ارشيف الكاتب زهير الخويلدي

في مدح التمرد ، هنري مالر
ترجمة د زهير الخويلدي

” وبما أن الشجاعة في العمل لا تُستدل على الرغبة في الفهم، فإن الفكر المعقد يجمع الأسباب مع مرور الفصول، ويفوض الآخرين مخاطر التدخل.” ظهرت هذه المداخلة، في الأيام الأولى من نوفمبر 1995، في عدد خاص من الأزمنة الحديثة في مارس – أبريل – مايو 1996، مخصص للالتزام، بمناسبة الذكرى الخمسين لإصدار هذه المجلة1[1]. “ما أشعل فتيل ثورتنا ، رعبنا …

أكمل القراءة »

الإيتيقا الفكرية وابستيمولوجيا الفضائل عند باسكال أنجل
ترجمة د زهير الخويلدي

تمهيد: “الإيتيقا الفكرية موضوع كلاسيكي ولا يزال قليل الدرس” يخوض باسكال أنجل في مسألة العلاقة بين المعرفة والقيم وبين الابستيمولوجيا والكسيولوجيا أثناء مراجعته لكتاب روجر بوفيه ومحاولته تقديم رد على الأطروحة التي تربط الإيتيقا بالتيولوجيا اللاهوتية ويدعو إلى إعادة التفكير في نظرية المعرفة باعتبارها أخلاقًا فكرية من اجل اختبار تبرير معتقداتنا ،لكنه يرى حياة الفكر أيضًا ، مثل كل أشكال …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: حول التفكير الاسلامي والفلسفة العقلية

“الجهل بالدين وضعف اللغة واهمال التفكير يؤدي الى الوقوع في نظام التفاهة وتبني التصورات المتطرفة” يعاني الإسلام من الكثير من سوء الفهم والضبابية وتم الصاق الكثير من الأحكام المتحاملة حوله وارتبط عند الباحثين بالغزو والتطرف والإرهاب وحروب الاستيلاء والانتشار وما رافقه من التنكيل بالشعوب المقهورة ويفسر المؤرخون هذه النظرة المغلوطة بغياب الدراسات الموضوعية من المسلمين أنفسهم التي تهتم بتحليل الظاهرة …

أكمل القراءة »

في تناقض واجب قول الحقيقة مع الحق في الكذب عند عمونيل كانط
تمهيد وترجمة د زهير الخويلدي

” يجب الحق ألا تتكيف أبدًا مع السياسة ؛ بل على العكس ، يجب أن تتوافق السياسة دائمًا مع الحق.” تمهيد: تعود شهرة عمانويل كانط ( 1724- 1804 ) الى الكتب النقدية الثلاث عن العقل والإرادة والذوق ومقاله عن الأنوار والاستعمال العمومي للمعرفة الفلسفية والعلمية وبعض النصوص عن السلم والحرب والتاريخ والفن. غير أن الكثير من التأملات النقدية في بعض …

أكمل القراءة »

الأخلاق بين القوة والغفران عند فلاديمير يانكلفيتش
د زهير الخويلدي

استهلال: “أفضل ما في العوالم الممكنة هو العالم الأقل سوءًا” فلاديمير يانكلفيتش فيلسوف فرنسي وعالم في الموسيقى ولد سنة 1903 وتوفي 1985 وهو مؤلف معروف حيث أضاء فكره على الأخلاق المعاصرة. يدافع يانكيليفيتش بالفعل عن أسبقية الأخلاق على جميع فروع الفلسفة الأخرى (الميتافيزيقيا ، السياسة ، الجماليات ، إلخ.) تظهر لغته الشعرية بشكل ملحوظ في كل من كتاباته التي تمت …

أكمل القراءة »

الفساد السياسي بماهو أحد أمراض الديمقراطية
د زهير الخويلدي

” يمكن فهم الفساد على أنه شكل منحرف من الهبة، وخلط بين التبادل السخي والتبادل السوقي” يعتبر الفساد الشر السياسي بامتياز الذي يهدد مستقبل أعتى الديمقراطيات في العالم المتطور فما بالك ببعض الديمقراطيات الناشئة التي مازالت تحبو ضمن مسارات انتقال وعرة وتحاول التخلص من ماضي شمولي وممارسات تسلطية وعقلية مستبدة ومؤسسات إدارية متحيزة وتأسيس تشاركية مدنية وفق آلية التعايش الحر. …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: نظرية العدالة بين المبادئ الإجرائية والممارسة الاجتماعية (2/2)

المستوى الثاني من الانتقاد لأطروحات العدالة الرسمية يتعلق بالتمثيل الذي تقدمه الأطراف المتعاقدة عن نفسها وعن بعضها البعض في مفهوم رولز وهو يعتمد على عكس ذلك مع الإشكالية الثقافية والتاريخية لوالزر. لذلك يمكن أن تأخذ الشكل المتوقع التالي فقط: يمكننا أن نمنح رولز أن الأفراد العقلانيين، الذين يوضعون في الوضع الأصلي ويخلو من أي معرفة بوضعهم الاجتماعي، ومفاهيمهم الثقافية وأوقافهم …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: نظرية العدالة بين المبادئ الإجرائية والممارسة الاجتماعية (2/1)

