تابعنا على فيسبوك وتويتر

“اعتراف وأسئلة للريح”* باهرة عبداللطيف** الحقيقة أنّها تأتأتْ طويلاً لتُعلنَ لهم عن وجودِها وتعثّرتْ مراراً بأذيالِ أُمّها قبلَ أن تصلَ إلى أسئلتِها: “لماذا تنتحرُ في الصباحِ الأحلام لماذا تتحرّرُ في الليلِ من وقارِها الأجساد لماذا تغيبُ الشهوةُ عن صلاةِ الناسِك لماذا تنتهي الرعشةُ بالسّكون لماذا قطعتْ زجاجةُ ( الكولا)

نصوص من كتاب ” فلاشات معتمة”* باهرة عبد اللطيف**/ أسبانيا ” مثقف” في ضوءِ النهار يرتقُ جروحَهُ بأناة وفي الليلِ يعملُ مقصَّ وعيهِ في لحمِهِ.. ” مأزق” اقتسمَ الحقيقةَ مع نفسِهِ فصارَ بعضُهُ يبتزُّ بعضَهُ الآخر..

3 متاهات نصوص من ديوان “إمرأة على حافة العقل”* باهرة عبد اللطيف* “متاهة 1” أطلقتْني يدُ الإلهِ سهماً طائشاً اخترقَ أحشاءَ أُمّي قبل أنْ ينفذَ الى العدم يدورُ حولَ نفسهِ هاذياً لا يهتدي الى مسار يتوقُ الى هدفٍ

جبرا ابراهيم جبرا: الثقافة بوابة عشق الحياة* باهرة محمد عبد اللطيف* جادت علي الأيام بمعرفة الأديب الشامل الكبير الأستاذ جبرا إبراهيم جبرا، معرفة غدت صداقة وثيقة بتواصل شبه يومي في أعوامه الأخيرة في تسعينيّات القرن الماضي، وكانت أعوام حصار اقتصادي وثقافي عالمي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. حصار أودى بحياة الآلاف من العراقيين وأطبق خناقه على […]

مقطع “من منشور الألم” -إلى هـادي المهدي ورفاقه – باهرة عبد اللطيف/ إسبانيا *** صوتٌ من آخر قبرٍ طريّ يناديهِ كلّ ليلة: طعمُ الموتِ يلاحقُ أيّامَك! ** تعوّجتْ أسنانُك وهي تعضُّ الأيامَ بحثاً عن لُقمةٍ دارتْ طويلاً في بطونِ الآخرينَ قبلَ أنْ تصلَ

“رؤى من ذلك الجحيم” باهرة محمد عبد اللطيف/ أسبانيا -1- أعمارُنا التي عشّشَ الخرابُ فيها تغوي حدآن الآخرين بالاقتراب..! خيطُ دمٍ يتدلّى من السماء يشنقُ بهِ “المؤمنون” ألوانَ الفراشات، يتأرجحُ فيهِ الزمنُ موتاً بندولياً لهُ ثقلُ الغوايةِ وجاذبيةُ الوهمِ، يُداهمُ أسرّةَ العشاقِ

*اسبانيا -1- أبي كانَ يُسرّحُ شعرَ خيلهِ بأصابع منتظمة كمشطٍ عاجيّ يدّخرُ ابتسامتَهُ لها ويحاورُها بصمتهِ أنيقاً مُنتشياً بصهيلِ أفراسِهِ كانَ يُدوّرُ مُحركَ (الشفروليت) نحو مقهىً قديم يُنادمُ فيهِ الرفاق يدسُّ في راحةِ آخرِ شحاذٍ دِفئاً وطعامَ يومٍ قادم

*إسبانيا في الليالي الموغلةِ في أرقِ الكون تتراءى لي تمسحُ بأهدابِ غيابِها نُعاسي تُداعبُ أحلامي وتطردُ عنها كوابيسَ الآخرين ….. كانتْ تُغطّي أحلامَنا مِن بردِ قوادمِ الأيّام تنزعُ شوكةً انغرَسَتْ في شَعْرِ إحدانا

مقطع “من منشور الألم” -إلى هـادي المهدي ورفاقه – باهرة عبد اللطيف/ إسبانيا *** صوتٌ من آخر قبرٍ طريّ يناديهِ كلّ ليلة: طعمُ الموتِ يلاحقُ أيّامَك! ** تعوّجتْ أسنانُك وهي تعضُّ الأيامَ بحثاً عن لُقمةٍ دارتْ طويلاً في بطونِ الآخرينَ