ارشيف الكاتب حسين سرمك حسن

من واليد العراق، حاصل على بكالوريوس طب وجراحة عامة عام 1980- كلية الطب – جامعة بغداد، حاصل على ماجستير في الطب النفسي والعصبي عام 1990- جامعة عين شمس – القاهرة . وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، عضو جمعية الطب النفسي العراقية . فائز بجائزة نقابة الأطباء لأفضل كتاب طبي (المشكلات النفسية لأسرى الحرب وعائلاتهم) مناصفة عام 2002. مؤسس موقع “الناقد العراقي” والمشرف اليومي عليه منذ 1/3/2009.

د. حسين سرمك حسن : نبيل سليمان في “مجاز العشق” : الرواية التي رأت كلّ شيء (11/الأخيرة)

# عودة :           الرواية كالماء لا يأتي قبل شكله ولا بعده : —————————————– وطوال مسار الحكاية المركّب بحركته القلقة ، كنا نلاحق ما يشبه الوعود بالكتابة فقط ؛ وعود من صبا وفؤاد .. وضع مخططات .. الإتفاق على بدايات .. ومضامين ، وطرق للبداية . لكننا لم نشهد التنفيذ الفعلي ولا الخطوات الإجرائية العملية التي تعلن البدء بالكتابة . …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : جوزف حرب (5) : الولاء المقدّس للأمومة

الولاء للأمومة واستعادة الماضي السعيد : ———————————– ومن تكون مرجعيتهم النفسية أمومية ، ينظرون إلى الماضي بعين الإمتنان المُسر . فالأم ماضي ورحمها هو الفردوس المفقود . ولا أجد غرابة حين نحاول إعادة اسطورة الخطيئة والطرد إلى إنكسار روح الإنسان حين يُنبذ من جنّة الرحم إلى الأبد ، خصوصا عندما نضع في أذهاننا أن حواء الأم قد خلقت من ضلع …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : أدب الحرب الكبير يُكتب بعد الحرب : قصّة “الطلقة الأخيرة” للقاص “فاتح عبد السلام”

* بغداد المحروسة إن من “حسنات” الحرب هو هذا الغنى الهائل في القدرة على تشكيل المصائر. إنها من اللحظات النادرة التي يستطيع فيها الإنسان “التحكم” بفنائه الفردي. وقد يعود جذر تلك الأفعال البطولية الخالدة التي يسطّرها المقاتلون في الحروب إلى حقيقة أنهم يظفرون بفرصة للثأر من المثكل وتعسفه في رسم مصائرهم. ففي الحالة العادية يعيش الإنسان في غفلة لاشعورية من …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن* : نبيل سليمان في “مجاز العشق” : الرواية التي رأت كلّ شيء (10)

* بغداد المحروسة # قصّ ماورائي بامتياز : ———————— وفي الكثير من أعماله ، يعمد نبيل سليمان إلى استثمار تقنية ماوراء السرد أو القصّ الماورائي أو ما يسمى الآن بالـ metafiction ، وهي باختصار العمل السردي الذي يلفت انتباه القارىء إلى أوالياته قصداً (راجع دراستنا عن روايته : “هزائم مبكرة”) ؛ هي العمل الذي يلفت الإهتمام إلى ذاته كعمل فني …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : علي الوردي : (13) دُفِن دين محمّد مع علي ابن أبي طالب

# متى دخل الإسلام مرحلة الغرور القومي ؟ ————————————- في الفصل السابع : ( قريش والشعر ) من كتاب “وعّاظ السلاطين” ، يستعرض علي الوردي بعض ( أمراض ) قريش التي نقلتها معها إلى الإسلام في عصر الخلفاء الراشدين من ناحية ، ثم استفحالها بعد أن استولى معاوية على الخلافة من ناحية أخرى . قإذا كان عمر قد عزل خالد …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : نبيل سليمان في “مجاز العشق” : الرواية التي رأت كلّ شيء (9)

# تناص مُربك مع فيلم “رجل وامرأة” : ————————————– إنّ كل شيء تقريبا هو متناص ، إذا كان يحيل الى شيء خارج نفسه ، ومن ضمن إحالات نص نبيل سليمان هذا ، والتي تكرّرت كثيراً هي محاولة توظيف موضوعة فيلم “رجل وامرأة” الشهير الذي كتبه وصوّره وأنتجه وأخرجه كلود ليلوش في عام 1966 ، ومثّله جان لوي ترينتيان وإنوك إيميه …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : مظفّر النوّاب : (11) العالمية تبدأ من معاناة الإنسان العراقي

يقول الشاعر الصيني ” وو كياد ” في توضيح الفرق بين الشعر والنثر ، معبرا عن ذلك بالبلاغة البوذية المركزة والمكثفة ، وبفن التشبيه المعروف الذي يشتق من حكمة  الطبيعة التي تغنيها عن الكثير من الإطالات التفسيرية والاستطالات الكلامية : ” إن رسالة الكاتب مثل الأرز ، عندما تكتب نثرا فإنك ” تطبخ ” الأرز، وعندما تكتب الشعر فإنك تحول …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : نبيل سليمان في “مجاز العشق” : الرواية التي رأت كلّ شيء (8)

