ارشيف الكاتب حاتم جعفر

 يوم كان التوراة زقاقا
حاتم جعفر
مالمو ــ السويد

للمرة الثالثة وبفترة قياسية، تعود مرة أخرى لتضل الطريق الرابط بين بيتها وبناية السراي، على الرغم من توجيهات (هدَّو) المتكررة لها بعدم المجازفة والمجيء اليه تحت أي ظرف. وإذا ما كنت مضطرة، يقول لها، فيمكنك الإستعانة بأحد أولادك، الاّ انَّ زوجته لم تصغِِ له وستبقى مصرة على القيام بما تعتقده صحيحاً، ولتتحمل بعدها نتائج ما سيترتب على عنادها. أمّا دافعها …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر: مرثية على نغم الصبا (الى روح الصديق مصطفى گلاز)

هو رسم من الكلمات أو لحن على الماء أو هو من الإثنين معاً، هكذا وصفه أحدهم. وآخر رآه نغما شرقيا أصيلا، يصول ويجول بين أوتار العود عند وقت اﻷصيل أو ساعة السحر. أمّا أنا فبيني وبينه ورغم بعد المسافات التي تفصلنا وصل من الحنين والمحبة، وحبل سري، لم ينقطع وصله أو تشوبه إحدى نوائب الدهر وطوارئه. وإذا أردتم المزيد من …

أكمل القراءة »

كتاب (أشقيائية بغداد) والموت وقوفا
حاتم جعفر السويد ــ مالمو

الى الرابضين والمرابطين في ساحات العز، الماسكين بحبل الحق بحثا عن الحرية وما هو أسمى، ومن قبلهما عن وطن كاد أن يفلت من بين أيديهم وأيدينا، لولا بسالتهم وشجاعتهم النادرة، ولولا تصديهم وتصدرهم الصفوف وإيقادهم لشرارة الثورة في اللحظة المناسبة، حيث ستفضي وبإصرارهم وتضحياتهم وفي آخر المشوار وبما لا يدع مجالا للشك الى وضع حد نهائي لهذا التداعي وهذا الإستهتار …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر: الكتابة الحديثة ورواية (مياه متصحرة)

في البدأ وﻷعترف القول بأني من النوع الذي لا يميل بل لا تستهويه كثيرا قراءة بعض النصوص، خاصة تلك التي يغلب عليها ما تمَّ وصفه أو وُضِعَ عنوة ودون دراية وتمحيص في إحدى خانات أو مدارس اﻷدب الحديثة، إن لم يكن صاحب النص متمكن فعلا من المسك بمنحاه هذا ويستجيب كذلك لمقتضياته. فَتَحْتَ ظلال هذه المذاهب اﻷدبية وبحجتها وعلى ما …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر: انها الناصرية …. إرفعوا لها القبعات

من أور حيث ولادة اﻷب الرحيم إبراهيم وحيث إبتدأ التأريخ وفجر الحضارات واليها نعود. الرسالة اﻷولى المكان: أرض الرسالات السماوية الزمان: الفترة المحصورة ما بين 2324-1850 قبل الميلاد يا سماء الشرق طوفي بالضياء وانشري شمسك في كل سماء ذكريه واذكري أيامه بهدى الحق ونور الانبياء أور مدينته الفاضلة. بولادة نبيها ابراهيم، سيزداد فضول هواة التأريخ ورقيماته بحثا عما تحمله هذه …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : قطرات من الندى

كي يتغلب على ما يمر به في هذه اﻵونة، وجريا على عادته ومنذ سنوات خلت، لم يجد حميد الخياط من نديم يشكو اليه ويشاركه محنته والترويح عنه عند إشتداد اﻷزمات غير ذاك النهر الذي يخترق المدينة من أقصاها الى أقصاها، وها هو اﻵن يسير بمحاذاته، الاّ أن حالة الكآبة التي ضربته أبت مفارقته رغم مضي قرابة الساعة وهما يسيران سوية. …

أكمل القراءة »

إبراهيم الخياط وأستباق الرحيل
حاتم جعفر السويد ــ مالمو

إبراهيم الخياط وأستباق الرحيل (في هذا المقال سأذهب الى ما هو أبعد مما كتبه الشاعر ابراهيم الخياط، وبإفتراضات ومديات أحسبها لا تخرج كثيرا عمّا كان يجول بخاطره). 1ــ قُبيل الخطوة اﻷولى تغفو على اكتاف نهرين حانيين. حين يدخلها زائرها ومن أية جهة يشاء، سيفاجئ ومن مسافات بعيدة لا تدركها العين برائحة الإقحوان والنعنع البري. ستتدلى من بين سياجات منازلها قناديل …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : (كان هناك) بين العرض والتأويل.

