ارشيف الكاتب شكيب كاظم

| شكيب كاظم : (1952) للروائي جميل عطية إبراهيم /سرد تاريخي للسنة الأخيرة من أيام ملوك مصر .

أعادت وفاة الروائي المصري المغترب في سويسرة منذ سنة 1979، ليعيش في لوزان، بعد أن سئم الحياة في مصر، أقول: أعادت وفاة الروائي جميل عطية إبراهيم، المولود في محافظة الجيزة سنة 1937، أعادت وفاته في يوم الجمعة العاشر من نيسان/ أبريل 2020 إلى ذاكرتي روايته (1952) الصادرة عن دار الهلال في ضمن سلسلة روايات الهلال ، في شهر تموز/ يوليو …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم : قراءة في ذاكرة صحفي وحيداً.. غادرنا الشاهري

لقد كنت أقرأ ما يكتبه المؤرشف العراقي الضليع (وحيد حسن الشاهري)، في جريدة (العراق) أو في مجلة (ألف باء)، فكنت أعجب من هذه الذاكرة الوقادة، التي تحتفظ بصور واضحة لمعالم بغدادية، كرخية، تكاد تطمس من الذاكرة أو الباصرة، غير أن وحيداً الشاهري، كان يقدمها حية واضحة قريبة من ذهن المتلقي، ولَكَم عجبت من هذا الأرشيف الضخم والفخم من المعلومات عن …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: أبو تمام وبُنَيَّاته في آفاق الكلام وتكلم النص

اعترف ابتداء، أنه ما أن أعارنيه أو أهدانيه، صديقي الدكتور قيس كاظم الجنابي، هذا الكتاب الذي ألفه الدكتور عبد الواسع الحميري ووسمه بـ (في آفاق الكلام وتكلم النص)، وتولت دار الزمان للطباعة والنشر بدمشق نشر طبعته الأولى عام 2009، اعترف بأني لم أسمع بهذا الباحث اليمني الرصين، على الرغم من كثرة قراءاتي ومتابعاتي، مما يؤكد عسر وصعوبة متابعة هذا السيل …

أكمل القراءة »

عبد اللطيف الشواف في ذكرياته وانطباعاته
حادثة تموز ١٩٥٨قفزة نحو المجهول
شكيب كاظم

في سنة 2004، تولى من لندن الدكتور علي نجل الأستاذ عبد اللطيف (علي) الشواف، المولود في كرخ بغداد سنة 1926، والمتوفى في القاهرة في الخامس عشر من شهر آب/ أغسطس 1996، بعد معاناة مريرة وقاسية من المرض، أفقدته حتى القدرة على النطق، أقول تولى الدكتور علي نشر فصول كتبها أبوه المرحوم الشواف، القاضي ومن ثم الوزير في العهد الجمهوري الأول، …

أكمل القراءة »

عبد الجبار عباس فتى النقد الأدبي في العراق.
أجهر بأنني ناقد انطباعي
شكيب كاظم (ملف/4)

إشارة : رحل “عبد الجبار عباس” (1941- 3/12/1992 بسبب جلطة دماغية)، “فتى النقد الأدبي” حسب وصف الراحل د. علي جواد الطاهر ، رحل مُبكراً ، بعد عطاء نقدي غزير – كُتُباً ومقالاتٍ – قياساً إلى مسيرته العمرية القصيرة ، وبعد أن طبع بصمته المُميزة على المسار النقدي العراقي. تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف عن الناقد والشاعر الراحل ، …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: هل كان للهجة تميم أن تسود وتمسي لغة العرب؟

منذ أيام الدرس الجامعي في الجامعة المستنصرية، استرعى انتباهي، ونحن في درس النحو العربي، وتحديداً في مبحث (ما ولا ولات وإن) المشبهات بـ (ليس)، أن ثمة رأياً نحوياً ولغوياً، فضلاً عن لُغَيّات ولهجات لـ(قبيلة تميم)، وظل هذا الرأي مبثوثاً في كتب النحو واللغة، ولأهميته، فقد وصل إلينا، مخترقاً نحو ألف من الأعوام ونصف الألف، وأظنه سيبقى ماثلاً في أذهان الدارسين، …

أكمل القراءة »

روح المواطنة في مواجهة الغزاة: رواية (أضلاع الصحراء)
شكيب كاظم

يوم أدرت حديثا نقديا عن رواية (العطر) لباتريك زوسكيند، تساءلت ما أكثر ما قرأ هذا الروائي في التاريخ الفرنسي القديم والحديث، ولاسيما تاريخ فرنسة في القرن الثامن عشر، حيث تجري وقائع روايته، لابل ما أكثر ما قرأ في جغرافيتها الطبيعية وقتذاك؟ فضلا عن قراءات عميقة في العطور، لا الحديث منها فقط، بل القديم وتحديداً عطور ذلك الزمن. تبادر إلى ذهني …

أكمل القراءة »

أستاذي الدكتور كمال نشأت
شكيب كاظم

يوم قرأت قصيدة الشاعر الغِرّيد عبد الخالق فريد، التي نظمها رثاء للأديب الشاعر والأستاذ الجامعي المصري؛ الدكتور كمال نشأت، والتي جاء فيها: أودى الردى ببقية الآمال- لما أتاني اليوم نعي كمال خل تسامى في الرجال وصاحب- متفرد بروائع الأعمال هذا كمال.. قمة في خلقه- ونبوغه علم مدى الأجيال ذكراك تبقى مَعلَما في خاطري- أبدا تسامرني طوال ليال أقول، ما أن …

