الرئيسية » أرشيف الوسم : باسم فرات

أرشيف الوسم : باسم فرات

باسم فرات : طـــينُ الأيـــام 

طـــينُ الأيـــام  سَأَجْمَعُ الكَلِماتِ القَديمَةَ تلكَ التي عَتَّقَها الفَقْدُ أُجَلِّلُها بالسَّوادِ وَأَضَعُ عَليها آسًا وزُهورًا أُعَطِّرُها بماءِ الوَرْدِ ثُمَّ أُغَلّفُها بِالنَّهْرِ لَعَلَّ مَوجَةً نَزِقَةً تَحْمِلُها حَيْثُ مُحِبّونَ تَوَارَوْا بَعيدًا تحتَ شَجَرَةِ السِّدْرِ يُطْفِئونَ نارًا وَقودُها طينُ أيّامي.

أكمل القراءة »

باسم فرات : طوَّقتُ خَصْـرَكِ

طوَّقتُ خَصْـرَكِ في قارِبٍ رَجْرَاجٍ، كانَ نَهمًا لأَمواجِ الْمُحِيطِ، قَضَيْتُ سَبْعًا مُبْهِراتٍ، مُظاهَراتُ نُجومٍ تُلَوِّحُ لي، وَكَواكِبُ أَشْعَلَتْ قَناديلَها لِتُغْرِيَ الأَسْماكَ بِالرَّقْص. شَواطِئُ تَبْتَعِدُ فَتُرافِقُني طُيورٌ أُشِيرُ لَها بِصَفيرٍ تَعَلَّمْتُهُ في غاباتٍ سَحيقَةٍ تَقودُ الرّيحَ إلى ساحِلٍ أَبْيَضَ عانَقْتُ رَمْلَهُ وَفي مائِهِ كُنْتِ تُمَشِّطينَ شَعْرَكِ بِطْريقٌ هامَ عَلى مِنقارِهِ وَتَحْتَ جَناحَيْهِ رَسائِلُ تَتَحَدَّثُ عَن أَجْمَلِ أَمانيكِ

أكمل القراءة »

باسم فرات : الوداع يسقُط من يدي

◊ الوداع يسقُط من يدي ◊ سَأَحْذِفُ مِنْ تَقويمي تِلْكَ السَّنَواتِ التي لَمْ تَكُنْ يَدُكِ فيها دَليلاً يَقودُني إلى أَيْنَ .. سَوْفَ أَحْذِفُ الْمُنْعَرَجاتِ الكَثيرَةَ التي كانت بَيْنَنا وَأُعَلِّقُ في الأَزِقَّةِ أَسماءَ أسلافي، غَيْرَ مَعْنِيٍّ بِالْمَسافاتِ، مازالتْ يَدُكِ دَليلي. الذي يُبَرْهِنُ أَنَّ الْمُدُنَ المُنْدَثِرَةَ تَصْحو حينَ نَمُرُّ فيها، وَأَنَّ الخَرائِطَ وَشْمٌ يُغريني بِعِناقِك

أكمل القراءة »

باسم فرات : حُـلمٌ فـادح

حُـلمٌ فـادح ثَـلاثـونَ سَـنَةً قَضَيْتُها وأنا أحْفِرُ نَفَقًا  في الجَبَلِ الذي كانَ حائلاً بينَنا لأصِلَ إليكِ حاصَرَتْني انهِياراتٌ والنبعُ الذي تخَلَّى عنِّي كان يُخفي اسْمَكِ في الكُهوفِ، ويَرتَشِفُ حُروفَهُ

أكمل القراءة »

