تربيةً حسنةً ، …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : صدمةُ البدايات .. وصدمةُ النهايات

قلتُ لها : أخرجُ من رحمِ الأساطيرْ .. أتلقّى صدمتين في لحظةٍ واحدة : صدمةَ البداياتِ .. وصدمةَ النهايات .. في أعماقكِ موجةٌ .. كأنّها رغبةٌ .. تعاندُكِ كما تعاندُ الرّيح البحّار .. تترُكُ جسداً .. فَقَدَ الاحتمالَ .. وفَقَدَ الصّبرَ .. تنهشُكِ هواجسُ الانتظار .. الأفكارُ المهاجرةُ في عقلي تضجُّ بالأرَقْ .. تدفعُها رياحُ مواسمي نحوَ الغيوم .. تحملُها …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : نُطفةً من نور ..

قلتُ لها : سوفَ يُبعثُ من بينِ أحزاننا نبيٌّ .. ويتنزّلُ من ضوءِ السّماءِ وحيٌ وكتاب .. فيقومُ من موتهِ الوطنُ .. أسألُ نفسي : لمَ لا نُجيدُ قراءةَ أبجديّة الحياة ؟ ولِمَ كلُّ السنينِ ظلّت يا حبيبةُ عِجاف ؟ كلّما رَنَتْ الرّوحُ نحوَ كوكبٍ يأتي بقوافلِ النّور .. صارتْ كلُّ الكواكبِ يا حبيبةُ عمياء .. أُميِّونَ كُلُّنا إلّا الموت …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : أفَلَ العمرُ .. وحان السفر

قلتُ لها  : من أينَ جئتِ بكلِّ هذا الحزن   كيف يحملُ صدرُكِ  هذا الألمَ المتراكمَ كالحنين … افتحي المنافذَ  للدِّمع اتركيهِ يغادرُ العيونَ لتبرأَ العيون خانكَ قلبكِ حينَ أخبركِ  أنَّه يستحقُّ هذا الحزنَ ويستحقُّ هذا الألم …   يا حبيبةُ .. كلُّ شيءٍ تغيَّرَ  إلاَّ أنتِ .. تغيَّرَ وجهُ البلد وتغيَّرَ وجهُ الزَّمن .. وغادرَ الثَّمرُ أغصانَ الشَّجر وغابَ …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : عيدٌ لا يشبه العيد ..

قلتُ لها : مُنذُ أعوام .. لم أعد أنثرُ أشعاري للحمام .. والقلبُ الذي أحملهُ بينَ الضُّلوع .. لا يتحمّلُ هذا الزّمن الغريب .. المشاعرُ لا تستجيبُ للأغاني .. ولا تستجيبُ لكلماتِ الحب كأنّها بين موتين : موتي وموتِ المكان .. أيُّها العيد .. كيفَ تأتينا بيدين فارغتين .. من الزّنبقِ والياسمين .. أو من مصباحٍ يضيءُ لنا الطّريق .. …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : أُقلِّبُ التراب ..

قلتُ لها : أُقلِّبُ الترابَ بينَ يدي .. أشعرُ ببرودتهِ .. كأنّهُ في النَّفسِ الأخير .. أَشُمُّ فيهِ رائحةَ جدي الذي ماتَ غريباً .. أقرأُ فيهِ ذاكَ الماضي السّحيق .. أُقلِّبُ التُّرابَ بينَ يدي .. وأسالُ نفسي : من سرقَ اللونَ الأخضرَ من الأشجار ؟ ومن شربَ في تلكَ الليلةِ الهواء ؟ أُقلِّبُ التراب بينَ يدي .. واتساءل : لمَ …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : بلا اسمٍ ولا هويَّةٍ

قلتُ لها : المياهُ تغمُرُني .. وأنا ما زلت عطشانَ .. الضّوءُ يُحاصرني من كلِّ الجّهات .. وأشعرُ أنّي وحيدٌ في الظّلام .. كلّ الاسماءِ تؤولُ إليَّ .. وأنا لا اسم لي .. ولا هوية .. الشّمسُ يا حبيبةُ تتحرَّكُ نحوي .. مثلَ الموجِ .. فأشعرُ بالبردِ .. وأرتجفُ كارتجافةِ يدِ امرأةٍ في أقصى العمر .. أُحسُّ بالأشياء التي .. …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : أشياءٌ تشتعلُ بالرأس