(كان هناك) بين العرض والتأويل. حاتم جعفر نقول عنه، هو سليل المسرح العراقي يوم كان زاهيا، وسليل مدينة مباركة بأهلها، يجمعهما جسر من التناغم والتكامل، ومنهما إستمد خطوته اﻷولى ليضعها على طريق من الثبات والثقة. من هناك ستبدأ رحلة سالم، وسالم هذا سيمثل الشخصية الرئيسية والمحورية في رواية الصديق محي الإشيقر (كان هناك)، الصادرة منذ ما ينيف على العشرين عاما، …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : النعماني رياض في مقامه الفيروزي

النعماني رياض في مقامه الفيروزي عن دار كنعان للدراسات والنشر، صدر للشاعر العراقي المعروف رياض النعماني كتاب أسماه مقام الفيروز، وأكاد أجزم بأنه كان موفقا في إختياره عنوانا كهذا، لما تضمنه من إيقاع ووقع مريحين، محببين من لدن المتلقي. حاذرَ ( رياض) أن يسميه ديوان شعر بل ذهب الى ما أعتبره نصاَ مفتوحا، ومن يدخل ويجول في ثنايا الكتاب سيكتشف …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : السيكَار وأشياء أخرى

السيكَار وأشياء أخرى   هافانا، هذا هو إسم الماركة التي تُعَد اﻷشهر في العالم بين أنواع السيكَار، حيث بان على واجهة العلبة وبحروف خُطَّت باللون الذهبي البارز ومن جهتيها، كان قد جلبها له زميله من أحد اﻷسواق الحرة حين عودته الى البلاد، بعد أن أنهى دورة أمنية خاصة، ظلَّت طي الكتمان حتى على المدير المباشر لدائرته الى حين إنقضاء الفترة …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : أليكَ… وَمَنْ يَشبهكْ

أليكَ… وَمَنْ يَشبهكْ الساعة تقترب من السادسة صباحا. عاد للتو من وردية عمله ولم يسمعه أحدا حين ولوجه الدار بإستثناء ولده اﻷكبر، جرَّب مختلف المهن واﻷعمال من أجل حل وتجاوز أزمته الإقتصادية، والتي باتت تشكل بالنسبة له ولعائلته مشكلة أزلية. له من اﻷبناء خمسة، ثلاثة منهم تخرجوا من جامعاتهم تباعا وقبل عدة سنوات، غير ان الحال بقي على ما هو …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : في مقام السيدة

في مقام السيدة ليس لي من طريق آخر يوصلني الى غايتي سوى ذاك الذي يمر بالحضرة المقدسة، لا لأنه سيختصر المسافة التي تفصلني عن هدفي فحسب وانما لما يبعث فيَّ من سكينة وطمأنينة، ستعينانني بكل تأكيد على تبديد والى حد ليس بالقليل من متاعبي وهمومي. وأنا في دربي هذا وما ان إجتزت إحدى بوابات المزار الشريف وعلى حين غفلة ودون …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : حبيبته سلمى

حبيبته سلمى (بدل أن تكون مؤرخا للعطر، كن الزهرة التي تفوح منه، قال أحدهم. مدخلا كهذا ارتأيته بديلا عن ذكر سيد سيرة هذا المتن، أو إذا شئتم فلنسميه بذاك الذي حبيبته سلمى). حاول أن يسير على خطى بعض الخطاطين العرب والعراقيين من قبلهم. ونزولا عند حماسه وإندفاعه راح يستعير بعض الكراسات ذات العلاقة من هنا وهناك. وعن ذلك وفي مرة …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : كريم أبو الحق فيلسوفا (الجزء الثاني واﻷخير)

كريم أبو الحق فيلسوفا (الجزء الثاني واﻷخير) (اﻷسماء كثيرا ما تتشابه، لذا لا بد من إزالة الإلتباس، فكريم الذي أقصده هنا، هو ذاك الذي تركته في بلادي البعيدة، التي ما انفكت ترزح ومنذ ما ينيف على العقود اﻷربعة تحت نير أنظمة القمع والتسلط، إبتدءا بدكتاتورية الطغاة والبغاة، وليس إنتهاءاً بإحتلال متعدد اﻷلوان واﻷشكال والجنسيات، وبأدوات ووجوه تنتمي الى قرون سحيقة …

أكمل القراءة »

حاتم جعفر : كريم أبو الحق فيلسوفا، الجزء اﻷول.

كريم أبو الحق فيلسوفا، الجزء اﻷول. (اﻷسماء كثيرا ما تتشابه، لذا لا بد من إزالة الإلتباس، فكريم الذي أقصده هنا، هو ذاك الذي تركته في بلادي البعيدة، التي ما انفكت ترزح ومنذ ما ينيف على العقود اﻷربعة تحت نير أنظمة القمع والتسلط، إبتدءا بدكتاتورية الطغاة والبغاة، وليس إنتهاءاً بإحتلال متعدد اﻷلوان واﻷشكال والجنسيات، وبأدوات ووجوه  تنتمي الى قرون سحيقة من …

أكمل القراءة »