ارشيف الكاتب حسين رحيم

حسين رحيم : لا تبحث

لا تبحث عن ألأمل قف بمواجهة الشروق وأبتسم بوجه الكون ستشرق شمس بحجم قلبك خبئها في فؤادك وامض لاتبحث عن السعادة افتح ذراعيك للمطر واحضن غيمة وأهرب لاتبحث عن الطمأنينة انظر الى السماء دفيء فؤادك بألأيمان

أكمل القراءة »

حسين رحيم : أيام الهول

*الموصل / العراق أيامي احجارمصبوغة بدمع الغيوم مركونة اسفل جدار طيني ولا احد …لاأحد كنت أقف على ضلعكَ السليم ارقب ضحك النوارس المحظوظة حين صرختَ بصوت أخضر يشبه خريف المدينة وتوقفت عن استقبال النوارس اسأل …

أكمل القراءة »

حسين رحيم : عرّاب الوردة

وقت كان الحب مشاعا بين ألأنهار والنساء كنتُ سمندلية حرباء تأتمر بأمري كل ألوان الحدائق كان نهر المدينة العجوز .. شابا وسيما تعشقه بناتها يركضن اليه كل صباح وجدائلهن السود القصيرة ترقص خلفهن كذيل مهرة وقحة ثم يغلسنها على شفته كنت أكلم قطة بيتنا بطلاقة

أكمل القراءة »

حسين رحيم : عرّاب الوردة

وقت كان الحب مشاعا بين ألأنهار والنساء كنتُ سمندلية حرباء تأتمر بأمري كل ألوان الحدائق كان نهر المدينة العجوز .. شابا وسيما تعشقه بناتها يركضن اليه كل صباح وجدائلهن السود القصيرة ترقص خلفهن كذيل مهرة وقحة ثم يغلسنها على شفته كنت أكلم قطة بيتنا بطلاقة

أكمل القراءة »

حسين رحيم : محنة الدم والشعر والتاريخ

لأن التاريخ بدأ في يوم ماطر لذلك كان الشتاء أول أحزان ألأرض احيانا.. أشعره قصيدة ترتدي معطفا من ثلج … وأخرى يشبه وجه جدي الذي لم أره لكنه لايعلم ان كل عام قمري عليه أن يعيد قراءة نفسه على ايقاع المطر وغرف الليل الدافيء

أكمل القراءة »

حسين رحيم : شيطان الشعر

(لافائدة لن تنتهي التعاسة من هذا العالم) لعلها أسوأعبارة قالها الملون المجنون ذي الشعر ألأحمر ليس هذا المهم آلآن فهناك صهريج عملاق يسير ويتمايل بأتجاه مجموعة شعراء يتحاككون في قصيدة قالها بطريق جاءت به عاصفة ثلجية ورمته في صحراء يعرفونها لكن هناك مشكلة

أكمل القراءة »

حسين رحيم: نص نثري

انا لا أعرف متى ولدت انا لاأعرف أين أسقطت رأسي لكنني أعرف جيدا متى بدأت احزن أتذكر طعم اول دمعة اول بكاء كثيرة هي ألأشياء حولي لكنني لاأعرف ابدا …لم انا حزين هكذا لم الصباح يبتسم بوجهي خفية عن أعين الفقراء أشعر احيانا

أكمل القراءة »

ها يكو هاي كو: قراءة في شعر حسين رحيم

حسين رحيم.،كاتب له اساليب تعبير تفوق معانيه(المطروحة في الطرقات)هكذا رجح الجاحظ صياغة الشعر على معانيه، وارتقى بذلك الى ناصية الحداثة بامتياز،، في نصه(اعرف رجلا،،،)يجترح الكاتب لنفسه اسلوبا عبر-نصي،وعبر-زمني،،دفعا لاغتراب الشاعر وعذاباته وهو يرفع صخوره الى قمة ماساته في فعل عبثي يعاد تكراره دون جدوى،فهو يبدأ نصه بمقطع (اعرف رجلا) وينتهي به، ثمة نصين يتكاملان هما:(اخر شعراء المدينة)و(اعرف رجلا) رايتني وانا …

أكمل القراءة »