أكمل القراءة »

نساء رائعات.. كامي شلفون أرملة ألبير أديب
شكيب كاظم

منتصف عقد الستين من القرن العشرين، انعقدت آصرة ثقافية بيني وبين مجلة (الأديب) اللبنانية، التي تولى إصدارها الأستاذ (ألبير أديب)، وكانت المجلة قد تعرضت لظروف قاسية بسبب اشتعال الحرب الأهلية في نيسان/ أبريل من سنة 1975 بلبنان، ولم يتمكن منشؤها البير أديب من إصدارها شهرياً، كما هو المعتاد، فأمسينا نطالع الأعداد المزدوجة، أو أكثر، حتى إن بعض أعدادها كانت تحمل …

أكمل القراءة »

كأن لم يسمر بمكة سامر..
رحل أنور الغساني من غير أن يذكره ذاكر..
شكيب كاظم (ملف/7)

يوم الإثنين السابع والعشرون من شهر تموز ٢٠٠٩، قرأت نعي الأديب والصحفي والشاعر العراقي المغترب، منذ عقود؛ بداية سبعينات القرن العشرين، (أنور الغساني)، ولعل أبناء الجيل لا يعرفون شيئاً عن أنور وحتى لم يسمعوا باسمه، ويعود السبب في ذلك إلى انقطاعه عن الكتابة والنشر منذ عقود، والقناعة بما تيسر له من عمل في كليات الإعلام والصحافة، في الجزائر أو ألمانية، …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: عزيز السيد جاسم وتطابق المَظْهَر مع المَخْبر (ملف/16)

إشارة : رحل المفكّر الكبير والروائي والناقد “عزيز السيد جاسم” بصورة مأساوية تاركا إرثا فكريا وروائيا ونقديا ضخما يستحق الإحتفاء والتحليل العميق مؤسسا على شخصية إنسانية رائعة وسجل نضالي أبيض وتاريخ صحفي حافل. لقد كان مؤسسة قائمة بذاتها. ولكن، وباستثناء الجائزة السنوية المسماة باسمه والتي أطلقتها صحيفة الزمان الغراء إدراكا منها لقيمته الفكرية والوطنية الفذّة لا نجد احتفاء رسميا يليق …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: محمود درويش وسليم بركات (ملف/29)

إشارة : بمناسبة ذكرى رحيل شاعر فلسطين والعروبة؛ الشاعر الكبير “محمود درويش” ، تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف عن الراحل الكبير وتدعو الأحبة الكتاب والقراء للمساهمة فيه بالمقالات والصور والوثائق. تحية لروح شاعر فلسطين والعروبة في عليّين. أسرة موقع الناقد العراقي يوم كتب الشاعر والروائي الكردي السوري سليم بركات، بعضا من ذكرياته مع صديق العمر؛ الشاعر الفلسطيني الراحل …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: القهوة مكانا أليفا.. القهوة شرابا أنيقا

المقهى، مكان يرتاده بعض الناس، للقاء، أو تمضية بعض أوقات الفراغ في الثرثرة، وقد تكون هادفة أو فارغة، أو في انتظار صديق، أو لقراءة جريدة أو مجلة، مع احتساء الشاي أو القهوة، والمقاهي؛ أو القهاوي، على لغة الباحث المصري الكبير الدكتور لويس عوض، أنواع، سواء على مستوى المكان، أم المرتادين، فثمة مقهى المحلة، وهذه ظاهرة اجتماعية كانت بارزة وواضحة في …

أكمل القراءة »

رواية (بير الشوم) لفيصل الحوراني
تدوين لسنة حاسمة فى الشأن الفلسطيني
شكيب كاظم

إذا كان عديد الروائيين ممن يتناولون في رواياتهم حوادث حصلت حديثا، وإن شخوصها أو بعضهم مازالوا على قيد الحياة، ولغرض التخلص من الإحراج واللوم أو الشكوى القضائية، فإنهم يصدّرون رواياتهم بما معناه: إن هذه الرواية من نسج الخيال، وأي تشابه في الحوادث، مع أناس حقيقيين ما هو إلا محض مصادفة، أو ينفي أن يكون الراوي هو الروائي ذاته، ومن ذلك …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: كانا يغيّران في قصيدهما أبو عبادة البحتري ونظيره أبو فرات الجواهري

وأنا أقرأ الكتاب النقدي المهم، ككل النتاجات النقدية والمعرفية للدكتور عبد الله محمد الغذامي، الموسوم بـ (النقد الثقافي. قراءة في الأنساق الثقافية العربية) عثرت على حقيقة، أرى أن الناس ستبقى تتوارثها، على الرغم من القرون التي تفصل بين الطرفين، مما يؤكد أن الإنسان سيبقى يحمل صفاته ونوازعه الكامنة في جيناته الوراثية، فهو يحدثنا عن الخطاب الشعري للحطيئة، الذي ظل يرادف …

أكمل القراءة »