ارشيف الكاتب سعد جاسم

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ ودمويٍّ ومُخيفْ   هكذا رأيتُ الإلهَ المقتول فبكيتُ عليهِ وعليَّ بكيتُ بخوفٍ ونزيفٍ برغمِ يقيني ومعرفتي أَنَّهُ قويٌّ وجبارٌ وحنونْ   وكذلكَ بكيتُ على حالِنا الأسود  ومصيرِنا الغامض وعلى بلادِنا المُغتصبة والجريحةِ والثكلى بأَيتامِها وأَراملِها وأُمهاتِها المفجوعاتْ   وبكيتُ على حياتِنا  التي لمْ تعُدْ حياةً …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : الله والشاعر والنساء .

ذاتَ ليلةٍ شتائيةٍ موحشة الشاعرُ الموهوم والمهووسُ بالنبوءاتِ والنساء رأى ظلَّ اللهِ في الحُلمِ  فارتعبَ وارتجفَ وأَنخطفَ وأَندَهشَ  من هَوْلِ الرؤيا ثُمَّ ابتهجَ عندما غمرتهُ  هالاتِ النورِالربّاني حيثُ أَنَّ اللهُ قَدْ عطَفَ عليهِ وهدَّأَ من روعَهِ ورعبِهِ وشَمَلهُ باللُطفِ والطمأَنينةِ فأَحَسَّ الشاعرُ بالدفءِ والسَكينةِ والسَلام فقالَ للهْ : إلهي هَلْ تَسمحُ لي بطلبٍ روحانيٍّ ياربَّ الانسِ والجانْ ؟ فقالَ لهُ …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : ازدهارات سلمان داود محمد .

نحن لا نريد ان نرثيك ونحن لانريد ان نبكيك وانما نحب ان نقرا في حضرتك قصايدك ونصوصك المشاكسة والموجعة والموجوعة ونحكي عن ” غيومك الارضية  ” و” علامتك الفارقة ” ونزهر معك في ” ازدهاراتك” الفاعلة لا المفعول بها . ونضحك معك على فضايح ومهازل ( واوي الجماعة ) اااااااخ من الجماعة وثعالبها وافاعيها وخنازيرها وذؤبانها الغادرة . وكذلك نريد …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : سعدائيل البابلي أَو رأَيتُ كلَّ شيء .

هذا أَنا : { سـعـدائـيـل البـابـلي } أَو : سعد السومري أَو : ( سعد السيد جاسم الغرابي الحسيني ) أَو { سعد جاسم } لا فرق فَلِيَ الاسماءُ كُلُّها ولي نورُ اللهِ ونارُهُ الأَزليةْ ولعَيْنيَّ وقلبي خُضرةُ الطبيعةِ والفراديسِ والجنائنِ القزحية   هذا أنا : بلا أَقنعة غامضةْ وبلا مساحيقَ فاقعةْ  وبلا سيرةٍ كاذبةْ   وهذا أَنا : ولدتْني …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : قريباً من السماء الأُولى ” الى روح سعدي يوسف ” .

  لقلبكَ توهّجُهُ واشتعالُهُ العاصفُ  ولحلمكَ فضاءاتُهُ التي تتسعُ رغمَ أدخنةِ الحروبِ  والدماءِ الصاعدةِ هرباً من هذهِ الأرضِ المريضة  ولقلقكَ مخالبُهُ ورمادُهُ الباردُ ولليقينِ الذي يسكنُكَ جمرهُ وجوهرهُ  ولضعفكَ مايذكّرنُي بفكرةِ الموتِ التي هي رغبةٌ لذيذةٌ للتحليقِ والتحرّرِ من الارضيِّ والملوّثِ والشكوكيِّ والغامضِ   يالبسالتكَ وأَنتَ تحاورُ ذاتَكَ ازاءَ اللهِ والخلقِ والشعرِ والصوتِ  والحلمِ والخوفِ والمنفى والوحشة والحنين انَّهُ ذاتُهُ …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : الكوميديا الصينية { قصيدة ميتا نثر } .

عندما قالتْ لي : صديقتي الصينيةُ الطيّبةُ 我爱你 Wǒ ài nǐ أَحسَسْتُ أَنَّ السماواتِ تمطرُني… بـ :  أَبوابٍ مقفلةٍ شبابيكَ ( زلابيه )  فراشاتٍ محنّطةٍ  زهورٍ بلاستكيةٍ شاحبةٍ  والعابٍ الكترونيةٍ خاملةٍ كلها مطموغةٌ… بـ : made in china *  مرةً سألتُ الله : ياإلهي الجميل : هَلْ الهواءُ  made in chi? وقبلَ أَن أُكملَ سؤالي غيرَ البريءِ طبعاً أبتسمَ الله …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : لماذا يَشْتَمونَ سعدي يوسف ؟ .

