ارشيف الكاتب اسماعيل ابراهيم عبد

| اسماعيل ابراهيم عبد : يحيى صاحب – ظل صوري للبحر والغابة ([1]) .

ان التشابك بين الماضي والحاضر والمخمن المستقبلي يريده الشاعر يحيى صاحب بحراً وغابة ، تتبادل الالغاز والظلام واللاقصدية لتقرئنا قصيدته (البحر والغابة) , التي هي غابة كلمات تتشابك مع سيل الأفكار ، كما البحر.. هي غابة من البساطة والتعقيد من حيث التشكيل الصوري . ترتوي من وجد الشاعر وحيويته في حميمية تماسك نفسي وقولي تنسيكَ مخمنات القراءة , تضعك مباشرة …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد :آلية فعل الاخطاء المقصودة لأحمد ناهم.

في البداية يقر المتابع بأن المجموعة الشعرية (كوابيس الرجل الآلي) هي نموذج متقدم لشعر الحداثة وما بعدها , بروحية القصد والوعي السابق على الكتابة , وان الشاعر يعرف جيدا متطلبات عمله الفكرية. وفي تقصي الأثر لـ (كوابيس الرجل الآلي) مجموعة الشاعر د. أحمد ناهم , نستحضر بعضاً من مبادئ ومتجهات الانتاج العقلي (المعرفة , العلوم الصرفة , الفنون , الآداب …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : حرب (الشمري) ليس لمنتصف الليل([1]) .

اننا وضمن عولنا سنظل ولأعوام متأثرين بالظرف السياسي في عراق قبيل وبعيد 2003, إذ ساعد على دمج قوى الدكتاتورية مع التطرف والارهاب لدحض تمرد الناس على السيطرة المركزية لسلطة الحزب الواحد . ولقد توفرت بعض الفرص الفنية للأدب , الرواية خاصة , ان تتجه الى مقاومة الارهاب كونه صنيعة أجنبية يشترك بتمويلها وتقويتها دول ومنظمات ارهابية لا يستبعد ان تكون …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : خضير فليح الزيدي وما بين فضائي الملك والبيجامة .

بين الظل والضلالة سمك خيط لا مرئي فاصل بين فضائين , استقل بنفسه فضاء لا محدوداً  في الفعل الحركي لرواية (الملك في بيجامته) للروائي خضير فليح الزيدي. لعل اولى الظلال يتحدد بالاحتجاب المؤقت للحدث التاريخي لمقتل الملك عام 1958 , بإزاء بروز المؤلف المخاتل ضمن الباب الاول من الرواية . بينما يقع الباب الثاني بمفارقة جديدة فيها ظلان وتضليلان . …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : حسب الشيخ جعفر ارهاصات بانوراما مرتعشة [1] .

نرى ان الإرهاص الأول مثل الرعشة كلاهما يحلقان بعيداً عن مركز الموجة الموجّه له .   واذا كانت موجهات القصائد للحداثة وما بعدها مفردات موحية فنظامها لدى حسب الشيخ جعفر انتظام ترتيب واصطفاف صياغة . ان البناءات اللامركزية الاحدث معاصرة للقصائد كلها ، بل للفنون كلها , صيغة تتشكل بتقارب نوعي للفهم (الشعرية) .. وإذا كانت ((الشعرية)) هي قباب التشكيل …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : مجرد شجرة – قوى للسرد  ثيمة للغياب (*).

ان من الظواهر البارزة في الشعـر الـحـديـث ظـاهـرة إشـراك قـوى الـسـرد فـي تـزجـيـة وتـفـنـيـن ” الشعرية ” . كما أن الاتجاهية تقتضي الغور بعيداً بتقنية الراوي . في المجموعة الشعرية ” مجرد شجرة ” لـحـمدان المالكي إسهام مباشر وغير مباشر في الروي الذي يقوم بإظهار التدوين الشعري فهو /                                                                          1 ـ الحاكي المباشر حين يكون القول مشاركة جماعية, ينفرد …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : سراعاً نحو (ما بعد التفكيك) عبير الشعر ـ سامراء .

في البدء نتساءل ما التفكيك وما الذي بعده ؟ وان توضح لدى الدارسين معنى التفكيك كونه تقويض اسس المعرفة كلها وابدالها بالمختلف والمعارض فأن ما بعد التفكيك مرحلة متقدمة على الحداثة والتفكيك معاً , وهذا ما سنعمل عليه في تناولنا للشاعرة عبير السامرائي ـ بإصدارها المهم ـ أبسط من عشبة ـ الذي أعطت له شروع شخصي خطاً حضارياً , إذ …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : أصول ضائعة لسيكولوجيا فيفيان .

