تابعنا على فيسبوك وتويتر

[4] نصوص سابقة      بوصفي متلقيا ً منشغلا ً بإعادة إنتاج النص، وليس تقيمه، والحكم عليه. أي بوصفي مازلت متشبثا ً بحياة (ما) خارج سلاسل الموت التي واجهت الإبداع: موت الفن، موت الفلسفة، موت المؤلف، وموت الإنسان نفسه ـ منذ هيغل إلى ما بعد الحداثة ـ فان ضمان هذا الشيء (ما) ليس وهما ً، وإنما […]

إشارة :  احتفاءّ بمسيرة إبداعية ثرة ومعطاء، شعراً ونقداً وسرداً، ودور تجديدي صادم في الثقافة العراقية، يسرّ أسْرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر ملفها عن المبدع الكبير “فاضل العزاوي” متمنية على الأحبّة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالمقالات والصور والوثائق. وسوف يكون الملف مفتوحاً من الناحية الزمنية على عادة الموقع فلا زمن يحدّ الإبداع العظيم. تحية […]

ذاكرة الإبداع العراقي: مي ّ ورافع الناصري: نختلف في بعض الأشياء وأحلامنا واحدة! عادل كامل مي ّ: نختلف في التفاصيل البيتية! رافع: الحزن يؤدي إلى الإبداع العميق. مي ّ: الحلم أمتع لحظات فراغي. رافع: لا اعرف لماذا ارسم! كلاهما، الفنان رافع الناصري، والقاصة الشاعرة مي ّمظفر، يلتقيان في رؤية متجانسة: البحث عن (حياة)

بعد 55 عاما .. جواد سليم ونصب الحرية وثائق وشهادات إعداد: عادل كامل       كالكثير من المشاريع المحكومة بالفشل، أهملت المؤسسات المعنية بالفن، وغير الفن، بالحفاظ على تراث جواد سليم، رغم الكثير من الجهود التي بذلت  بتحويل بيت الفنان إلى (متحف)، والحفاظ على ارثه، أثناء حياة سعاد ونزار ونزيهة، وباقي أفراد أسرته…، أو […]

[10] قراءة الأستاذ جبرا إبراهيم جبرا إذا رأى الأستاذ جبرا إبراهيم جبرا، وهو يتحدث عن نصب الحرية، ان يعزل ما هو ظاهر في النصب، حد ان التأثير البصري الصرف هذا، قد يحجب ما فيه من مغزى يهم المتلقي أو لا يهمه، فهو يأتي بالدرجة الثانية، إلا انه سيتوقف عند نقطتين في النصب: ” لا تستطيع […]

[9]المرأة: دينامية التواصل إذا كان ديلاكروا قد رمز للحرية بالمرأة حاملة الراية، فان جواد سليم، وللمرة الأولى ـ حتى بعد أعظم المسلات والجداريات والرليفات البابلية، والأشورية ـ لم يغفل ان دينامية الحياة هي وليدة مفهوم التناقض/ التصادم/ والصراع، بمعزل عن الصيرورة في مجالها الدينامي، وان تمثل قوانين (الطبيعة، المجتمع)، في الفن، تتطلب مهارة استثنائية تتجانس […]

[8] قراءات ـ مقاربة مع النصب سيبدو إجراء ً لا يخلو من التعسف لو أعدنا قراءة النصب، بدافع إجراء مقاربة بينه وبين المتلقي، وكأن دور (الكتابة) يتوقف عند حدود لا تتجاوز الوساطة، أو كما قال جواد سليم، بتندر، وهو يواجه صعوبات مع المشاهد (العادي) الذي لا يذهب ابعد من سطح العمل، إن كان منظرا ً […]

[7]الجذور ـ والتواصل هل يخبيء نصب الحرية، بعد أكثر من نصف قرن (1961)، من إقامته، أسئلة تبحث عن إجابات، أم انه سيقترح إجابات تستدعي أسئلة جديرة بالمناقشة ..؟ هل هو خلاصة حياة فنان، أم مقدمة لمصير سيمتد بعده ..؟ وهل النصب، بأجزائه، وتكويناته، مرآة للشعب، وأصبح (الثائر/ الجندي) مفتاحا ً له، أم انه رؤية جدلية […]