لم يتعرض شاعر وأَديب ومناضل عراقي أو عربي أو حتى أَجنبي ، للإساءات والشتائم والقدح والذم ، سواء في حياته  أو في مماته الجليل ، كما تعرض الشاعر  والاديب الفذ سعدي يوسف . نعم .. كان سعدي ولازال يشتم ويساء له ويُنتقص منه بلا أَي وازع من ضمير وأخلاق ووعي واحترام لمنجزه الإبداعي الكبير وتاريخه النضالي والإنساني .  وبالطبع لاعجب …

أكمل القراءة »

| سعد جاسم : حسين سرمك:أَهكذا تَغْدرُنا برحيلكَ المُفاجيء؟ .

  آآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ منك وآآآآه عليك يا ابا علي أَهكذا ترحلُ عنّا ؟ بلا أَيَّةِ رسالةٍ وبلا مُجرَّدِ كلمةٍ واحدة أَو اشارةٍ عابرة أَو ايقونةِ توديع تُخْبرُنا فيها انك على سفرٍ الى فراديس الابدية ؟   أَهكذا تَهجرُنا ياحسين دونَ أَن تخبرنا حتى ولو ب( بوست ) موجزٍ ومُكثَّفٍ وبسيط ؟ سواءً في الفيسبوك أَو في الانستجرام أَو حتى في الواتساب …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: حب وبلاد وكذب (ملف/46)

في شُرفةِ إنتظارك تعالي … ولاتقلقي كثيراً فالبيتُ مفتوحٌ على مدىً من زرقةٍ وندى لاباب ..لاجدران لا كلاب ولا حراس لاشئ غير الورد والعصافير والشجيرات الرهيفة وكائن من شغف وقرنفل وحنين هو أنا …… مازال واقفاً في شرفة إنتظاركِ حالماً بإطلالتِك القزحية وحضورِكِ الباذبلاد عاوية ( قدري قادَ بقرَنا ) وبقرُنا قادَ قدرَنا وقدرُنا قادَنا الى الهاويةْ ولهذا أَصبْحْنا شُبْه …

أكمل القراءة »

* شهادة *
طفل من شعر وحكايات
سعد جاسم (ملف/45)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ من البردِ والمطر طائرٌ مهاجر *** غيمةٌ صغيرة ترشُّ المدينة تباشيرُ شتاء *** دائماً يحلمُ بالمطر فلّاح عراقي *** تحتَ المطر يتعانقان طائر الحب وانثاه *** بَعْدَ طولِ انتظار أَمْطَرتِ السماء دماً وضفادع *** لا شمس عبر النافذة لازقزقة في الحديقة صباح كئيب *** متجمدة …

أكمل القراءة »

الشعر كلذّة وخلاص وخطاب جمالي
قراءة مُكثّفة في نص (بلا تاريخ) للشاعر محمد النصار
سعد جاسم (ملف/44)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: أَتَذَكّرُكِ في المرايا (الى روح نوس ثانيةً)

أَتَذَكّرُ… أَتَذَكّرُ تَماماً أَتَذَكّرُكِ بقوّةِ الحنينِ وبمرايا الحضورِ التي لاتعرفُ سوادَ نوايا الصدأَ وخياناتِ افاعي النسيان وأَتَذَكَّرُ كلَّ ماتبقّى في خزائنِ الذاكرةِ وفي فضاءاتِ الذكرى وفي اسفارِ حياةٍ كانتْ مكتظةً بكل ماهو حلو وعلقم وبكل ماهو : موجع ومُبهج وسرّي وغامض وفادحٍ وجارحٍ ونافرٍ وآسرٍ ولذيذٍ مثل فواكهِ بابلَ ومثل قيمر وعسلِ الفيحاءْ وكما سواقي وعيون الماءْ عذبةٌ أَنتِ وروحُكِ …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: ” الليالي العراقية” لدنيا ميخائيل.. الشعر بوصفهِ شيطنة طفولية (ملف/41)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: دموع نوس* (ملف/43)

-الى روح إِمرأتي الراحلة الى فردوس الله – أَيُّ أنهارٍ ؟ هذهِ التي إِجتاحتْ جبالَ عمان السبعة لتوصلَ لي دموعَكِ البابلية ؟ * * * هذهِ دموعكِ ؟ أَمْ الفراتُ بكى أنهاراً فاضتْ فمزقتْ بكارةَ الصحراءِ السميكة ؟ * * * هذهِ دموعكِ ؟ أَمْ غماماتٌ من البِلّور أَمطرتْ لؤلؤاً فأَربكتْ صيفَ عمان المُعتَدل مثل ملكٍ كنعاني ؟ * * …

أكمل القراءة »