أرشيف سنة: 2023

يناير, 2023

  • 27 يناير

    | د. ميسون حنا : وكر الأفاعي.

    مسرحية شخصيات المسرحية حسب الظهور على المسرح المغامر الثعبان، هو نفسه الزعيم الثعبان الثاني ثعابين جنود كبير الثعابين المهرج الأكبر، زعيم السيرك الرجل المقنع       اللوحة الأولى (صحراء خالية، الشمس ساطعة، يدخل المغامر في ثيات لاعب سيرك، المغامر يبدو منهوك القوى، يجرجر خطاه) المغامر: (يتوقف) نار الله الموقدة (يمسح عرقة عن جبينه بظاهر كفه) يداي متيبستان (لحظة) وساقاي …

  • 27 يناير

    | بكر أبوبكر : الاكتئاب مع وسائل التواصل الاجتماعي والاعجابات.

    يعمل التدفق اللامتناهي للتواصل  والاتصال الذي توفره وسائل التواصل الاجتماعي على تغيير طريقة تفكيرنا واستيعابنا للمعلومات. كما هو الحال، يقوم الأشخاص حاليًا بتطوير عادات وسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن أن تفيد صحتهم العقلية وتضر بها في نفس الوقت. هذا ما تستنجه الدراسات العلمية المعتمدة كما نشرمركز الانطلاقة للدراسات ملفًا تحت عنوان: علم نفس وسائل التواصل الاجتماعي، النشر والإدمان والهوية واستنادًا لعديد …

  • 27 يناير

    | أ. د. صادق المخزومي : سليمان كتاني والنشيد الفاطمي: قراءة نقدية.

    مؤسسة أديان للثقافة والحوار- النجف الأشرف. في احتفاء أقامته الملحقية الثقافية الإيرانية في بيروت للكاتب سليمان كتاني تحت عنوان” سليمان كتاني وإمامية القيم” في أيام ذكرى ولادة الإمام علي (ع) في  16 رجب 1442/ 1 آذار 2021. من النجف حيث تزمع التحضيرات لزيارة الباب فرنسيس، ليتم اللقاء بين الكنيسة والجامع، وبين الأجراس والمآذن، وبوجه خاص، اللقاء بين البابا فرنسيس حبر …

  • 23 يناير

    | د. صالح الرزوق : بالنار / الطاهر بن جلون.

    شعر محمد أثناء العودة إلى البيت من المقبرة حيث دفن للتو والده، كأن الحمل الذي حمله تضاعف ثقله. أصبح أحدب وكهلا. يمشي ببطء. مع أنه في منعطف عامه الثلاثين. ولكنه لم يحتفل بعيد ميلاده أبدا. كانت السنوات تمر وكلها متشابهة. جوع وحرمان واستسلام غامض يغلف حياته بالحزن والذي مع تقدم الوقت أصبح يبدو له شيئا طبيعيا. ومثل والده لم ينبس …

  • 23 يناير

    | كريم الأسدي : أينَ صوتُ المسيح ؟!.

    أينَ صوتُ المسيحْ ؟! عواءُ الذئابِ تفشّى بليلٍ بهيمٍ ومثلجِ ريحْ وغادرَ أعيننا الحُبُ أنّى سرتْ نظراتْ وتهاوى نخيلٌ رثاءً لأهلٍ تهاووا على ضفةٍ للفراتْ فلا رطبُ يُجتنى بعدُ .. ماذا ستأملُ مريمْ ؟!! ولاصوتُ ذاكَ المغني الرسولِ الجميلِ خريراً اذا يترنمُ  فالحياةُ وليدٌ ضريرٌ كسيحْ    أينَ صوتُ المسيحْ؟!     ********   ملاحظة : زمان ومكان كتابة هذا …

  • 23 يناير

    | حسن خيون : تساؤلات مسرحية….

    من حقنا أن نتساءل نحن المسرحين العراقيين أبناء الداخل والخارج، لا أبناء المهجر أو بلاد الشتات كما يحلو للبعض أن يستخدم مثل هذه التوصيفات، أو التلاعب بالمصطلحات لغاية ما. وقبل أن نطرح العديد من الأسئلة نقول وبمحبة خالصة: مرحباً بالأشقاء المسرحين العرب في بغداد. في النهاية لن يكون في ضميرنا سوى الإخلاص للفن والإبداع، لكن طرح السؤال هو الطريقة المثلى …

  • 13 يناير

    | رياض ممدوح جمال : مسرحية (طلب زواج) تأليف: أنطوان تشيخوف .

    (صالة في منزل تشوكوف. كوف وايفان. ايفان يرتدي بدلة رسمية وقفازين بيض) كوف: (مقبلاً للقاء ايفان) يا أعز صديق، أخيالاً ما أرى! ايفان فسيليوفج! إنني سعيد جداً! (يصافحه) حسناً، هذه مفاجأة حقيقية، الفتى العزيز!… كيف حالك؟ ايفان: شكراً، وكيف حالك أنت، بالله ؟ كوف: ننعم بالطمأنينة جيداً، يا ملاكي ونشكر دعواتك.. اجلس أرجوك، أنت تعلم انه من السيئ أن تنسى …

  • 13 يناير

    | اسماعيل ابراهيم عبد : حسن عبد راضي وعورة الجملة , وعورة الكون .

