ارشيف الكاتب شكيب كاظم

| شكيب كاظم : آراء يجمعها غبط المكانة – الجواهري متنبي زماننا الذي انتظرناه عشرة قرون .

في كتابه النقدي(الجواهري كلاسيكي  ضد  الكلاسيكية) ألذي نشرت(طبعة  بغداد) منه دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد سنة ٢٠٢١؛ الكتاب المرّكز المكثف، ألذي أضاف إليه مؤلفُه الباحث السوري محمد علاء الدين عبد المولى؛ عيّنات متألقات من شعر الجواهري الكبير،  ينقل الباحث بعضا من آراء كبار الشعراء والنقاد العرب،  في شعر الجواهري الخالد(تموز ١٩٩٧)  ويناقشها ولاسيما مصطلح  (الكلاسيكية) ألذي يأتي رديفا لمفهوم القديم، …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : لماذا لم يمكث المعري في بغداد وبارحها غضبان اسفا؟ .

وأنا أقرأ في كتاب «على باب سجن أبي العلاء» للشاعر والدارس العراقي؛ معروف بن عبد الغني الرصافي (1945) الذي خصصه لمناقشة ما ورد في كتاب «مع أبي العلاء في سجنه» لطه حسين (1973) عثرت على حديث فكري علمي شيق أداره – كذلك- الباحث الرصافي، لمناقشة آراء طه حسين في كتاب «الفصول والغايات» لأبي العلاء المعري (449ه‍) قائلا: «هذا اسم كتاب …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : الرجل بهجت العطية..سيرة مثيرة للجدل .

قرأت المقال الذي كتبه الأستاذ أكرم عبد الرزاق المشهداني وعنوانه( من البصرة إلى التحقيقات الجنائية ثم الأمن العامة. الرجل الصارم بهجت العطية..سيرة مثيرة للجدل ) ،وقد نشرته جريدة( الزمان ) يوم الأربعاء ٢٩ من شهر ذي القعدة عام ١٤٤٣ه الموافق ليوم ٢٩من شهر حزيران سنة ٢٠٢٢،وقد ذكر الأستاذ المشهداني إنه إعتمد على الويكبيديا، والكتابة الرصينة المسؤولة لا تستد على مثل …

أكمل القراءة »

| صدور كتاب “قبل الورقة الأخيرة – مقالات ثقافية” للاديب والكاتب شكيب كاظم .

في ضمن منشورات الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لسنة ٢٠٢٢،صدر للأديب العراقي شكيب كاظم كتابه المعنون( قبل الورقة الأخيرة. مقالات ثقافية )، ألذي جاء في خمس مئة وخمس وعشرين صفحة من القطع الكبير، واشتمل الكتاب؛ ألذي عده مؤلفه كتاب العمر، على نحو تسعين مقالا في الثقافة والأدب والسياسة والتاريخ العراقي الحديث، ،نشرها على مدى نحو أربع سنوات؛ منذ سنة …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : حديث في النحو العربي .

تثار بين حين وآخر قضية شغلت المهتمين بنحو العربية وقتاً طويلاً، ألا وهي تيسير النحو، وهذه المسألة تثار ويكثر الجدل والقول فيها، ثم تهدأ الضجة لتعود ثانية، وليس ثمة في الأفق القريب أو حتى الأفق البعيد، ما يشير الى حدوث جديد في الأمر، سوى بعض المقررات التي تصدرها مجامع اللغة  العربية ومن ذلك – مثلاً- قرار المجمع اللغوي بأخذه بالمذهب …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : مقالات تتفاوت أهمية… آخر ما كتب الناقد علي جواد الطاهر .

هذا الكتاب حوى آخر ما كتب استاذي الدكتور علي جواد الطاهر، من مقالات نشرتها جريدة (الثورة) في يوم محدد هو الخميس، احتراماً للقارئ ووقته، ومن قبل القارئ، كاتب المقالات، كي يستطيع القارئ متابعة ما ينشر، معيدين للأذهان ما اجترحته جريدتا (السياسة) و(الجهاد) المصريتان من منقبة، في سنوات العشرين والثلاثين من القرن العشرين، نشر حديث ثقافي تراثي للدكتور طه حسين (توفي …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : محمد خضير في مثابات شاخصة بعالم السرد والكتابة .

في كتابه (السرد والكتاب) الذي أصدرته مجلة (دبي الثقافية)،  يقدم المفكر محمد خضير لقرائه مقالات يصفها بـ(السردية)، أما لماذا هذا النعت؟ فلأنها تقوم على أساس فكرتين متمازجتين: الفكرة النظرية، والفكرة السردية، تغلف إحداهما الأخرى، أو تنبثق إحداهما من الأخرى، إنها مقالات كتبت في أويقات مختلفة، وكانت قبل إباحتها همهمات محبوسة في تلافيف عقل كاتب السرد، نقرات أفراخ تريد الخروج من …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : حنون مجيد مبدع متعدد المواهب.. وقفة عند الظاهرة الطباقية في قصصه .

