* إلى معلمي الفنان الكبير سعد الطائي   الآن ، بت لا أملك إلا خيالي، فهذا وحده الذي يفتح لي الابواب ، أما سوى ذلك فلم أعد أعبأ به . في نهاية العمر تصبح الامال أوهاماً .كنت اريد ان أحقق ما لم يحقق غيري. ليس عينيّ وحدهما ، إنما القدر الذي لازمني منذ بواكير حياتي […]