ارشيف الكاتب حسين سرمك حسن

من واليد العراق، حاصل على بكالوريوس طب وجراحة عامة عام 1980- كلية الطب – جامعة بغداد، حاصل على ماجستير في الطب النفسي والعصبي عام 1990- جامعة عين شمس – القاهرة . وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، عضو جمعية الطب النفسي العراقية . فائز بجائزة نقابة الأطباء لأفضل كتاب طبي (المشكلات النفسية لأسرى الحرب وعائلاتهم) مناصفة عام 2002. مؤسس موقع “الناقد العراقي” والمشرف اليومي عليه منذ 1/3/2009.

إلى السيّد ماكرون (5): في عام 2005 فرنسا “المتحضّرة” تُصدر قانون تمجيد الاستعمار!!- إبادة الشعوب ليست شرّاً بل “تبادل ثقافات”!!- ويجب إدخال مدح الاستعمار في المناهج الدراسية إعداد: حسين سرمك حسن

(من ضحايا الاستعمار الفرنسي الحضاري في الجزائر) صدر عن الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي) قانون تمجيد الاستعمار أو قانون العار رقم (158/2005) بتاريخ 23 شباط 2005 ، الذي ينص “في مادته الأولى على ما يلي: “تعبّر الأمة عن عرفانها للنساء والرجال الذين شاركوا في المهمة التي أنجزتها فرنسا في مقاطعاتها السابقة بالجزائر، المغرب وتونس والهند الصينية وفي كل البلدان التي كانت …

أكمل القراءة »

إلى السيّد ماكرون (4): كيف رمت الشرطة الفرنسية بالمتظاهرين الجزائريين في نهر السين مربوطي الأيدي؟
مذبحة 17 أكتوبر 1961 ضد الجالية الجزائرية بفرنسا: 300 شهيد جزائري و 400 في عداد المفقودين وما يقارب من 9260 معتقل

(من شهداء مذبحة 17 أكتوبر 1961) هدفت الجمهورية الفرنسية الخامسة إلى القضاء على الثورة، ليس داخليا فقط، بل عن طريق مخطط ” موريس بابون” للقضاء على تنظيم جبهة التحرير، وتطهير فرنسا من إرهاب جبهة التحرير، حيث منحه الجنرال “ديغول” الضوء الأخضر في التصرف إزاء تلك الشريحة الجزائرية المهاجرة، الأمر الذي جعل المسئولين الفرنسيين ينشغلون بالطريقة التي تمكّنهم من وضع حد …

أكمل القراءة »

إلى السيّد ماكرون (3): فرنسا أجرت أوّل تجاربها النووية على المدنيين الأبرياء في الجزائر
تأثيرات مُدمّرة على السكان والبيئة حتى يومنا هذا
إعداد: الدكتور حسين سرمك حسن

لم تقتصر الإبادة التي سخّرها الجيش الفرنسي على القتل الجماعي بالطرق المعهودة، بل تطور الأمر إلى حد استعمال العلم والتقدم التكنولوجي في خدمة الأغراض الدنيئة، ومن أمثلة هذه الممارسات نسجل ما اقترفته فرنسا بجميع أطيافها التي اشتركت في عملية تفجير القنبـلة النوويـة في الصحراء الجزائرية، واشترك فيها من الرئيس الفرنسي ” ديغول ” إلى أبسط جندي في الفيالق الفرنسية بالجزائر …

أكمل القراءة »

إلى السيّد ماكرون (القسم الأول): فرنسا سبقت داعش في قطع الرؤوس
الدكتور حسين سرمك حسن

(جنديان فرنسيان يستعرضان بفخر رأسين مقطوعين لمواطنين جزائريين) سؤال تمهيدي ثانٍ مهم جدا: هل الجزائر بلد المليون شهيد أم العشرة ملايين شهيد؟ كشفت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، السبت، أن عدد ضحايا الحقبة الاستعمارية للجزائر “بلغ 10 ملايين شهيد”. وجاء في بيان للرابطة عشية الذكرى الـ54 ” لا يمكن للشعب الجزائري مهما طال الزمن نسيان جرائم فرنسا لم يسبق …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: هل تصدّق هذا: المحتلون الفرنسيون يقطعون رؤوس الجزائريين ويحتفظون بها في المتحف الفرنسي؟
يحتفظ متحف الإنسان الفرنسي بـ18 ألف جمجمة من الشعوب المحتلة قطعوا رؤوس أصحابها؟
تمّ التعرّف على 32 منها لقادة جزائريين قُطعت رؤوسهم!