باسم فرات : انتبـاهةُ طفـل

انتبـاهةُ طفـل الْمَزارُ الْمُبْتَلُّ بِأَنينِ الأَرامِل حَيثُ طُفولَتي تُسابِقُ اللَّهْوَ، والجنائزُ تَمُرُّ، نَشِيجٌ يَخْتَرِقُ بَراءَتي، أَراهُ يَطوفُ في الإيوانِ والرَّدَهاتِ، لِيُعانِقَ التُّرابَ، بُكاءٌ مَكْتومٌ لكنَّهُ شامِخٌ، أُحَيِّيهِ بِانْتِباهَةِ طِفْل تَضَرُّعاتٌ عَلى جُدْرانِهِ تَزيدُني خُشوعًا رأيتُ شَهَقاتِها تَتَمَلْمَلُ في بِـئْرِ الكَوابيسِ، وَفي نَظَراتِها أُمَّهاتٌ غَسَلْنَ العُمْرَ بِالنُّواح. الْمَزارُ الذي عاشُوراؤهُ تَتَنَفَّسُني

أكمل القراءة »

باسم فرات : كش مـلك

كش مـلك حين هَممتُ بعُبور الشمال نحو شمالٍ يجرّ خلفَهُ شمالاً ويعلوه جنوبي الوحيد رَمَقَني بأحلامِهِ رجلٌ يَتَشَبَّثُ بشبابِهِ حدثني عن أطفالٍ ينسبون له يرتدون اسمه ويخلعُ وجوهَهم عن رحلات الأفيون الوعرة وشهداء الطريق كان يُدَخّن نخب ذكراهم وهي تسيل على شهيقه قرأتُ دموعًا يتستر عليها برجولته

أكمل القراءة »

باسم فرات : لا قـارب يجعـل الغرق يتلاشى

لا قـارب يجعـل الغرق يتلاشى في رحلةِ اللاعودةِ من حُبِكِ استوقَفَني بوذا وَسَلّمَني كتابًا، تَتَقَدمَهُ قَناديلُ عظيمةٌ، فَتحْتُهُ، فَوَجَدتُني أفتحُ أبوابًا تلجُ إلى أبوابٍ، وعلى كلِّ واحدةٍ نُقِشَ اسمُكِ، مُرصعًا بابتسامتِكِ. وجدتُ البحرَ يَتَوَسّلُكِ، عندَ بَوابةٍ مُزَيّنَةٍ بكلماتٍ، عرفتُ أنها قصائدُكِ التي تنكرينَها تمامًا. تَساقَطتْ سَهوًا من شَفتيكِ، حينَ أشرتِ للياسمينِ، أنْ يكفَّ عن تَسَلقِ أنفاسِكِ، كان عليّ أن أعبرَ …

أكمل القراءة »

باسم فرات : مطـر في قبضتـكِ

مطـر في قبضتـكِ فوقَ حكمةِ بوذا رأيتُكِ تجلسين وكان شَعرُكِ ينسَدِلُ مع تَراتيلِ الرهبانِ وهَمسُكِ أيقوناتٌ مُحاطةٌ برائحةِ البخورِ وضعتِ ابتسامَتَكِ في فَم ِالرائي الحكيمِ فصارتْ قِنديلاً يُضيءُ غيابَ الفِراشاتِ أنفاسُكِ التي طالما قادَتني إلى القَصيدةِ رأيتُها مُرهَفَةً وهي تَنـزعُ عنها الموسيقى وَتُوَزّعُ زُهورًا على الْمُصلينَ في شالِكِ الذي غَفَا مُتَبَختِرًا في السيّارةِ تَمَدّدَ البحرُ مُعانقًا سَماواتِ كَتفيكِ. كنتِ معي …

أكمل القراءة »

باسم فرات : لا قـارب يجعـل الغرق يتلاشى

لا قـارب يجعـل الغرق يتلاشى في رحلةِ اللاعودةِ من حُبِكِ استوقَفَني بوذا وَسَلّمَني كتابًا، تَتَقَدمَهُ قَناديلُ عظيمةٌ، فَتحْتُهُ، فَوَجَدتُني أفتحُ أبوابًا تلجُ إلى أبوابٍ، وعلى كلِّ واحدةٍ نُقِشَ اسمُكِ، مُرصعًا بابتسامتِكِ. وجدتُ البحرَ يَتَوَسّلُكِ، عندَ بَوابةٍ مُزَيّنَةٍ بكلماتٍ، عرفتُ أنها قصائدُكِ التي تنكرينَها تمامًا. تَساقَطتْ سَهوًا من شَفتيكِ، حينَ أشرتِ للياسمينِ، أنْ يكفَّ عن تَسَلقِ أنفاسِكِ، كان عليّ أن أعبرَ …

