أرشيف شهر: يونيو 2020

يونيو, 2020

  • 20 يونيو

    د. وليد العرفي: شهْوةُ الأسْرِ

    هلْ تُسألُ الرَّيحُ عمّنْ موَّجَ البَحْرا        وتُسألُ النَّارُ عمَّنْ أوقدَ الجَمْرا ؟ أو يعرفُ النَّحْلُ ما يجنيْهِ منْ عَسَلٍ      ويُسألُ الزَّهْرُ عنْ أنسامهِ العِطْرا   ! يا حاديَ الشِّعْرِ في إيقاعِ قافيتي        تبكي التَّفاعيلُ في ميزانِها عُسْرا كأنَّني لمْ أكنْ رسَّامَ لوحتِها                 ولمْ أُلوّنْ حروفي منْ …

  • 20 يونيو

    منتهى عمران ومجموعتها الشعرية “مأزق وياسمين”
    قراءة: عبد الهادى الزعر

    1- (لأن امى أصيبت بالحمى وهى حامل بى مازلت اهذى ) 2- ( اوراق خريفى تتساقط قصائد احتفظ بها لأطلقها بالونات فى ربيع قادم ) 3- (بعض الوهن لايميت الحب بل يوقد جمر الاشتياق ) 4 – (اشعر انى بنصفين ادور حول نفسى – – كلما اضىء نصف عتم الاّخر ) 5- ( عندما كنا صغارا رسمنا وجوهاً نحبها بكلمة …

  • 20 يونيو

    (مَقالَةٌ كُتِبَت إثرَ حِوَارٍ ساخِنٍ مع جَرَّاح قَلبٍ أمَرِكيٍّ مُلحِدٍ)
    بِقَلمِ: عَلي الجَنابيّ

    (وَكُلٌّ مُغرَمٌ بِلَيلَاهُ يَاحَمدَانَ)! ” إِنَّ حَمدَانَ هُوَ جَارِي” لِكُلِّ نَفسٍ يَاحَمدانَ هَوَىً تَتَّبِعُ خُطَاهُ قَصَّاً الى مُستَقَرِّهِ لِتَسعَدَ بِهِ وَتَزدَانَ , فتَتَشَفَّعَ تَحتَ أذيَالِهِ بَحثَاً عَن إبتِهاجٍ مَفقُودٍ وَمَقامٍ مَسنُودٍ أومَالٍ مَمدُودٍ وَوِلدَان . فَنَفسٍ كَانَ هَوَاهَا فِي بِيئَةِ نِزاعٍ مُزمِنٍ غَيرَمَرئِيّ لِتَسَيُّدِ رَأسِ العشَيرَةِ وَالعُنوَانِ , أو لِتَصَيُّدِ كَأسِ الوِزَارَةِ والبُنيانِ . وَنَفسٍ كَانَ هَوَاهَا في مَكتَبةٍ لِمُنتَدى …

  • 20 يونيو

    الصيف في كالكوتا
    كمالا ثريّا
    ترجمة نزار سرطاوي

    أي شيْ هو هذا الشراب سوى شمس نيسان، معصورةً مثل برتقالة في كأسي؟ أحتسي النار، أحتسي وأعود أحتسي، ها قد ثملتُ نعم، ولكن من ذهبِ الشموس، ما هو هذا السُمّ الراقي الذي يتدفق الساعةَ في عروفي ويملأُ نفسي بضحكٍ متمهّل؟ مخاوفي تغفو. فقاعاتٌ ضئيلةٌ تقرع كأسي كأنها ابتسامةُ عروسٍ قلقة، ثُم تلتقي شفتيّ. اصفح يا عزيزي عن هدأة هذه اللحظة …

  • 20 يونيو

    “مدن في غياهب الذاكرة” كتاب للأستاذ “نبيل حسن زايد”

    صدر للكاتب والإعلامي نبيل حسين زايد كتابه الموسوم (مدن في غياهب الذاكرة) أنطلوجيا تأريخية وتراثية ومجتمعية من سلمان باك .يتناول الكتاب رحلة تعود إلى 311 ق.م ، وتأسيس أولى المدن الموغلة بالقدم سلوقية دجلة وطيسفون وساباط وبهرسير واسفانبير ، إضافة إلى الأماكن الدينية المسيحية أبرزها كنيسة كوخي ، والإسلامية منها مراقد الصحابة سلمان المحمدي ، وحذيفة بن اليمان ، والولاة …

  • 20 يونيو

    مقداد مسعود: كاظم الأحمدي وإريك ماريا ريمارك (ملف/10)

    تفرّد بين المدرسين بهدوئه، وصوته المبتسم، وتفرد بتوجيهه لأولاده التلاميذ، ثقافيا (*) كل يوم يأتي بكتاب ٍ معه، الكتاب يرافقه من بيته في كوت الحجاج إلى ثانوية الجاحظ في محلة نظران . (*) هو لا يرى من الشارع سوى صفحات الكتاب، ينتهز اللحظات الأخيرة من الدرس ويحدثنا عن اللغوي عبد الله العلايلي، أو لعبة الكريات الزجاجية : رواية هيرمان هيسة، …