(مدير المتحف الفرنسي وسط الجماجم المحفوظة في علب كرتونية) جماجم” الجزائريين في فرنسا.. نسخة “داعشية” من القرن التاسع عشر “جنرالات فرنسا هم المعلمون الكبار في القتل والجرائم ضد الإنسانية وسبقوا “داعش” في قطع الرؤوس وحرق الأجساد” هذه أوصافٌ ساقها مؤرخون وباحثون جزائريون عقب الكشف عن آلاف الجماجم المحفوظة في أحد متاحف باريس لمقاومين جزائريين قُطعت رؤوسهم، بأوامر جنرالات فرنسيين، في …

أكمل القراءة »

نهر الديوانية: ماذا فعلت بحياتي؟
رسالة في الحزن العراقي ومحنة الغائب/ المنتظر في شعر (علي الشباني) (4)
حسين سرمك حسن
بغداد/ 2005 (ملف/18)

هذه المناجاة الأمومية التي تحز الروح هي فرصة لنا للتفريج عن غم نفوسنا ودخان مرجلها الذي يغلي بذكريات أرواح الشهداء والمفقودين والغائبين خارج أسوار الوطن… لدينا ملايين الغرقى عبر تاريخنا الطويل المحمل بالخطايا والأهوال، نهر تاريخنا مثل نهرينا مسرفين في الكرم والتقتير… مثل انساننا الذي قال عنه الجواهري الكبير في مقصورته: تريك العراقيَّ في حالتيه يسرف في شحه والندى نهر …

أكمل القراءة »

رواية «الإرسي» لسلام إبراهيم نطقت بالشهادتين: شهادة الخراب، وشهادة إرسي عذاب العراق (2/2)
حسين سرمك حسن (ملف/117)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما …

أكمل القراءة »

نهر الديوانية : ماذا فعلت بحياتي؟ رسالة في الحزن العراقي ومحنة الغائب/ المنتظر في شعر (علي الشباني) (3)
حسين سرمك حسن (ملف/16)

((ذبحوني تزرع الماي مشه دمي جسر ع الماي كتبوني على ثياب النثايه دموع رسموني بجرايدهم حزن ممنوع ترسوني حياطين وسجج وعيون نهض جفي صكر.. والبيده ما تنكاش وكف كلبي مهر.. غنه الصهيل شراع كلبي اركض اريدك توصل النه بساع ولك سباح صبري امتد… بعد ما اظن تكفي الكاع)) -بيان للزمن المذبوح- ((نهر أسمر يفتح بالمسافات الينابيع البعيده والقصيده بلبل بروحي …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: نهر الديوانية : ماذا فعلت بحياتي؟
رسالة في الحزن العراقي ومحنة الغائب/ المنتظر في شعر (علي الشباني) (القسم الثاني) (ملف/14)

ولن تعد الشمس مصدر نماء للناس وتآلف معهم مثلما تخلت عن روح الشاعر فأشاعت فيها الظلمة وبرودة الاحتضار: غايب ينجم البخت.. يمته الشمس تندار مليت يا صاحبي… بي العمر قافله ليل… وسفر… وأسرار يمته الشمس تندار -اغنية أخيرة- ((مبيوك فيْ الظهر شبرين عمر الشمس)) -أيام الشمس- ((روحي صبيره ومشه بيها الرمل شمسين انت روحي تريد من فيّك شبر)) روحي بستان …

أكمل القراءة »

