أرشيف شهر: ديسمبر 2021

ديسمبر, 2021

  • 27 ديسمبر

    الذكرى السنوية الاولى لرحيل الناقد العراقي الدكتور حسين سرمك حسن

    تمر علينا اليوم الذكرى السنوية الاولى لرحيل الناقد والمفكر العراقي – مؤسس موقع الناقد العراقي – الدكتور حسين سرمك حسن “جراح النقد” العراقي كما تم وصفه.. ويعتبر الدكتور حسين سرمك من أبرز المتابعين للمشهد الثقافي في العراق خلال العقود الثلاثة الأخيرة والذي نتج عنه نتاجات غزيرة سلطت مشرطه النقدي على نتاجات عديدة لمفكرين وكتاب وشعراء عراقيين وعرب وبطريقته الخاصة بالنقد …

  • 21 ديسمبر

    | فاضل البياتي :  مسرحية – “الحبُ للجَميع” .

    مسرحية تعبيرية تدعو إلى المحبة    الشخصيات  1- الشيخ الوقور  2-  الأول    3-  الثاني    4- الثالث    * الأول والثاني والثالث يرتدون ملابس متشابهة.                                          المشهد الأول  في وسط خشبة المسرح يوجد تكوين رائع لقلب كبير مرسوم ومُجسم بشكل بديع وجميل …

  • 21 ديسمبر

    | بختي ضيف الله : قصة قصيرة / قلب الوحش .

    في يوم عطلة بارد جدا، ارتدى “عليوة”معطفه الأسود المرقع، يمشي متعثر الخطى، شارد الذهن، يتفقد أبواب وآلات المصنع الكبير الذي يبعد عن المدينة بضعة كيلومترات. يعلم مديره “مسيو مراد” أن فيه ما يكفي من كاميرات المراقبة، وأن مهمته هي حراسة الباب الرئيس فقط، ولكن هكذا أوامره؛ لا أحد يستطيع رفضها. ساد صمت مخيف؛ تمنى” عليوة” لو تستيقظ المحركات النائمة ولو …

  • 21 ديسمبر

    | اسعد عبدالله عبدعلي : رحلة مع الروائي حامد فاضل .

    هو حامد فاضل حاشوش الغزي كاتب وروائي ومسرحي وصحفي عراقي, ولد في مدينة الرميثة بالعراق عام 1950، وحصل على بكالوريوس اللغة الإنجليزية وآدابها، وعمل في مجال التدريس, وعمل مراسلاً لجريدة «الزمان» من عام 2003 إلى عام 2005، ومراسلاً لجريدة «الأديب» الثقافية من عام 2004 إلى عام 2013، ومراسلاً لوكالة رويترز للأنباء من عام 2003  إلى عام 2008، وعمل مندوباً لمعهد المرأة القيادية …

  • 21 ديسمبر

    | إبراهيم أبو عواد : ضرورة إعادة تفسير التاريخ .

    1      وظيفةُ العلاقات الاجتماعية هي استعادةُ الجَوهر الإنساني مِن تقلُّباتِ الحياة وانقلاباتِ المشاعر ، وتَحويلُه إلى واقع مُتفاعل معَ مركزيةِ اللغة في المجتمع ، ومركزيةِ المجتمع في تاريخ المعنى ، مِمَّا يُنتج ظواهر ثقافية حاملة للأفكارِ الإبداعية والرموزِ المعرفية والأسئلةِ المصيرية ، فتنتقل فلسفةُ السلوكِ الحياتي مِن الأنماط المُتوارثة والقوالب الجاهزة إلى البُنى العميقة في الأحداث اليومية والوقائع التاريخية …

  • 21 ديسمبر

    | أحمد الناموسي : “قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط” رواية بامتداد إفريقي .

    يكتب عبد الكبير الداديسي عن مصير ثلة من المهاجرين القانطين من وطنهم محاولين الهروب من أوطان لم ترحم ضعفهم ولم تعطيهم ما يستحقون من حقوق بل أوطان تصدر الكثير من الآلام الإنسانية أوطان تستبيح كل شيء وتجعل الفرد يرغب في الهجرة بجميع الطرق نحو الحلم الوردي . عمل الداديسي في رواية المعنونة “قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط ” والصادرة …

  • 21 ديسمبر

    | نبيل عودة : من الأدب الساخر: حتى المسيح عانى من اللاساميين .

    في لقاء جمعني مع يهودي أمريكي متديّن، ويقوم بعمل إنساني تمنيت لو وجد مثيل له عند مواطنين من انتماءات دينية أو أثنية أخرى. إذ يقوم كل يوم جمعة، قبل دخول السبت، بتوزيع وجبات طعام لليلة السبت على المعوزين وخاصة كبار السن، وبالأساس لديه قوائم بأسماء اليهود، لكنه لا يتردد بتقديم الوجبات لأي شخص يطلبها، أو إذا علم انه بوضع يحتاج …

  • 21 ديسمبر

    | بلقيس خالد : المحظور / المسموح : ثقافيا .