  • 20 يونيو

    السّؤال بوصفه مفتاحاً للمغايرة
    قراءة في قصيدة “ماذا لو…!” للشّاعر الفلسطيني فراس حج محمد
    مادونا عسكر/ لبنان

    – النّصّ: ماذا لو…! ماذا لو أنّ الشّاعر كان في تلك الليلة عِنّيناً كان عقيما والمرأة عاقرْ أو لم يشرب كأسا من خمرْ أو أنّ المرأة كانت حائضْ أو كانت غير جاهزةٍ لم تنتف إبطيها وتفوح منها رائحة العرق البدنيّ أو أنّ العانة نابتة الشّعرِ ولم تحسن صنع السُّكّرْ لتصقل فخذيها، ذراعيها ونهديها ويكون لها كل ذاك المكرُ المكّارْ وتربّي …

  • 20 يونيو

    مريم لطفي الالوسي: الرب يلهمني الدعاء

    الرب يلهمني الدعاء لكنها الاقدار تابى الانصياع والصمت يلقم ماتمرد من صعاليك الحروف باللعن يزدري صوتها وذلك الصدى المتكسر خلف احجار الردى مثل اسراب اليمام مهاجر بلاوداع مثل اطواق المطر راحل الى لاحيث يدري متوعد بزمامه سوط القدر الرب يلهمني الدعاء وفجيعتي ان الشظايا بداخلي تابى اللقاء والروح فيًّ ممزقة بين المدائن والقرى كما السراب يهاجر الافق البعيد وتختفي قسماته …

  • 19 يونيو

    من الشعر الكوردي المعاصر
    شعر: دکتور مولود ابراهیم حسن
    ترجمة: محمد حسين المهندس

    “مفترق الطرق” طالما ضجرت في مفترق الطرق من إرتباكي في شراء العلكة أم عدم الشراء *** طالما مللت في مفترق الطرق من إرتباكي في شراء علبة مناديل ورقية أمسح بها دمعي المتيبس أم لا *** طالما هلكت في مفترق الطرق من إرتباكي في أن أعطي أنا ولا يعطي الرب أو يعطي الرب ولا أعطي أنا *** ولطالما تعبت في مفترق …

  • 19 يونيو

    صباح هرمز: الشراع والعاصفة

    ثمة قفزة في المستوى بين هذه الرواية وبين باكورة رواية حنا مينا الموسومة (مصابيح الزرق)، بالرغم من أن الرواية التي نحن بصددها، تعد الرواية الثانية ضمن الروايات الصادرة له والبالغ عددها أثنتين وعشرين رواية، والفارق الزمني بين كتابتهما لا يتعدى على عامين فقط. ويقر مينا بنفسه في هذا التفاوت في المستوى بينهما في كتابه: (كيف حملت القلم)، وهو يقول: (كتبت …

  • 19 يونيو

    سلام إبراهيم: وجهة نظر (10) القراءة قد تغير المصائر (ملف/56)

    إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما …

  • 19 يونيو

    “رؤيا الغائب” رواية للعراقي سلام إبراهيم: وصف الجحيم على أرض عربية
    راسم المدهون* (ملف/55)

    إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما …

  • 19 يونيو

    من رسائل القرّاء والكتّاب الموجّهة إلى الروائي سلام ابراهيم (12) (ملف/54)

    إشارة :  تجربة رائعة يقوم بها الروائي المبدع “سلام ابراهيم” وهو يؤرشف رسائل قرّائه الكرام وزملائه الكتّاب التي وصلته عبر سني إبداعه الطويلة وتتصل بمنجزه السردي الباهر وبحيادية المرافب. ننقل هذه الرسائل ضمن حلقات ملف الموقع عنه لما تتضمنه هذه التجربة من دروس إنسانية وإبداعية وتربوية وتوثيقية.    الرسائل -81- عن “الإرسي” الصحفية والشخصية الوطنية والشيوعية سلوى زكو (الساعة الان …

  • 19 يونيو

    حيدر حسن جابر: البنية السردية في روايات سلام إبراهيم (رسالة دكتوراه) (12) (ملف/53)

    إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي “سلام ابراهيم” نصوصه بدم التجربة الذاتية ولهيبها. وفي اتفاق مع إشارة خطيرة للباحث الأناسي العراقي البارع د. علاء جواد كاظم الذي اعتبر روايات وقصص سلام إبراهيم من مصادر الدراسة الأنثروبولوجية الناجعة في العراق نرى أن نصوص سلام يمكن أن تكون مفاتيح لدراسة الشخصية الوطنية مثلما …

  • 18 يونيو

    يا عيب الشوم مرتين بل ثلاثا وأكثر!
    فراس حج محمد/ فلسطين

    في تعميم وصل عبر البريد الإلكتروني للأدباء والكتاب الفلسطينيين، وقد وصلني بطبيعة الحال نسخة منه، يدعو فيه الاتحاد كتاب فلسطين ويتمنى عليهم “كتابة مقال حول الهجوم على محمود درويش حيث تخصص جريدة جزائرية ملحقاً ثقافياً خاصاً بهذا الشأن”. تطرح هذه الدعوة العديد من التساؤلات أولا حول دور الكتاب والأدباء، مهما كان جنسهم، ومهما كانت بلدانهم، ومهما كانت قضاياهم، ويضع الغاية …