نهر الديوانية: ماذا فعلت بحياتي؟
رسالة في الحزن العراقي ومحنة الغائب/ المنتظر في شعر (علي الشباني)
(القسم الأول) (ملف/11)
حسين سرمك حسن
بغداد/ 2005

((يا (حُسين) انتَ لو مدفون بيّ لو الك شبرين تنبع دم بأراضي كربلا يا عراق … ياعراق تريد من دمنا بعدجم كربلا من كربلا… (سيراً على الأقدام) حتى الفاو صرنا كربلا وأنت بعدك ما صرت لسّه عراق)) “علي الشباني” ((يا حسين… بكل شبر من صيتك الصافي تمدد موت حتى بس العشب لمْ روحه فوك الموت لمْ روحه وجفاه الماي ياهذا …

أكمل القراءة »

رواية «الإرسي» لسلام إبراهيم نطقت بالشهادتين: شهادة الخراب، وشهادة إرسي عذاب العراق (2/1)
حسين سرمك حسن (ملف/115)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما …

أكمل القراءة »

مقدمة كتاب “قصيدة وطن”: صالح الطائي ومن معه:
بـ”قصيدة وطن” صار “الوطن قصيدة” سيردّدها التاريخ
حسين سرمك حسن (ملف/12)

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تفتتح هذا الملف عن “قصيدة وطن- رائية العرب” التي قامت أسرة الموقع بإرسالها إلى المئات من القراء والنقاد داخل العراق وخارجه. ويهمها أن تؤكد على أن راعي مشروع قصيدة وطن ومنجزه الأصيل ومَنْ قدح شرارته في الوجدانات والضمائر هو المبدع الأستاذ صالح الطائي. وما قام به الناقد حسين سرمك حسن هو توصيل المشروع …

أكمل القراءة »

سعد جاسم شاهدٌ على قيامة البلاد
عراق يورثُ أهله مواويل الحزن
قراءة: حسين سرمك حسن (ملف/2)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن الشاعر العراقي المبدع “سعد جاسم” المجبول إنسانا وشعرا من طين فرات الديوانية السومري العراقي الحرّ.. كائن من شعر وموسيقى حمل هموم وطنه في المنافي وجسّد واكتوى بقيامته عبر الكلمة الملتهبة الصادقة الخلاقة. تدعو أسرة الموقع أحباءها القرّاء والكتّاب إلى إغناء الملف بما يتوفر لديهم من …

أكمل القراءة »

حسين سرمك حسن: علي الوردي.. النهضوي المغدور.. موجز بفتوحاته الفكرية الريادية عربيا وعالميا (ملف/24)

إشارة : احتفاءً ومراجعة ونقدا للأفكار الجريئة والريادية للمفكر العراقي الدكتور (علي الوردي) الذي وصفه (جاك بيرك) في كتابه (العرب: تاريخ ومستقبل): (الوردي كاتب يحلّق إلى العالمية بأسلوبه الذي يضرب على الأوتار الحساسة في المجتمع، مثل فولتير)، تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي بنشر حلقات ملفها عنه. لقد سبق الوردي بأطروحاته الكثير من المفكرين العرب، وتناول موضوعات صارت تُطرح الآن كأنها …

أكمل القراءة »

وصفات لعلاج مرض كورونا وتعليمات للوقاية منه
ترجمة وإعداد عن مقالات لخبراء عالميين: الدكتور حسين سرمك حسن

# تذكّر أوّلا : أن الوقاية خيرٌ وأسهل من العلاج # احذر الخوف تذكّر أن الخوف يدمّر مناعتك.. فافهم أسباب المرض وتوكّل على الله. احذر الرعب الذي تثيره وسائل الإعلام. أعداد المصابين تتضخم لأن الفخص -وباعتراف الشركة المصنعة- لا يشخص فيروس كورونا وحده بل فيروسات الانفلونزا والبرد الأخرى وهو للبحث وليس للتشخيص. إنها لعبة كبرى. راجع مقالاتنا الكثيرة التي ترجمناها …

أكمل القراءة »