ارشيف الكاتب سلام عبود

ديك الزمن الجميل (نصّ تسجيليّ)
سلام عبود

لم يلتفت إلى الخلف. سار الأستاذ رياض، مدرّس اللغة الإنجليزيّة في ثانوية عليّ الغربيّ، وهو يقاوم بشدّة الرغبة الملحّة في الالتفات إلى الخلف. ولم يفعل ذلك إلاّ بعد أن تأكّد أنّ بناية مقرّ الحزب في عليّ الغربيّ، التي غادرها منذ دقائق، غرقت تماماً في الظلام، وأنّها لم تعد تُرى من هذه المسافة البعيدة. التفت الأستاذ رياض إلى الخلف مرّة ثانية …

أكمل القراءة »

سلام عبود : العودة الى اللاهناك! قراءة في ديوان (الغروب النحيف) للشاعر العراقي وليد جمعة (ملف/10)

إشارة : رحل الشاعر العراقي المبدع “وليد جمعة” في المنافي البعيدة من وطنه العراق الذي أحبه وعشقه، وكان قضيته الوحيدة التي التزم بها بخلاف كل الإيحاءات السلوكية “العبثية” التي كوّنها عنه الكثيرون ممن عايشوه. تكريماً لذكراه ولعذاباته ومنجزه الشعري المهم، الذي لم يحظ بالمتابعة النقدية التي يستحقها تطرح أسرة الناقد العراقي هذا الملف عنه، وتدعو الأحبة الكتّأب والقراء إلى رفده …

أكمل القراءة »

سلام عبود : “الستربتيز” العراقي! نقد تيار “الواقعية القومية”

“الستربتيز” العراقي! نقد تيار “الواقعية القومية” سلام عبود من أجل مراجعة نقدية، في إطار المراجعة الثقافية الوطنية الشاملة # مقدمة: إن الأزمة الشاملة، التي يعيشها المجتمع العربي، بأطيافه القطرية المتعددة والمتنوعة، تنعكس انعكاسا مباشرا على مناحي العقل كلها، وفي صدارتها الأدب والفن والإعلام والثقافة عامة. وربما تكون الثقافة أكبر الخاسرين، حينما يكون النقد الأدبي والثقافي على رأس هذه الطليعة الخاسرة. …

أكمل القراءة »

سلام عبود: رواية “الفتنة” لكنعان مكـّيـّة: إعادة جدولة الخيانة

1 أثار صدور رواية “الفتنة”، لكنعان مكـّيـّة، اهتماما صحافيا ملحوظا،عفويا وموجها، اختلفت فيه المواقف، وتضاربت الآراء. فمن محبذ ومناصر ومبرر، الى مستهجن وغاضب. عدّها بعضهم “أخطر عمل أدبي في تاريخنا المعاصر”، و”منعطفاً مهماً في أدبيات العراق السياسية”، و”خلاصة فن الاعتراف””. ورأى فيها آخرون “عظة سقيمة” (أسعد أبو خليل)، حافلة بـ “الانتهاز والنفاق وخيانة الضمير والتلفيق” (صبحي حديدي). ووجدها بعضهم رواية …

أكمل القراءة »

سلام عبود : سفيتلانا ألكسيفيتش في الميزان

سفيتلانا ألكسيفيتش خليط نموذجيّ، يطابق اللحظة الراهنة بقوّة: أوكرانيّة الأمّ، بيلاوروسيّة الأب، روسيّة الثقافة، سوفياتيّة المعايشة. ملامح ليست نادرة، لكنها تضع صاحبها في قلب العاصفة. كتبت سفتلانا القصص القصيرة والمقالات والتحقيقات الصحافيّة. لكنها اشتهرت باعتبارها كاتبة صحافيّة، تعتمد في موضوعاتها أسلوب التحفيز لمن تقابلهم، من طريق مساعدتهم على بناء نصّ شخصيّ، يكون مع غيره من التجارب وحدة حكائيّة متعددة المساقط …

أكمل القراءة »

سلام عبود : يوسف يـُخربط اللعبة

يوسف الصائغ شجرة عراقية مثمرة، في المقاييس كلّها، رمزيّا وثقافيّا وفنيّا، بصرف النظر عن التباين في سبل تقييم مؤهلاته الثقافيّة، وأساليب تقدير مواهبه المتعددة كشاعر وروائي ومسرحي. إنه عنصر بارز في المشهد الثقافي العراقي، مثير للجدل العنيف. فازت جلّ سردياته النثرية بجوائز أدبيّة. ربّما لم يكن شعره ذا قيمة عالية جدّا، كما رُوّج له من قِبل الشيوعيين قـَبل “خيانته” لهم، …

أكمل القراءة »

سلام عبّود : في ليل أوغادين

اندفعت نحوي معانقة. شبكت يديها حول رقبتي، فتدلـّى جسدها النحيف على جسمي مثل قلادة، قبّلتُ خدها قبلة خفيفة وهمست في أذنها: – سنلتقي ثانية حينما أعود من أديس أبابا. – كم مغفـّلة قبلي سمعت منك هذه الجملة الغبيّة! جاءني صوتها ورأسها غارق في صدري. دبّت كلماتها مثل نمل وحشيّ فوق جلدي، فلم أجب. شعورٌ غريبٌ انتابني. أحسست كما لو أنّني …

أكمل القراءة »

سلام عبود : ولوع ماكر خانه المكان والزمان: وداعا عبد الستار ناصر!

لعبد الستار ناصر، المولود  في بغداد عام 1947، أكثر من خمسين إصدارا، بين قصة ورواية وخاطرة ثقافية ونقدية. لذلك هو الكاتب الأغزر في تاريخ السرد العراقي المعاصر. تعرفت عليه مبكرا، ولم ألتقه قط. كتبت عن بواكير رواياته “تلك الشمس كنت أحبها” أول مقال نقدي لي، نشرته مجلة “الثقافة” العراقية عام 1969، على ما أتذكر. ثم تناولته مطوّلا في كتابي “ثقافة …

أكمل القراءة »