حسين رحيم: حكاية عشق

صبح مدينتي إمرأة ..استيقظت للتو من غفوة حب سيء الحظ قالها ابي مرة … العشق حكايات حزينة والرجل جرح أمرأة وحيدة وانتِ مازلت تكذبين ابي وصبح مدينتي رغم انك تعرفين أن قطار عمري السريع مازال ينتظر محطة تنتشله من سكة ايام تتمطى امامه بأنتظام و حبر قلمي مازال يكتب قصائدي دون علمي و…مازلت كذابة صباحاتي الكثيرات وعشقي ومسائي اليتيم بين …

أكمل القراءة »

حسين رحيم: أبو ليلى المُقَلقل

انا الذي نظر ألأحمق الى ادبي فتململ واسمعت صرخاتي من تلّبسه الندم أنا المهلهل بن بديعة ابا ليلى المجندل اختلف العرب في نسبي واتفقوا على كذبي وحسبي أُقبِلْ شفة الريح وانقش على ظهر الغيم حبيبات شعري عيناي لا تبصران سوى المعنى العميق للنساء وأحلم .. عنيد انا حين احلم أليس من بلاد العجائب تأتي على محفة يحملها اربع صراصير تمسك …

أكمل القراءة »

حسين رحيم: قنصورها الزنجاري

قلت لكِ انكِ من سلالة الطيور وأن عينيكِ لاتغمضان الا حين القمر ينامُ في حضن كفيكِ كل صباح…تجمعين عصافير المدينة حولكِ وعند المساء تخبئين ثوبَ عرسكِ في قنصورِ امكِ الزنجاري … ولا تنتظرين رغمَ انهم قصوا ضفائركِ النزقة ثم زرعوا خَصلاتِها على شفةِ نهر المدينة وجلسوا يحلمون بأشجار تُثمر نساءا يوما ما ولا تنتظرين.. هل تذكرين حين علقو في كوعكِ …

أكمل القراءة »

حسين رحيم: ديوجين

ديوجين ..ايها المصباح السائر في نهارات ألأسئلة ياصاحب الكلبنة هل مازلت تبحث عن… عن (أونستك) هل مازال ظل ألأسكندر المقدوني يحجب عنك شمس اثينا هل مازلت تسكن برميل الحكمة ديوجين ياصديقي المتعالي عن فضيلة سقراط خذ بيدي وتعالى نجوب طرقات بلادي نبحث معا عن معلما لأولاد الشوارع عن حاكم يستجير بالفضيلة عن أم ثكول وخلفنا قافلة من شعراء حفاة وقصاصون …

أكمل القراءة »

حسين رحيم : آخر شعراء المدينة

يدي طويلة حتى عمق ألخرافة كل صباح أقطف وجه إمرأة من بستان النساء أحوله لقصيدة لّقنها لي شعراء بني عذرة وخلفي حرب بيضاء تدور رحاها في مآقي النساء الثكول حين سألني غراب أعور هرب من منزل (أدغار آلان بو) متى يموت الشاعر…؟؟ لكني ادرت ظهري وقفت قبالتكَ وضعتَ وجهك ألأفتراضي بين كفيّ احتضنتك بكى الغراب .. أجبته .. حين تطفو …

أكمل القراءة »

حسين رحيم : اوهام الحداثة

مرة جمعني مهرجان ثقافي بصديق يكتب في النقد , وكنا نتحاورفي الحداثة السردية والشعرية التي كان متحمسا لها بشدة لدرجة انه قال لي بالحرف الواحد ((عليك ان تمسح كل ماكتبت من روايات وقصص ومسرحيات وتبدأ الكتابة من جديد على وفق طريقة الحداثة ))..هذا الكلام نبهني الى حقيقة في سبعينات وثمانينات القرن الماضي كان هناك جيل كامل في عشرينات عمره يعيش …

أكمل القراءة »

حسين رحيم : هذيانات شاعر

..كلما استيقظت اجد جنبي طائرا يشبهك ينظر بوجهي ويبتسم هل رأيتِ طائرا يبتسم ..؟؟ انظري الى وجهكِ في المرآة ولاتتراجعي عن كونكِ انتِ ستعرفين معنى ابتسامة طائر بوجه شاعر خرافي الهوى طفولي النوى كالريح كالندمِ كالغياب ك…آآآآآآآه أخرسها وجع عتيق لا ..لن اقول ابدا احبك سأتراجع عن كوني أنا وأطرد كل الطيور

أكمل القراءة »