ارشيف الكاتب سعد جاسم

سعد جاسم: حب وبلاد وكذب (ملف/46)

في شُرفةِ إنتظارك تعالي … ولاتقلقي كثيراً فالبيتُ مفتوحٌ على مدىً من زرقةٍ وندى لاباب ..لاجدران لا كلاب ولا حراس لاشئ غير الورد والعصافير والشجيرات الرهيفة وكائن من شغف وقرنفل وحنين هو أنا …… مازال واقفاً في شرفة إنتظاركِ حالماً بإطلالتِك القزحية وحضورِكِ الباذبلاد عاوية ( قدري قادَ بقرَنا ) وبقرُنا قادَ قدرَنا وقدرُنا قادَنا الى الهاويةْ ولهذا أَصبْحْنا شُبْه …

أكمل القراءة »

* شهادة *
طفل من شعر وحكايات
سعد جاسم (ملف/45)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ من البردِ والمطر طائرٌ مهاجر *** غيمةٌ صغيرة ترشُّ المدينة تباشيرُ شتاء *** دائماً يحلمُ بالمطر فلّاح عراقي *** تحتَ المطر يتعانقان طائر الحب وانثاه *** بَعْدَ طولِ انتظار أَمْطَرتِ السماء دماً وضفادع *** لا شمس عبر النافذة لازقزقة في الحديقة صباح كئيب *** متجمدة …

أكمل القراءة »

الشعر كلذّة وخلاص وخطاب جمالي
قراءة مُكثّفة في نص (بلا تاريخ) للشاعر محمد النصار
سعد جاسم (ملف/44)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: أَتَذَكّرُكِ في المرايا (الى روح نوس ثانيةً)

أَتَذَكّرُ… أَتَذَكّرُ تَماماً أَتَذَكّرُكِ بقوّةِ الحنينِ وبمرايا الحضورِ التي لاتعرفُ سوادَ نوايا الصدأَ وخياناتِ افاعي النسيان وأَتَذَكَّرُ كلَّ ماتبقّى في خزائنِ الذاكرةِ وفي فضاءاتِ الذكرى وفي اسفارِ حياةٍ كانتْ مكتظةً بكل ماهو حلو وعلقم وبكل ماهو : موجع ومُبهج وسرّي وغامض وفادحٍ وجارحٍ ونافرٍ وآسرٍ ولذيذٍ مثل فواكهِ بابلَ ومثل قيمر وعسلِ الفيحاءْ وكما سواقي وعيون الماءْ عذبةٌ أَنتِ وروحُكِ …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: ” الليالي العراقية” لدنيا ميخائيل.. الشعر بوصفهِ شيطنة طفولية (ملف/41)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: دموع نوس* (ملف/43)

-الى روح إِمرأتي الراحلة الى فردوس الله – أَيُّ أنهارٍ ؟ هذهِ التي إِجتاحتْ جبالَ عمان السبعة لتوصلَ لي دموعَكِ البابلية ؟ * * * هذهِ دموعكِ ؟ أَمْ الفراتُ بكى أنهاراً فاضتْ فمزقتْ بكارةَ الصحراءِ السميكة ؟ * * * هذهِ دموعكِ ؟ أَمْ غماماتٌ من البِلّور أَمطرتْ لؤلؤاً فأَربكتْ صيفَ عمان المُعتَدل مثل ملكٍ كنعاني ؟ * * …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: هايكو عراقي … هايكو كوني

-1- ملاكٌ أَبيض يهبطُ في مستشفى طبيبُ الأَطفال -2- كلٌّ ينتظرُ مصيرَهُ في مُستشفى الأَمل مدمنو الألم -3- بفراسةَ حكيمٍ سومري يعرفُ كلَّ نبضٍ طبيبُ القلوب -4- كلَّما يَسْمَعُ ضحكتَها يُرفرفُ كأَجنحة العصافير قلبُ العاشق -5- كلُّ مَنْ تلمسُ جبينَهُ يشعرُ بدفءٍ أُمومي ممرضةُ الرحمة -6- كُلّما يقولُ لها : أُحبّكِ تضحكُ أَشجارُها وفراشاتُها عاشقةُ الحقول -7- أَشباحٍ غامضون تَصطادُهمْ …

أكمل القراءة »

تَجَلّيات في حضرةِ المُتَنَبّي
سعد جاسم

أوقفتُ المتنبي في ” البابِ الشرقيِّ *” وقلتُ له ُ: – هَلْ رأيتَ الظلاميينَ ينتحلونَ وجوهَ ملائكةٍ ويفخخونَ البلادَ بكيمياءِ الموتِ والفتنةِ الفادحة ؟ وهَلْ رأيتَ البرابرةَ يقضمونَ الوردَ ويَمزّونَ بأكبادِ العصافيرِ ويدوسونَ على أجنحةِ الأطفال وقلوبِ الامهاتِ وفراشاتِ الندى ؟ وهَلْ رأَيتَ المُتظاهرينْ وصبايا وفتيانَ تشرينْ وهُمْ يتساقطونْ كعصفٍ مجنونْ برصاصِ الوحوشِ الحي وكواتمِ وسكاكينِ المُلَثّمينْ والقَتَلةِ المأجورينْ والغُرباءِ …

أكمل القراءة »

حسين عبد اللطيف: شاعر على الطرقات يرقب المارّة
سعد جاسم (ملف/30)

ذات مساء تموزي ساخن،غادرنا الى فردوس الابدية الشاعر الجنوبي حسين عبد اللطيف ، وكان ذلك في مساء الخميس العاشر من تموز 2014 ، حيث رحل حسين عن مدينته البصرة التي لم يسبق له ان فارقها إلّا نادراً،وقد عاش فيها مع عائلته الطيّبة رغم قسوة الظروف الحياتية . والشاعر حسين عبد اللطيف من مواليد العام 1945، وكان من شعراء البصرة النبلاء …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: فراشات الخريف (هايكو) (ملف/29)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: خريف طاعن في الوجع

خريفٌ خريفٌ خريفْ و يالَهُ … من خريفْ : وجوهٌ ” صفراءْ ” وقمصانٌ شاحبةْ أَشجارٌ جرداءْ ونسوةٌ ناحبَةْ مصائرٌ ” سوداء ” وحياةٌ كاذبةْ خريفٌ … خريفٌ … خريفْ … عالمٌ طاعنٌ في الوباءِ والفناءِ والنحيبِ وال نـ ز ي فْ عالمٌ مرعبٌ ومُخيفْ خريفٌ موجعٌ وموجوعٌ ورهيفْ ويالَهُ … من خ ر ي ف ————————————————- 20-9-2020

أكمل القراءة »

سعد جاسم: كَمْشَة بنفسج (ملف/24)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: هل الشعراء ضروريون في هذا العالم؟ (ملف/23)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: هكذا هُنَّ أُمهاتُنا

هكذا هُنَّ دائماً أُمّهاتُنا الصابراتُ … الخائفاتُ … النازفاتْ سودٌ ثيابُهن َّ مثلُ ليلِ العراقِ الطويلْ ولكنَّ وجوههنَّ ” بيضاء ” مثلَ حقولٍ من القرنفلِ والياسمين والنوايا الطيّبة والقطن الفراتي الذي لمْ يَتَّسخْ بياضُهُ منذُ أَعراسِ ” بابل ” وأَصابعِ صباياها المُحنّاة تُضيءُ كرنفالاتِ شارعِ الموكب حتى يُصبحَ العالمُ كلُّهُ أَبيض في أَبيض في أَبيض * قلوبهنَّ الصافية أَنهارٌ وينابيعٌ …

أكمل القراءة »