ارشيف الكاتب سهام جبار

سهام جبار: (..أبعاد لا تنتهي) وقصائد أخرى

١. قلبٌ كسول يمسك بالأضواء يقبع بلا أحلامٍ بالكون كأن شباكاً ستسحبه من محاره فتجمعه بالأمواج الأخيرة التي تتكسر على باب الحياة طرقُ السماء كماشاتُ لحظاتٍ ميتة تتلقف وغرابٌ كهل يعانقُ مشمئزاً يظل يدير نظره ويتأفف مما حدث وما يحدث! ………. ٢. كنتُ أصطاده من بين الأشكال بطوفان موسيقى من أحلامي وبانشداهٍ يغمر قلبي أتفرسُ في عبثه أن يكون أو …

أكمل القراءة »

د. سهام جبار: بين النقد والتدريس

في تدريس الأدب تعمل العلاقة بين الأستاذ والطالب لتقرير قيمة منهجية مميزة في مؤلفات النقد الحديثة فإلى جانب صياغة طريقة في المواجهة وتداول أساليب الطرح وتقصي الآراء والمعلومات باختبارها في مستويات التلقي والحوار والمناقشة والاختلاف كما يقول امبرتو ايكو “وتعلمت أن على المرء أن لا يؤلف كتاباً ويجعله أساساً للتدريس بل عليه أن يفعل العكس : درّس أولاً لثلاث أو …

أكمل القراءة »

سهام جبار: شِراك

يطلعُ القاتلُ من كل جحر نظراتهُ دماء خطواتهُ قبور أنفاسُه تنّين يتجشّأ فينفثُ كلّ الذي قتل ………… هذه عينُ قاتل هذا صدأُ روحه تلك أنفاسهُ اللاهثة وراء الرغبات القاتلة كتفاه عاقرتان دمهُ حائرٌ أين يذهب يهدر يهدرُ يهدر فتغيبُ الطرقات …………… يرتدون وجوهاً تحصدُ النظرات يرسلون جراحاً في نزهات ينحدرون سيولاً من كل كوى ……………. القتلةُ يتجمعون في القبور المستطرقة …

أكمل القراءة »

سهام جبار : صدى

يجيءُ الصّدى مثل ذكرى سلامٍ كان سيحدثُ لولا آلام في العمقِ تتهادى كلَّ مرةٍ للظهور يجيءُ الغريبُ المبتلى بالمعارفِ مرةً أخرى ويخبئ الحنينَ الذي اعترى قلباً فما صفا كلُّه الآن تلفّتٌ وغيابٌ وحضورٌ وتداركُ وقتٍ مثل سرابِ الأمنيات الكثيرة التي تسقط في الحقيقةِ تتهافت يجيءُ الجديدُ فتلقّنُه الرياحُ كلَّ يومٍ تراجعَ وانهماكاً حتى لو كانت ساحرة في أرضه؟ ندوبُ تذكّر …

أكمل القراءة »

سهام جبار : أريد أن أقول كل شيء

أريد أن أقول كل شيء سهام جبار أريد أن أقول كل شيء عما تراءى في الظلال كأنه نور أو يحدّق في سرابٍ من حقيقة أود أن أنهي صراع تلك الغابة الذي ينهب كل مرة بعضاً من الروح أو أملاً من الجسد بالثبات كثرةٌ أبقتني أزيح الخدوش وجه يتعفّر كل مرة بالشطب

أكمل القراءة »

سهام جبار : قصيدتان

قصيدتان سهام جبار 1. انسانةٌ قديمة انسانةٌ قديمةٌ أنا عابرةٌ كاهناتٍ دلفي بحدسي مختبئةٌ في الجرار بخمري مستترة بين الجبال والوديان وأمواج الما بين ولا حاجة لكشف مخبئي

أكمل القراءة »

سهام جبار : حوله..

حوله.. سهام جبار يجوبون الأفق حوله باسمين مارّين ومتشبثين رامين الخطى أو مرميين كحصاة يدورون، كأنهم، حول شمس لا تذيب وكلُ جليدهم سابحٌ في بياضه وكل طريقهم قرعٌ على أبواب هم سواءٌ وشتى من يرى ومن يتراءى له يحوطون باللب وينتظرون آخرَ السقي هل يأتي بهم اليه زرعُهم الأخير

أكمل القراءة »

د. سهام جبار : حول (مستقبل قصيدة النثر)

حول (مستقبل قصيدة النثر) د. سهام جبار إجابةً على سؤال يفترض أن قصيدة النثر المكتوبة الآن ما زالت محافظة على أصالتها، وأن الفوضى لم تنتشر بعد وأن التخوّف قائم من مستقبل قصيدة النثر وحده، أجبتُ بأن الفوضى منتشرة حالياً في اطار كتابة قصيدة النثر وأنّ ما يُكتب باسمها لم تتم مراجعته على وفق ضوابط الابداع واشتراطاته، ولم يُدركُ جيداً نوع …

أكمل القراءة »

سهام جبار : شاهدة

شاهدة سهام جبار لا أعرفُ كم مرّ من وقت وأنا أصلبُ هذه الرقبةَ المتعلّقة شاهدة ربّ ….. لا أعرفُ كم نسيتُ وأنا أقرأُ متعفّرةً بجنديتي ملء أدراجي الهزيمة ….. لا أعرفُ كم ضاع مني

أكمل القراءة »

د. سهام جبار : تـأخـذنـي..