# فصل “معرض” : إعجاز سردي يصلح للدراسة الأكاديمية : —————————————————- لقد كان الإستخدام الموفق لهذه المعلومات والوثائق يأتي سلساً ومنساباً ضمن أحاديث شهاب الوزير مثلاً في طموحاته العريضة في الحصول على أعمال “ثانوية” في مشاريع السدود ، كما أن التوظيف “الفنّي” الرائع المفعم باللمسات الجمالية والنفسية العميقة الثرة قد بلغ الذروة في القسم الذي حمل عنوان “معرض” حين تزور …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : علي الوردي : (12) منْ قتل عثمان ؟ العقل الباطن للإنسان لا تغيّره الأديان

يعالج الدكتور علي الوردي في الفصل السادس من كتابه “وعّاظ السلاطين” موضوعة ( قريش ) فيعود في البداية إلى التأكيد على أن أصحاب الرسول ( السلف الصالح كما يسمّيهم المؤرخون ) كانوا بشرا مثل غيرهم من الناس تحدو بهم مصالحهم ، وتؤثر في سلوكهم العُقد النفسية والقيم الاجتماعية . فهم لم يكونوا ملائكة معصومين من الذنوب . ولكن المؤرخين هم …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : الشاعر “جاسم الصحيح” : التمزق الذاتي والبحث عن الهوية

تستولي حالة التمزّق الذاتي المدمرة على الموقف النفسي للشاعر “جاسم الصحيح” في أغلب قصائده . فهو دائما نصفان يتحاربان أو شطران يتصارعان .. تتلاطم أفكارهما ورغباتهما بضراوة ، و “أنا” الشاعر يراقب ساحة المعركة بينهما : ( تشرّدتُ ما بين الإشارات حائرا وطوّح بي في كلّ إيماءة ، بُعدُ فساءلتُ حتى حيرتي : هل أنا هنا نزيل كياني أم هنا …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : جوزف حرب (4) : يتحدّثون عن الإلهام وأنا أعمل كالحدّاد

يتحدثون عن الإلهام ، وأنا أعمل كالحدّاد : ———————————– وجوزف حرب هنا – وكما سنرى في مواضع كثيرة لاحقا – هو ” مهندس ” قصيدة يذكّرنا بأكثر المقولات دقّة التي كررتها كثيرا في مؤلفاتي ، والتي يصوّر فيها شاعر ألمانيا العظيم ” هاينه ” مقدار ” الصنعة ” الإحترافية التي يجب أن يتمتع بها المبدع .. مقدار العمل ” الهندسي …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : الشاعرة “أشجان هندي” ؛ الشاعر رائياً : في فلسفة السرّ وسيكولوجيته

( – لماذا أنت شاعر ؟ -لأنني لا أعرف أن أتكلم إلّا مع مجهول ٍ ، لا يتكلم )         أدونيس                                      من كتاب (المحيط الأسود)   ( قلتُ : أجمع أغصانك يا سرُّ أتسلّقها كي أطلَّ على مارد البوح ِ أُبقيه ِ تحت جناحيّ في غابة الريح ِ بين الخضوع وبين الرجاء ……………… قلت ُ قلت ُ فعدت َ …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : نبيل سليمان في “مجاز العشق” : الرواية التي رأت كلّ شيء (7)

# نبيل سليمان يُغلق دائرة الخراب بتقطيع القلب : ———————————————– تصل حبكة الرواية الذروة التي تعكس قوّتها وتماسكها من جانب وقدرة الروائي الفذّة في تأمين انحيازنا النهائي لمرارات بطليه الأساسيين من جانب آخر ، في القسم الأخير من الرواية : “عابران” . وكنت أقول دائماً – ولأسباب مفهومة حسبما أعتقد – أنّ من مقاييسي “المحلّية” لعظمة تأثير أي روائي هو …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : علي الوردي : (11) من هو “ابن سبأ” ؟
التصويت الديمقراطي هو الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر
عاش الوردي (غريباً) فطوبى للغرباء

في الفصل الخامس : (عبد الله بن سبأ ) من كتابه “وعّاظ السلاطين” ، ينتقل الوردي إلى معالجة موضوعة خطيرة تتعلق بشخصية ابن سبأ الخلافية والإشكالية . فبعض المؤرخين يرون أن ابن سبأ هو السبب وراء كل الشقاق والتمزق الذي حصل في الإسلام .. فهو الذي حرك أبا ذر للدعوة الاشتراكية .. وهو من ألّب الأمصار على عثمان .. وألّه …

أكمل القراءة »

د. حسين سرمك حسن : نبيل سليمان في “مجاز العشق” : الرواية التي رأت كلّ شيء (6)

# الخفّة توصل إلى الخيانة : ————————– لا يأتي التفكير بدعوة صهيوني أو صهيونية من قبل فرد عربي إلى مؤتمر علمي عفو الخاطر على الإطلاق ، بل – في الغالب – عبر تفكير عميق بالمحظورات التي سوف تُخرق ، ومن خلال شعور بالأمن من الأذى ، وبوجود “توجّه” و”غطاء” رسمي يمنح جرعة الجسارة – أو الوقاحة – الهائلة لاقتراف هذا …

أكمل القراءة »