ارشيف الكاتب سعد جاسم

سعد جاسم: لَعِب ولهو وكورونا (ملف/10)

إشارة:  يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: في مديح الانوثة

كلُّ نهدٍ نهرٌ من حليبٍ وعسل وكلُّ نهدٍ إلهٌ هَيْمانٌ حينَ تجنُّ الرغبةُ فيهِ ويتعالى الشبقُ الكوكبي في فضائهِ النبيذيِّ الباذخ تصيرُ الأُنثى تفاحتَهُ المُشتهاة وآيتَهُ العشقيةَ التي يُرتّلُها في نشيدِ إنشادهِ السحري وفي مزاميرهِ التي تعبقُ شبقاً وترانيمَ لذّةٍ وصهيلْ ويُصبحُ ليلُ الرغباتِ المخمورةِ مجنوناً حدَّ الشهقةِ وطويلاً حيثُ لا مدىً لحريقهِ وخارجاً عن المتنِ والهامشِ وفضاءِ النصِّ وشهوةِ …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: العناق نكايةً بالكورونا

نكايةً بالكورونا وعزلتِها الوحشية قرَّرتُ أَنْ أَكسرَ قضبانَ هذهِ العزلةِ السوداء وأَذهبُ الى غابةٍ تستوطنُ قلبَ المدينةِ الضاحك وأَختارُ منها شجرةً فارعةً وكثيفةَ الأَغصانِ والحنانِ ثُمَّ أُعانقُها إِبتداءً من عروقِها التي تمتدُ عميقاً في جسدِ الأَرض ثُمُّ أُعانقُ جذعَها وأشمُّ بكلِّ كياني رائحةَ لحائِها التي تَضوعُ بعبقِ الحِنّاءِ والدارمِ الانثوي وبلهفةٍ وشغفٍ كونيٍّ أُواصلُ عناقي لشجرتي وأَضعُ قلبي على قلبها …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: قلوب تمشي على الارض

( نورسٌ حكيم ) وحدي … هنااااااك حيثُ السماءُ قريبةٌ ونظيفة وحيثُ الأعالي بلا ضغائن وبلا رصاص وحيث لا حمقى ولا مخبرون ولا مفخخون وحيثُ لا حفّارو قبورٍ في قلوبِ الإمهات * وحدي … هنااااك مثل نورسٍ حكيمٍ وناصعٍ ولكنني محتشدٌ بروحي الزاهدة (قلوب تمشي على الارض ) إِخوتي البعيدونَ كانوا سبعةَ قلوبٍ تمشي على الأَرضِ لكنني لمْ أَفتقدْ منهم …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: أَسئلة الشـعراء

هل الشعراءُ حُرّاسُ بيوتِ الكينونة ؟ أَمْ هُمْ أُمراءُ الكلام ؟ * هل الشعراءُ صاغةُ ذهبِ المعنى ؟ أَمْ انهم رعاةُ الكلمات ؟ * هل الشعراءُ صيادو جواهرِ الخيال ؟ أَم فرسانُ عرائسِ البحار ؟ * هل الشعراءُ بستانيو فواكهِ الأَمل ؟ أَمْ حكماءُ منافي الأَلم ؟ * هل الشعراءُ عازفو ناياتِ الشَجَن ؟ أَمْ هُمْ الذينَ يُموْسقونَ قصائدَ الحنين …

أكمل القراءة »

العالمُ: مُستوطنةُ كورونا
سعد جاسم

وحوشٌ صغيرة تُهددُ العالم كارثة الكورونا * لاعناقات لاقُبُلات اشباحُ الكورونا * مساجدٌ بلا مُصَلّين ملاعبٌ بلا جمهور رعبُ الكورونا * فايروسٌ عابرٌ للقارّات كورونا المُسْتَبد * إِحذروا الخفافيشَ الحيواناتِ البريّة مستوطنة الكورونا * العُشّاقُ عاطلونَ عن التقبيل زمنُ الكورونا * الأَقنعةُ والكمّامات بورصةٌ مزدهرة الكورونا * الثوّارُ والمتظاهرون يتحدّونَ بقوّةٍ طُغاةَ الكورونا * الاطفالُ فوقَ التاسعة لايخشونَ الكورونا * …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: الحبُّ رغمَ كوابيسِ الكورونا

كمَنْ يدخلُ الى قلبِ شجرة دخلتِ أَنتِ الى قلبي وقد إِستوطنتِ فيهِ كحمامةِ الخليقةِ الاولى * منذُ لحظةِ دخولكِ السحرية أَصبحَ قلبي وطناً للملائكةِ والحمائمِ والبلابلِ والفراشاتِ وطيورِ القطرسِ النقية وأَصبحَ بُستاناً للياسمينِ والجوري والبنفسجِ السومري * كُلَّما تدخلينَ قلبي تُصلّينَ صلاةَ الشُكْرِ للهِ الذي خلقَ من أَجلكِ هذا القلبَ الشاسعَ كالمدى والناصعَ كحقلٍ من ثلج * ماأَبهاكِ … وماأَبهجني …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: حُبُّ دافئٌ ولذيذٌ كشوربةِ عدس