استهلال: ” “العدل مساواة. لا أعني بذلك الوهم الذي قد يكون يومًا ما: أعني هذه العلاقة التي ينشئها أي تبادل عادل على الفور بين القوي والضعيف، بين المتعلم والجهل ” – ألان يحس الانسان في حياته الاجتماعية بالظلم السياسي والغبن الاقتصادي ويشعر بالازدراء الثقافي والتمييز العرقي ويطالب بالاعتراف والتقدير والاحترام والعدالة والدمج من حيث انتمائه مثل غيره الى الإنسانية. من …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: طبيعة الحقيقة الطبيعية عند سبينوزا

” الأشياء التي يلهث وراءها عامة الناس لا تبخل علينا فقط بالعلاج المفيد لحفظ كياننا، وانما هي تحول دونه، فتكون في الغالب سببا في هلاك من يملكها ، وتكون دائما سببا في هلاك من تملكه” ما طبيعة الحقيقة عند سبينوزا؟ وبماذا عرف حقيقة الطبيعة؟ وماذا يقصد بالحقيقة الطبيعية؟ وهل هناك طبيعة غير حقيقية وحقيقة غير طبيعية؟ والى أي مدى تخلص …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: العرب والتطبيع: الخروج من السر الى العلن

وقل للشامتين بنا أفيقوا … فإن نوائب الدهر تدور! أبو الطيب المتنبي أثار الإعلان الرسمي للإمارات عن تطبيعها العلاقات مع إسرائيل الكثير من ردود الأفعال المتناقضة ، فإذا كانت دولة الاحتلال قد رحبت بهذه المبادرة السياسية الجريئة واعتبر آخرون الاتفاق نجاح للوساطة الأمريكية ويصب في الرصيد الدبلوماسي لواشنطن ويزيد من حظوظ ترامب في الحصول على إمكانية دورة ثانية في الانتخابات …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: فكرة الحرية عند هيجل من خلال جدلية العبد والسيد

“الحرية هي الصراع من أجل انتزاع الاعتراف” – كتاب العقل في التاريخ – يبدو أن منزلة الحرية في فلسفة هيجل النسقية هي منزلة إشكالية بامتياز بالنظر الى كونه المساحة الكبيرة في هذه الفلسفة يحتلتها الضرورة التاريخية وما يتبقى منها يكتسحها العقل الكلي والروح المطلق والفكرة الشاملة وبالنظر أيضا الى التمجيد الكبير للدولة والقانون والمطالبة بأن يضحي الفراد بحرياتهم من أجل …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: المعاناة ليست الألم عند بول ريكور

تمهيد: “إن ظهور الألم يذكرنا بجسديتنا بسرعة كبيرة” في نص موجز وأساسي تم تسليمه ونشره في عام 1992 ، شكك بول ريكور في تجربة المعاناة في قلب الوجود البشري وكشف آفاقها فيما يتعلق بالذات والآخر ، وانتقل بالتحليل من الألم الجسدي إلى المعاناة الأخلاقية وقام بالتفريق بين العذاب الجسماني والألم النفسي. لقد عزم على إعادة قراءة هذا النص الرئيسي لفهمه …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: الحداثة في طريق مسدود حسب حنة أرندت

“المجتمع الجماهيري لا يريد الثقافة بل الترفيه” تفكر حنة أرندت في الأزمة التي يتعرض لها الوضع البشري في مجال السياسة والثقافة والتربية والحداثة بسبب الشمولية السياسية والامبريالية ، فالحركات الشمولية هي منظمات ضخمة من الأفراد الذريين والمعزولين عن بعضهم ، بينما تقوم الديكتاتورية دائمًا بتحويل الطبقات إلى جماهير ، واستبدال الأحزاب بالنظام ، وتحويل مركز القوة من الجيش إلى الشرطة …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو

“إن فن الحياة يدور حول حياة كل واحد “[1] هل يمكن أن تهتم الفلسفة بالعناية بالذات؟ ولماذا تشترط توفر أخلاقيات الرعاية السياسية بالذات النفسية؟ المجلد الثالث والأخير في تاريخ الجنسانية هو مكرس لتدريب الفرد كما تم تطويره من خلال النصوص التي غالباً ما يتم تحليلها قليلاً ، ولكنها حاسمة في إنشاء غرض ثقافي عام تتوج بظهور شخصية فريدة قادرة على …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: الانسان العامي بين الاعتقاد الديني والتفكير الفلسفي

” الاعتقاد هو العملية الذهنية المجربة من شخص يصدق أطروحة أو فرضية ، حتى يعتبرها حقيقة ، بغض النظر عن تأكيدها أو دحضها من طرف الوقائع . في الغالب تكون المعتقدات يقينية دون دليل” يظل الانسان في حياته اليومية حائرا بين تصديق الخرافة والشعوذة والمعارف المشتركة واتباع النور الفطري وصوت الضمير وبين الرجوع الى العلوم الثقافية والتربية الجمالية وقيادة نفسه …

أكمل القراءة »