من بديهيات القول ان نعتمد على فرضية (لابد من تدجين الخيال بتحويله الى معرفة تقنية منضمة الى المثيل الوجودي , ومنضبطة برؤي مخصوصة) , خصوص الرؤى يمنح القول قوة تماسك تتجه به نحو شرطه الفني التقني برصانة وتمكن. واذا كان القول شعراً فسيترتب على قوله وجود تيمي يُعنى (بالإزاحة) متعددة الأغراض , ولن يكون الوجع الإنساني بعيداً عنها , على …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : أحمد العجمي متواليات أصل الأصول .

في البدء .. يمكن القول اننا ندرس تجربة شعرية حسبتْ المستقبلَ محسوماً لشعرية                         (ما بعد الحداثة) عبر الاصدارات الشعرية المحصورة بين العام 1997والعام 2014. ولن يبتعد ـ عن أفكار ما بعد الحداثة ـ قولنا : ان الشاعر اهتم بأًصول العناصر البيئية وجعلها متواليات متوزعة في جسد النصوص. ولم تتوقف تجربة الشاعر عند تيمة بعينها , انما أخذت جزئيات الحب الانساني …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : شعرية لثلاثيات ثنائية في (أُحبكِ في حالاتك كلها) .

تمهيد في عنوان المقالة اتطرق الى الشعرية المتولدة عن عمل نقدي لمجموعة شعرية تتحمل ان اكون اربعة محاور , لكل محور ثلاث قضايا , لكل قضية فرعان . مما عني ان دراستنا ستعمد الى وضع أربعة أركان لشعرية عيسى العبادي , كل ركن له ثلاث قضايا , فيكون حاصل العمل : 4 محاور  x3 قضايا  x2 فرع = 24 موضوعا …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : نحو شعر جديد , أدواتية المبارك أُنموذجاً.

مهاد فكري بما اننا بإزاء الشعر فأننا نراه فناً خالداً لن تلغَ أهميته , ولو انها أهمية قيمة قد تعلو وتغلى وقد تدنو وتضعف , بحسب التوجه الثقافي والاجتماعي والاقتصادي , والحضاري أحياناً . وثمة قول نراه صائباً , ذلك هو أن الشعر أسرع الفنون استجابة للتغيرات الفكرية والأدواتية , ونعتقد بان الشعر العربي أسرع وأوسع تقبلاً من بقية الفنون …

أكمل القراءة »

|| اسماعيل ابراهيم عبد : سعد جاسم يخترع قُبْلَة لشعبه .

كل شعب له هدف.. والهدف الأسمى للشعوب كلها احترام قيمة المعنى البشري من سلوك الود المتقابل بينهم.. والشاعر سعد جاسم في جدولته لقاموس (القُبَل) يضع أنوالا لها ، من أنوالها , النول القدسي ، إذ للمسلمين والمسيحين والحكماء والشعراء فلسفة في ((القٌبلة)).. والنول البشري، والنول ما فوق طبيعي.  في منثوراته الشعرية ثمة تنظيم آخذ بالتصاعد، يبدأ بالتوجيه، ثم النصيحة، ثم …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : شاعرة تُقَشِّرُ القِيَمَ وتُعَرِّي البوهيميا .

الشاعرة رند الربيعي بتجربتها في قصائد (أُقشر قصائدي فيك) تتبنى مشروعاً شعرياً تخصصه لثيمات : الوطن الحبيب , وللحبيب الوطن , وللرجل المحارب , وللرجل والانثى اللائذين  بالفكرة المتعالية للنموذج الانساني المتوجع . وقد لا تتفرد بموضوعاتها هذه انما التفرد في بصمة قولها ومعالجتها لها , ووضوح دلالاتها المبهجة بحزنها , فضلاً عن تجليات ثقافة شِعرها المومئ لبوح جريء يتمثل …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : مفاتيح روائية ما بعد نصية .

من المعروف ان فكر ما بعد الحداثة  يمثل تحولاً حضارياً للفن أيضاً , على الرغم من انه ينحاز الى تتويج الغلبة للتقنية والتكنولوجيا , وهو يمثل كذلك تبادلاً معرفياً وتسويقياً للرواية الأدبية والفنون المجاورة لها .. وحين تجتمع القضيتان , (مضمون الفن ومضمون التكنولوجيا) , مع ايديولوجيا السلام الإنساني كإطار للقيم , فيتشكل القوام الهجين (فكراً / فناً) لما يسمى …

أكمل القراءة »

| اسماعيل ابراهيم عبد : الارتقاء القيمي لـ بن لوري و البطيحي .

في متابعتي لقصص بن لوري الموسومة (السقوط والارتقاء) سأكون انطباعياً على غير ما أطمح في اتجاهاتي القرائية كون النصوص مترجمة وليست أصيلة. بدءاً .. أفترض أولاً أن أُسلوب وبلاغة اللغة لـ (بن لوري) هما ذاتهما للغة المترجم . انني ـ بالمقارنة الى قصص سابقة لبن لوري ـ يمكنني القول ان الكاتب قد غيّر منهج كتابته بالانتقال من محاولة شد القارئ …

أكمل القراءة »