دائماً أَسألُ قلبي عن إِحساسهِ ازاءَكِ فيقولُ لي : إِنَّ حبَّها دافئٌ ولذيذٌ كشوربةِ عدس فأَضحكُ وأَضحكُ وأَتقافزُ نشواناً ومجنوناً من فرطِ الفرحِ حتى أَكادَ أَنْ أَطيرَ عااااااااااااااالياً عااااااااااااااااالياً ومشاعري تُصبحُ هيَ أَجنحتي التي تُحرّضُني على حملكِ وإِخفائكِ تحتَ ريشِها والتحليقِ بكِ حتى لاتشعري بالبردِ والخوفِ والقلقِ من مجهولٍ ما أَو من ثلوجِ منفى باردٍ وبعيدٍ ومخالبِ غربةٍ جارحةٍ في …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: هل الشعراء ضروريون في هذا العالم ؟

إنطلاقاً من يقين نوراني له جوهره ومعناه العميق بجدوى الشعر في عالمنا الطاعن بالخراب والدم والالم والأَوبئة؛ فانني أَعتقد ان الشعراء وأَعني: الشعراء الحقيقيين هم ضروريون حقاً في هذا العالم وفي هذا الوجود ؛ لأنهم اكثر انتباهاً من الاخرين للظل الذي لاينتهي” ” والشعر الحقيقي والسامي ليس في الصميم ؛ الا هذا وليس له من مسعى سوى الابقاء على ” …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: ” الليالي العراقية” لدنيا ميخائيل.. الشعر بوصفهِ شيطنة طفولية

كلّما قرأتُ نصاً شعرياً للشاعرة العراقية ” دنيا ميخائيل ” اشعر أنني أَعيش في عالم طفولي مكتنز بالبراءة والدهشة والفنتازيا ؛ حيث ان دنيا تنظر الى العالم بعيني طفلة حالمة وذكية ولمّاحة وعلى شيء من المشاكسة والشيطنة الطفولية المحببة. والشاعرة دنيا حرصت على بناء عالمها الشعري والارتقاء به رغم كل ماعاشته من معاناة ومتاعب وخسارات لا لشيء الا لأنها عراقية …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: ببغاء أحمق

أَنتَ تُرددُ كلماتي وتُقلّدُ قصائدي وتُهددُ رؤيايَ وتُبَددُ أُغنياتي وتُشَرّدُ عصافيري ولا تترددُ عن ” البغبغة “* بأَصواتي في الظلام والكوابيسِ المُخيفة في ليالي الحروبِ والمنافي الموحشة تُرى … الى متى ستبقى وقحاً وغبياً مثلَ ببغاءٍ أَحمق؟ يالبغبغتكَ العجيبةِ * التي تعتقدُ واهماً أَنَّها تُشبهُ زقزقةَ العصافيرِ والبلابلِ والعنادلِ الرهيفة ويالبغبغتكَ التي هيَ ليستْ سوى زعيقٍ خادشٍ لهدوءِ البالِ والحياءِ …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: أَين ارث محمود البريكان؟ (ملف/10)

إشارة : رحل الشاعر الكبير الرائد المُجدّد “محمود البريكان” بطريقة مأساوية وطُويت صفحته كالعادة فلم نشهد خلال السنوات الأخيرة بحثا تحليليا حازما ومخلصا ومستمرا في تراثه الشعري الباهر المميز الذي شكّل علامة فارقة في مسار الشعر العراقي والعربي. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الأحبة النقّاد والشعراء والقرّاء إلى إثرائه بالدراسات والمقالات والصور والوثائق. وسيكون الملف مفتوحا من الناحية الزمنية على …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: جحيم طاعن في البياض

إشارة: الشعر هو فن تقطيع القلب. مقولة أرددها كثيرا وتتجلى بصورة دقيقة وبهية الآن في هذا النص للشاعر المبدع “سعد جاسم”.. هدوء موغل في الأذى.. وانتظار موحش مديد صار سمة من سمات حياة العراقي التاريخية.. إنّه نص كل عراقي يمضي شتاء حياته الأسود ليس في المنافي المثلجة البعيدة فحسب بل على ضفاف الفرات منتظراً الخلاص لتأتيه طافية جثّة الأمل.. تحية …

أكمل القراءة »

عدد جديد من صحيفة ” الاديب الثقافية ”
سعد جاسم

صدر عن ” مركز تنوير للبحوث والدراسات التنموية” في بغداد ؛ العدد الجديد ” من صحيفة ” الاديب الثقافية ” (2020 -شباط -15-229)المرقم والمؤرخ والتي يرأس تحريرها الناقد والروائي العراقي ” عباس عبد جاسم ” ورئيس تحريرها التنفيدي والاخراج والتصميم الفنان العراقي “شهيد رحمن الحسيني ” ويدير تحريرها الشاعر العراقي ” حيدر هادي الخفاجي “. وقد كان العدد حافلاً بالدراسات …

أكمل القراءة »

أَنتِ تُشبهينني تماماً
سعد جاسم
ترجمتها عن الانجليزية الشاعرة والمترجمة المصرية : نُهى كمال

ذاتَ ليلةٍ وفي واحدةٍ من تجلياتهِ السماوية قامَ اللهُ بالتناصِ معَ نفسهِ فخلقكِ كما لو أَنَّكِ ” جينيفر لورنس ” وعندما عرفتُكِ أو أنتِ عرفتني -لاأتذكّرُ كيفَ عرفَ أحدُنا الآخرَ – أصِبْتُ أنا بهالةٍ من السحرِ والإنخطافِ وغمرتِني أنتِ بالحبِّ والغوايةِ حتى أصبحتُ وعندما أسيرُ معكِ في شوارعِ المدينةِ أشعرُ أنَّ الآخرينَ يغبطونني على حضوركِ الفاتنِ الرهيفِ والنساءُ كُنَّ يتهامسنَ …

أكمل القراءة »