أكمل القراءة »

باسم فرات : مطـر في قبضتـكِ

مطـر في قبضتـكِ فوقَ حكمةِ بوذا رأيتُكِ تجلسين وكان شَعرُكِ ينسَدِلُ مع تَراتيلِ الرهبانِ وهَمسُكِ أيقوناتٌ مُحاطةٌ برائحةِ البخورِ وضعتِ ابتسامَتَكِ في فَم ِالرائي الحكيمِ فصارتْ قِنديلاً يُضيءُ غيابَ الفِراشاتِ أنفاسُكِ التي طالما قادَتني إلى القَصيدةِ رأيتُها مُرهَفَةً وهي تَنـزعُ عنها الموسيقى وَتُوَزّعُ زُهورًا على الْمُصلينَ في شالِكِ الذي غَفَا مُتَبَختِرًا في السيّارةِ تَمَدّدَ البحرُ مُعانقًا سَماواتِ كَتفيكِ.

أكمل القراءة »

باسم فرات : شيءٌ ما عنكِ.. شيءٌ ما عـنِّي

شيءٌ ما عنكِ.. شيءٌ ما عـنِّي … ويلنغتن محطةُ الريحِ الكبيرة تفتحُ ذراعيها لتعليبِ الهواءِ الْمُبَللِ مخلوطًا باستغاثاتِ ربّاتِ المياهِ المالحةِ كنائسُ تَستديرُ مع الأفقِ صامتةً نواقيسُها هذياناتُ أخرسٍ فقدتْ جنينَها ويلنغتن … على ساقيكِ تنبتُ البحارُ مثمرةً بالأمواج ِ الأمواجُ ذاتُها كثيرًا ما تختلسُ القبلاتِ من المارةِ في سمائكِ الخجولة ِ

أكمل القراءة »

باسم فرات : جبــل ترَنـاكي

يتيمًا أقفُ أمامَ البحرِ يرمي بوجهي عويلَهُ وظلامَهُ كل آنٍ حتى تخثّرَ الدمُ على سفوحي والخضرةُ انبثقت بصحبةِ الأزلِ يتيمًا أقفُ أمامَ البحرِ نهاراتٌ تهطلُ وكم من فصولٍ تتنـزّهُ في جسدي على جبيني حقولُ القطنِ تتباهى والطيورُ تلوذُ بي بُعَيْـدَ كلِّ خسارةٍ لها مع الأمواجِ تلتفّ حولَ عُنُقي الغيومُ قلادةً للوقتِ وشاهدةً على معاركَ مهجورةٍ

أكمل القراءة »

باسم فرات : هنـا حَماقاتٌ هنـاك.. هنـاك تبخـتُر هُنـا

أُوتِرِوّا.. أُوتِرِوّا منفايَ الجميلَ(1) شَوارعُكِ النحيفةُ كخصور النسوةِ مُزدَحِمَةٌ بأشجارٍ تُجيدُ الرقصَ حَدائقُكِ تُعيدُني إلى الجنائنِ المُعَلّقَةِ تَستلقي على ذاكرتي تَتَعرّى بطريقةٍ تُثيرُ اشمئزازَ حبيبتي التي استوطنَها المسيحُ أنهارُكِ لا تشبِهُ الفراتَ أراها تَتَعَرّقُ أمامَ تَبغددِ دجلةَ فيهطل شعراء ونواقيس جبالُكِ تحمِلُني إلى آشورَ والآلهةِ الأربعةِ أحاولُ أن أزيحَ عطبَ التاريخ تُباغِتُني وتَندسُّ في مُخيّلتي كيفَ لم تفتَحي ذراعيكِ ابتهاجًا …

أكمل القراءة »