    ورقتي المشاركة في الندوة العلمية الموسومة العنف الثقافي والاجتماعي للمرأة، التحديات والتمكين. التي اقامها قسم التأريخ بالتعاون مع الاكاديمية الدولية لبناء القدرات/ مكتب العراق، برعاية السيد رئيس جامعة البصرة أ،د سعد شاهين. وبإشراف السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية أ،د حميد سراج جابر. مدير الندوة الاستاذ الدكتور ساجد الشرقي. صباح الأربعاء 8/ 12/ 2021 على قاعة مدينة العلم     …

  • 21 ديسمبر

    | هادي زاهر : بين مكافيلية والماسونية .

    هل فقدتم العقل الضمير والقلب… يا من ضللتم الدرب.. ما عدتم تميزون الشمال من الجنوب الشرق من وغرب.. تقفون ضد مصلحة الشعب؟!! انزلقتم إلى حضيض الحضيض الذل.. ووقفتم ضد لم الشمل.. كيف ترمون ابنكم في البحر وتقولون له لا تبتل؟ كيف ترضون ان تكونوا شماعة المحتل.. تعارضون بناء جامعة.. استجابة حقيرة للحكومة القاتلة القامعة.. وتزعمون بان كل اقتراح لمصلحة الاهل، …

  • 21 ديسمبر

    | حيدر حسين سويري : يوميات معلم زنكَلاديشي4 .

       شكوى من معلم زنكَلاديشي خلص صبره، سنعرضها باللهجة الزنكَلاديشية: مثل ما كلها ضدكم يا تدريسيين، مثل ما تتحملون زخم 60 طالب بالقاعة وأكثر، مثل ما شروطهم تتنفذ بيوم وليله، شروط اللبس والقيافة والجوارب ولا تضرب ولا تصيح و….. كتب رسمية صارت بيوم وليله…     بيكم حظ يا معلمين اخذوا حقوقكم: ليش الترفيعات مو من تاريخ الاستحقاق؟ ليش جاي تنعلس …

  • 21 ديسمبر

    | زياد كامل السامرائي : النهايات .

    لكل منا جدارٌ يكفيه أن يضعَ أوجاعه عليه ما يشاء من موانىء و أطياف مفتوحة العينين وجذع أنهكه السبخ بكامل العطش الرنين الذي يكتظ بالوهم يتسلقه هذا المصير ** لحظة همّت يداه المستضيئة أن تحتضن النجم شاءت أنْ تقرأ التفاصيل تصغي لساحل الجُرح كشريكٍ رقص ومضى يغتسلُ بالليلِ والرجاء ** الموسيقى الآن خصبة و النهايات تمور لا تدري أيّ منها …

  • 20 ديسمبر

    | كريم الأسدي : الباحثونَ عن الحقائق ..

        الاِهداء : الى جوليان أسانج والمنتصرين للاِنسانية في كل زمان ومكان..        الباحثونَ ـ وقد مشى الديجورُ في مقلِ القلوبِ ـ عن الحقائقْ  همْ غارسو الأنوارِ في الأمواهِ  كي تنثالَ في الأرضِ الحدائقْ   ***   الباحثونَ عن الينابيعِ الزكيةِ حينَ يحتدمُ الأوارْ  والمدركونَ بوعيهمْ زيفَ السرابِ ومهزلةَ الطريقِ الى السرابْ  والصاعدونَ الى مدارِ النجمِ كي …

  • 20 ديسمبر

    | د. قصي الشيخ عسكر : العث .

    كانت تقول له إذهب وحدك وتمتع مع أعضاء التعاونية بمراقبة حشرة العث أمّا أنا فسأبقى مع ابنتي هنا، لم يعترض فهو يدرك أن ابنته طبيبة تعرف كيف تدبّر أمرها حين تحين ساعة الولادة وسوف يأتي زوجها توم بعد ساعات من المشفى الملكي، غير أنّهما وجدا أبا توم والذي وصل قبلهما وسرعان ما هبّ نحوهما فاتحا ذراعيه: يا سيد هنري نحن …

  • 20 ديسمبر

    | د. فاضل حسن شريف : الرياضة في القرآن الكريم (الحلقة الاولى)‎‎ .

    الرياضة تعني ترويض الجسم لتسهيل حركته ونشاطه ووظائفه وقيادته بالاضافة الى فوائدها الصحية والنفسية. ولعل الحركة من اهم وسائل الترويض. وليس للرياضة فقط فائدة فسلجية مادية وانما كذلك تؤثر على النفس والروح. لذلك توجد في القرآن الكريم كلمات واشارات حول مفردات الرياضة وليس بحرفية كلمة الرياضة ومشتقاتها منها القوة واشارات الى انواع الرياضة كالحركة والفروسية والرماية والصيد والمشي. والمؤمن عليه …

  • 20 ديسمبر

    | نجيب طلال : أي أفق للمسرح الرقمي في العالم العَـربي ؟ .

    مفـتـاح الــقـٌـن [ code ] مبدئيا ما طرحنا سلفا في أفـق تنظير للمسرح الكـُوروني ؟ يهدف بالدرجة الأولى إثارة نقاشات جادة حول ما بعد كورونا، وويلات الوباء ومخلفاته النفسية / الاقتصادية/ الفكرية/ لأنها المفصل التلقائي في تـشَـكلات بديلة للحياة العامة وللحياة الثقافية بشكل خاص ؛ وهناك بوادر لذلك عبر العالم بأسره؛ من إغلاق أماكن الفرجة والمسارح والمكتبات ودور الشباب والثقافة …