[6] الرؤية ـ والتحولات     لو لم يتم تفكيك الإمبراطورية العثمانية، بعد الحرب العالمية الأولى، كنهاية دورة، والبدء بدورة أخرى، وبعد حروب أدت إلى تراجعها، وتخليها عن الأجزاء التي استولت عليها، لكان العراق، ومعه باقي الأقاليم، غير مهيأ لتحولات وتصادمات، ستجري بين تقاليد بدت راسخة، وثابتة، وأخرى عملت على بناء تصورات، وعادات، وأخلاقيات مغايرة. انه […]

[5] تمرين في الرؤية ـ في الحرية    نصب من غير قاعدة، مقارنة بتقاليد إقامة النصب والتماثيل،  القديمة منها أو المعاصرة، مما سيشكل مفارقة مع نظام عمل دفن البذرة ـ وانبعاثها، أولا ً، ومع ما هو راسخ، ومتعارف عليه، ثانيا ً، فهل كان لا شعور جواد سليم موازيا ً لدينامية النصب: الحرية، كي يقيّد جداريته […]

(4) ذاكرة النصب وإن كانت تجارب نيازي مولوي بغدادي ـ وهو أقدم مؤلف، ونسّاج، وذهنية مركبة، دشن مقدمات للفن الحديث في العراق ـ خارج دائرة الاهتمام، والأضواء، إلا أنها كانت وليدة تحولات سمحت للفنان ان يرتقي بالحرفة نحو الفن، وبالفن نحو المجتمع المعرفي، وبالذاكرة (الموروث) نحو العصر، فقد جمع ـ كما يذكر الأستاذ شاكر حسن […]

جواد سليم ـ في ذكراه (1961- 2016) عادل كامل [3] المركز ـ المحيط    عندما نجري مقاربة ـ ومقارنة ـ تأويلية، بين قراءة البيت الشعري الكلاسي (العمودي) العربي، وبين النصب، فان الإجراء سيفضي إلى تنوع ـ واختلاف ـ بتعددية مستويات المتلقي في عملية التذوق، التأمل، والبحث. فالبيت الشعري الواحد ليس جزءا ً من الكل، بل […]

[2] البدايات ـ إذا كان الفنان حافظ ألدروبي، في طفولته المبكرة قد تولع بالرسم بتأمل أنامل والدته وهي تطرز بالخيوط الملونة، فان جواد سليم وجد بيئة استثنائية لسماع الموسيقا، ومشاهدة الفن، والإصغاء إلى روافد ثقافية مختلفة، فرعاية والديه في بيت توفرت به وسائل الراحة، حيث: ” تكفلته العائلة بالتربية والتهذيب وتعهدته المدرسة بالتعليم والتوجيه، تهيأت […]

نصب الحرية ملحمة شعب وذاكرة حضارة [1] النصب ـ العلامة لم تكن أهداف غزو التتار لبغداد (1258)، هي إسقاط السلطة السياسة للخلافة العباسية، حسب، بل محو علاماتها، وما أنتجته في مجال الحضارة. وربما لم ينبهر (هولاكو)، وهو يقترب من بغداد، إلا بمنائرها، وببساتينها، وببقايا قصورها، وبأسوارها المتهالكة، غير الصالحة حتى لحمايتها من الضواري، ولكن، بعد […]

جواد سليم ـ في ذكراه (1961- 2016) عادل كامل    مع إن فلسفة: دع البضائع طليقة ـ حرة، في إطار البرمجة المبكرة لمفهوم: التراكم/ الرأسمال، تتمتع باليات دينامية، عبر الحركة، العبور، والمحو…، إلا انه، لأسباب تخصه، ومنها (المراوغة)، يحفر علامات تلخص ما فيها من (ميتافيزيقا)، كما أشار ماركس. ذلك لأن العلامة ـ ذاتها ـ تتضمن […]