تـأخـذنـي.. سهام جبار تأخذني دوماً للنزهة تطفئُ شمعَ السنين معي تلعب كل الألعاب التي تُذهبُ في حيرةٍ قد أفركُ عيني كي أصحو أو أنادي ولا تجيب تسدّ الأبوابَ علي لتقول هيت لكِ أخرجتُ لها لساني وأنا أصلُ الى الباب الأخير هذا كان في سن العشرين ربما كلا لم أصل صدقاً الى الباب الأخير كانت تُخرج دوماً لسانها وتضحك في تسلية …

أكمل القراءة »

د.سهام جبار : آخر الفصول للمبدع الراحل “عادل كامل” (ملف/10)

[آخر الفصول] د.سهام جبار تندرج مجموعة (آخر الفصول) للقاص عادل كامل ضمن إطار القصة الوجودية التي أجدها انشغالا ً من انشغالات الستينيين في الأدب العراقي. هذا الانشغال الذي ظهر طابعه بهذه القوة لدى عادل كامل بفعل استغراقه بالوجودية فكرا ً وهما ً، وان كان الآن منصرفا ً إلى فضاء صوفي تأملي أكثر اتساعا ً وحرية. الا ان الحرية اصلا ً …

أكمل القراءة »

سهام جبار : أحوال متغيّرة

أحوال متغيّرة سهام جبار لا تضعُ على المائدة أحوالاً متغيّرة فقط تكتبُ دون إلقاء بالٍ للكلام الكلامُ قاطعُ طريق متربّصٌ في الزوايا يبادلُ القلب بتقليب الآراء والأحوال المتغيّرة! ……… تقفُ الريشةُ حائرة بين الأصابع أن تنقل التحليق الى الورق أم تهبطُ بالمتشبّثين الى التراب؟! ………. تتجرّدُ الصورةُ عن حملِ وجهها المحدّقِ في عمقه بعيداً بعيداً عن التناول! ……. 2017/05/15

أكمل القراءة »

سهام جبار : الشمس

ظنّتِ الشمسُ أنها كانت كوناً واليوم هي شمعةٌ مفكّرة! عشراتُ الكتبِ تقرأُ نفسَها والشمعةُ الظانّةُ نفسَها شمساً تذوب.. يذوبُ كلّ شيءٍ معها الا الإنصات الخفي في احدى زوايا البيت للعبِ وللكتب اللعبُ يقهقهُ والفلاسفةُ يعبسون الشمسُ التي كانت كوناً من نجومٍ تسمّي الأب مجرّةً والأمّ سديماً الأخوة كواكب وهي تتصفّحُ أركانَ الكون بلعبٍ يقرأُ

أكمل القراءة »

سهام جبار : سأذهبُ في نزهةٍ

سأذهبُ في نزهةٍ مع ما حذفتهُ من قصيدتي هو يعوي برأسي بحقهِ في الوجود وأنا أهشُّ النحلَ وعسلَه لديّ البدائلُ كلّها العائلةُ مركّبةٌ بالمسامير وبخيوط أحرّكُ كلَّ الأدوار أمّي نائمةٌ كلوحةٍ كلاسيكيةٍ نأخذ معها الصور وأبي على كتفيه بيوتٌ لكل فم ككادح أزلي أشقُّ بطنَ القبر الذي غطّاني وأنهضُ كمحرّرةِ عبيد فيما وجهي مدوّرٌ للأبد كلوحةٍ بغداديةٍ عتيقة لجواد سليم …

أكمل القراءة »

سهام جبّار : أشياء مهمّة!

شيءٌ مهم تحسُنه أن تلقّن درساً فرائسَك أسنانُك المستمرةُ بالطول تثقبُ أوردتَهم عميقاً عميقاً تتركُهم في حيرةٍ أيها الأطولُ من دخان يصعدُ يصعدُ في السماء يا للؤم! فتحرمُ السماءَ من حنوّها أنا شخصياً خرمتَ قلبي وأنتَ تغرقُ دمَه في لعابك وتحدّقُ عيناكَ بعينيَّ تحدّقُ شعيراتٌ دقيقةٌ مرتجفة

أكمل القراءة »