أزعم، أني واكبت المنجز الإبداعي بالغ الثرارة للقاص والروائي وكاتب المسرحية الأستاذ حنون مجيد، إذ تعود علاقتي الثقافية بهذا الحكّاء الماهر إلى سنة ١٩٨٥؛ وتحديداً إلى يوم الخميس التاسع عشر من شهر أيلول/ سبتمبر ١٩٨٥، حيث نشر قصته النفسية (الدرس) في صفحة (آفاق) من جريدة (الجمهورية) يوم كان يشرف عليها الناقد ماجد (صالح) السامرائي المعروف بدقته ومعه الأديب سهيل سامي …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : الدكتور صبري مصطفى البياتي.. مفكر هوى من عليائه سراعا .

كنت أتابع ما يكتبه من مقالات، لا بل دراسات قيمة في الفكر والثقافة، كنت أراه صوتا مختلفا وليس بوقا لأحد، فهو لا يضع الحافر على الحافر، على رأي أبي الطيب اللغوي (٣٥١ه‍) بل هو يختط طريقا خاصا، على الرغم من الظروف التي كانت سائدة وقتذاك، وجدت نفسي أمام مفكر وباحث يقدم قراءة استبطانية لقضايا فكرية ومعرفية من نوع جديد، مغاير …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : نقاش هادئ مع إبراهيم محمود بين مقص الرقيب والرشوة السياسية .

قرأت المقال القيم الذي كتبه الأستاذ إبراهيم محمود، في العدد الأسبوعي لجريدة (القدس العربي) الصادر يوم الأحد ١٩ من رجب ١٤٤٣ه- ٢٠ من شهر شباط ٢٠٢٢، عنوانه (بين مقص الرقيب والرشوة السياسية- الثقافية. الكتاب في سطور الغلاف والتعريف) وبودي أن أذكر أني أقرأ للأستاذ إبراهيم محمود، ولاسيما دراساته التي كان ينشرها في مجلة (صوت الآخر) التي كانت تصدر في مدينة …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : يظل للكتاب الورقي سحره وحميميته .

وما دمنا في حضرة الكتابة والكتاب فلا مشاحة من أن أرصع حديثي هذا، بالمقولة التي ظلت تدوي في ضمير الزمن، والتي أطلقها المتنبي الخالد( وخير جليس في الزمان كتاب) وعلى الرغم من تطور الحياة المتسارع، وتحول العالم إلى قرية كونية على حد وصف عالم الاتصالات الكندي ماكلوهان، ودخول النت في حياتنا والكتاب الإلكتروني، لكن يظل للورق سحره، فعلى الكتاب الورقي …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : لطفية الدليمي تكتب عن “ما لم يقله الرواة” … ما لم تقله المرأة .

منذ كتاباتها القصصية الأولى، ظل التعبير عن خلجات المرأة وإحساساتها وتمنياتها،  وتناول دخائلها بشيء من الجرأة والشفافية هاجس القاصة والروائية والمترجمة المبدعة  لطفية  الدليمي، وليس مثل المرأة من يحدثك عن عوالم المرأة، فأنت مهما أوتيت حذاقة وبراعة لست بمستطيع سبر اغوار هذه النفس النسائية، كما تسبرها المرأة القاصة، وتناول هذه الأحاسيس يحتاج إلى جرأة، وهذه الجرأة ما كانت معطلة عند …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : شاعر المطولات والمرتجلات الشعرية عبد المحسن الكاظمي .

حفلت أخريات القرن التاسع عشر، وبدايات القرن العشرين، بظهور عدد من الشعراء مثلوا المشهد الشعري والأدبي في العراق، مثل: عبد الغفار الأخرس، وعبد الباقي العمري، وخيري الهنداوي، ومحمد رضا الشبيبي، وعبد الرحمن البنا، وجميل صدقي الزهاوي، ومعروف بن عبد الغني الرصافي، وعبد المحسن بن محمد بن علي بوست فروش الكاظمي، المولود في مدينة الكاظمية عام 1282هـ /1865 على أوثق الآراء. …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : هل حقا كتب جيمس جويس ملحمة القرن العشرين؟ رواية قائمة على التهكم والإرتياب والكراهية .

ثمة اعمال ابداعية تأخذ اكثر من استحقاقها ضجة وتاثيرا ومداولة في حين تمضي بعض الاعمال بهدوء دون ان تثير احدا لا بل تقرأها حتى دون ان تتعرف على كاتبها، ومن هذه الاعمال التي اثار موضوع اصدارها ضجيجا ومعارضة من جهة ومساندة ومؤازرة من جهة اخرى، حتى قبل الشروع بنشرها، رواية (يوليسيس) للكاتب الايرلندي جيمس جويس، المولود في العاصمة دبلن في …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : ضرورة الدقة في نقل وقائع التاريخ دراميا أو سينمائيا .

قرأت كثيرا من آراء الروائيين بشأن عملهم الروائي، الذي يُصَيّره المخرج عملاً درامياً أو فيلماً سينمائياً، وشكواهم المريرة من التغيير المدمر الذي يقوم به السيناريست والمخرج، وحتى المنتج! وقد يصل إلى حد التلاعب بالنص الروائي، وتغيير بعض مساراته، ومازالت في الذاكرة أحاديث الروائي الكبير نجيب محفوظ (٢٠٠٦) الشاكية في هذا الصدد، فضلاً عن أحاديث الروائي الكولومبي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز، …

أكمل القراءة »