قلتُ لها : هذا الرأسُ يشتعلُ بأشياءٍ وأشياء .. أشياءٌ تحرقُني .. كأنّها النّار .. وأشياءٌ تسرقُني .. كأنّها العطرُ حين تكونينَ .. أنتِ العطرُ .. في نفسي أشياءٌ وأشياء .. أشياءٌ تنزفُ مثلَ الجذور .. وأشياءٌ تسكبُ الدمعَ في العيون .. وأشياءٌ تسرقُ الرعدَ من الفضاء .. وتُسكِتُ في الشفاهِ الغناء .. د.عاطف الدرابسة

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : رؤى غريقة

قلتُ لها : رؤايَ غريقةٌ كجُرحٍ عميقٍ في الضّلوع .. أطوي الدُّموع خجلاً منَ الحنين .. وألوذُ بصمتي الثّقيل .. لأرقُبَ أيامي ؛ كيفَ تمضي في زحام السّنين ؟ أخافُ من حُبٍّ يُساورنُي كالتّعب .. يُطلُّ على هجيرِ العُمرِ يسخرُ من ظمأي العتيق .. يمضي العُمر ولا نلتقي .. كأنّنا يا حبيبةُ الجّهات .. أحنُّ إليكِ .. ففي الخاطرِ كلامٌ …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة : أبتعدُ .. لأرى !

قلتُ لي : لا تقترب كثيراً منها .. أخافُ أن تأسركَ العُيون .. ويخطفَكَ من بينِ أسراركَ الجُنون .. اترُك مسافةَ قلقٍ بينكَ وبينَ العُيون .. مسافةً كأنّها الليلُ حينَ يتجرّدُ منَ النّهار .. كأنّها المطرُ حينَ يهرُبُ منَ السّحاب .. كأنّها العقلُ حينَ يهربُ من الجُنون .. لا تقترب كثيراً منها .. أخافُ أن تقعَ في حفرةِ العَدم .. …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : تحية إلى نينوى

العمرُ فارغٌ كأنَّه الأقداح .. فاضَ العقلُ حينَ السُّيولُ عارمات .. وبيضُ الحَمامِ يطفو على الجراح تاجاً على الضِّفاف .. وهناك قبلَ أن ينتهي النَّهرُ بفاصلة .. بيضةٌ كبيرةٌ بلونِ الزَّهر تحتضنها حمامةٌ

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة: التِّيه الأخير

قلتُ لها : لا تسألي أينَ أمضي ولا تسألي أينَ الطريق فأنا يا حبيبةُ كالأرضِ أدورُ .. لا أعرفُ بدايةً أو نهايةً للطَّريق .. عيناكِ تبكيني وحبُّكِ يستنزفُني كالخمرِ العتيق .. كالسَّيلِ حين يغمرني كالجُرحِ العميق .. لا تسألي أينَ أمضي ولا تسألي أينَ الطَّريق

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : الثقة العمياء

قلتُ لها : حين أُصغي إلى الثِّقةِ العمياء .. يتنزَّلُ الشكُّ .. من أقصى العُلوّ يجلسُ بين الكلمات يسترِقُ السَّمعَ إلى الهمسَات يوجِّهُ بين النفسِ والجسدِ الرغبات يقمعُ لغةَ الجسدِ ويفكُّ أغلالَ الحنينِ ويرفعُ عن النوافذِ كلَّ السَّتائر

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : أحلام معلّقة

قلتُ لها : هل تجمعُنا الأحلام في ليلةٍ لا قمرَ فيها إلَّا وجهكِ نخيطُ للآمالِ ثوباً من يَاسمينِ الشامِ ونخيلِ العراق … هل تجمعُنا الأحلام قبلَ أن يذبلَ في الرُّوحِ العمر كما يذبلُ زهرُ الليمونِ في أوَّلِ نيسان …

أكمل القراءة »

د. عاطف الدرابسة : قواعد الإملاء

قلتُ لها : بعضٌ من أحزاني تسري في عروقِ الحجر .. فيبكي من وجعِ الحزنِ الحجر .. تخبو الأماني مثلَ أحلامِ رجلٍ محكومٍ بالاعدام .. أو مثلَ وطنٍ تحرقهُ الخياناتُ .. ويُباعُ للغريبِ .. كما تبيعُ امرأةٌ جسدها لليلِ والرّصيف .. حينَ ينطفئ النّورُ في عيونِ الوطن .. وينبتُ الرّبيعُ في منتصفِ آذار .. بلونٍ أصفر .. فاعلمي يا حبيبةُ …

أكمل القراءة »