    لعل الشاعر حسن عبد راضي رضي ان يأخذ دور الشاعر المحتفي بحال القيم , ولعل هذه القيم تتراكم كمّاً ومعرفة وأخلاقاً عبر قوة واحدة هي (الجملة الشعرية) , وتتماهى مع الفلسفة المنتقاة عبر (الهوة الكونية) , وهما معاً يرسمان عالمه المتخيل للفضيلة الجمالية . لنتابع . أولاً : شعرية الجملة   بتعدد الجمل النموذج تصبح اللغة حاملاً قيميّاً ـ الى …

  • 13 يناير

    | هاتف بشبوش : مفيد عيسى أحمد ، بين العدميّة والتقديس وإدراك الزمن ..جزءٌ أول .

    مفيد عيسى أحمد شاعر سوري وكاتب قصصي يقطن بانياس حيث الساحل السوري، يكتب بالطراوة الشعرية والترافة مع الكلمات المضمخة بالمعاني والتفاسير وحب الأدب والأوطان بصياغة شعرية استطاعت ان تصل الى الرقي في البنية وشكل القصيد واذا ما اردنا تفكيكها فتعطينا الكثير من الشروحات . حين أقرأ مفيد ارى من انّ الشعرَ موهبة عصية ولايمكن لكل من أعلن فصاحته يستطيع أنْ …

  • 13 يناير

    | نجيب طلال : قــَصدية الإخـراج الجــمــعــوي في المسرح (01) .

    بين العـفـوية والقصدية: عمليا فالهدف من هذا المبحث؛ محاولة تحريك شبه المسكوت عنه في حقل الممارسة المسرحية ومدى وعلاقتها بالتيار اليساري الماركسي المغربي ؛ بحكم أنها تجربة غنية في النسيج الإجتماعي/ الثقافي، وللقبض على الخيط المحرك للفعل الجمعوي؛ في إطار الاخراج المسرحي. وأسباب انتشاره بين الجمعيات ؛ يدفعنا هذا للقـفز عمليا عن بعْـض التجارب السابقة لبعض الجمعيات؛ التي كانت فطرية …

  • 13 يناير

    | رنا يتيم : ذاكرة المناجل .

    أقولُ للحقول الَّتي تلوّحُ لي   من أقصى الجوع   وتحشرني في زاوية   مواسم الخُرافة:         طفل قلبي قد كبر   وخلّفَ عاهة   في ذاكرة المناجل   جعلتْ هامتي فارغة   من سحابة لِرَيٍّ مُؤجّل     فيا ريح الهبوب   صبرًا   جيوبكِ مُكتَنِزة   بالمطرِ   وسنابل قلبي   آيلة   للسّقوط . …

  • 13 يناير

    | د. رحيم الغرباوي : البراجماتزم في مجموعة مثلي لايكتفي القمر بنجمته للشاعر حسن سالم الدباغ .

       لما كانت الحقيقة ، هي القيمة الفورية للفكر بوصف الفكر مرآة ضرورية للحقيقة الخارجية والطبيعية ، ذلك ما يدرك ويعكس العلاقات أو الصلات بين الأشياء ، إذ يُرى كل شيء بالعلاقة أو القرينة ، ويبدو أنَّ وليم جيمس يرى أن المعنى والنظام موجودان ، وينكر على من يدعي أنَّ الترابط والتداعي من تأليف الفكر ، بل يرى أن الظواهر …

  • 12 يناير

    | عصام الياسري : جماليات لغة الشعر في فضاءات.. فارس مطر .

    استضاف مؤخرا “بيت الأدب” في برلين Literaturhaus Berlin لأمسية شعرية موسومة “الفرات، النخيل… مازلتُ أتنفس” الشاعر العراقي المقيم وعائلته منذ سنوات في العاصمة الألمانية برلين فارس مطر، رافقه العزف المنفرد على آلة العود الفنان الفلسطيني المبدع بكر خليفي، فيما قرأت السيدة إيفا ليتشمان القصائد التي قام بترجمتها إلى اللغة الألمانية التونسي الأصل طارق المحمودي الحاصل على شهادة الدكتوراه بجامعة برلين الحرة عن أطروحة …

  • 12 يناير

    | طالب عمران المعموري : السمات الموضوعية في رواية “حارس الفنار” للروائي الفلسطيني نافذ الرفاعي.

    التزم غالبية الروائيين الفلسطينيين بتصوير واقعهم تصويرا فنيا مؤثرا يعكس مدى ايمانهم بقضيتهم العادلة ، ومدى حرصهم على حمايتها والدفاع عنها امام الهجمة الشرسة التي شنت عليها من اجل تصفيتها، او القضاء عليها بسكين السلام في العهد الجديد المزيف الذي حجب الرؤيا ، منذ عام النكبة والشعب الفلسطيني نفسه يغرق في بحر دمائه حاملا جراحه واشلاءه  يواجه العصابات الصهيونية المدججة …

  • 12 يناير

    | د. سهيرة شبشوب : قراءة في أقصوصة “زُغدة” لحسن سالمي.

    مقدمة يقول صبري حافظ: “ما أصعب الحديث النظري عن فنّ الأقصوصة”[1]، ولكنّه عندما يجد ألا مفر من أن يعرِّفها يكتفي بأن يقول إنّها فقط ذلك “الفن البسيط المراوغ المليء بطاقة شعريّة مرهفة وقدرة فائقة على تقطير التجربة الإنسانية”[2]. وهو إذ يعرِّفها بهذا الشّكل، يبوِّئها مرتبة عالية في سلَّم النّصوص القصصيّة، في وقتٍ اِستحوذت فيه الرِّواية على المرتبة الأولى، بينما كان …